نظرة عامة

رفع الثدي — يُعرف أيضًا باسم تثبيت الثدي — عبارة عن عملية جراحية يجريها جرّاح تجميل لتغيير شكل ثدييك. أثناء رفع الثدي، تتم إزالة الجلد الزائد وإعادة تشكيل أنسجة الثدي لرفع الثديين.

يمكن أن تختاري إجراء رفع الثدي لك إذا تدلى ثدياك أو اتجهت حلمتاك لأسفل. قد يؤدي رفع الثدي أيضًا إلى تحسين نظرتك لنفسك وثقتك بها.

لن يؤدي رفع الثدي إلى تغيير كبير في حجم ثدييك. إلا أنه يمكن إجراء رفع الثدي إلى جانب تكبير الثدي أو تصغيره.

لماذا يتم إجراء ذلك

بينما تتقدمين في العمر، يتغير ثدييك — حيث يفقدان المرونة والصلابة. توجد العديد من الأسباب لتلك الأنواع من تغيرات الثدي بما في ذلك التالي:

  • الحَمل. في أثناء الحمل، قد تمتد الأربطة التي تدعم الثديين بينما يصبح ثدياك أكبر وأثقل. قد يسهم هذا التمدد في حدوث ترهل الثدي بعد الحمل — سواء كنتِ ترضعين طفلك أو لا.
  • التقلبات في الوزن. يمكن أن تتسبب التغيرات في الوزن في تمدد جلد الثدي وفقدان مرونته.
  • الجاذبية. عبر مرور الوقت، تتسبب الجاذبية في حدوث تمدد وتدلي الأربطة الموجودة في الثديين.

يمكن أن يقلل رفع الثدي من التدلي ورفع مكان الحلمتين والمنطقة ذات اللون الأغمق التي تحيط بهما (الهالة). يمكن أيضًا تقليل حجم الهالة في أثناء إجراء العملية الجراحية للحفاظ عليها في وضع نسبة وتناسب مع الثديين المتشكلين حديثًا.

قد تفكرين في رفع الثدي إذا:

  • كان ثدياك يتدلَّيان — أي إذا كانا يفقدان الشكل والحجم أو يصبحان أكثر تسطحًا وطولاً
  • الحلمات — عندما يكون ثدياك غير مدعومين — وينخفضان عند ثنيات الثدي
  • تتجه الحلمات والهالة للأسفل
  • أصبحت الهالة ممتدة بدرجة لا تتناسب مع الثديين
  • ينخفض واحد من الثديين عن الآخر

رفع الثدي غير مخصص للجميع. إذا كنتِ تفكرين في الحمل في أي وقت في المستقبل، يمكنك أن تقومي بتأخير إجراء رفع الثدي. يمكن أن يتمدد الثديان في أثناء الحمل ويفسد نتائج الرفع.

الرضاعة الطبيعية هي أحد الاعتبارات أيضًا. بالرغم من أن الرضاعة يحتمل القيام بها عادةً بعد إجراء رفع الثدي — حيث إن الحلمتين لا تنفصلان عن نسيج الثدي الأساسي — يمكن أن تُعاني بعض النساء صعوبة في إنتاج اللبن الكافي.

بينما يمكن إجراء رفع الثدي في أي حجم من الأثداء، فإنه من المحتمل أن تحظى النساء اللاتي يتمتعن بأثداء متدلية أصغر حجمًا بنتائج تدوم لمدة أطول. تعتبر الأثداء الأكبر أثقل حجمًا، مما يجعل من المحتمل حدوث التدليّ مرة أخرى.

المخاطر

تشكل عملية رفع الثدي مخاطر عديدة، تشمل ما يلي:

  • تَنَدُّب. عندما تكون الندوب دائمة، فإنها سوف تخف وتتلاشى خلال سنة إلى سنتين. يمكن إخفاء الندبات الناتجة عن رفع الثدي بواسطة الصدريات وملابس السباحة عادةً. نادرًا ما يتسبب الشفاء الضعيف في أن تصبح الندوب سميكة وعريضة.
  • تغييرات في الإحساس بالثدي أو بالحلمة. وبينما يعود الإحساس عادةً في غضون عدة أسابيع، قد يكون فقدان بعض الشعور دائمًا. عادةً لا يتضرر الإحساس الشهواني.
  • عدم انتظام أو عدم تماثل شكل وحجم الثديين. قد يحدث هذا الأمر نتيجة للتغيرات التي تحدث في أثناء عملية الشفاء. وعلاوة على ذلك، ربما لا تنجح الجراحة في تصحيح عدم التناسق المسبق.
  • الفقدان الكلي أو الجزئي للحلمتين أو الهالة. نادرا ما ينقطع تدفق الدم إلى الحلمة أو الهالة أثناء رفع الثدي. هذا يمكن أن يتلف نسيج الثدي في المنطقة ويؤدي إلى فقدان جزئي أو كلي للحلمة أو الهالة.
  • صعوبة في الرضاعة الطبيعية. في حين أن الرضاعة الطبيعية عادة ما تكون ممكنة بعد رفع الثدي، قد تواجه بعض النساء صعوبة في إنتاج ما يكفي من الحليب.

