نظرة عامة

التغذية بالحقن، التي غالبًا ما يطلق عليها التغذية الكاملة بالحقن، هو المصطلح الطبي لتسريب شكل متخصص من الغذاء من خلال الوريد (وريديًا). والهدف من العلاج هو تصحيح حالة سوء التغذية، أو الوقاية منها.

توفر التغذية بالحقن المغذيات السائلة، بما في ذلك الكربوهيدرات، والبروتينات، والدهون، والفيتامينات، والمعادن، والكهارل. يستخدم بعض الأشخاص التغذية بالحقن لتكملة التغذية، من خلال أنبوب موضوع داخل المعدة أو الأمعاء الدقيقة (التغذية المعوية)، ويستخدمها آخرون بمفردها.

يستخدم التغذية بالحقن الأشخاصُ الذين لا تستطيع أجهزتهم الهضمية امتصاص الغذاء الكاف المتناول عن طريق الفم، أو لا تتحمله. وعند استخدامها خارج المستشفى، يطلق عليها التغذية بالحقن بالمنزل. قد يكون استخدام التغذية بالحقن بالمنزل ضروريًا لأسابيع أو شهور، أو في بعض الحالات مدى الحياة.

أسلوب Mayo Clinic (مايو كلينك)

لماذا يتم إجراء ذلك

قد تحتاج إلى استخدام التغذية بالحقن لأحد الأسباب التالية:

  • السرطان. قد يسبب سرطان الجهاز الهضمي انسداد الأمعاء؛ مما يمنع تناول الطعام الكافي. قد يتسبب علاج السرطان، مثل العلاج الكيميائي، في سوء امتصاص الجسم للمغذيات.
  • داء كرون. يُعد داء كرون مرض التهابي في الأمعاء يمكن أن يتسبب في إيلام، وتضيق الأمعاء، وأعراض أخرى تؤثر على تناول الطعام وهضمه وامتصاصه.
  • متلازمة الأمعاء القصيرة. في هذه الحالة، والتي يمكن أن تكون موجودة منذ الميلاد، أو تحدث نتيجة لعملية جراحية تكون قد أزالت كمية كبيرة من الأمعاء الدقيقة، لا يكون لديك أمعاء كافية لامتصاص ما يكفي من العناصر الغذائية التي تتناولها.
  • داء الأمعاء الإقفاري. قد يسبب هذا الداء صعوبات تنتج عن انخفاض تدفق الدم إلى الأمعاء.
  • وظيفة أمعاء غير طبيعية. يتسبب هذا في صعوبة تحرك الطعام الذي تتناوله خلال الأمعاء؛ مما يؤدي إلى مجموعة متنوعة من الأعراض التي تحد من تناول كمية كافية من الطعام. يمكن أن تحدث وظيفة الأمعاء غير الطبيعية بسبب الالتصاقات الجراحية أو حدوث تشوهات في حركة الأمعاء. قد يكون سبب ذلك الالتهاب المعوي الإشعاعي، والاضطرابات العصبية، والعديد من الحالات الأخرى.

المخاطر

تعد عدوى القسطرة من المضاعفات الشائعة والخطيرة للتغذية بالحقن. من المضاعفات قصيرة الأجل المحتملة الأخرى للتغذية بالحقن، الجلطات الدموية، واختلال توازن السوائل والمعادن، والمشاكل الناتجة عن أيض السكر في الدم.

قد تتضمن المضاعفات على المدى الطويل أيضًا الكثير أو القليل من آثار بعض العناصر، مثل الحديد أو الزنك، والإصابة بأمراض الكبد. المراقبة الجيدة لتركيبة التغذية بالحقن يمكن أن تساعد في تجنب هذه المضاعفات أو علاجها.

ما يمكنك توقعه

بعد إجراء العملية

يجري تقديم التغذية بالحقن من خلال أنبوب رفيع مرن (القسطرة) والتي يجري إدخالها في الوريد. ويتعاون الأطباء الحاصلون على تدريب خاص في التغذية بالحقن مع المريض لتحديد نوع القسطرة المثالية للمريض. وأما خيارا القسطرة الرئيسيان للتغذية بالحقن، فهما:

  • القسطرة النفقية، مثل قسطرة هيكمان، والتي تحتوي على قطعة من الأنبوب خارج الجلد وجزءًا آخر يمر من تحت الجلد قبل دخول الوريد.
  • وأما القسطرة المزروعة فتدخل بالكامل أسفل الجلد وتحتاج إلى الإدخال بواسطة إبرة لتقوم بضخ التغذية بالحقن.

