المجموعة التخصصية للعلاج الإشعاعي للجسم باستخدام التوجيه التجسيمي نظرة عامة

يَستخدِم العلاج الإشعاعي الأشعة لقتل خلايا السرطان. تلعب الأشعة دورًا مهمًّا في علاج المراحل المختلفة لسرطان الرئة. في الأشخاص المصابين بالسرطان في مرحلة مُبكِّرة، والذي يقتصر على الرئة دون العُقَد اللمفية، أحد خيارات العلاج هو علاج إشعاعي مُتخصِّص يُسَمَّى العلاج الإشعاعي باستخدام التوجيه التجسيمي على الجسد (SBRT). في بعض الأحيان يُشار إليه بالعلاج الإشعاعي الاستئصالي باستخدام التوجيه التجسيمي (SABR). يتضمَّن هذا العلاج جرعات عالية من الإشعاع موجهة بدقة على سرطان الرئة.

يُقدِّم الاختصاصيون في المجموعة التخصُّصية للعلاج الإشعاعي باستخدام التوجيه التجسيمي على الجسد علاجات تستغرق عادة 30 دقيقة، ويتمُّ تناوُلها يوميًّا على مدار ثلاثة إلى خمسة أيام. تُعطى العلاجات في العيادات الخارجية، ولا يكون هناك أي ألم عادةً أثناء العلاج. بشكل عام، لا توجد حاجة لقيود غذائية أو تغييرات في الدواء لتَلَقِّي العلاج. يُعالَج الأشخاص وهم مُستلقُون على ظهورهم في قالب خاص مصنوع لهم فقط.

بعد انتهاء العلاج، يتابعكَ خبراء المجموعة التخصُّصية للعلاج الإشعاعي باستخدام التوجيه التجسيمي على الجسد عن كَثَب ويَفحَصون الصدر باستخدام التصوير المقطعي المحوسب لمتابعة الاستجابة للعلاج. تُشير التجارِب السريرية والخبرة الواسعة للمجموعة في العلاج الإشعاعي باستخدام التوجيه التجسيمي على الجسد لعلاج سرطان الرئة إلى ارتفاع مُعدَّلات نجاح العلاج، وانخفاض مُعدَّلات ظهور الآثار الجانبية.

14/07/2020