نظرة عامة

إذا كنت تعاني الحساسية من العفن، فسيبالغ الجهاز المناعي في رد الفعل حين تستنشق بوغ العفن. يمكن أن تؤدي الحساسية من العفن إلى السعال، وتُحدِث حكّة في العين، وأعراض أخرى تجعل حياتك صعبة للغاية. في بعض الأشخاص، ترتبط الحساسية من العفن بالربو، ويؤدي التعرض له إلى تقييد التنفس وظهور أعراض أخرى متعلقة بالمسالك الهوائية.

إذا كنت تعاني الحساسية من العفن، فأفضل سبل الوقاية تتمثل في تقليل التعرض لأنواع العفن الذي يتسبب في رد الفعل هذا. يمكن أن تساعد الأدوية على التحكم بردود الأفعال نحو الحساسية من العفن.

الأعراض

تسبب الحساسية من العفن نفس العلامات والأعراض التي تحدث في أنواع أخرى من حساسية الجهاز التنفسي العلوي. يمكن أن تشمل علامات وأعراض التهاب الأنف التحسسي الناجم عن حساسية من العفن الآتي:

  • عَطْس
  • سيلان الأنف وانسدادها
  • كحة وتنقيط انفي خلفي
  • حكة في العينين والأنف والحنجرة
  • عيون دامعة
  • الجلد المتقشر والجاف

تختلف أعراض حساسية العفن من شخص لآخر وتتراوح من خفيفة إلى حادة. قد تكون لديك أعراض تستمر على مدار العام أو أعراض تحتدم فقط خلال أوقات معينة من السنة. قد تلاحظ الأعراض عندما يكون الطقس رطبًا أو عندما تكون في أماكن مغلقة أو مفتوحة تحتوي على تركيزات عالية من العفن.

حساسية العفن والربو

إذا كنت تعاني حساسية العفن والربو، فقد تظهر أعراض الربو عن طريق التعرض لجراثيم العفن. مع بعض الأشخاص، يمكن أن يؤدي التعرض إلى بعض حالات العفن إلى نوبات الربو الشديدة. تشمل علامات وأعراض الربو:

  • سعال
  • الصفير
  • ضيق النفس
  • ضيق في الصدر

متى تزور الطبيب

إذا كنت تعاني من انسداد في الأنف، أو العطس، أو عيون دامعة، أو ضيق في التنفس، أو الصفير، أو أي أعراض مزعجة أخرى مستمرة، فراجع الطبيب.

الأسباب

مثل أيّ حساسية، تحدث أعراض حساسية العفن بسبب استجابة جهاز المناعة الحساس جدًا. عندما تستنشق جراثيم العفن الصغيرة المتطايرة، يتعرف عليها جسمك بالأجسام الغريبة ويفرز الأجسام المضادة المسببة للحساسية لمكافحتها.

بعد انتهاء التعرض للأجسام الغريبة، تستمر في إفراز الأجسام المضادة التي "تتذكر" هذه الأجسام بحيث يتسبب أيّ اتصال لاحق بالعفن في تفاعل جهاز المناعة لديك. يؤدي هذا التفاعل إلى إفراز مواد مثل الهيستامين، الذي يسبب حكة وعيونًا دامعة وسيلان الأنف والعطس وأعراض حساسية العفن الأخرى.

حالات العفن شائعة جدًا بالداخل والخارج. هناك العديد من الأنواع، لكن هناك بعض أنواع العفن التي تسبب الحساسيات. إن التعرض للحساسية لأحد أنواع العفن لا يعني بالضرورة أنك سوف تعاني حساسية الأنواع الأخرى. بعض حالات العفن الأكثر شيوعًا والتي تسبب الحساسيات تشمل الترناريا ورشاشية الدخناء والمبغثرة والبنيسيليوم.

