نظرة عامة

استئصال الكلية من متبرع هو إجراء جراحي يُنفَّذ لاستئصال كلية سليمة من متبرع حي وزراعتها لدى شخص لم تَعُد كليتاه تعملان بكفاءة.

الكليتان هما عضوان على شكل حبة الفاصوليا يقعان على جانبَي العمود الفقري أسفل القفص الصدري مباشَرةً. يماثل حجم الكلية الواحدة حجم قبضة اليد تقريبًا. تتمثَّل وظيفة الكليتين الرئيسية في تصفية الفضلات والمعادن والسوائل الزائدة، وإخراجها من الدم عبر إنتاج البول.

يحتاج الأشخاص المصابون بمرض الكلى في مراحله النهائية إلى إخراج الفضلات من مجرى الدم عبر جهاز (الديال الدموي) أو من خلال إجراء لتنقية الدم (الديلزة الصفاقية) أو عن طريق زراعة الكلى.

تُعَد زراعة الكلى من متبرع حي بديلًا لزراعة الكلى من متبرع مُتوفًّى. ويمكن للمتبرع الحي التبرع بإحدى الكليتين، وستكون الكلية الأخرى قادرة على أداء الوظائف الضرورية.

أصبح من الممكن إجراء عملية زراعة عضو ناجحة لأول مرة في الولايات المتحدة بالتبرُّع بالكلية من متبرع حي عام 1954، واستُخدِمت الجراحة التقليدية (المفتوحة) لتنفيذ جراحة التبرُّع بالكلية. أما في الوقت الحالي، تُجرَى الغالبية العظمى من جراحات التبرُّع بالكلية باستخدام تقنيات المنظار الطفيفة التوغُّل، كما تُستخدَم أيضًا تقنية مساعدة الروبوت.

إن التبرُّع بالكلية من متبرع حي عن طريق استئصال الكلية هو النوع الأكثر شيوعًا على مستوى إجراءات التبرُّع من متبرع حي. وتسجل الولايات المتحدة سنويًّا ما يقرب من 5000 عملية تبرُّع بالكلى من متبرع حي.

لماذا تُجرى

يوفر التبرع بكلية في أثناء الحياة عن طريق استئصال الكلية من متبرع بديلاً لانتظار توفر عضو من متبرع متوفى بالنسبة للمحتاجين إلى زرع كلية.

يقع الاختيار في العادة على زرع الكلية لعلاج الفشل الكلوي بدلًا من الاستمرار في الديلزة (غسيل الكلى) طوال العمر.

تقدم عمليات زرع الكلى من متبرع على قيد الحياة العديد من الفوائد للمتلقي، بما في ذلك وجود مضاعفات أقل وبقاء الأعضاء المُتبرع بها لفترة أطول عند مقارنتها بعمليات زرع الكلى من متبرع متوفى.

لقد زادت عمليات استئصال الكلية من متبرع حي في السنوات الأخيرة مع زيادة عدد المنتظرين لزرع كلية بشكل كبير. زاد الطلب على كلى المتبرعين بكثير عن المعروض من كلى المتبرعين المتوفين، مما يجعل زرع الكلية من متبرع حي خيارًا جذابًا بالنسبة لمن ينتظرون توفر كلية من متبرع متوفى.

أنواع التبرع بالكلى من متبرع على قيد الحياة

يمكنك اختيار التبرع بكليتك بإحدى طريقتين:

  • التبرع الموجه، الذي تقوم فيه بذكر اسم مستلم معين متلقٍ للعضو المزروع. وهذا هو النوع الأكثر شيوعًا للتبرع بالأعضاء من متبرعين أحياء.
  • التبرع غير الموجه، المعروف أيضًا باسم التبرع السامري الصالح أو المتبرع الإيثاري، الذي لا تحدد فيه اسم المتلقي للعضو المتبرَّع به. تعتمد المطابقة على الحاجة الطبية والتوافق.

