نظرة عامة

النكاف هو عدوى فيروسية تصيب بشكل رئيسٍ الغددَ المنتجة للعاب (اللعابية) الموجودة بالقرب من أذنيك. يمكن لعدوى النكاف أن تسبب تورمًا لواحدة من هذه الغدد أو لكلتيهما.

كان النكاف شائعًا في الولايات المتحدة، إلى أن أصبح تطعيم النكاف أمرًا روتينيًّا. منذ ذلك الحين انخفض عدد الحالات المصابة بشكل كبير.

ومع ذلك، لا يزال تفشي النكاف يحدث في الولايات المتحدة، وزاد عدد الحالات في السنوات الأخيرة. تؤثر هذه الفاشِيَات بشكل عام على الأشخاص الذين لم يُطعَّموا، وتحدث في أماكن الاتصال المُتقارب مثل المدارس أو الجامعات.

من المكن أن تكون مضاعفات النكاف، مثل فقدان السمع، خطيرة ولكنها نادرة. ليس هناك علاج محدد لحالات عدوى النكاف.

الأعراض

بعض الأشخاص المصابين بفيروس النكاف ليس لديهم أي علامات أو أعراض أو يُصابون بأعراض خفيفة للغاية. عندما تبدأ العلامات والأعراض في التطور، تظهر عادة بعد أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع من التعرض للفيروس.

العلامة الرئيسية للنكاف هي تورم الغدد اللعابية التي تتسبب في انتفاخ الوجنتين. قد تشمل العلامات والأعراض الأخرى ما يلي:

  • ألمًا في الغدد اللعابية المتورمة على أحد جانبي وجهك أو كليهما
  • ألم أثناء المضغ أو البلع
  • الحُمّى
  • الصداع
  • آلامًا في العضلات
  • الضَّعف أو الإرهاق
  • فقدان الشهية

متى تزور الطبيب؟

يُرجى زيارة الطبيب إذا كنتَ تعاني أنت أو طفلكَ علامات وأعراض النكاف. إن النكاف مُعْدٍ للغاية لمدة تسعة أيام بعد ظهور الأعراض. أخبر عيادة طبيبكَ قبل أن تنصرف منه أنكَ تشكُّ في إصابتكَ بالنكاف؛ لاتخاذ ترتيبات لتجنب انتقال الفيروس إلى الآخرين في غرفة الانتظار.

في الوقت الراهن:

  • خصّصي وقتًا كافيًا للراحة قدر الإمكان
  • حاول تخفيف الأعراض بالكمادات الباردة ومسكِّنات الألم التي تُباع دون وصفة طبية مثل الأيبوبروفين (أدفيل، موترين أي بي، وغيرهما)، والأسِيتامينُوفين (تايلينول، وغيره)

أصبح النكاف غير شائع؛ لذلك من الممكن أن تكون علاماتكَ وأعراضكَ بسبب حالة أخرى. قد تُشير الإصابة بالغدد اللعابية المنتفخة والحُمَّى إلى:

  • انسداد الغدة اللعابية
  • عدوى فيروسية مختلفة

الأسباب

تحدث الإصابة بالنكاف بسبب انتشار فيروس بسهولة من شخص إلى شخص آخر من خلال اللُّعاب المصاب بالعدوى. إذا لم تكن قد حصلت على اللقاح، فيمكنك التعرض للإصابة بالنكاف من خلال استنشاق رذاذ لعاب شخص مصاب يقوم بالعطس، أو بالسعال. يمكنك أيضًا التعرض للإصابة بالنكاف من خلال مشاركة أواني الطعام، أو الأكواب مع شخص مصاب بالنكاف.

المضاعفات

إن مضاعفات النكاف نادرة، لكن يُحتمل أن يكون بعضها خطيرًا.

