ما خيارات العلاج المتوفرة لعلاج عدوى البروستاتا المتكرر؟

إجابة من إيريك بي كاستيل، (دكتور في الطب)

عادة ما تُعالج حالات العدوى المتكررة في البروستاتا، المعروفة أيضًا بالتهاب البروستاتا الجرثومي المزمن، بالمضادات الحيوية. يحدث هذا النوع من عدوى البروستاتا بسبب بكتيريا في غدة البروستاتا. قد تتكرر عدوى البروستاتا لأن المضادات الحيوية ليست قادرة على التعمق في نسيج البروستاتا بشكل كاف لتدمير البكتيريا كلها، أو لأن المضاد الحيوي غير فعّال ضد نوع البكتيريا المسبب للعدوى.

لعلاج العدوى في البروستاتا، التي لا تتحسن بتناول المضادات الحيوية وتستمر في الظهور مرة أخرى، فقد تحتاج إلى ما يلي:

  • جرّب مضادًا حيويًا مختلفًا. قد يعمل أحد أنواع المضاد الحيوي أفضل غيره.
  • تناول دورة أطول من المضاد الحيوي. قد تحتاج إلى دورة من المضادات الحيوية تستمر مدة أطول من ستة أسابيع.
  • استخدم الأدوية للمساعدة في تخفيف الأعراض المزعجة. على سبيل المثال، يمكن لحاصرات مستقبلات ألفا أن تخفف أعراض الجهاز البولي، ويمكن لأدوية مضادات الالتهاب أن تخفف الألم.

إذا وُصفت لك مضادات حيوية، فتناولها بدقة وفقًا للتعليمات، حتى لو شعرت بتحسن. إن عدم تناول الدورة الكاملة من المضادات الحيوية أو تفويت الجرعات قد يعيق قدرتها على القضاء على البكتيريا بالكامل.

إذا كنت تعاني عدوى البروستاتا المتكررة التي لا تتحسن بالعلاج، يُرجى الرجوع لطبيب متخصص في الصحة البولية والتناسلية للرجال (طبيب مسالك بولية). قد تحتاج إلى أن يُجمع سائل من البروستاتا لتحديد البكتيريا المسببة للمشكلة والمضاد الحيوي الذي يحتمل أن يكون فعالاً. كما قد تحتاج إلى إجراء فحص بالتصوير المقطعي أو منظار المثانة، وهو إجراء يستخدم لرؤية ما بداخل المثانة البولية ومجرى البول. كما يمكن لطبيب المسالك البولية أن يبحث عن أي مشاكل كامنة من شأنها أن تجعلك أكثر عرضة للعدوى أو تحد من فعالية العلاج.

11/06/2019 See more Expert Answers