إذا كان لديك أنت والمتلقي المقصود في التبرع الموجه فصائل دم غير متوافقة أو إذا لم تحقق تطابقًا مناسبًا، فقد يكون التبرع التبادلي بالأعضاء أو برامج سلسلة التبرع خيارًا.

وفي التبرع التبادلي المقترن، يتم تبادل الأعضاء بين زوجين أو أكثر من المتبرعين والمتلقين بشكل تبادلي، بحيث يحصل كل متلقٍ على عضو متوافق مع فصيلة دمه/دمها. وقد يشارك متبرع حي غير موجه أيضًا في التبرع المزدوج بالأعضاء للمساعدة في مطابقة الأزواج غير المتوافقة.

قد يُربط أكثر من زوج واحد من المتلقين والمتبرعين الأحياء غير المتوافقين بمتبرع حي غير موجه لتشكيل سلسلة تبرعات من أجل الحصول على أعضاء متوافقة. وفي هذا السيناريو، يستفيد العديد من المتلقين من متبرع حي واحد غير موجه.

المخاطر

المخاطر المتعلقة بعملية استئصال كلية المتبرع ترتبط بالعملية الجراحية نفسها، ووظيفة العضو المتبقي، والنواحي النفسية المعنية بالتبرع بعضو.

وبالنسبة إلى متلقي الكلية، عادةً ما تنخفض مخاطر عملية زرع الأعضاء لأنها من المحتمل أن تكون عملية منقذة للحياة. ولكن يمكن أن تُعرِّض جراحة التبرع بالكلى شخصًا يتمتع بصحة جيدة لخطر الخضوع لعملية جراحية كبيرة غير ضرورية والتعافي منها.

وتتضمن المخاطر الفورية المتعلقة بجراحة استئصال الكلية من متبرع:

  • الشعور بالألم
  • والإصابة بالعَدوى
  • والفتق
  • والنزيف والجلطات الدموية
  • ومضاعفات الجرح، والموت في بعض الحالات النادرة

عملية زرع الكلى من متبرع حي هي الأكثر دراسة من بين أنواع زراعة الأعضاء من متبرعين أحياء، وتمتد معلومات المتابعة لديها لأكثر من 50 عامًا. وبصفة عامة، تشير الدراسات إلى أن متوسط العمر المتوقع لأولئك الذين تبرعوا بالكلى هو ذاته بالنسبة للأشخاص المتطابقين الذين لم يتبرعوا بها.

تشير بعض الدراسات إلى أن المتبرعين بالكلى الأحياء قد يكونون عرضة لخطر الإصابة بالفشل الكلوي بدرجة أعلى قليلًا في المستقبل. ولكن يظل هذا الخطر أصغر من متوسط خطر إصابة عامة السكان بالفشل الكلوي.

وتتضمن المخاطر طويلة المدى المحددة المرتبطة بالتبرع بالكلية من متبرع على قيد الحياة: ارتفاع ضغط الدم، وارتفاع مستويات البروتين في البول (البيلة البروتينية).

وقد يتسبَّب أيضًا التبرع بالكلية أو غيرها من الأعضاء في الإصابة بمشكلات في الصحة العقلية، مثل الشعور بأعراض القلق والاكتئاب. وقد تفشل الكلية المُتبرَّع بها في ملاءمة المتلقي، وتسبِّب شعور المتبرع بالندم أو الغضب أو الاستياء.

وبصفة عامة، يُقيِّم معظم المتبرعين بالأعضاء الأحياء تجربتهم على أنها إيجابية.

ولتقليل المخاطر المحتملة المرتبطة باستئصال الكلية من متبرع، ستخضع للتقييم والفحوصات المكثَّفة لضمان أنك مؤهل للتبرع.

كيف تستعد

اتخاذ قرار مستنير

إن اتخاذ قرار التبرُّع بالكُلية هو أمر شخصي يستحق تفكيرًا متأنيًا والانتباه إلى كلٍّ من المَخاطر الشديدة والمزايا. ناقِش قرارك مع أصدقائك وعائلتك ومقدِّمي النُّصح الآخرين الموثوق بهم.

