نظرة عامة

يعد التصاق اللسان (اللجام اللساني) حالة توجد منذ الميلاد، تحد من نطاق حركة اللسان.

وفي التصاق اللسان، توجد طية نسيجية (لجام لساني) قصيرة أو سميكة أو مشدودة إلى حد غير طبيعي تربط أسفل طرف اللسان بقاع الفم. قد يواجه الشخص المصاب بالتصاق اللسان صعوبة مد لسانه إلى خارج فمه. كما قد يؤثر التصاق اللسان في الطريقة التي يأكل بها الطفل، ويتكلم، ويبتلع، إلى جانب تداخله مع الرضاعة الطبيعية.

قد لا يسبب اللسان المربوط في بعض الأحيان المشكلات. يمكن أن تتطلب بعض الحالات إجراء جراحي بسيط للتصحيح.

الأعراض

قد تتضمن علامات التصاق اللسان وأعراضه ما يلي:

  • صعوبة رفع اللسان إلى الأسنان العليا أو حركة اللسان من جانب إلى جانب
  • مشكلة تدلي اللسان ليتجاوز الأسنان الأمامية السفلية
  • لسان شكله مُثَلَّم أو قلبيّ الشكل عندما يكون عالقًا

متى تزور الطبيب

يُرجى الرجوع إلى الطبيب إذا:

  • يعاني طفلك من علامات التصاق اللسان الذي يسبب مشكلات، مثل صعوبة الرضاعة بشكل طبيعي.
  • يعتقد إخصائي التخاطب واللغة أن نطق طفلك يتأثر بالتصاق اللسان
  • يشكو طفلك الأكبر من مشكلات اللسان التي تتعارض مع الأكل، أو التحدث، أو الوصول إلى الأسنان الخلفية
  • لقد انزعجت من أعراض التصاق اللسان الخاصة بك

الأسباب

يتم فصل اللِّجام اللساني عادةً قبل الولادة سامحًا للسان بذلك بحرية نطاق حركته. وبالتصاق اللسان، يبقى اللِّجام اللساني مرفقًا بأسفل اللسان. يُعد السبب وراء حدوث ذلك مجهولاً إلى حد بعيد، ومع ذلك ترتبط بعض حالات التصاق اللسان بعوامل وراثية محددة.

عوامل الخطر

على الرغم من أن التصاق اللسان قد يصيب أي شخص، فهو أكثر شيوعًا بين البنين عن البنات. يكون التصاق اللسان أحيانًا متوارثًا.

المضاعفات

يمكن لالتصاق اللسان أن يؤثر في نمو فم الطفل، وكذلك الطريقة التي يأكل بها ويتحدث ويبتلع.

على سبيل المثال، قد يؤدي التصاق اللسان إلى:

  • مشكلات الرضاعة الطبيعية. تتطلب الرضاعة الطبيعية من الطفل أن يبقي لسانه على اللثة السفلى في أثناء المص. وإذا كان غير قادر على تحريك اللسان أو إبقائه في المكان الصحيح، فقد يمضغ الطفل الحلمة بدلاً من أن يمصها. يمكن أن يسبب ذلك ألمًا شديدًا في الحلمة ويتعارض مع قدرة الطفل على الحصول على حليب الثدي. وفي النهاية، يمكن أن يؤدي سوء الرضاعة الطبيعية إلى التغذية غير الكافية وفشل النمو.
  • صعوبات في الكلام. يمكن لالتصاق اللسان أن يتعارض مع القدرة على إصدار أصوات معينة — مثل "ت" و"د" و"ز" و"س" و"ث" و"إ". قد تكون استدارة اللسان اللازمة لإصدار حرف "ر" صعبة بشكل خاص.
  • قلة نظافة الفم. بالنسبة للطفل الأكبر سنًا أو الشخص البالغ، يمكن لالتصاق اللسان أن يجعل من الصعب تنظيف بقايا الطعام من الأسنان. يمكن أن يساهم هذا في تسوس الأسنان والتهاب اللثة. يمكن أن يؤدي التصاق اللسان أيضًا إلى تكوين فجوة أو مسافة بين السنين الأماميين السفليين.
  • الصعوبات المصاحبة للأنشطة الفموية الأخرى. قد يتعارض التصاق اللسان مع الأنشطة مثل لعق قمع الآيس كريم أو لعق الشفاه أو التقبيل أو العزف على آلة نفخ.

16/05/2018
References
  1. Tongue-tie (ankyloglossia). American Academy of Otolaryngology-Head and Neck Surgery. http://www.entnet.org/content/tongue-tie-ankyloglossia. Accessed March 31, 2015.
  2. Tongue-tie. NHS Choices. http://www.nhs.uk/conditions/tongue-tie/Pages/Introduction.aspx. Accessed March 31, 2015.
  3. Brookes A, et al. Tongue tie: The evidence for frenotomy. Early Human Development. 2014;90:765.
  4. Isaacson GC. Ankyloglossia (tongue-tie) in infants and children. http:/www.uptodate.com/home. Accessed March 31, 2015.
  5. Power RF, et al. Tongue-tie and frenotomy in infants with breastfeeding difficulties: Achieving a balance. Archives of Disease in Childhood. 2014;0:1.
  6. Webb AN, et al. The effect of tongue-tie division on breastfeeding and speech articulation: A systematic review. International Journal of Pediatric Otorhinolaryngology. 2013;77:635.
  7. Cofer SA (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. April 4, 2015.
  8. Beatty CW (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. April 20, 2015.