نظرة عامة

قطع القناة الدافقة هو أحد أشكال منع الحمل للذكور الذي يقلل من إمداد الحيوانات المنوية للسائل المنوي. يُجرى بتقليل الأنابيب التي تحمل الحيوانات المنوية وغلقها. ينطوي قطع القناة الدافقة على خطر منخفض لحدوث مشاكل ويمكن عادة أن يجرى في عيادة خارجية تحت تخدير موضعي.

قبل الخضوع إلى قطع القناة الدافقة، تحتاج أن تكون متأكدًا من أنك لا ترغب بولادة طفل في المستقبل. على الرغم من أنه يمكن إعادة وصل القناة الدافقة، ينبغي أن يعتبر قطع القناة الدافقة أحد الأشكال الدائمة لمنع الحمل للذكور.

لا يقدم وصل القناة الدافقة أي حماية من حالات عدوى المنقولة جنسيًا.

لماذا يتم إجراء ذلك

يظن بعض الأشخاص أن قطع القناة المنوية (استئصال الأسهر) أحد الخيارات الآمنة والفعالة لتنظيم النسل للرجال الذين لا يرغبون في إنجاب الأطفال.

  • ويسمون هذا "تعقيم الرجل" حيث إن قطع القناة المنوية (استئصال الأسهر) فعّال في منع الحمل بنسبة تقترب من 100%.
  • تُجرى جراحات قطع القناة المنوية (استئصال الأسهر) في العيادات الخارجية، وتنطوي على حدوث مضاعفات وآثار جانبية منخفضة الخطورة.
  • كما أن تكلفة قطع القناة المنوية (استئصال الأسهر) أقل بكثير من تكلفة تعقيم النساء (ربط البوق) أو تكلفة أدوية تنظيم النسل للنساء على المدى الطويل.
  • الخضوع لهذه العملية يعني أنك لم تعد بحاجة إلى اتخاذ خطوات تنظيم النسل قبل الجماع، مثل ارتداء الواقي الذكري.
رعاية مرضى قطع القناة المنوية في مايو كلينك

يمكن لفريق الرعاية لدينا من خبراء مايو كلينك مساعدتك فيما يتعلق بمخاوفك الصحية. تفضل بزيارة مركز مايو كلينك لصحة الرجال لتبدأ رحلة رعايتك.

بدء رحلة الرعاية

المخاطر

من بين المخاوف المحتملة بشأن قطع القناة المنوية (استئصال الأسهر) هو أنك قد تغير رأيك لاحقًا بشأن رغبتك في إنجاب طفل. فعلى الرغم من إمكانية إجراء عملية وصل القناة المنوية، إلا أنه لا يوجد ما يضمن نجاحها. حيث تكون عملية وصل القناة المنوية أكثر تعقيدًا من عملية القطع، كما يمكنها أن تكون مكلفة وغير فعالة في بعض الحالات.

وهناك تقنيات أخرى متوفرة تتيح لك أن تكون أبًا بعد قطع القناة المنوية، مثل الإخصاب المخبري. لكن هذه التقنيات تكون مكلفة وغير فعالة في جميع الحالات. قبل الخضوع لإجراء قطع القناة المنوية، تأكد من أنك لا تريد إنجاب طفل في المستقبل.

وإذا كان لديك ألم مزمن في الخصية أو مرض في الخصية، فلا يُنصح بإجراء عملية قطع القناة المنوية. وبالنسبة لمعظم الرجال، لا يسبب قطع القناة المنوية أي آثار جانبية ملحوظة، ونادرًا ما تحدث مضاعفات خطيرة.