ينبغي ألَّا تشعر بضغط للتبرُّع، ويمكنك تغيير رأيك في أي وقت.

إن مراكز خدمات برنامجي Medicare وMedicaid وشبكة توفير الأعضاء وزراعتها (OPTN)، تطالب مراكز زراعة الأعضاء من متبرعين أحياء أن يوفروا شخصًا مستقلًّا داعمًا للمتبرع الحي من أجل حماية عملية الموافَقة المستنيرة. غالبًا ما يكون هذا الشخص الداعم اختصاصيًّا اجتماعيًّا أو استشاريًّا من الأشخاص الذين يمكنهم مساعدتك في التحدُّث عن مشاعرك والإجابة عن أسئلتك والمساعدة في حماية مصالحك خلال عملية التبرُّع إلى أقصى حد ممكن.

تشمل المعايير العامة للتبرُّع بالكلى:

  • بلوغ عمر 18 عامًا أو أكبر
  • التمتُّع بصحة عامة جيدة
  • عمل الكُليتَيْن بكفاءة
  • الاستعداد للتبرُّع
  • عدم وجود تاريخ من الإصابة بارتفاع ضغط الدم أو مرض الكلى أو السكري أو أنواع سرطان محدَّدة أو وجود عوامل الخطر الرئيسية لمرض القلب
  • استكمال تقييم جسدي ونفسي شامل في مركز زراعة الأعضاء

في حالة استيفائك للشروط المطبقة على المتبرع الحي، يلتزم مركز الزراعة بإعلامك بجميع جوانب زراعة الأعضاء والنتائج المحتملة والحصول على موافَقتك المستنيرة على الإجراء.

اختيار مركز زراعة الأعضاء

قد يوصي طبيبك أو طبيب الشخص متلقي الكلية من متبرع حي بمركز زراعة باستئصال كلية المتبرع.

ويحق للمريض أن يختار المركز بنفسه أو المركز المُدرج ضمن قائمة شركة التأمين المشترك بها التي تضم مقدمي الخدمة المفضَّلين.

عند التفكير في مركز لزراعة الأعضاء، قد تحتاج إلى:

  • التعرّف على عدد عمليات الزرع التي يجريها المركز سنويًّا وأنواعها
  • الاستفسار عن معدلات المركز من حيث بقاء المتبرّع والمتلقي على قيد الحياة
  • مقارنة إحصائيات المركز باستخدام قاعدة البيانات التي يحتفظ بها السجل العلمي لمتلقي الأعضاء المزروعة
  • تقييم التزام المركز بمواكبة أحدث تقنيات وتكنولوجيا زراعة الأعضاء، مما يعكس مدى تطور البرنامج
  • التفكير في الخدمات الإضافية التي يقدمها مركز زراعة الأعضاء، مثل مجموعات الدعم وترتيبات الانتقال والإحالة إلى جهات أخرى
  • التعرّف على ما إذا كان مركز زراعة الأعضاء يشارك في برامج التبرع المقترن بالأعضاء أو سلاسل التبرع بالأعضاء

ما يمكنك توقعه

قبل الإجراء

وبمجرد خضوعك لفحص المتبرع بالعضو الحي، والتقييم وعملية الموافقة المستنيرة، يُحدَّد موعد عملية استئصال كلية المتبرع في اليوم نفسه الذي يشهد جراحة الزراعة عند المتلقي. وتُنفِّذ فرق طبية منفصلة وجراحون مستقلون في العادة جراحة زراعة الكلية المستفادة من الاستئصال من المتبرع، ولكنهم يعملون معًا من كثبٍ.