مثل أي عملية جراحية كبيرة، تشكل عملية رفع الثدي خطر النزيف والعدوى وتفاعلاً عكسيًا للتخدير. كما أنه من الممكن حدوث رد فعل تحسسي تجاه الشريط الطبي أو غير ذلك من المواد المستخدمة في أثناء العملية أو بعدها.

كيف تستعد

في البداية، يجب التحدث إلى جراح التجميل حول شد الثدي. وفي أثناء الزيارة الأولى، يترجح أن يقوم جراح عمليات التجميل بما يلي:

  • مراجعة تاريخك الطبي. الاستعداد للإجابة عن الاستفسارات حول الحالات الطبية الحالية والماضية. إبلاغ الطبيب إذا كان لدى أسرتك سجل من الإصابة بسرطان الثدي.

    مشاركة نتائج أي صور ثدي إشعاعية أو خزعات من الثدي. التحدث عن أي أدوية تتناولها أو تناولتها حديثًا أو أي جراحة سبق أن أجريتها.

  • إجراء فحص بدني. لتحديد خيارات علاجك، سيفحص الطبيب ثدييك — بما في ذلك وضع حلمتيك والهالات.

  • سينظر أيضًا في جودة لون جلدك. جلد الثدي الذي يتمتع بدرجة لون جيدة سيحافظ على الثديين في وضع أفضل بعد شد الثدي. قد يقوم الطبيب كذلك بالتقاط صور لثدييك لحفظها في سجلك الطبي.

  • مناقشة التوقعات. وضحي لماذا تريدين الحصول على شد للثدي وما الذي تأمُلين فيه فيما يتعلق بالمظهر بعد العملية. احرصي على فهم المخاطر والمزايا، بما في ذلك التندب والتغيرات في الحلمة أو الإحساس بالثدي.

قبل إجراء شد الثدي قد تحتاجين أيضًا إلى:

  • تحديد موعد لصورة ثدي إشعاعية. قد يوصي طبيبك بصورة ثدي إشعاعية أساسية قبل العملية وصورة ثدي إشعاعية أخرى بعد أشهر قليلة منها. سيساعد هذا فريقك الطبي على رؤية التغيرات في نسيج ثديك وتفسير صور الثدي الإشعاعية المستقبلية.
  • الإقلاع عن التدخين. يقلل التدخين تدفق الدم إلى الجلد ويمكن أن يقلل وتيرة عملية التعافي. إذا كنتَ تُدخِّن، فسينصحك طبيبك بالإقلاع عن التدخين قبل الجراحة.
  • اجتناب أدوية معينة. من الأرجح أن تحتاج إلى اجتناب تناول الأسبرين، والعقاقير المضادة للالتهاب والمكملات العشبية، والتي يمكن أن تزيد النزف.
  • الترتيب للحصول على المساعدة في أثناء التعافي. ينبغي التخطيط مع أحد الأفراد لتوصيلك إلى المنزل بعد الجراحة والبقاء معك في أثناء بدء التعافي. قد تحتاج إلى شخص ليساعدك في النشاطات اليومية، مثل غسل شعرك أثناء بداية تعافيك.
  • حافظ على وزن صحي. فكّر في إجراء تغييرات في النظام الغذائي أو المشاركة في برنامج تمارين للمساعدة في التخسيس إذا كان وزنك قد زاد العام الماضي.

ما يمكنك توقعه

يمكن إجراء شدِّ الثدي في المستشفى أو في منشأة عيادة خارجية للعمليات الجراحية. وأحيانًا يتم إجراء العملية باستخدام التهدئة أو التخدير الموضعي وهو ما يخدِّر جزءًا من الجسم فقط. وفي حالات أخرى، ينصح الأطباء باستخدام التخدير الكلي — والذي يجعل المريض — فاقدًا للوعي.

في أثناء العملية الجراحية

تتنوع الأساليب التي يستخدمها الأطباء لإزالة جلد الثدي وإعادة تشكيل أنسجته. ويحدد الأسلوب المعين الذي يختاره جراح التجميل موقع الشقوق والندبات الناجمة عنها.

قد يُجري طبيبك شقوقًا:

  • حول الهالة — وهي المنطقة الداكنة المحيطة بالحلمتين
  • النزول من الهالة إلى طيات الثدي
  • أفقيًا على طول طيات الثدي

قد يضع الطبيب الغُرز على عمق في الثدي لإعادة تشكيل نسيجه، وإذا لزم الأمر، فقد يقلل حجم الهالة. ويزيل الطبيب جلد الثدي الزائد ويحوِّل موضع الحلمتين إلى موضع أعلى. وبعد ذلك يجمع الطبيب جلد الثدي ويغلق الشقوق بالغُرز، أو اللاصق الطبي أو الشريط اللاصق المناسب للجلد.

وتستغرق العملية ساعتين وحتى ثلاث ساعات في العادة، وتعود المريضة للمنزل في اليوم نفسه.