عوامل الخطر

يتضافر عدد من العوامل لتجعلك أكثر عرضة للإصابة بحساسية من العفن أو تفاقم أعراض الحساسية من العفن الموجودة، وتشمل:

  • وجود تاريخ عائلي من الإصابة بالحساسية. إذا كان الحساسيات والربو منتشرين في أسرتك، فإنه من المرجح غالبًا إصابتك بحساسية من العفن.
  • العمل في مهنة تعرضك للعفن. قد تتضمن المهن التي قد يزداد فيها التعرض للعفن الزراعة، والعمل في مجال الألبان، وقطع ونقل الأخشاب، والخبز، ومواد البناء، والنجارة، والعمل في الصوبات الزراعية، وصناعة النبيذ وإصلاح الأثاث.
  • العيش في منزل ذي رطوبة مرتفعة. إن كانت الرطوبة في مسكنك أعلى من 50 في المئة، فقد تتعرض بدرجة أعلى للعفن في منزلك.

    يمكن للعفن أن ينمو افتراضيًا في أي مكان إن كانت الظروف مناسبة — في الأقبية، وخلف الجدران في الأُطُر، والملاط المغطى بالصابون وغير ذلك من الأسطح الرطبة، وفي حشوات السجاد، وفي السجاد نفسه. ويمكن للتعرض لمستويات مرتفعة من العفن داخل المسكن أن يستثير أعراض الحساسية للعفن.

  • العمل أو السكن في مبنى معرض للرطوبة المفرطة. تتضمن الأمثلة الأنابيب المسربة، والمياه الجوفية خلال أضرار العواصف المطرية والفيضان. وفي مرحلة ما، يكاد يوجد في كل مبنى به نوع من الرطوبة المفرطة. ويمكن لهذه الرطوبة أن تتيح للعفن الازدهار.
  • العيش في منزل سيئ التهوية. يمكن للنوافذ المحكمة والأبواب المغلقة أن تحبس الرطوبة داخل المنزل وتمنع التهوية السليمة، وهو ما يخلق الظروف المثالية لنمو العفن. والمناطق الرطبة — مثل الحمامات، والمطابخ، والأقبية — هي الأكثر عُرضة لذلك.

المضاعفات

تتضمن معظم استجابات الحساسية للعفن أعراضًا من نوع حمى القش يمكن أن تجعلك بائسًا ولكنها ليست خطيرة. ومع ذلك، بعض الحالات التحسسية الناجمة عن فطر العفن أكثر حدة. وهذه تشمل:

  • الربو الناجم عن فطر العفن بالنسبة للأشخاص الذين لديهم حساسية من فطر العفن، فإن استنشاق الأبواغ أو الجراثيم يمكن أن يؤدي إلى اندلاع الربو. إذا كان لديك حساسية فطر العفن والربو، تأكد من وجود خطة طوارئ متوفرة لديك في حال تعرضت لنوبة ربو حادة.
  • التهاب الجيوب الأنفية الفطري التحسسي. هذه النتائج من رد فعل التهابي للفطريات في الجيوب الأنفية.
  • داء الرشاشيات القصبي الرئوي التحسسي. يمكن أن يحدث هذا التفاعل للفطر في الرئتين عند الأشخاص المصابين بالربو أو التليف الكيسي.
  • التهاب رئوي فرط الحساسية. تحدث هذه الحالة النادرة عندما يؤدي التعرض للجسيمات المحمولة بالهواء مثل جراثيم العفن إلى إلتهاب الرئتين. قد تحدث بسبب التعرض للغبار المسبّب للحساسية في العمل.

المشكلات الأخرى الناتجة عن العفن

بالإضافة إلى مسببات الحساسية، يمكن أن يتسبب العفن في مخاطر على الصحة لدى الأفراد القابلين للمرض. على سبيل المثال، يمكن أن يسبب العفن عدوى الجلد والأغشية المخاطية. وبشكل عام، مع ذلك، لا يسبِّب العفن عدوى جهازية إلا في الأفراد المصابين باعتلالات الجهاز المناعي، مثل المصابين بفيروس نقص المناعة البشري/الإيدز أو الذين يتناولون دواء مثبطًا للمناعة.

