نظرة عامة

يُعد الطاعون عدوى بكتيرية خطيرة تنتقل من خلال البراغيث. يُصيب الطاعون، الذي كان يُعرف بالموت الأسود خلال العصور الوسطى، حاليًا أقل من 5000 فرد سنويًا في جميع أنحاء العالم. يمكن أن يكون مميتًا إذا لم يُعالج على الفور باستخدام المضادات الحيوية.

يعيش الكائن الحي الذي يسبب الطاعون، اليرسينيا الطاعونية، في قوارض صغيرة توجد غالبًا في المناطق الريفية وشبه الريفية في أفريقيا وآسيا والولايات المتحدة. ينتقل الكائن الحي إلى البشر الذين تعضهم البراغيث التي تغذت على القوارض المصابة، أو إلى البشر الذين يتعاملون مع الحيوانات المصابة.

يتسبب الشكل الأكثر شيوعًا من الطاعون في حدوث تورم وألم في العقد اللمفاوية المنتفخة — تسمى بالدبل — المتواجدة في الأربية والإبطين والعنق. يؤثر الشكل الأكثر ندرة وفتكًا من الطاعون على الرئتين، ويمكن أن ينتشر من شخص لآخر.

الأعراض

ينقسم الطاعون إلى ثلاثة أنواع رئيسية، دبلي وإنتاني دموي ورئوي، وفقًا للجزء المصاب بالجسم. تختلف العلامات والأعراض باختلاف نوع الطاعون.

الطاعون الدبلي

يعد الطاعون الدبلي النوع الأكثر شيوعًا من هذا المرض. ويأخذ اسمه من الدبل — وهي العقد الليمفاوية المتورمة — والتي تظهر دومًا خلال أسبوع من التعرض للدغات برغوث مصاب. وقد تكون الدُّبل:

  • واقعة في منطقة الأربية أو الإبطين أو الرقبة
  • في حجم بيضة الدجاج تقريبًا
  • مؤلمة وساخنة عند اللمس

قد تتضمن العلامات والأعراض الأخرى:

  • نوبة مفاجئة من الحمى والارتجاف
  • الصداع
  • الشعور بالتعب أو الضيق
  • آلام في العضلات

الطاعون الرئوي

يؤثر الطاعون الرئوي على الرئتين. يعتبر الطاعون الرئوي من أقل أنواع الطاعون انتشارًا وأكثرها خطورة لأن انتقال العدوى يحدث عن طريق الرذاذ المتطاير من السعال. قد تبدأ العلامات والأعراض خلال بضع ساعات من العدوى وقد تشمل:

  • السعال والبصاق المصحوب بالدم
  • صعوبة في التنفس
  • الغثيان والقيء
  • حمى مرتفعة الحرارة
  • الصداع
  • الضعف

تتطور الحالات المصابة بالطاعون الرئوي سريعًا وقد تؤدي الإصابة إلى فشل الجهاز التنفسي والإصابة بصدمة خلال يومين من التقاط العدوى. إذا لم يتم بدء تلقي العلاج بالمضادات الحيوية خلال يوم من أول ظهور للعلامات والأعراض، فمن المحتمل وفاة المصاب.

متى تزور الطبيب

اطلب رعاية طبية فورًا إذا بدأت في الشعور بالمرض، وكنت متواجدًا في منطقة معروف حدوث الطاعون بها. ويشمل ذلك مناطق من ولايات عديدة في القسم الغربي من الولايات المتحدة — وبشكل أساسي نيوميكسيكو وأريزونا وكاليفورنيا وكولورادو.

الأسباب

تنتقل بكتيريا الطاعون، واليرسنية الطاعونية إلى البشر عندما يتعرضون للدغ البراغيث التي تغذت قبل ذلك على حيوانات مصابة، مثل:

  • الفئران
  • السناجب
  • الأرانب
  • كلاب البراري
  • السناجب الأمريكية (الصيدناني)

يمكن للبكتيريا أن تدخل إلى جسمك أيضًا إذا كان لديك شق في جلدك قد تلامس مع دم حيوانٍ مصاب. يمكن للقطط المنزلية والكلاب أن يُصابوا بالطاعون من لدغات البرغوث، أو أكل قوارض مُصابة.

ينتشر الطاعون الرئويّ الذي يُصيب الرئتين من خلال استنشاق قطرات السعال المُعدية التي نشرها في الهواء حيوان أو شخص مريض.

