رعاية ما قبل الولادة: زيارات الثلث الأخير

أثناء الثلث الأخير من الحمل، يجب أن تتضمن رعاية ما قبل الولادة فحوصات مهبلية للتحقق من موضع الطفل.

By Mayo Clinic Staff

تُعد الرعاية السابقة للولادة جزءًا مهمًّا من الحمل الصحي، ولا سيما مع اقتراب موعد ولادتكِ. قد يطلب منكِ موفر الرعاية الصحية تحديد مواعيد الرعاية السابقة للولادة خلال الثلث الثالث من الحمل كل أسبوعين (2) أو 4 أسابيع تقريبًا، وفقًا لتاريخك الصحي وتاريخ الحمل لديك. وبدءًا من الأسبوع الـ 36، ستحتاجين إلى إجراء فحوصات أسبوعيًّا حتى موعد ولادتِكِ.

تكرار الفحوص الصحية الدورية

ستُسألي عن ظهور أي مؤشرات للمرض أو أعراض عليك، بما في ذلك التقلصات أو تسرب السوائل أو النزيف. سيفحص مزود الرعاية الصحية المتابع لحالتكِ ضغط الدم ومعدل زيادة وزنك، إلى جانب ضربات قلب طفلكِ وحركاته.

قد يطلب منكِ مزود الرعاية الصحية متابعة عدد مرات الشعور بحركة الطفل يوميًا وإخطار فريق الرعاية الصحية إذا توقف الطفل عن الحركة كثيرًا عما هو معتاد.

إضافةً إلى ذلك، تحدثي مع مزود الرعاية الصحية بشأن أي لقاحات قد يتعين عليكِ أخذها، بما في ذلك لقاح الإنفلونزا عن طريق الحقن ولقاح ذوفان الكُزاز وذوفان الخناق المضعف والسعال الديكي اللاخلوي. وعلى نحو مثالي، ينبغي أن تحصلي على لقاح ذوفان الخناق المضعف والسعال الديكي اللاخلوي (Tdap) خلال الأسابيع بين الأسبوع 27 و36 من الحمل.

اختبار بكتيريا المجموعة العقدية "ب"

عليكِ أن تتوقعي فحصك تحسبًا لوجود بكتيريا المجموعة العقدية "ب" (GBS) أثناء الثلث الثالث من فترة الحمل. غالبًا ما توجد بكتيريا المجموعة العقدية "ب" (GBS) في الأمعاء أو المسار التناسلي الأدنى وعادةً ما تكون غير ضارة عند البالغين. لكن الرُضع الذين يصابون ببكتيريا المجموعة العقدية "ب" (GBS) بسبب التعرض لها أثناء الولادة الطبيعية يمكن أن يصابوا بمرض شديد.

لفحص اختبار بكتيريا المجموعة العقدية "ب" (GBS)، سيقوم مزود الرعاية الصحية أخذ مسحة من أسفل المهبل ومنطقة الشرج. ويتم إرسال العينة لاختبارها بالمعمل. إذا جاءت اختبارات العينة إيجابية لبكتيريا المجموعة العقدية "ب" (GBS) — أو إذا حدثت ولادة سابقة لطفل أصيب بمرض بكتيريا المجموعة العقدية "ب" (GBS) — فسوف يتم إعطاؤك المضادات الحيوية الوريدية أثناء المخاض. ستساعد المضادات الحيوية على وقاية الطفل من البكتريا.

تحققي من وضع الطفل

مع اقتراب نهاية الحمل، سيجري مقدم الرعاية الصحية فحصًا لمعرفة ما إذا كانت وضعية طفلكِ في الرحم تسمح بخروج الرأس أولًا عند الولادة أم لا.

إذا كانت مؤخرة الطفل ناحية عنق الرحم (مجيء مِقْعَدِي صَريح) أو القدم ناحية عنق الرحم (مجيء مِقْعَدِي كامِل) بعد الأسبوع 36 من الحمل، فمن غير المرجح أن ينتقل الطفل إلى وضعية المجيء الرأسي قبل المخاض. ربما يمكنك الحصول على تعديل لوضعية الطفل حتى تخرج الرأس أولًا. خلال هذا الإجراء، سوف يقوم مزود الرعاية الصحية بالضغط على بطنك والتلاعب جسديًّا بطفلك لتغير وضعيته إلى وضعية المجيء الرأسي. يتم ذلك عادةً بمساعدة الموجات فوق الصوتية من قبل طبيب ذو خبرة. إذا كنت تفضل عدم إجراء هذا الإجراء، أو إذا كان طفلك ما يزال في وضعية المجيء المقعدي، فسوف يناقش مقدم الرعاية الصحية الخاص بك امكانية التخطيط للولادة القيصرية.

استمر في طرح الأسئلة

من المرجح أن يكون لديك الكثير من الأسئلة كلما اقترب موعد الولادة. هل من المقبول ممارسة الجنس؟ كيف يمكنني معرفة إذا ما كنت بدأت مرحلة المخاض أم لا؟ ما هي أنسب طريقة للتعامل من الألم؟ هل يجب أن أضع خطة ولادة؟ تفضلي بالسؤال! قد يؤدي الشعور بالجاهزية إلى التهدئة من روعك قبل الولادة.

كما ينبغي لكِ مناقشة الأعراض التي من الضروري الاتصال وإبلاغها لموفر خدمات رعايتكِ الصحية في حالة ظهورها، مثل نزيف المهبل، أو تسرُّب السوائل من المهبل، كذلك متى يجب زيارة موفر خدمات رعايتكِ وكيفية الاتصال به عند بداية المخاض.

07/08/2020 انظر المزيد من التفاصيل الشاملة