الضغط النفسي الواقع على مقدم الرعاية: نصائح للعناية بنفسك

إن تقديم الرعاية للشخص المقرب لك أمر مرهق حتى بالنسبة لأكثر الأشخاص قدرةً على التحمل. فإذا كنت تقوم برعاية شخص مقرب لك، فاتخذ الخطوات اللازمة لحماية صحتك وعافيتك.

By Mayo Clinic Staff

مع تقدم البشر في العمر، يحصلون على المزيد من الرعاية عن طريق الأفراد الذين لا يكونون من متخصصي الرعاية الصحية. فنحو 1 من كل 3 أفراد في الولايات المتحدة يقدمون الرعاية للبالغين الآخرين بوصفهم مقدمي رعاية غير رسميين.

يُعد مقدم الرعاية أيّ شخص يقدم المساعدة لشخص آخر في حاجة إليها، مثل الزوجة أو الزوج المريض، أو الطفل المصاب بإعاقة أو القريب المتقدم في العمر. ومع ذلك، لا يجري تعريف أفراد الأسرة الذين يقومون بتقديم الرعاية بنشاط للبالغين الكبار في السن بأنهم "مقدمو رعاية." إن إدراك هذا الدور يمكن أن يساعد مقدمي الرعاية على الحصول على الدعم الذي يحتاجون إليه.

تقديم الرعاية أمر مجزٍ ولكنه مرهق

يمكن أن يكون لتقديم الرعاية العديد من المكافآت. وبالنسبة لمعظم مقدِّمي الرعاية، فإن وجودك عندما يحتاج إليك أحد أحبائك يعتبر قيمة أساسية وشيئًا ترغب في تقديمه.

لكن التحول في الأدوار والعواطف يكاد يكون مؤكدًا. من الطبيعي أن تشعر بالغضب أو الإحباط أو الإرهاق أو الوحدة أو الحزن. الضغط العصبي لدى مقدِّمي الرعاية — يعتبر الضغط العصبي النفسي والجسدي لدى موفري الرعاية — أمرًا شائعًا.

يمكن للأشخاص الذين يعانون الضغط العصبي الناجم عن تقديم الرعاية أن يكونوا عرضة للتغيرات في صحتهم. تشمل عوامل خطر الضغط العصبي لدى مقدِّمي الرعاية:

  • كونك أنثى
  • تحصلين على عدد سنوات أقل من التعليم الرسمي
  • تعيشين مع الشخص الذي تهتمين لأمره
  • تعانين العزلة الاجتماعية
  • تصابين بالاكتئاب
  • تعانين صعوبات مالية
  • تقضين العدد الأكبر من الساعات في تقديم الرعاية
  • تفتقرين إلى مهارات التكيف وتجدين صعوبة في حل المشكلات
  • تفتقرين إلى الاختيار في أن تصبحي مقدِّمة رعاية

علامات إجهاد مقدمي الرعاية

باعتبارك مقدم رعاية، قد ينصب تركيزك على شخص عزيز عليك بحيث لا تدرك معاناتك الصحية ولا تنعم برفاهية. تنبه إلى العلامات التالية الدالة على إجهاد مقدمي الرعاية:

  • الشعور بالقهر أو القلق المستمر
  • الشعور بالتعب في أغلب الأحيان
  • الحصول على قسط كبير من النوم أو عدم النوم الكافي
  • زيادة الوزن أو فقدانه
  • سرعة الهياج أو الغضب
  • فقدان الاهتمام بأنشطة كان يُستمتع بها سابقًا
  • الشعور بالحزن
  • نوبات متكررة من الصداع أو الألم البدني أو مشكلات بدنية أخرى
  • تعاطي الكحوليات أو المخدرات بما يشمل ذلك الأدوية الموصوفة من الطبيب

قد يؤذي الإجهاد الشديد صحتك خاصة إذا طالت مدته. وباعتبارك مقدمًا للرعاية، ستعاني على الأرجح من أعراض الاكتئاب أو القلق. بالإضافة إلى أنك قد لا تكون تحصل على قدر كافٍ من النوم أو النشاط البدني أو الأطعمة المتوازنة — وهذا بدوره يزيد من خطر حدوث مشكلات صحية مثل أمراض القلب وداء السكري.

إستراتيجيات التعامل مع إجهاد مقدمي الرعاية

إن تلبية الاحتياجات العاطفية والبدنية في إطار تقديم الرعاية يمكن أن تجهد حتى أكثر الأشخاص قدرةً على التحمل. ولهذا السبب من الضروري أن تستفيد من الموارد والأدوات المتعددة التي سوف تعينك على تقديم الرعاية للشخص المقرب لك. وتذكر، أن عدم الاعتناء بنفسك، سوف يجعلك غير قادر على الاعتناء بأي شخص آخر.

