بعد إعصار مدمر وقع في أرجاء روتشستر في عام 1883، اقترحت Mother Alfred Moes وراهبات سانت فرانسيس بناء مستشفى لمساعدة المرضى والمصابين في جنوب مينيسوتا - بشرط أن يقدم William Worrall Mayo وأبنائه الخدمات الطبية. وقد تمت الموافقة على ذلك، وفي عام 1889 افتتحت مستشفى سانت ماري (Saint Marys Hospital) بعدد 27 سريرًا. وتوسعت باستمرار على مر السنين لتلبية احتياجات ممارسة Mayo Clinic.

وكانت المرافق الملحقة لمبنى ماري براي (Mary Brigh Building) التي تم إنشاؤها في عام 1980من أكبر مشروعات التوسع في المستشفى. وأضافت المرافق الملحقة جناحًا جراحيًا مكونًا من 50 غرفة وأكثر من 100 سرير جديد للعناية المركزة بالمستشفى. في عام 1997، تم الانتهاء من مشروع توسع كبير آخر من خلال إضافة المزيد من أسرة العناية المركزة ومختبر القلب (Cardiac Laboratory) الموسع ومستشفى Mayo أويجينيو ليتا للأطفال (Mayo Eugenio Litta Children's Hospital).

في عام 1986، قامت Mayo Clinic، مستشفى ميثوديست، روتشستر ومستشفى سانت ماري بدمج عملياتهم في قبضة مجلس إدارة واحد لخدمة احتياجات مرضى Mayo بفعالية أكثر. وكجزء من هذا الاتفاق، تم إنشاء مجلس رعاية (Sponsorship Board) خاص لضمان استمرار القيم الروحانية التي تشكل جزءًا لا يتجزأ من تاريخ المستشفى.

في عام 2014، أصبحت مستشفى روتشستر ميثوديست (Rochester Methodist Hospital) ومستشفى سانت ماري (Saint Marys Hospital) مستشفى واحدة معتمدة لتعكس بشكل أفضل ممارسة مستشفى Mayo المتكاملة. ونتيجةً لذلك، يشار إلى مجمع سانت ماري ( Saint Marys Campus) في روتشستر الآن باسم مستشفى Mayo Clinic، مجمع سانت ماري (Saint Marys Campus).