أما الآثار الجانبية بعد الجراحة مباشرةً فيمكن أن تشتمل على ما يلي:

  • نزيف أو جلطة دموية (ورم دموي) داخل كيس الصفن
  • دم في السائل المنوي
  • كدمات في كيس الصفن
  • عدوى في مكان الجراحة
  • ألم خفيف أو عدم ارتياح
  • تورم

ويمكن أن تشتمل المضاعفات المتأخرة على ما يلي:

  • ألم مزمن، والذي يمكن أن يحدث لنسبة 1% إلى 2% من الأشخاص الذين خضعوا للجراحة
  • تراكم السوائل في الخصية، والذي يمكن أن يسبب ألمًا خفيفًا تزداد حدته مع القذف
  • التهاب ناتج عن تسرب الحيوانات المنوية (الورم الحبيبي)
  • الحمل، في حالة فشل عملية قطع القناة المنوية، وهو أمر نادر الحدوث
  • الإصابة بتكيس غير طبيعي (قيلة منوية) في الأنبوب الملفوف الصغير الموجود في الجزء العلوي من الخصية والذي يجمع الحيوانات المنوية وينقلها (البربخ)
  • تكوّن كيس مملوء بسائل (قيلة مائية) يحيط بالخصية ويسبب تورمًا في كيس الصفن

مخاوف لا أساس لها من الصحة

يتخوف الكثير من الرجال من احتمالية أن تتسبب لهم جراحة قطع القناة المنوية في مشاكل خطيرة — لكن هذه المخاوف لا أساس لها من الصحة. على سبيل المثال، لن تؤدي جراحة قطع القناة المنوية إلى:

  • التأثير على أدائك الجنسي. لن تؤثر جراحة قطع القناة المنوية في رغبتك الجنسية أو في ذكورتك بأي شكل بخلاف منعك من التسبب في إنجاب طفل. قد ذكر بعض الرجال أن لديهم ارتفاع في الإشباع الجنسي بعد إجراء جراحة قطع القناة المنوية.
  • إتلاف أعضائك التناسلية للأبد. ثمة احتمالية ضئيلة جدًا بأن تتلف خصيتاك أو قضيبك أو أجزاء أخرى من جهازك التناسلي أثناء الجراحة. في حالات نادرة للغاية، قد ينتج عن إصابة الأوعية الدموية فقدان خصية، ولكن من غير المرجح حدوث ذلك إذا كان جراحك ماهرًا.
  • زيادة خطر إصابتك بأنواع محددة من السرطان. على الرغم من وجود بعض المخاوف من احتمالية وجود علاقة بين جراحة قطع القناة المنوية وسرطان الخصيتين في الماضي، إلا أنه ليس هناك علاقة مثبتة بينهما.
  • زيادة خطر إصابتك بأمراض القلب. كما هو الحال مع مخاوف الإصابة بالسرطان، لا يبدو أن ثمة أي علاقة بين جراحة قطع القناة المنوية ومشاكل القلب.
  • يسبب الألم الشديد. قد تشعر بألم وجذب أو شد طفيف أثناء الجراحة، لكن الشعور بألم شديد نادر. بالمثل، بعد الجراحة قد تشعر ببعض الألم، لكنه يكون طفيفًا لدى معظم الرجال ويزول في غضون أيام قليلة.

كيف تستعد

الطعام والأدوية

سيطلب منك طبيبك على الأرجح أن تمتنع عن تناول الأسبرين أو العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهاب أو الأدوية الأخرى المسيلة للدم قبل عدة أيام من إجراء الجراحة. ويمكن أن تشمل هذه العقاقير وارفارين (كومادين وجانتوفين وغيرهما) وهيبارين والأدوية المسكنة للألم المتاحة دون وصفة طبية مثل الأيبوبروفين (أدفيل وموترين آي بي وغيرهما).

الملابس والأدوات الشخصية

أحضر معك زوجًا من الملابس الداخلية الضيقة أو الدعامات الرياضية لارتدائها عقب العملية لدعم كيس الصفن وتقليل التورم.

الاحتياطات الأخرى

عليك الاستحمام أو الاغتسال في يوم إجراء الجراحة نفسه. واحرص على غسل منطقة الأعضاء التناسلية جيدًا، وأزل الشعر الزائد إذا لزم الأمر.

واحرص على الترتيب لرحلة عودتك إلى المنزل بعد الجراحة، لتجنب الحركة والضغط على منطقة الجراحة نتيجة قيادة السيارة.

