كيف يمكن أن تشعر بسعادة وصحة أكبر عند قيامك بأعمال طيبة

هل القيام بأعمال طيبة للآخرين بشكل يومي يمكن أن يساعد في تحسين صحتك؟ الأبحاث تشير إلى أن ذلك ممكنٌ، بطرق أكثر مما تتخيل.

By Mayo Clinic Staff

لقد سمعتِ القصص الرافعة للروح المعنوية: يسقط المارة أكوامًا من النقود في دلاء جمع التبرعات الخيرية أو المانحون المجهولون يدفعون فواتير المستشفيات للغرباء. والأشخاص الذين يساعدون الضحايا في أثناء العواصف والكوارث الطبيعية. هذه الأفعال الطيبة تجعل الجميع يشعرون بالارتياح.

هناك علم وراء هذه الظاهرة يُسمَّى "حب الأفعال الطيبة". وتبين الأبحاث أن تعلُّم وممارسة حب الأفعال الطيبة يمكن أن يؤثر تأثيرًا عميقًا على موقفك وتوقعاتك وحتى صحتك.

والأفضل من ذلك، يمكنك إعادة تجهيز دماغك ليكون أكثر حضورًا وأكثر لطفًا بالنسبة للآخرين، مما يعطي مزاجك دفعة يومية. ستساعدك هذه الممارسات الثلاث البسيطة في البدء.

1. التأمل بالحب والمودة (LKM)

التأمل بالحب والمودة هو ممارسة تأملية تركز على التفكير على منطقة قلبك وتشجع على الأفكار الدافئة والرقيقة، من المحتمل أن تكون عن أحد الأحبة. في إحدى الدراسات، وُجِّد أن الأشخاص الذين مارسوا التأمل بالحب والمودة لمدة ساعة واحدة في الأسبوع شعروا بمشاعر إيجابية أكبر — الحب، الرضا، الفرحة — أثناء التفاعل مع الآخرين.

تشتمل الفوائد الصحية الموثَّقة لممارسة التأمل بالحب والمودة على ما يلي:

  • تقليل الألم والتوتر الناتجين عن صداع الشقيقة
  • تقليل أعراض الاكتئاب
  • التباطؤ المحتمل لعملية الشيخوخة. اكتشفت الدراسات أن النساء اللاتي تمارسن التأمل بالحب والمودة لديهن قسيمات طرفية أطول، الأمر الذي يشبه الكبسولات الطرفية الصغيرة في الحمض الخلوي الصبغي (DNA) لديك. تقترن القسيمات الطرفية الأقصر بالشيخوخة الأسرع.

من المحتمل أن تكون الأخبار الأفضل هي أن حتى الجرعات القليلة من التأمل بالحب والمودة من الممكن أن تساعد. اكتشفت إحدى الدراسات أن الجلسة التي تستغرق 10 دقائق من التأمل بالحب والمودة قد زادت من مشاعر التواصل الاجتماعي والمشاعر الإيجابية تجاه الآخرين.

2. أفعال اللطف

هذه بسيطة جدا: ضع هدفا متعمدا أن تكون أكثر لطفا تجاه الآخرين. عبر عن شعورك العميق باللطف نحو زميل في العمل. قم بمجهود حقيقي لتوصيل كلماتك اللطيفة إلى جار. امسك المصعد لشخص أو أفسح وقتا لمساعدة شخص حبيب.

بينما تنشر لطفك، قد تشعر بالضبط بما أثبتته الأبحاث: الكرم يمكنه أن يكون معديا.

ما السبب في ذلك؟ مساعدة الآخرين تنبه بالفعل الجزء من مخك الذي يجعلك تشعر بالسعادة. كما أنها تطلق الهرمون المسمى أوكسيتوسين والذي يساعد العواطف والتفاعلات الاجتماعية المعتدلة — كلما ارتفع معدل الأوكسيتوسين لديك، أصبحت أكثر كرما.

غذاء للتفكير: يحكى أن شخصا ما في مدينة وينيبيج في مانيتوبا قد قام بالتقاط الحساب للسيارة التالية في صف شراء قهوة وساندويتش من السيارة. ألهم هذا الشخص التالي لفعل نفس الشيء. اكتملت السلسلة حتى رقم مدهش مكون من 226 زبون!

يبدو أن الأبحاث تدعم القاعدة الذهبية: أفعل للآخرين ما تحب أن يفعلوه لك. كلما كنت لطيفا نحو الآخرين، ازداد شعورك بالراحة.

3. ركز على التعبير عن الامتنان

هل تشعر بالامتنان عن الأشياء الجيدة في حياتك؟ إن لم يكن الأمر كذلك، فهذا هو الوقت المناسب للبدء.

وجد الباحثون أن مشاعر الرضا يمكن أن تساعد في تحسين النوم وتقليل التعب وزيادة الثقة بل وحتى تقليل الاكتئاب. ومن إحدى الطرق الهادفة إلى زيادة شعورك بالامتنان أن تبدأ في تدوين مواقف الامتنان اليومية في يومية خاصة بك.

الحفاظ على يوميات الامتنان — فقد تبين أن مجرد تدوين المواقف التي تشعر بالامتنان تجاهها يؤدي — بالفعل إلى تحسين العلامات البيولوجية التي تشير إلى صحة القلب. ألا تريد أن تحمل جهاز كمبيوتر محمول؟ هناك الكثير من تطبيقات الهاتف التي يمكن أن تساعدك على التعبير عن الامتنان أو مشاركة اللحظات السعيدة.

يصبح الانخراط في التلطف والجو الودي أسهل مع الممارسة العملية، شأنه شأن أي شيء آخر. حاول التفكير بشكل إيجابي في الأشخاص الموجودين في حياتك. دوِّن الأشياء التي تشعر بالامتنان تجاهها هذا الأسبوع. خصِّص مدة 10 دقائق للتأمل. قد يكون ذلك سببًا لتكون أكثر سعادة وصحة.

27/09/2018