وستحصل على تعليمات بشأن ما ينبغي فعله في اليوم السابق لجراحة التبرع بالكلية ويوم تنفيذ الجراحة أيضًا. دوّن ملاحظات لأيّ استفسارات قد تكون لديك، مثل ما يلي:

  • متى يلزم بدء الصوم؟
  • هل يمكن تناول الأدوية التي تُصرف بوصفة طبية؟
  • إذا كان ذلك ممكنًا، فمتى تُؤخذ الجرعة قبل الجراحة؟
  • ما الأدوية التي تتوفر دون وصفة طبية، والتي يجب تجنُّبها؟
  • متى يلزم الوصول إلى المستشفى؟

أثناء الإجراء

يُستخدَم التخدير العام في استئصال كُلية المتبرع. هذا يعني أنك ستكون نائمًا خلال الإجراء الذي يستمر عادةً من ساعتين إلى ثلاث ساعات. سيراقب الفريق الجراحي سرعة القلب وضغط الدم ومستوى الأكسجين في الدم أثناء الإجراء.

يلجأ الجرَّاحون غالبًا إلى إجراء جراحة طفيفة التوغُّل لاستئصال كُلية المتبرع الحي (استئصال الكلية التنظيري) في زراعة الكلى. يتميز استئصال الكُلية التنظيري بالتعرُّض لتندُّب أقل وألم أخف ووقت تعافٍ أقصر مقارَنةً بالجراحة المفتوحة التقليدية لاستئصال الكُلية (استئصال الكُلية المفتوح).

في استئصال الكُلية التنظيري، يُحدِث الجرَّاح عادةً شقَّيْن أو ثلاثة شقوق صغيرة جدًّا بالقرب من منطقة السرة، وتُستخدَم هذه الشقوق كمداخل (منافذ) لإدخال أدوات جراحية تستخدم الألياف البصرية. تتضمن تلك الأدوات سكينًا صغيرًا ومشابك وكاميرا خاصة يُطلَق عليها اسم المنظار، تُستخدَم لعرض الأعضاء الداخلية وتوجيه الجرَّاح خلال الإجراء.

يتم إحداث شق أكبر بقليل تحت السرة لاستئصال الكلية من المتبرع.

أثناء استئصال الكلية المفتوح، يتم إحداث شق على جانب الصدر وأعلى البطن بطول من 5 إلى 7 بوصات (من 13 إلى 18 سم). تُستخدَم غالبًا أداة جراحية تُدعى المُبَعِّدة لتفرقة الأضلاع من أجل الوصول إلى كلية المتبرع.

بعد الإجراء

بعد استئصال الكلية للمتبرع، ستبقى على الأرجح في المستشفى لمدة يوم أو يومين.

بالإضافة إلى ذلك، يمكنك توقع الأمور الآتية:

  • الرعاية بعد الجراحة. إذا كنت تعيش بعيدًا عن مركز الزرع، فسيوصي أطباؤك بالبقاء بالقرب من المركز لبضعة أيام بعد مغادرة المستشفى حتى يتمكنوا من مراقبة صحتك ووظائف الكلية المتبقية.

    ستحتاج على الأرجح إلى العودة إلى مركز الزرع الخاص بك للرعاية التفقدية والاختبارات والمراقبة عدة مرات بعد الجراحة. يُطلب من مراكز الزرع تقديم بيانات المتابعة في ستة أشهر و12 شهرًا و24 شهرًا بعد التبرع. قد يجري طبيبك الفحوصات المخبرية بعد عام أو عامين من جراحة الكلى.