ما يمكنك توقعه

قبل الإجراء

قبل القيام بعملية قطع القناة المنوية، سيريد الطبيب الالتقاء معك للتأكد من كونها الوسيلة الوحيدة المتاحة لعلاج حالتك المرضية.

في الموعد الطبي الأولي (الزيارة التشاورية) كن مستعدًا لمناقشة ما يلي:

  • تفهمك بأن عملية قطع القناة المنوية أمر دائم، وبكونها ليست خيارًا جيدًا في حالة احتمال رغبتك في إنجاب الأطفال مستقبلًا
  • إذا ما كان لديك أطفال، وما هو شعور زوجتك بخصوص هذا القرار، إذا كنت متزوجًا
  • الطرق الأخرى المتاحة لتنظيم النسل
  • ما تتضمنه جراحة قطع القناة المنوية والتعافي والمضاعفات المحتملة

يُجري بعض أطباء طب الأسرة أو أطباء الممارسة العامة عملية قطع القناة المنوية، لكن معظم هذه العمليات يجريها أطباء متخصصون في الجهاز التناسلي الذكري (اختصاصيو المسالك البولية).

عادة تتم عملية قطع القناة المنوية في عيادة الطبيب أو أحد مراكز الجراحة تحت التخدير الموضعي، مما يعني أنك ستكون مستيقظًا وستعطى دواءً لتخدير منطقة الجراحة.

في أثناء إجراء العملية

عادةً ما تستغرق عملية استئصال القناة المنوية من عشر دقائق إلى ثلاثين دقيقة. يتَّخذ طبيبكَ غالبًا الخطوات الآتية للخضوع لعملية استئصال القناة المنوية:

  • تخدير منطقة الجراحة عن طريق حقن مخدر موضعي في الجلد بكيس الصفن بإبرة صغيرة.
  • عمل قطع صغير (شق) في الجزء العلوي من كيس الصفن بمجرد تخدير منطقة الجراحة. أو باتباع تقنية "بدون مشرط" عن طريق عمل ثقب صغير في كيس الصفن بدلًا من الشق.
  • تحديد موضع الأنبوب الذي يحمل السائل المنوي من الخصية (القناة المنوية).
  • سَحْب جزء من القناة المنوية عن طريق الشق أو الثقب.
  • قَطْع القناة المنوية عند سحْبه خارج كيس الصفن.
  • إغلاق القناة المنوية بربْطه، أو باستخدام الحرارة (الكي)، أو المشابك الجراحية، أو بمزيج من عدة أساليب. ثم يعيد الطبيب طرفي القناة المنوية إلى كيس الصفن.
  • غلْق الشق الموجود في مكان العملية الجراحية. قد تُستخدم الغرز أو الغراء. قد يُترَك الجرح حتى يُغلَق من تلقاء نفسه بمرور الوقت في بعض الحالات.

بعد العملية

وبعد قطع القناة المنوية، سيحدث لديك بعض التكدّم والتورم والألم. تتحسن هذه الأعراض عادة في غضون بضعة أيام. سيعطيك الطبيب تعليمات للتعافي. قد يخبرك طبيبك بما يلي:

  • الاتصال على الفور في حالة ظهور علامات للعدوى، مثل نزيز الدم من موقع الجراحة أو ارتفاع درجة الحرارة عن 100.4 فهرنهايت (38 درجة مئوية) أو الاحمرار أو تفاقم الألم أو التورم.
  • دعم الصفن باستخدام الضمادات والملابس الداخلية الضيقة جدًا لمدة 48 ساعة على الأقل بعد عملية قطع القناة المنوية.
  • وضع كمادات الثلج على كيس الصفن خلال اليومين الأولين.
  • الحد من الأنشطة بعد الجراحة. ستحتاج إلى الراحة لمدة 24 ساعة بعد الجراحة. ربما يمكنك القيام بنشاط خفيف بعد يومين أو ثلاثة أيام، ولكن عليك تجنب الرياضة وأعمال الرفع والأعمال الشاقة لمدة أسبوع أو نحو ذلك. فالمبالغة في هذه الأنشطة يمكن أن تسبب الألم أو النزيف داخل كيس الصفن.
  • تجنب أي نشاط جنسي لمدة أسبوع أو نحو ذلك. في حالة القذف، قد تشعر بالألم أو قد تلاحظ دمًا في السائل المنوي. أما في حالة الجماع، فاستخدم وسيلة أخرى من وسائل تنظيم النسل حتى يتأكد الطبيب من عدم وجود حيوانات منوية في السائل المنوي.

