التشخيص

يتم تشخيص التهاب الأنف اللاأرجي بناءً على أعراضك واستبعاد الأسباب الأخرى خصوصًا الحساسية. سيقوم طبيبك بإجراء فحص بدني وطرح أسئلة حول أعراضك.

وقد يوصي بفحوص معينة. لا توجد فحوص محددة أو معينة يتم استخدامها لتشخيص التهاب الأنف اللاأرجي. من المرجح أن يتوصل طبيبك إلى أن أعراضك سببها التهاب الأنف اللاأرجي إذا كنت تعانى احتقان بالأنف أو سيلان الأنف أو التنقيط الأنفي الخلفي، ولا توضح الفحوص للحالات الأخرى السبب الكامن مثل الحساسية أو مشاكل الجيوب الأنفية.

في بعض الحالات، قد يجرب الطبيب أدوية ويرى إذا ما كانت ستتحسن أعراضك.

استبعاد سبب يؤدي إلى الحساسية

يحدث التهاب الأنف في العديد من الحالات بسبب رد فعل ناتج عن الحساسية. والطريقة الوحيدة لمعرفة عدم تسبب الحساسية في التهاب الأنف هي اختبار الحساسية، والذي قد يشمل اختبارات الجلد أو الدم.

  • فحص جلدي. لمعرفة ما إذا كانت الأعراض لديك ناتجة عن مثير حساسية معين، يتم أخذ عينة من الجلد ثم يتم تعريضها إلى كميات صغيرة من مثيرات الحساسية الموجودة في الجو، مثل عثة الغبار، والعفن، وحبوب اللقاح ووبر القطط والكلاب. وإذا كان الشخص يعاني من الحساسية تجاه مثير حساسية معين، فمن المحتمل أن تظهر حدبة (شرى) مكان إجراء الاختبار على الجلد. وإذا لم تكن مصابًا بحساسية تجاه أي مادة من المواد، فسيبدو الجلد بحالة طبيعية.
  • فحص الدم. يمكن لاختبار الدم أن يقيس استجابة جهازك المناعي تجاه مثيرات حساسية شائعة من خلال قياس كمية الأجسام المضادة المعينة في مجرى الدم، والتي تعرف بأجسام الجلوبين المناعي E (IgE) المضادة. حيث تُرسل عينة من الدم إلى المعمل الطبي لفحصها بحثًا عن دليل على وجود حساسية تجاه مثيرات الحساسية المحددة.

وفي بعض الحالات قد يحدث التهاب الأنف نتيجة لكلٍ من الأسباب المتعلقة بالحساسية وغير المتعلقة بها.

استبعاد مشاكل الجيوب الأنفية

كما سيرغب الطبيب في التأكد من أن الأعراض التي تعانيها ليست ناتجة عن مشكلة بالجيوب الأنفية ترتبط بانحراف الحاجز أو سلائل الأنف. في حالة اشتباه الطبيب في وجود مشكلة بالجيوب الأنفية تتسبب في ظهور الأعراض التي تعانيها ، فربما تحتاج للخضوع لأحد اختبارات التصوير لفحص الجيوب الأنفية لديك.

  • تنظير باطني أنفي. يتضمن هذا الاختبار فحص الممرات الأنفية لديك من الداخل. ويتم إجراء هذا الاختبار باستخدام أداة فحص رفيعة بالألياف البصرية تُعرف باسم المنظار. سيقوم الطبيب بتمرير منظار الألياف البصرية عبر فتحتي الأنف لفحص الممرات والجيوب الأنفية لديك.
  • فحص التصوير المقطعي المحوسب (CT). الفحص المذكور عبارة عن طريقة محوسبة تستخدم الأشعة السينية تقوم بإصدار صور للجيوب الأنفية لديك بحيث تكون الصور أكثر تفصيلاً من الصور التي يتم إصدارها بواسطة فحوصات الأشعة السينية التقليدية.

العلاج

تعتمد علاجات التهابات الأنف غير التحسسية على مدى إزعاج المرض للشخص. ففي الحالات الطفيفة، يمكن الاكتفاء بالعلاجات المنزلية واجتناب المثيرات. وفي حالة الأعراض الأكثر إزعاجًا، يمكن الاستفادة من بعض الأدوية التي تخفف الألم والتي تتضمن:

  • بخاخات المحلول الملحي للأنف. يمكن استخدام بخاخ المحلول الملحي الذي يتوفر دون وصفة طبية أو محلول الماء المالح المنزلي لغسل الأنف من المهيِّجات والمساعدة في ترقيق المخاط وتلطيف أغشية الأنف.
  • بخاخات الكورتيكوستيرويدات للأنف. في حالة تعذر السيطرة على الأعراض بسهولة باستخدام مضادات الاحتقان أو مضادات الهيستامين، فقد يصف الطبيب بخاخ الكورتيكوستيرويدات للأنف الذي يتوفر دون وصفة طبية، مثل فلوتيكازون (فلوناز) أو تريامسينولون (نازاكورت). كما تتوفر بخاخات الكورتيكوستيرويدات للأنف ذات الوصفات الطبية.