  • التعافي. استنادًا على صحتك العامة، سيقدم لك الأطباء نصائح محددة عن كيفية العناية بنفسك وتقليل خطر حدوث مضاعفات أثناء فترة التعافي، بما في ذلك عدم الجلوس أو الاستلقاء في الفراش لفترات طويلة من الوقت وعدم قيادة السيارة لمدة تتراوح من أسبوع إلى أسبوعين، وعدم رفع أي أشياء أثقل من 10 أرطال (4.5 كيلوجرامات) لمدة شهر والعناية بالشق والتحكم بالألم والعودة إلى نظام غذائي طبيعي.
  • العودة إلى الأنشطة الطبيعية. بعد التبرع بالكلى، يتمكن معظم الأشخاص من العودة إلى الأنشطة اليومية الطبيعية بعد أسبوعين إلى أربعة أسابيع. قد يُنصح بتجنب رياضات التلامس أو الأنشطة الشاقة الأخرى التي قد تسبب تلف الكلى.
  • الحمل. لا يؤثر التبرع بالكلى عادة على القدرة على الحمل أو إكمال الحمل والولادة بشكل آمن. تشير بعض الدراسات إلى أن المتبرعين بالكلى قد يكون لديهم زيادة طفيفة في خطر مضاعفات الحمل مثل: السكري الحملي وارتفاع ضغط الدم الناجم عن الحمل ومقدمات الارتعاج ووجود البروتين في البول.

    يُنصح عادة بأن تنتظر النساء ما لا يقل عن ستة أشهر إلى عام بعد التبرع الحي قبل الحمل.

التأقلم والدعم

إن اتخاذ القرار بالتبرع بالكلية هو أمر شخصي يستحق التفكير بعناية ووضع كلٍّ من المخاطر والمزايا الكبيرة في الاعتبار. قد يكون التواصل مع أصدقائك أو عائلتك أو المستشارين الموثوق بهم أو رجال الدين أو الأشخاص الآخرين الذين مروا بهذه العملية مفيدًا.

يستطيع فريق الزرع مساعدتك عن طريق تزويدك بالموارد المفيدة ووسائل التأقلم مع فكرة التبرع بالكلى وعملية استئصال الكلية المراد التبرع بها، ومن ضمن هذه الوسائل:

  • الانضمام إلى مجموعة دعم للمتبرعين بالأعضاء. يمكن للحديث مع الآخرين الذين يشاركونك تجربتك أن يخفف من مخاوفك وقلقك.
  • مشاركة تجاربك على وسائل التواصل الاجتماعي. قد يساعدك التفاعل مع الآخرين الذين لديهم تجربة مُماثلة في التكيف مع وضعك المتغير.
  • ثقّف نفسك. ابحث قدْر المُستطاع عن معلومات متعلقة بالإجراء الطبي الذي ستجريه، واطرح أسئلة عن الأشياء التي لا تفهمها. المعرفة قوة وتمكين.

النظام الغذائي والتغذية

يجب أن تكون قادرًا على العودة إلى نظامك الغذائي الطبيعي بعد وقت قصير من جراحة التبرع بالكلى.

لن يكون لديك على الأرجح أي قيود غذائية محددة تتعلق بالإجراء ما لم يكن لديك مشاكل صحية أخرى.

يشمل فريق الزرع الخاص بك اختصاصي النُّظم الغذائية الذي يمكنه مناقشة احتياجاتك وأسئلتك الخاصة بالنظام الغذائي.

ممارسة الرياضة

إن الحفاظ على نمط حياة صحي باتباع حِمية غذائية وأداء التمارين الرياضية له نفس القدر من الأهمية للمتبرعين بالأعضاء الأحياء تمامًا كأهميته لأي شخص آخر.

عادةً، يمكنك العودة إلى مستويات أنشطتك البدنية المعتادة في غضون بضعة أسابيع أو أشهر بعد جراحة التبرُّع بالأعضاء من متبرع حي.

من المهم التحدُّث مع مزوِّد الرعاية الصحية المتابع لحالتك قبل بدء أي نشاط بدني جديد. من الممكن أن يناقش فريق الزراعة معك أهداف أنشطتك البدنية واحتياجاتك الفردية.

يوصي بعض الأطباء أن يحرص المتبرعون بالكلى الأحياء على حماية الكُلية المتبقية من خلال تجنُّب الألعاب الرياضية الالتحامية مثل كرة القدم والملاكمة والهوكي وكرة القدم الأمريكية والفنون القتالية أو المصارعة، والحرص على ارتداء ألبسة واقية مثل السترات المبطنة تحت الملابس من أجل حماية الكلية من الإصابة خلال ممارسة الرياضة.