في أثناء إجراء العملية

عادةً ما يتم تنفيذ إجراء تركيب القسطرة بعد أن تتلقى مخدرًا أو مهدئًا شديدين. سيتم إدخال القسطرة في وريد كبير مؤدي إلى القلب. يمكن أن تمد التغذية بالحقن من خلال هذا الوريد الكبير العناصر المغذية سريعًا وتقلل من خطر عدوى القسطرة.

بعد العملية

سوف يستخدم الفريق الاختبارات المعملية لمتابعة مدى استجابتك للتغذية بالحقن. سوف يقومون بتقييم توازن السائل وموقع القسطرة وقدرتك على التحول إلى التغذية عن طريق الأنبوب أو التغذية الطبيعية عن طريق الفم.

سوف تخضع لفحوصات المتابعة لتقييم خطة التغذية بالحقن. وعلى أساس سبب استخدام التغذية بالحقن، في بعض الوقت قد يساعد فريق الرعاية في تقليل الكمية التي تحتاج إليها. في بعض الحالات، سيقوم الفريق الخاص بك بمساعدتك في الامتناع عن الأمر بالكامل.

النتائج

يشرح لك مقدمو الرعاية الصحية المدربون خصيصًا لك ومقدمو الرعاية كيفية إعداد واستعمال ومراقبة التغذية الوريدية في المنزل. يتم عادةً تعديل دورة التغذية الخاصة بك حتى يتم حقن التغذية الوريدية طوال الليل، وبالتالي تخليصك من المضخة في أثناء النهار.

بعض الأشخاص يقومون بالإبلاغ عن نوعية الحياة في التغذية الوريدية بطريقة مشابهة لتلك الخاصة بتلقي علاج غسيل الكلى. إن الإرهاق أمر شائع لدى الأشخاص الذين يتلقون التغذية الوريدية في المنزل.

في مجالي الاختبارات والإجراءات حيث يكتشف الباحثون كيفية الحفاظ على سلامة الناس في العيادات السريرية. اِطَّلِع على الدراسات التي تقوم بها عيادة Mayo Clinic ]مايو كلينك[

في مجالي الاختبارات والإجراءات حيث يكتشف الباحثون كيفية الحفاظ على سلامة الناس في العيادات السريرية. اِطَّلِع على الدراسات التي تقوم بها عيادة Mayo Clinic ]مايو كلينك[

في مجالي الاختبارات والإجراءات حيث يكتشف الباحثون كيفية الحفاظ على سلامة الناس في العيادات السريرية. اِطَّلِع على الدراسات التي تقوم بها عيادة Mayo Clinic ]مايو كلينك[

التغذية بالحقن بالمنزل - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

23/12/2017
References
  1. Longo DL, et al., eds. Enteral and parenteral nutrition therapy. In: Harrison's Principles of Internal Medicine. 19th ed. New York, N.Y.: McGraw-Hill Education; 2015. http://accessmedicine.com. Accessed Dec. 23, 2016.
  2. FAQs. Oley Foundation. https://oley.site-ym.com/?FAQ_LandingPage#HPN. Accessed Dec. 23, 2016.
  3. Wyllie R, et al., eds. Parenteral nutrition. In: Pediatric Gastrointestinal and Liver Disease. 5th ed. Philadelphia, Pa.; Elsevier: 2016. https://www.clinicalkey.com. Accessed Dec. 23, 2016.
  4. AskMayoExpert. Parenteral nutrition. Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2016.
  5. Baker RD, et al. Parenteral nutrition in infants and children. http://www.uptodate.com/home. Accessed Dec. 23, 2016.
  6. Geert JA, et al. Parenteral approaches in malabsorption: Home parenteral nutrition. Best Practice & Research Clinical Gastroenterology. 2016;30:309.
  7. Brown AW.Allscripts EPSi. Mayo Clinic, Rochester, Minn. Jan. 18, 2017.