لقد وضعت الفازلين داخل أنفي لعدة أعوام لتخفيف الجفاف. هل هو آمن؟

عادةً ما يكون الفازلين أمنًا للاستخدام. ولكن نادرًا ما يتسبب استنشاق المواد الدهنية (الشحوم) — مثل الفازلين أو الزيوت المعدنية — لفترات طويلة في حدوث مشكلات بالرئة.

عادةً ما ينزح الفازلين الذي يوضع داخل فتحتي الأنف إلى الجزء الخلفي من الأنف مع إفرازات الأنف العادية ويتم ابتلاعه. وفي حالات نادرة، يمكن أن تنتقل كميات صغيرة من الفازلين إلى القصبة الهوائية (الرغامي) والرئتين. وبعد مرور عدة أشهر، يمكن أن يتراكم الفازلين في الرئتين مما يؤدي إلى احتمالية الإصابة بالتهاب حاد يُعرف بالالتهاب الرئوي الشحمي.

وعند بعض الأشخاص، لا يتسبب الالتهاب الرئوي الشحمي في الشعور بأي علامات أو أعراض. بينما عند آخرين، يمكن أن يسبب الالتهاب الرئوي الشحمي الكحة، أو ألم بالصدر، أو ضيق النفس.

غالبًا ما يتم اكتشاف الالتهاب الرئوي الشحمي على الصدر بالأشعة السينية أو الأشعة المقطعية. وفي بعض الأحيان، يتم تأكيد التشخيص من خلال تنظير القصبات.

عندما يتسبب الفازلين في الإصابة بالالتهاب الرئوي الشحمي، عادةً ما يتمثل العلاج الوحيد في التوقف عن استخدام الفازلين. لتخفيف جفاف الأنف دون استخدام الفازلين، استخدم مبخار أو مرطب، أو جرّب بخاخ أنفي مكون من محلول ملحي دون وصفة طبية. إذا كان يجب عليك استخدام مادة تشحيم، فاختر نوعًا قابلاً للذوبان في الماء. لا تستخدمه إلا قليلاً وليس خلال عدة ساعات من الاستلقاء.

27/09/2018 See more Expert Answers