سوف تفرز المنِيّ (السائل المنوي) بعد استئصال الأسهر لكنه لن يحتوي على حيوانات منوية (الخلايا الإنجابية) بمجرد إنزالك حوالي 20 مرة. يحول استئصال الأسهر دون وصول الحيوانات المنوية إلى السائل المنوي. وفي المقابل، يمتص الجسم السائل المنوي، وهو سائل غير ضار.

النتائج

لا يوفر قطع القناة المنوية حماية فورية من الحمل. ينبغي استخدام شكل بديل من موانع الحمل إلى أن يؤكِّد الطبيب عدم وجود نطف في السائل المنوي. قبل ممارسة الجماع غير الآمن، ستحتاج إلى الانتظار لعدة أشهر أو لمدة أطول وأن تقذف من 15 إلى 20 مرة أو أكثر لتفريغ أي حيوانات منوية من سائلك المنوي.

يُجري معظم الأطباء تحليل متابعة للسائل المنوي بعد فترة تتراوح بين ستة أسابيع و12 أسبوعًا من الجراحة للتأكد من عدم وجود حيوانات منوية. ستحتاج إلى أن تعطي طبيبك عينات من الحيوانات المنوية لفحصها. لعمل عينة حيوانات منوية، سيجعلك طبيبك تستمني وتقذف في حاوية أو تستخدم واقيًا ذكريًا خاصًا بدون مادة زلقة أو مبيد حيوانات منوية لجمع السائل المنوي أثناء العلاقة الجنسية. ثم يتم فحص سائلك المنوي تحت مجهر لمعرفة وجود حيوانات منوية من عدمه.

قطع القناة المنوية طريقة فعالة للتحكم في النسل، لكنها لن تحميك أو تحمي شريكتك من أنواع العدوى المنقولة جنسيًا، مثل الكلاميديا أو فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز. لذلك السبب، ينبغي أن تستخدم أشكالاً أخرى للحماية مثل الواقيات الذكرية إذا كنت معرضًا لخطر الإصابة بعدوى منقولة جنسيًا — وذلك حتى بعد إجراء قطع القناة المنوية لديك.

قطع القناة الدافقة - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

21/08/2021
  1. Vasectomy. Linthicum, Md.: American Urological Association. https://www.auanet.org/guidelines/vasectomy-(2012-reviewed-for-currency-2015). Accessed Oct. 9, 2018.
  2. What is a vasectomy? Urology Care Foundation. https://www.urologyhealth.org/urologic-conditions/vasectomy/printable-version. Accessed Oct. 9, 2018.
  3. Viera AJ. Vasectomy. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Oct. 9, 2018.
  4. Vasectomy. Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2018.
  5. Duan H, et al. Association between vasectomy and risk of testicular cancer: A systematic review and meta-analysis. PLoS One. 2018;13:e0194606.
  6. Vasectomy. Urology Care Foundation. https://www.urologyhealth.org/educational-materials/vasectomy. Accessed Oct. 16, 2018.
  7. AskMayoExpert. Vasectomy (adult). Rochester, Minn: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2018.
  8. Taneja SS, et al., eds. Complications of surgery of the testicle, vas deferens, epididymis, and scrotom. In: Taneja's Complications of Urologic Surgery: Diagnosis, Prevention, and Management. 5th edition. Edinburgh, U.K.: Elsevier; 2018. https://www.clinicalkey.com. Accessed Oct. 19, 2018.