    تساعد أدوية الكورتيكوستيرويد في الوقاية من الالتهاب المرتبط ببعض أنواع التهاب الأنف اللاأرجي وعلاجه. وتتضمن آثاره الجانبية المحتملة جفاف الأنف ونزيفها وصداعًا وجفاف الحلق.

  • بخاخات مضادات الهستامين للأنف. جرب بخاخات مضادات الهستامين التي تُصرف بوصفة طبيب، مثل أزيلاستين (أستيلين وأستيبرو) وأولوباتادين هيدروكلوريد (باتانيز). في حين أن مضادات الهستامين التي يتم تناولها عن طريق الفم لا تبدو أنها تساعد في علاج التهاب الأنف اللاأرجي، قد تقلل بخاخات الأنف التي تحتوى على مضادات الهستامين أعراض التهاب الأنف اللاأرجي.
  • بخاخات مضادات الكولينيات والتستيل الأنفي للأنف. وغالبًا ما يُستخدم دواء الإبراتروبيوم (الأتروفنت) الذي يُصرف بوصفة طبيب في أجهزة استنشاق الربو. ولكنه ليس متوفرًا كبخاخ للأنف، وقد يكون مفيدًا إذا كانت شكوتك الأساسية هي تستيل الأنف ورشحها. قد تتضمن الآثار الجانبية جفاف جوف الأنف ونزيفها.
  • مضادات الاحتقان التي يتم تناولها عن طريق الفم. تتضمن أمثلة الأدوية، التي تُصرف بوصفة طبيب أو دون وصفة، الأدوية التي تحتوي على سودوإيفيدرين (سودافيد)، وفنيليفرين (أفرين نيو سنيفيرين وغيرها). تساعد هذه الأدوية في تضييق الأوعية الدموية، وتقليل احتقان الأنف. تتضمن الآثار الجانبية المحتملة ارتفاع ضغط الدم، وخفقان القلب (خفقان)، والتململ.

وعادة لا يكون لمضادات الهستامين التي يتم تناولها عن طريق الفم وتُصرف بدون وصفة طبيب، مثل ديفينهيدرامِين (بينادريل)، وسيتريزين (زيرتك)، وفيكسوفينادين (أليجرا)، ولوراتادين (كلاريتين) مفعول على التهاب الأنف اللاأرجي بنفس قدر مفعولها على حساسية الأنف.

وفي بعض الحالات، قد تكون الإجراءات الجراحية خيارًا لعلاج المشاكل الناجمة عن المضاعفات، كانحراف الحاجز الأنفي أو السلائل الأنفية المستمرة.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

جرب تلك النصائح للمساعدة في التخفيف من إحساس عدم الراحة والتخفيف من أعراض التهابات الأنف غير التحسسية (اللاأرجية)

  • اشطف ممرات الأنف. استخدم زجاجة ضغط مصممة خصيصًا مثل تلك الموجودة في عدة المياه الملحية أو محقنة الكرة المطاطية أو إناء غسيل الأنف وذلك لغسل الممرات الأنفية للمريض. يمكن لهذا العلاج المنزلي، المسمى بغسيل الأنف، المساعدة في تنظيف أنفك من المهيجات. تعد هذه واحدة من أنجع الطرق لعلاج التهابات الأنف غير التحسسية وذلك عند استخدامها يوميًا.

    استخدم ماء مقطرًا أو معقمًا أو سبق غليه وتبريده أو مرشحًا باستخدام فلتر ذي تصفية أقل من 1 ميكرون أو أكثر لإعداد محلول الغسل وذلك لتجنب العدوى. تأكد من غسل أداة الضخ بعد كل استخدام بماء مُقَطّر، أو معقم، أو تم غليه ومن ثم تبريده، أو مفلتر واتركها في الهواء الطلق لتجف.

  • نظف أنفك. نظف أنفك بانتظام وبلطف في حالة وجود مخاط أو مهيجات.
  • الترطيب. إذا كان الهواء في منزلك أو مكتبك جافًا، فقم بتركيب جهاز ترطيب في مكان العمل أو مكان النوم. احرص على التنظيف المنتظم لجهاز الترطيب وفقًا لإرشادات الشركة المصنعة. يمكن للمريض أيضًا استنشاق البخار من الحمام الساخن للمساعدة في تخفيف المخاط في أنف المريض ولتنظيف رأس المريض من العوامل السيئة.

الطب البديل

أظهرت الدراسات أن وضع الكابسيسين — المادة المسؤولة عن الطعم الحارق في الفلفل الحار — داخل الأنف يخفف من احتقانه. يجب استخدامه عدة مراتٍ في اليوم الواحد، ومن الواضح أن فاعليته تستمر حتى 36 أسبوعًا. إلا أننا ما زلنا بحاجةٍ إلى دراساتٍ أكثر تعمقًا.

الاستعداد لموعدك

إليك بعض المعلومات لمساعدتك على الاستعداد لموعدك.

