فيتامين ب6

By Mayo Clinic Staff

نظرة عامة

يشكل فيتامين ب-6 (بيريدوكسين) أهمية للنمو الطبيعي للمخ، وللحفاظ على صحة الجهاز العصبي وجهاز المناعة.

تتضمن الأطعمة المحتوية على فيتامين ب-6 البقوليات والأسماك والبطاطس والحمس والموز. كما يمكن تناوله كمكمل، في شكل كبسولة أو قرص أو سائل يتناول عن طريق الفم.

والأشخاص المصابون بأمراض الكلى أو بحالات تعوق امتصاص الأمعاء الدقيقة للعناصر الغذائية (متلازمة سوء الامتصاص) يرجح إصابتهم بنقص في فيتامين ب-6. ويمكن لبعض الأمراض الوراثية المحددة وبعض أدوية الصرع أن تؤدي إلى نقص فيتامين ب-6. وقد يؤدي هذا إلى حالة مرضية حيث لا يكون لديك خلايا دم حمراء صحية كافية لنقل نسبة الأكسجين المناسبة إلى أنسجة جسمك (الأنيميا)، والتشوش، والاكتئاب، وضعف الجهاز المناعي.

وعادة ما يصاحب نقص فيتامين ب-6 نقصًا في فيتامينات بي الأخرى، مثل الفولات (فيتامين ب-9) وفيتامين ب-12.

الجرعة اليومية الموصى بها من فيتامين ب-6 للبالغين هي 1.3 ميليجرام.

الدليل

أظهرت الأبحاث حول استخدام فيتامين ب-6 لبعض الحالات ما يلي:

  • أمراض القلب، والأوعية الدموية، والسكتات. أظهر فيتامين ب-6 تفاعلًا مع فولات (فيتامين ب-9) وفيتامين ب-12 للتحكم في مستويات هوموسيستين العالية في الدم. قد تزيد مستويات حمض الهوموسيستين المرتفعة من خطر أمراض القلب والأوعية الدموية (cardiovascular disease). ومع ذلك، لم تظهر الأبحاث أن تناول هذا المزيج من المكملات يقلل خطر أو حدة مرض القلب والأوعية الدموية والجلطة الدماغية.
  • غثيان الصباح. قد يقلل فيتامين ب-6 من حدة غثيان الصباح خلال فترة الحمل. فإذا كنتِ تعانين من أعراض غثيان الصباح دائمًا، قد يصف لكِ مقدم الرعاية أثناء الحمل فيتامين ب-6 كمكمل غذائي.
  • المتلازمة السابقة للحيض (PMS). هناك بعد الدلائل على أن فيتامين ب-6 قد يقلل من أعراض المتلازمة السابقة للحيض، ومع هذا، تعتبر هذه الدراسات ذات جودة منخفضة.
  • فقر الدم الحديدي. يُعد فيتامين ب-6 فعالاً في علاج هذا النوع الجيني من فقر الدم.

مسؤوليتنا

آمن بصفة عامة

يوفر النظام الغذائي الصحي والمتنوع لمعظم الأشخاص ما يكفي من فيتامين ب-6. وعلى الرغم من ذلك، عادة لا يلزم للأشخاص المصابين بمرض الكلى ومتلازمات سوء الامتصاص وبعض الحالات المرضية أن يتناولوا مكملات فيتامين ب-6.

وتعد مكملات فيتامين ب-6 أيضًا فعّالة لمعالجة الشكل الوراثي من فقر الدم ولمنع التفاعل الضار للمضاد الحيوي سيكلوسرين، وهو دواء يعطى بموجب وصفة طبية لمعالجة السل.

السلامة والآثار الجانبية

عند استخدامه كمكمل غذائي بجرعات مناسبة، فمن المحتمل أن يكون فيتامين ب-6 آمنًا. لم يظهر أن تناول فيتامين ب-6 المرتفع من خلال الطعام ضار.

ومع ذلك، يمكن أن يسبب تناول الكثير من فيتامين ب-6 أيضًا:

  • نقص في القدرة على التحكم في العضلات، أو تنسيق الحركات الإرادية (الرنح/الاختلاج الحركي)
  • جروح جلدية مؤلمة ومشوهة
  • أعراض الجهاز الهضمي، مثل حرقة الفؤاد والغثيان
  • حساسية لأشعة الشمس (حساسية للضوء)
  • الخدر
  • انخفاض القدرة على الشعور بالألم أو درجات الحرارة القصوى

تفاعلات الأدوية

استشر طبيبك قبل تناول فيتامين ب-6 إذا كنت تتناول أدوية. تتضمن التفاعلات المحتملة للأدوية ما يلي:

  • الترتامين (Hexalen). قد يقلل تناول فيتامين ب-6 مع دواء العلاج الكيماوي هذا من فعاليته، خاصةً إذا تم تناوله أيضًا مع دواء العلاج الكيماوي سِيسْبلاتين.
  • الباربيتورات. قد يقلل تناول فيتامين ب-6 مع دواء يعمل كمثبط للجهاز العصبي المركزي (الباربيتورات) من مدة الدواء وشِدتّه.
  • مضادات الاختلاج. قد يقلل تناول فيتامين ب-6 مع الفوسفينيتوين (Cerebyx) أو الفينيتوين (Dilantin، Phenytek) من مدة الدواء وشدته.
  • ليفودوبا. تجنب تناول فيتامين ب-6 مع هذا الدواء المستخدم لعلاج داء باركنسون. قد يقلل فيتامين ب-6 من فعالية هذا الدواء.
27/09/2018