الوقاية

لتقليل نمو العفن في منزلك، ضع في الاعتبار هذه النصائح:

  • القضاء على مصادر الرطوبة في الأقبية أو البدروم، مثل تسريب الأنابيب أو تسرب المياه الجوفية.
  • استخدم مزيل الرطوبة في أي مكان في منزلك والتي تبدو رائحتها عفنة أو رطبة. حافظ على مستويات الرطوبة أقل من 50 في المئة. تذكر تنظيف دلو التجميع وملفات التكثيف بانتظام.
  • اﺳﺗﺧدم جهاز ﺗﮐﯾﯾف، وفكر ﻓﻲ ﺗرﮐﯾب ﺗﮐﯾﯾف ھواء ﻣرﮐزي ﺑﺎﺳﺗﺧدام مرشح جسيمات ھواء ﻋﺎﻟﻲ اﻟﮐﻔﺎءة HEPA. يمكن لمرشح جسيمات ھواء ﻋﺎﻟﻲ اﻟﮐﻔﺎءة احتجاز جراثيم العفن من الهواء الخارجي قبل تدويره داخل منزلك.
  • تغيير فلاتر الفرن ومكيفات الهواء بانتظام. العمل على فحص قنوات تسخين الهواء، وتنظيفها إذا لزم الأمر.
  • تأكد من أن جميع الحمامات جيدة التهوية، وقم بتشغيل مروحة التهوية أثناء الاستحمام أو الحمام وبعدها مباشرة لتجفيف الهواء. إذا لم يكن لديك مروحة تهوية، افتح نافذة أو بابًا أثناء أخذ دش أو الاستحمام.
  • لا تضع سجاد في الحمامات أو الأقبية أو البدروم.
  • قم بالعمل على تصريف المياه الجوفية بعيدًا عن منزلك عن طريق إزالة الأوراق والنباتات من حول المؤسسة وتنظيف مزاريب الأمطار بشكل متكرر.
  • إبقاء حاويات النباتات العضوية نظيفة وجافة، مثل تلك المصنوعة من القش، أو الخوص أو القنب.
  • إرم أو قم بإعادة تدوير الكتب والصحف القديمة. إذا تركت في أماكن رطبة، مثل الأقبية، فمن الممكن أن تتعفن بسرعة.

06/01/2018
References
  1. Mold allergy. American Academy of Allergy, Asthma & Immunology. http://www.aaaai.org/conditions-and-treatments/allergies/mold-allergy.aspx. Accessed Dec. 29, 2015.
  2. Portnoy JM, et al. Mold allergy revisited. Annals of Allergy, Asthma and Immunology. 2015;114:83.
  3. Mold allergy. Asthma and Allergy Foundation of America. http://www.aafa.org/page/mold-allergy.aspx. Accessed Dec. 29, 2015.
  4. Basic facts: Molds in the environment. Centers for Disease Control and Prevention. http://www.cdc.gov/mold/faqs.htm. Accessed Dec. 29, 2015.
  5. Overview of allergy and atopy. Merck Manual Professional Version. http://www.merckmanuals.com/professional/immunology;-allergic-disorders/allergic,-autoimmune,-and-other-hypersensitivity-disorders/overview-of-allergy-and-atopy. Accessed Dec. 29, 2015.
  6. A brief guide to mold, moisture and your home. Environmental Protection Agency. http://www.epa.gov/mold/printable-version-brief-guide-mold-moisture-and-your-home. Accessed Dec. 29, 2015.
  7. Bush R. The role of fungi (molds) in human disease. http://www.uptodate.com/home. Accessed Dec. 29, 2015.
  8. A brief guide to mold in the workplace. Occupational Safety and Health Administration. https://www.osha.gov/dts/shib/shib101003.html. Accessed Dec. 29, 2015.
  9. DeShazo RD, et al. Pharmacotherapy of allergic rhinitis. http://www.uptodate.com/home. Accessed Dec. 29, 2015.
  10. Is rinsing your sinuses safe? U.S. Food and Drug Administration. http://www.fda.gov/ForConsumers/ConsumerUpdates/ucm316375.htm. Accessed Dec. 29, 2015.