رعاية ما قبل الولادة: زيارات الثلث الأخير

أثناء الثلث الأخير من الحمل، يجب أن تتضمن رعاية ما قبل الولادة فحوصات مهبلية للتحقق من موضع الطفل.

By Mayo Clinic Staff

تعتبر الرعاية السابقة للولادة جزءًا مهمًا من الحمل الصحي، ولا سيما مع اقتراب موعد ولادتكِ. وسيطلب منكِ موفر الرعاية الصحية تحديد مواعيد الرعاية السابقة للولادة خلال الثلث الثالث من الحمل كل أسبوعين (2) أو 4 أسابيع تقريبًا، حسب تاريخكِ الصحي والتوليدي. وبدءًا من الأسبوع الـ 36، ستحتاجين إلى إجراء فحوصات عامة أسبوعيًا حتى موعد ولادتكِ.

تكرار الفحوصات المعتادة

يستمر مقدم الرعاية الصحية بمراقبة ضغط الدم وازدياد الوزن، إلى جانب ضربات قلب الطفل وتحركاته. قد يتم اختبار عينة من البول أيضًا للكشف عن وجود البروتين أو عدوى ما. وكالمعتاد، أفصحي عن أية أعراض تقلقك.

سوف يطلب منكِ مقدم الرعاية الصحية متابعة عدد مرات الشعور بحركة الطفل على أساس يومي — وأخطري فريق الرعاية الصحية إذا توقفت حركة الطفل كثيرًا عن المعتاد.

اختبار بكتيريا المجموعة العقدية "ب"

توقعي أن يتم فحصكِ لاختبار بكتيريا المجموعة العقدية "ب" (GBS) أثناء الثلث الأخير من الحمل. بكتيريا المجموعة العقدية "ب" هي بكتريا شائعة غالبًا تُوجد في الأمعاء أو الجهاز التناسلي السفلي وعادةً تكون غير ضارة على البالغين، — ولكن الأطفال حديثي الولادة الذين قد يتعرضون لبكتيريا المجموعة العقدية "ب" أثناء الولادة الطبيعية قد يصبحون مرضى بشدة.

لفحص اختبار بكتيريا المجموعة العقدية "ب"، سوف يقوم مقدم الرعاية الصحية بمسح أسفل المهبل ومنطقة الشرج. ويتم إرسال العينة لاختبارها بالمعمل.

إذا كانت اختبارات العينة إيجابية لبكتريا المجموعة العقدية "ب" — أو إذا حدثت ولادة سابقة لطفل أصيب بمرض بكتيريا المجموعة العقدية "ب — فسوف يتم إعطاؤك المضادات الحيوية الوريدية أثناء المخاص. سوف تساعد المضادات الحيوية على وقاية الطفل من البكتريا.

تحققي من وضع الطفل

مع اقتراب نهاية الحمل، سيقدّر موفر الرعاية الصحية وزن الطفل ويجري فحصًا لمعرفة ما إذا كانت وضعية طفلكِ في الرحم تسمح بخروج الرأس أولاً عند الولادة أم لا. قد تجرين فحصًا بالموجات فوق الصوتية لتأكيد وضعية الطفل وتحديد مستوى السائل السلوي حوله.

إذا كانت وضعية طفلكِ هي الردف أولاً (المجيء المقعدي الصريح) أو الأقدام أولاً (المجيء المقعدي الكامل)، فمن المحتمل أنه لا يزال بإمكانه الاستدارة إلى وضعية تسمح بخروج الرأس أولاً قبل الولادة. ومع ذلك، قد يحاول موفر الرعاية الصحية الخاص بكِ تدوير الطفل لتحسين فرص الولادة المهبلية. للقيام بذلك، فإن موفر الرعاية الصحية الخاص بكِ سوف يضغط على البطن (التحويل الخارجي للرأس). إذا ظل طفلكِ في وضعية المجيء المقعدي، فقد تحتاجين إلى إجراء ولادة قيصرية.

27/09/2018