ما يمكنك فعله

  • انتبه إلى أي قيود لفترة ما قبل الموعد. عند تحديد الموعد، اسأل عما إذا كان هناك أيّ شيء تحتاج إلى القيام به مسبقًا، مثل عدم تناول الدواء قبل الاحتقان مسبقًا.
  • دوِّن أي أعراض تعانيها، بما في ذلك أي أعراض قد لا تبدو ذات صلة بالسبب الذي حددت من أجله الموعد.
  • دوِّن المعلومات الشخصية الرئيسية، بما في ذلك أي ضغوط كبيرة أو أي تغييرات طرأت مؤخرًا على حياتك.
  • أعد قائمة بجميع الأدوية، الفيتامينات، أو المكملات الغذائية التي تتناولها.
  • دوِّن أسئلتك لطرحها على الطبيب.

سيساعدك إعداد قائمة بالأسئلة لطبيبك على الاستفادة القصوى من وقتكما معًا. رتب أسئلتك من الأكثر أهمية إلى الأقل أهمية. فيما يتعلق بالتهاب الأنف اللاأرجي، فإن بعض الأسئلة الأساسية التي تطرحها على الطبيب قد تتضمن:

  • ما هو السبب الأكثر احتمالاً في حدوث الأعراض لديّ؟
  • ما الاختبارات التي أحتاجها؟
  • هل من المحتمل أن تكون حالتي مؤقتة أم طويلة المدى؟
  • ما هي العلاجات المتاحة؟ وما الخيارات التي توصيني بها؟
  • أعاني هذه الحالات الصحية الأخرى. كيف يمكنني إدارة هذه الحالات معًا بشكل أفضل؟
  • هل هناك دواء بديل جنيس للدواء الذي تصفه؟
  • هل هناك منشورات أو مواد مطبوعة أخرى يمكن أخذها معي؟ ما المواقع الإلكترونية التي توصي بها؟

لا تتردد في طرح أسئلة أخرى خلال الزيارة.

ما الذي تتوقعه من طبيبك

من المرجح أن يطرح عليك طبيبك عددًا من الأسئلة، بما في ذلك:

  • هل أصبت بالبرد أو مرض آخر مؤخرًا؟
  • متى بدأت تعاني الأعراض؟
  • هل تعاني أعراضًا طوال الوقت أم تشعر بها من حين لآخر؟
  • ما مدى شدة الأعراض التي تعانيها؟
  • هل هناك أي شيء يبدو أنه يحسن من أعراضكِ؟
  • ما الذي يجعل أعراضك تزداد سوءًا، إن وُجد؟
  • ما الأدوية التي تناولتها للأعراض التي تعانيها، وهل كان أي منها مفيدًا؟
  • هل تزيد أعراضك سوءًا بتناول الأطعمة الحارة أو شرب الكحول أو تناول أدوية معينة؟
  • هل عادة ما تتعرض للأدخنة أو المواد الكيميائية أو المهيجات المتطايرة في الهواء؟
16/05/2018
References
  1. Lieberman PL. Chronic nonallergic rhinitis. http://www.uptodate.com/home. Accessed Dec, 1, 2015.
  2. Nonallergic rhinitis (vasomotor rhinitis). American Academy of Allergy, Asthma & Immunology. http://www.aaaai.org/conditions-and-treatments/conditions-dictionary/nonallergic-rhinitis-vasomotor.aspx. Accessed Dec. 1, 2015.
  3. Brown KR, et al. Clinically relevant outcome measures of novel pharmacotherapy for nonallergic rhinitis. Current Opinion in Allergy and Clinical Immunology. 2015;15:2014.
  4. Bernstein JA, et al. Neural abnormalities in nonallergic rhinitis. Current Allergy and Asthma Report. 2015;15:18.
  5. Adkinson NF, et al. Allergic and nonallergic rhinitis. In: Middleton's Allergy: Principles and Practice. 8th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2014. http://www.clinicalkey.com. Accessed Dec. 1, 2015.
  6. Flint PW, et al. Nonallergic rhinitis. In: Cummings Otolaryngology: Head & Neck Surgery. 6th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2015. http://www.clinicalkey.com. Accessed Dec. 1, 2015.
  7. Lalwani AK. Nonallergic & allergic rhinitis. In: Current Diagnosis & Treatment in Otolaryngology—Head & Neck Surgery. 3rd ed. New York, N.Y.: The McGraw-Hill Companies; 2012. http://accessmedicine.com. Accessed December 1, 2015.
  8. Gevorgyan A, et al. Capsaicin for non-allergic rhinitis (Review). Cochrane Database of Systematic Reviews. http://onlinelibrary.wiley.com/doi/10.1002/14651858.CD010591.pub2/abstract. Accessed Dec. 1, 2015.
  9. Primary amebic meningoencephalitis (PAM): Prevention and control. Centers for Disease Control and Prevention. http://www.cdc.gov/parasites/naegleria/. Accessed Dec. 1, 2015.