تتضمن غالبية مضاعفات النكاف التهابًا وتورمًا في جزء ما في الجسم، مثل:

  • الخصيتان. تتسبب تلك الحالة المعروفة بالتهاب الخصية في تورم إحدى الخصيتين أو كلتيهما لدى الذكور البالغين. التهاب الخصية مؤلم ولكن نادرًا ما يؤدي إلى عدم القدرة على إنجاب طفل (العقم).
  • الدماغ. قد تؤدي العدوى الفيروسية إلى التهاب الدماغ، مثل عدوى النكاف. قد يؤدي التهاب الدماغ إلى مشكلات عصبية ويشكل تهديدًا للحياة.
  • الأغشية والسوائل المحيطة بالدماغ والحبل الشوكي. يمكن أن تحدث تلك الحالة المعروفة بالتهاب السحايا إذا انتشر فيروس النكاف عبر مجرى الدم لديك ليصيب جهازك العصبي المركزي.
  • البنكرياس. تشتمل علامات وأعراض تلك الحالة المعروفة بالتهاب البنكرياس على ألم في الجزء العلوي من البطن، وغثيان، وقيء.

مضاعفات أخرى للنكاف تتضمن:

  • فقدان السمع. يمكن أن يحدث فقدان السمع في إحدى الأذنين أو كليهما. بالرغم من نُدرة هذه الإصابة، فقد يكون فقدان السمع دائمًا.
  • مشكلات في القلب. في حالات نادرة قد يكون النكاف مصحوبًا بنبض قلب غير طبيعي وأمراض في عضلة القلب.
  • الإجهاض. قد تؤدي الإصابة بالنكاف أثناء الحمل إلى الإجهاض، وخاصة إذا حدثت في وقت مبكر من الحمل.

الوقاية

إن أفضل وسيلة للوقاية من النكاف هي تلقي التطعيم المضاد للمرض. يتمتع معظم الناس بمناعة للنكاف فور تلقيهم التطعيم بالكامل.

عادةً ما يُعطى تطعيم النكاف كلقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية، وهو يحتوي على أكثر صيغة آمنة وفعالة من كل تطعيم. يُوصى بإعطاء جرعتين من لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية قبل دخول الطفل المدرسة. وينبغي إعطاء تلك اللقاحات حين يكون الطفل:

  • يتراوح سنه بين 12 شهرًا و15 شهرًا
  • يتراوح سنه بين 4 سنوات و6 سنوات

يُرجى من الطلاب والمسافرين إلى الخارج والعاملين في مجال الرعاية الصحية أن يتأكدوا من تلقيهم جرعتين من لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية. إن تلقي جرعة واحدة ليس فعالًا تمامًا في الوقاية من النكاف.

لا يُوصَى بتلقي جرعة ثالثة من اللقاح في الأحوال العادية. ولكن طبيبك قد يوصي بتلقي جرعة ثالثة في حالة وجودك في منطقة تتعرض لتفشي المرض. أفادت دراسة أُجريت حديثًا عن تفشي مرض النكاف في حرمٍ جامعي أن الطلاب الذين تلقوا جرعة ثالثة من لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية كانوا أقل عرضة بكثير للإصابة بالمرض.

هؤلاء الذين لا يحتاجون إلى لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية

أنت لا تحتاج إلى تطعيم إذا:

  • قد تَلقيت جرعتين من لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية (MMR) بعد سن 12 شهرًا
  • أخذتَ جرعة واحدة من لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية بعد عمر 12 شهرًا، وكنتَ طفلًا في سنِّ ما قبل المدرسة أو شخصًا بالغًا غير معرَّض بشكل كبير للإصابة بالحصبة أو النكاف
  • أظهرَت اختبارات الدم أن لديكَ مناعة ضد الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية
  • وُلدتَ قبل عام 1957 - من المحتمل أن يكون معظم الأشخاص في هذه الفئة العمرية قد أصيبوا بالفيروس بشكل طبيعي ولديهم مناعة

أيضًا، لا يُنصح باستخدام اللقاح في حالة:

  • الأشخاص الذين أصيبوا بردِّ فعل تحسسي قاتل للمضاد الحيوي نيومايسين أو لجرعة سابقة من لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية
  • النساء الحوامل أو اللواتي يُخططن للحمل في غضون الأربعة أسابيع القادمة
  • الأشخاص الذين يعانون من ضَعف شديد في جهاز المناعة