عوامل الخطر

خطر الإصابة بالطاعون ضئيل جدًا. ولا يصاب بالطاعون سوى بضعة آلاف شخص على مستوى العالم سنويًا. ولكن قد يزيد خطر الإصابة بالطاعون بسبب المكان الذي تعيش فيه وتسافر إليه والمهنة وحتى بسبب بعض العادات.

الموقع

يشيع انتشار الطاعون أكثر في المناطق الريفية وشبه الريفية التي تتسم بالازدحام وسوء المرافق الصحية ووجود عدد كبير جدًا من القوارض. ويُصاب أكبر عدد من الأشخاص بعدوى الطاعون في أفريقيا.

مهنة

يعتبر الأطباء البيطريين ومساعديهم أكثر عرضة لخطر الاتصال بالقطط والكلاب المنزلية التي قد تصاب بالطاعون. كما أن الأشخاص الأكثر عرضة للخطر الذين يعملون بالخارج في المناطق التي تنتشر فيها إصابة الحيوانات بالطاعون.

الهوايات

يزيد التخييم، والصيد، والتنزه في المناطق التي تنتشر فيها حيواناتٌ مصابةٌ بالطاعون من احتمالية انتقال العدوى إليك عن طريق عضةٍ من أحدها.

المضاعفات

يمكن أن تتضمن مضاعفات الطاعون ما يلي:

  • الوفاة. ينجو معظم الأشخاص الذين يتلقون العلاج بالمضادات الحيوية على الفور من الطاعون الدبلي. لدى الطاعون غير المعالج معدل وفاة مرتفع.
  • الغرغرينا. يمكن أن تعوق الجلطات الدموية التي تحدث في الأوعية الدموية الصغيرة في أصابع اليدين والقدمين تدفق الدم وتتسبب في موت الأنسجة. قد يتعين بتر أجزاء أصابعك وأصابع قدميك الميتة.
  • التهاب السحايا. في بعض الحالات النادرة، قد ينتج عن الطاعون التهاب الأغشية المحيطة بالدماغ والحبل الشوكي (التهاب السحايا).

الوقاية

على الرغم من عدم وجود لقاحات فعالة ضد الطاعون، فإن العلماء يعملون على تطوير أحد اللقاحات. وتساعد المضادات الحيوية على الوقاية من العدوى إذا كنت في خطر من الإصابة بالطاعون أو تعرضت له بالفعل. اتبع الاحتياطات التالية إذا كنت تعيش أو تقضي وقتًا في مناطق تحدث فيها حالات انتشار الطاعون:

  • تأكد من خلو منزلك وحمايته من القوارض. تخلص من الأشياء التي يمكن أن تستخدم كأعشاش مثل كومات العشب أو الصخور أو حطب الوقود أو الخردة. ولا تترك طعام الحيوانات الأليفة في أماكن يسهل وصول القوارض إليها.
  • حافظ على خلو حيواناتك الأليفة من البراغيث. استعلم من الطبيب البيطري عن أفضل منتجات طرد البراغيث.
  • ارتد قفازات. عند التعامل مع الحيوانات التي يحتمل إصابتها، قم بارتداء قفازات لمنع التلامس بين جلدك والبكتيريا الضارة.
  • استخدام المواد الطاردة للحشرات. راقب أطفالك وحيواناتك الأليفة جيدًا عند قضاء بعض الوقت في مناطق مفتوحة بها أعداد كبيرة من القوارض. استخدام المواد الطاردة للحشرات.

16/05/2018
References
  1. Plague. Centers for Disease Control and Prevention. http://www.cdc.gov/plague/. Accessed Dec. 28, 2015.
  2. Centers for Disease Control and Prevention, et al. Human plague — United States, 2015. MMWR. 2015;64:918. http://www.cdc.gov/mmwr/preview/mmwrhtml/mm6433a6.htm?s_cid=mm6433a6_w. Accessed Dec. 28, 2015.
  3. Longo DL, et al., eds. Plague and other Yersinia infections. In: Harrison's Principles of Internal Medicine. 19th ed. New York, N.Y.: McGraw-Hill Education; 2015. http://accessmedicine.com. Accessed Dec. 28, 2015.
  4. Plague and other Yersinia infections. Merck Manual Professional Version. http://www.merckmanuals.com/professional/infectious-diseases/gram-negative-bacilli/plague-and-other-yersinia-infections. Accessed Dec. 28, 2015.