بعد العملية

بعد عملية شدِّ الثدي، يكون الثدي على الأرجح مغطى بالشاش وحمالة الصدر الجراحية الداعمة. ويمكن وضع أنابيب صغيرة في مواقع الشقوق في الثديين لتصريف أيّ دم أو سائل زائد.

ويتورم الثديان ويُصابان بالكدمات لمدة نحو أسبوعين. وقد تشعرين بالألم والتقرُّح حول الشقوق، والتي تكون حمراء أو قرنفلية اللون، لبضعة أشهر. وقد يستمر الشعور بالخدر في الحلمتين والهالة وجلد الثدي لنحو ستة أسابيع.

وفي الأيام القليلة عقب عملية شدِّ الثدي، ينبغي تناول أدوية علاج الألم وفق نصيحة الطبيب. وينبغي اجتناب الإجهاد أو الانحناء أو رفع الأشياء. كما ينبغي النوم على الظهر أو الجانب لعدم تعريض الثديين للضغط.

كما ينبغي اجتناب النشاط الجنسي لمدة أسبوع وحتى أسبوعين على الأقل بعد عملية شدِّ الثدي. وينبغي سؤال الطبيب عن الوقت المناسب لمواصلة الأنشطة اليومية، مثل غسل الشعر أو الاستحمام.

ويمكن أن يضع الطبيب أنابيب التصريف بالقرب من الشقوق وتتم إزالتها في العادة خلال بضعة أيام. وعندما يزيل الطبيب الأنابيب، فمن الأرجح أيضًا أن يقوم بتغيير الضمادات أو إزالتها.

تحدث إلى طبيبك بشأن موعد — أو احتمال — إزالة غرزك. تذوب بعض الغرز من تلقاء نفسها. وبعضٌ آخر يجب أن يزيله الطبيب في عيادته وغالبًا ما يكون بعد العملية بأسبوع أو أسبوعين.

ويلزم مواصلة ارتداء حمالة الصدر الجراحية الداعمة طوال الوقت لثلاثة أو أربعة أيام. وبعد ذلك تضعين حمالة صدر لينة لمدة ثلاثة وحتى أربعة أسابيع. وقد يقترح الطبيب استخدام الشريط السيليكون أو الهلام على الشقوق لتعزيز عملية الشفاء.

وفي أثناء فترة الشفاء، ينبغي عدم تعريض الثديين للشمس. وبعد ذلك، ينبغي حماية الشقوق في أثناء التعرض للشمس.

النتائج

سوف تلاحظين تغيرًا فوريًا في مظهر ثدييكِ، — على الرغم من أن شكل الثدي سيستمر في التغيّر، ثم يستقر على مدار الأشهر القليلة التالية.

ستظهر في البداية ندوب حمراء وتكتلات. وعلى الرغم من أن الندوب دائمة، إلا أنها تلين وترِق ويتحول لونها إلى اللون الأبيض في غضون سنة أو سنتين. قد لا يمكن دومًا إخفاء الندوب الناتجة عن إجراء ضبط الثدي باستعمال حمالة الصدر والملابس الداخلية.

قد تلاحظين أن حجم حمالة الصدر قد صار أصغر قليلاً بعد شد الثدي، — حتى لو لم يتم تصغير الثدي في أثناء هذا الإجراء. بيد أن هذه نتيجة طبيعية، لأن الثديين صارا أكثر صلابة واستدارة.

قد لا تدوم نتائج شد الثدي. فكلما تقدم بكِ العمر، من الطبيعي أن يصبح الجلد أقل مرونة وأكثر تدليًا — لا سيما إذا كان ثدياكِ كبيرين وثقيلين. وقد يساعد الحفاظ على وزن ثابت وصحي للجسم على الاحتفاظ بالنتائج.

التجارب السريرية

اطلع على الدراسات التي تجريها Mayo Clinic لاختبار العلاجات والتدخلات الطبية والفحوصات الجديدة كوسائل للوقاية من هذا المرض أو تشخيصه أو علاجه أو السيطرة عليه.

02/07/2019
  1. Neligan PC, et al. Mastopexy. In: Core Procedures in Plastic Surgery. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2014. https://www.clinicalkey.com. Accessed June 11, 2018.
  2. Breast lift guide. American Board of Cosmetic Surgery. https://www.americanboardcosmeticsurgery.org/procedure-learning-center/breast/breast-lift-guide/. Accessed June 11, 2018.
  3. Breast lift. American Society of Plastic Surgeons. https://www.plasticsurgery.org/cosmetic-procedures/breast-lift. Accessed June 11, 2018.
  4. Doherty G, et al. Plastic and reconstructive surgery. In: Current Diagnosis & Treatment: Surgery. 14th ed. New York, N.Y.: McGraw-Hill; 2014. https://accessmedicine.mhmedical.com. Accessed June 11, 2018.
  5. What are the risks of breast lift surgery? American Society of Plastic Surgeons. https://www.plasticsurgery.org/cosmetic-procedures/breast-lift/safety. Accessed June 29, 2018.
  6. What results should I expect after breast lift surgery? American Society of Plastic Surgeons. https://www.plasticsurgery.org/cosmetic-procedures/breast-lift/results. Accessed July 5, 2018.

ذات صلة

Products & Services