ستيسي ريزا، دكتورة في الطب، ومتخصصة في الأمراض المُعدية، في مايو كلينك: أولاً، أوصي بأن يتلقى جميع الأشخاص المؤهلين في الولايات المتحدة لقاح كوفيد 19. فسيؤدي ذلك إلى تقليل خطر الإصابة بعدوى فيروس كورونا المسبب للالتهاب التنفسي الحاد الوخيم، وهو الفيروس المسبب لكوفيد 19، كما سيؤدي إلى تقليل خطر نقل العدوى إلى الآخرين بشكل كبير حتى إذا كنت مصابًا بها. ولا شك في أن ذلك أهم ما يمكن أن يفعله الأشخاص لحماية أنفسهم من فيروس كورونا المسبب للالتهاب التنفسي الحاد الوخيم في أي مكان، وتحديدًا أثناء السفر.

سيظل على هؤلاء الأشخاص ارتداء الكمامة أثناء وجودهم على متن الطائرة - تلقي اللقاح، وارتداء الكمامة أثناء وجودك على متن الطائرة، والحفاظ على أساليب النظافة المناسبة، والحفاظ على نظافة المكان الذي توجد فيه، وغسل يديك قبل خلع كمامتك لتناول الطعام، وغيرها من سلوكيات النظافة الصحية العادية.

أتيح لي الاطلاع على البيانات على النحو الذي نُشرت عليه وفهم التجارب التي وردت فيها، ويمكنني القول بالتأكيد إن هذا اللقاح فعال جدًا وآمن تمامًا، بل هو أكثر أمانًا بكثير من الإصابة بالفيروس نفسه. ويستطيع هذا اللقاح إحداث فارق في الحفاظ على صحة الأشخاص على المدى الطويل، بالإضافة إلى القضاء على هذا الوباء في مجتمعاتنا.

إذا كان الشخص يسافر داخل الولايات المتحدة وكان قد حصل على اللقاح فلا داعي لخضوعه للاختبار. ولا داعي للحجر الصحي. والشيء الوحيد الذي ينبغي للجميع فعله هو الاستمرار في رصد الأعراض.

لا يزال من المستحسن ارتداء الكمامات، وخاصة للأشخاص الذين لم يتلقوا اللقاح. وربما يظل الخيار الأفضل أن يحافظ الأشخاص الذين لم يتلقوا اللقاح على التباعد حتى لا يكونوا عرضة للإصابة بالعدوى من شخص آخر. وفي حال ظهرت على الشخص في أي وقت -سواء أكان ذلك بعد السفر أم أي فترة زمنية أخرى- أعراض تتطابق مع متلازمة كوفيد مثل الحمى وضيق النفس والسعال وتغيُّر في حاستي التذوق والشم، فعندئذ ينبغي لمزود الرعاية الصحية تقييم حالته وعلى الأرجح سيخضع لاختبار كوفيد 19. في الوقت الحالي، إذا كان شخص قادمًا من خارج الولايات المتحدة، فسيتعين عليه إجراء اختبار فيروس كورونا المسبب للالتهاب التنفسي الحاد الوخيم قبل صعوده على متن الطائرة والعودة إلى الولايات المتحدة بنحو 72 ساعة على الأقل. وما دام هذا الشخص قد أجرى الاختبار وكانت نتيجته سلبية، فعندها لا يلزم خضوعه لحجر صحي.

إذا كان لديك أطفال لم يتلقوا اللقاح فأنا أعتقد أن سفرهم جوًا لا يزال آمنًا، ولكن سيتعين عليهم ارتداء الكمامة دومًا بالطبع. وأرى أنك إذا قصدت الأماكن العامة ذات المساحات المفتوحة الأكبر ولم تجتمع مع الكثير من الأشخاص الآخرين، فسيكون هذا خيارًا آمنًا. كل ما عليك هو التفكير فيما سيحدث في العُطلة.

لا يزال من الآمن السفر بالطائرة. ولا يزال السفر آمنًا، ولكن عليك الحفاظ على ارتداء الكمامة أكثر مما كنت ستفعله لو كنت قد تلقيت اللقاح كاملاً. في رأيي، لا يتطلب الأمر سوى قليل من التفكير والتخطيط.

09/10/2021