مما يساعد على التعامل مع إجهاد مقدمي الرعاية:

  • تقبل الرعاية. استعد بتحضير قائمة تشمل جميع السبل التي يمكن من خلالها الحصول على مساعدة الآخرين، ودع الشخص المساعد يختر ما يود فعله. على سبيل المثال، قد يعرض صديق المساعدة في تمشية الشخص الذي يحتاج للرعاية مرتين في الأسبوع. أو قد يكون صديق أو أحد أفراد العائلة قادرًا على القيام ببعض المهام، أو شراء الطعام من البقالة، أو الطهي لك.
  • ركز على ما أنت قادر على تقديمه. من الطبيعي أن تشعر بالذنب أحيانًا ولكن عليك أن تدرك أنه لا يوجد مقدم رعاية "كامل". ثق في أنك تستطيع القيام بأقصى ما في إمكانك واتخاذ أفضل القرارات التي يمكنك اتخاذها في وقت ما.
  • ضعي أهدافًا واقعية. جزِّئ المهام الكبيرة إلى خطوات أصغر حتى يمكنك القيام بكل خطوة على حدة في كل مرة. وحدد الأوليات وأعد قوائم بها وضع روتينًا يوميًا. وابدأ في رفض تلبية طلبات تستنفد كل طاقتك مثل إعداد وجبات الضيافة في العطلات.
  • تواصل مع الآخرين. تعرف على مصادر تقديم الرعاية في مجتمعك. حيث تكون لدى العديد من المجتمعات فصول دراسية ودورات تدريبية مخصصة عن المرض الذي يعاني منه الشخص المقرب لك. كما قد تتوفر خدمات تقديم الرعاية مثل خدمة الانتقالات أو توصيل الوجبات أو التدبير المنزلي.
  • انضم إلى إحدى مجموعات الدعم. قد تعينك مجموعة الدعم على الثبات، وتمدك بالتشجيع، وكذلك قد تقدم لك إستراتيجيات لحل المشكلات بالنسبة للمواقف الصعبة. ويكون أعضاء مجموعات الدعم متفهمين للموقف الذي تمر به. كما قد تكون مجموعة الدعم مصدرًا جيدًا لإنشاء صداقات نافعة.
  • اطلب الدعم الاجتماعي. اسع للبقاء على تواصل مع عائلتك وأصدقائك ممن يمكنهم تقديم الدعم العاطفي لك دون إصدار أحكام. وخصص وقتًا في كل أسبوع للتواصل حتى إن كان هذا مجرد تمشية مع صديق.
  • حدد أهدافًا صحية شخصية. على سبيل المثال، حدد أهدافًا لاتباع نظام نوم صحي أو إيجاد وقت للقيام بالأنشطة البدنية في معظم أيام الأسبوع، أو اتباع نظام غذائي صحي وشرب قدر كبير من المياه.

    يعاني الكثير من مقدمي الرعاية من مشكلات في النوم. حيث يمكن أن يتسبب عدم الحصول على قدر كافٍ من النوم على مدى فترة طويلة من الزمن في مشكلات صحية. إذا كنت تعاني من مشكلة في الحصول على نوم هانئ أثناء الليل، فتحدّث إلى طبيبك.

  • اذهب إلى الطبيب. احصل على التطعيمات واخضع للفحوصات الموُصى بها. واحرص على أن تخبر الطبيب بأنك مقدم رعاية. ولا تتردد في ذكر أي مخاوف أو أعراض تعاني منها.

الرعاية قصيرة الأمد

ربما يكون من الصعب تخيل ترك الشخص المقرب لك في رعاية شخص آخر ولكن أخذ استراحة يمكن أن يكون واحدًا من أفضل الأشياء التي يمكنك فعلها من أجل نفسك — وكذلك للشخص الذي ترعاه. يتوفر لدى معظم المجتمعات بعض أنواع من الرعاية قصيرة الأمد مثل:

  • الرعاية المنزلية قصيرة الأمد.يحضر مساعد الرعاية الصحية إلى منزلك لتقديم خدمات المرافقة أو التمريض أو كلاهما.
  • مراكز وبرامج رعاية البالغين.تقدم بعض المراكز الرعاية لكل من كبار السن والأطفال الصغار وقد تقضي هاتان الفئتان الوقت معًا.
  • دور المسنين للرعاية قصيرة الأمد.تقبل بعض دور المساعدة على المعيشة ودور الرعاية لفاقدي الذاكرة ودور المسنين، تقديم الرعاية للأشخاص الذين بحاجة إليها خلال فترات إقامة قصيرة أثناء ابتعاد مقدمي الرعاية.

مقدم الرعاية الذي يعمل خارج المنزل

يعمل ما يقرب من 60% من مقدمي الرعاية خارج المنزل. إذا كنت تعمل خارج المنزل وكنت أحد مقدمي الرعاية، فقد تبدأ في الشعور بالتعب. إذا كنت كذلك، فيمكنك التفكير في أخذ أجازة من العمل لفترة من الوقت.

وقد يكون الموظفون الذين يعملون تحت قيد قانون الإجازات العائلية والطبية الفيدرالي، قادرين على الحصول على 12 أسبوعًا إجازة غير مدفوعة الأجر في العام لرعاية أقاربهم. اسأل إدارة الموارد البشرية لديك بشأن خيارات الحصول على إجازة غير مدفوعة الأجر.

أنت لست وحدك

إذا كنت مثل العديد من مقدمي الرعاية، فأنك تواجه صعوبة في طلب المساعدة. ولسوء الحظ، قد يؤدي هذا السلوك إلى الشعور بالعزلة، والإحباط، وحتى الاكتئاب.

وبدلًا من المعاناة وحيدًا، استفيد من الموارد المحلية المقدمة لمقدمي الرعاية. لكي تبدأ، تحقق من محدد مواقع رعاية المُسنين أو تواصل مع وكالة الرعاية الصحية المحلية المعنية بأمراض الشيخوخة (AAA) لكي تتعرف على الخدمات المقدمة في مجتمعك المحلي. يمكنك إيجاد وكالة الرعاية الصحية المحلية المعنية بأمراض الشيخوخة (AAA) عبر الإنترنت أو في قسم الحكومة في دليل الهاتف لديك.

27/09/2018 انظر المزيد من التفاصيل الشاملة