بروتوكولات مثبطات المناعة الخالية من الستيرويد

بعد زراعة الكلى، ستحتاج إلى تناول العديد من الأدوية، بما في ذلك الأدوية المثبطة للمناعة، لمنع جهازك المناعي من رفض الكلى الجديدة. يصف أطباء Mayo Clinic أنواعا كثيرة من الأدوية المثبطة للمناعة (المضادة للرفض)، والتي قد تشمل بروتوكولات الأدوية المثبطة للمناعة الخالية من الستيرويد.

في الماضي، كان المرضى الذين يخضعون لزراعات الكلى عادة ما يتناولون منشطات الستيرويد (مثل بريدنيزون) باعتبارها واحدًا من الأدوية المثبطة للمناعة لمنع رفض العضو الجديد. ولكن قد تسبب أدوية الستيرويد زيادة الوزن، والإصابة بداء السكري، وارتفاع ضغط الدم، وأمراض القلب والأوعية الدموية، وهشاشة العظام، وغيرها من المشاكل.

ربما تتمكن من تقليل جرعة الستيرويد أو التوقف عنها تمامًا بعد فترة وجيزة من زراعة الكلى، مما يخفف من الآثار الجانبية والمضاعفات. ستظل بحاجة إلى تناول بدائل للأدوية المثبطة للمناعة. سيتعاون الأطباء معك لتحديد الأدوية الأنسب لك بناء على الخطر الذي قد يتعرض له جهازك المناعي، وتفاصيل عملية الزرع، وردود فعل جسمك تجاه الآثار الجانبية للدواء وعوامل أخرى.

يستمر الباحثون في Mayo Clinic في دراسة بروتوكولات الأدوية المثبطة للمناعة الخالية من الستيرويد وغيرها من خيارات الأدوية المثبطة للمناعة للمرضى ممن خضعوا لعملية زراعة الكلى.

21/08/2020