أولئكَ الذين يجب أن يحصلوا على لقاح MMR (الحصبة، والنكاف، والحصبة الألمانية)

ينبغي عليكَ أخْذ التطعيم خاصةً إذا لم تكن متوافقًا مع المعايير السابق ذكرها بالأعلى وكنتَ:

  • امرأة غير حامل في سن الإنجاب
  • طالبًا جامعيًّا أو تدرس في مدرسةٍ ما بعد المرحلة الثانوية
  • تَعمل في مستشفى أو مؤسسة طبية أو مركز لرعاية الأطفال أو مدرسة
  • تُخطط للسفر إلى الخارج أو القيام برحلة بحرية

هؤلاء الذين عليهِم الانتظار حتى الحصول على لقاح الحَصْبة والنُّكاف والحصبة الألمانية (MMR)

لا تتعجَّلي وانتظري إذا:

  • كنتِ مريضة بدرجةٍ مُتوسِّطة أو حادَّة. انتظِري حتى الشِّفاء.
  • إذا كنتِ حاملًا. انتظري حتى الوِلادة.

الأشخاص الذين ينبغي عليهم مراجعة الأمر مع أطبائهم

تحدث إلى طبيبك قبل الحصول على لقاح النكاف إذا كنت:

  • مصابًا بالسرطان
  • تعاني من اضطراب دموي
  • تعاني من مرض يؤثِّر على جهازك المناعي، مثل مرض نقص المناعة المكتسَبة/الإيدز (HIV/AIDS).
  • يتم إعطاؤك عقاقير مثل ستيرويدات، والتي تؤثر على جهازك المناعي
  • يتم إعطاؤك لقاحًا آخر في خلال آخر أربعة أسابيع

الآثار الجانبية للقاح

لقاح الحصبة والنُّكاف والحصبة الألمانية آمن جدًّا وفعال. ويكون التحصين بلقاح الحصبة والنُّكاف والحصبة الألمانية أكثر أمانًا من التحصين بلقاح النُّكاف.

لا يواجه معظم الأشخاص أعراضًا جانبيةً من اللقاح. قد يُصاب بعض الأشخاص بحُمّى خفيفة أو طفح جلدي أو ألم بالمفاصل لفترة قصيرة.

ونادرًا ما يُصاب الأطفال بعد التحصين بلقاح الحصبة والنُّكاف والحصبة الألمانية بنوبات بسبب الحُمّى. لكن لم تسبب تلك النوبات أي مشاكل طويلة الأجل.

انتهت التقارير الشاملة — من الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال ومعهد الطب ومراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها — إلى عدم وجود علاقة بين لقاح الحصبة والنُّكاف والحصبة الألمانية وبين الإصابة بالذاتوية.

20/06/2019
References
  1. Kliegman RM, et al. Mumps. In: Nelson Textbook of Pediatrics. 20th ed. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2016. https://www.clincalkey.com. Accessed July 14, 2018.
  2. Mumps. Centers for Disease Control and Prevention. https://www.cdc.gov/mumps/. Accessed July 14, 2018.
  3. AskMayoExpert. Mumps. Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2018. Accessed July 13, 2018.
  4. Ramanathan R, et al. Knowledge gaps persist and hinder progress in eliminating mumps. Vaccine. 2018;36:3721.
  5. Ferri FF. Mumps. In: Ferri's Clinical Advisor 2019. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2019. https://www.clinicalkey.com. Accessed July 14, 2018.
  6. Anderson DJ. Infection prevention: Precautions for preventing transmission of infection. https://uptodate.com/contents/search. Accessed July 13, 2018.
  7. Hibberd PL. Measles, mumps, and rubella immunization in adults. https://uptodate.com/contents/search. Accessed July 13, 2018.
  8. Drutz JE. Measles, mumps, and rubella immunization in infants, children, and adolescents. https://uptodate.com/contents/search. Accessed July 13, 2018.

ذات صلة