استئصال كلية المتبرع - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

07/05/2020
  1. Stuart J, et al. Donor nephrectomy. In: Kidney Transplantation Principles and Practice. 8th ed. Elsevier; 2020. https://www.clinicalkey.com. Accessed Nov. 9, 2019.
  2. Living donation. Transplant Living. https://www.unos.org/donation/living-donation/. Accessed Nov. 9, 2019.
  3. Kidney transplant. National Institute of Diabetes and Digestive and Kidney Diseases. https://www.niddk.nih.gov/health-information/kidney-disease/kidney-failure/kidney-transplant. Accessed Nov. 9, 2019.
  4. Become a living donor. Transplant Living. https://transplantliving.org/living-donation/being-a-living-donor/. Accessed Nov. 9, 2019.
  5. Your kidneys and how they work. National Institute of Diabetes and Digestive and Kidney Diseases. https://www.niddk.nih.gov/health-information/kidney-disease/kidneys-how-they-work. Accessed Nov. 10, 2019.
  6. The living donation process. organdonor.gov. https://www.organdonor.gov/about/process/living-donation.html. Accessed Nov. 10, 2019.
  7. Risks. Transplant Living. https://transplantliving.org/living-donation/being-a-living-donor/risks/. Accessed Nov. 10, 2019.
  8. AskMayoExpert. Living donor nephrectomy. Mayo Clinic; 2018.
  9. Office of Patient Education. Donating a kidney for transplant. Mayo Clinic; 2013.
  10. Lentine KL, et al. Evaluation of the living kidney donor candidate. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Nov. 9, 2019.
  11. Shapiro R, et al. Benefits and complications of minimally invasive live-donor nephrectomy. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Nov. 9, 2019.
  12. What to expect after donation. National Kidney Foundation. https://www.kidney.org/transplantation/livingdonors/what-expect-after-donation. Accessed Nov. 9, 2019.
  13. Kidney disease: Causes. National Kidney Foundation. https://www.kidney.org/atoz/content/kidneydiscauses. Accessed Nov. 10, 2019.
  14. Kidney transplant. Scientific Registry of Transplant Recipients. http://www.srtr.org. Accessed Nov 10, 2019.
  15. Helpful tips for living donors and caretakers. National Kidney Foundation. https://www.kidney.org/transplantation/livingdonors/infotips. Accessed Nov. 10, 2019.
  16. Find a transplant hospital. Transplant Living. https://transplantliving.org/before-the-transplant/find-transplant-hospital/. Accessed Nov. 10, 2019.
  17. Kidney transplant. National Kidney Foundation. https://www.kidney.org/atoz/content/kidney-transplant. Accessed Nov. 9, 2019.
  18. About the operation. Transplant Living. https://transplantliving.org/living-donation/about-the-operation/. Accessed Nov. 10, 2019.
  19. Qualifications. Transplant Living. https://transplantliving.org/living-donation/being-a-living-donor/qualifications/. Accessed Nov. 10, 2019.
  20. Hart A., et al. OPTN/SRTR 2017 annual data report: Kidney. American Journal of Transplantation. 2019; doi:10.1111/atj.15274.
  21. History. United Network for Organ Sharing. https://unos.org/transplant/history/. Accessed Nov. 10, 2019.
  22. Yu ASL, et al., eds. Live donor nephrectomy. In: Brenner & Rector's The Kidney. 11th ed. Elsevier; 2020. https://www.clinicalkey.com. Accessed Nov 9, 2019.
  23. Shapiro, R. Deceased- and living-donor renal allograft recovery. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Nov. 10, 2019.
  24. Types of living donation. Transplant Living. https://transplantliving.org/living-donation/types/. Accessed Nov. 10, 2019.