التشخيص

قد تحتاج فحوص إضافية بناءً على المعلومات التي تدلي بها لطبيبك وعلى نتائج الفحص البدني، وتتضمن هذه الفحوص:

  • إجراء الموجات فوق الصوتية التشخيصية لحلمة الثدي والهالة المحيطة بها. تستخدم الموجات فوق الصوتية موجات صوتية لإنتاج صور لأنسجة الثدي. تسمح لطبيبك بتقييم القناة اللبنية أسفل الحلمة. تسمح الموجات فوق الصوتية التشخيصية لطبيبك بالتركيز على المنطقة المشتبه بها.
  • التصوير الشعاعي التشخيصي للثدي. توفر الأشعة السينية صورًا لثدييك ويمكن أن تساعد الطبيب في تقييم أنسجة الثدي. يقدم التصوير الشعاعي للثدي تشخيصًا أكثر تفصيلاً لمنطقة محددة من ثديك من تصوير الثدي بالأشعة.

العلاج

لا يتطلب توسع القنوات الثديية دائمًا الحصول على علاج. ولكن إذا كانت الأعراض تسبب لكِ الشعور بالإزعاج، فخيارات العلاج تشمل ما يلي:

  • المضادَّات الحيوية. قد يصف لكِ طبيبكِ مضادًا حيويًا لمدة 10 أيام إلى 14 يومًا لعلاج العدوى الناتجة عن توسع القنوات الثديية. حتى إذا تحسنت أعراضكِ بشكل كبير أو اختفت تمامًا بعد بدء تناول المضاد الحيوي، فمن المهم أن تتناولي كل أدويتكِ على النحو الموضح في الوصفة الطبية.
  • مُسَكِّنات الألم. يمكنكِ استعمال مسكنات الألم الخفيفة مثل الأسِيتامينُوفين (تايلنول، غير ذلك) أو الأيبوبروفين (أدفل، موترن آي بي، غير ذلك) عند الحاجة للتغلب على الشعور بعدم الراحة من آلام الثديين. اتبعي توصيات طبيبكِ حول مُسكِّن الألم الأفضل لحالتكِ.
  • الجراحة. إذا ظهر خراج ولم تنجح المضادات الحيوية والرعاية الذاتية في علاجه، فقد تُزال القناة اللبنية المصابة جراحيًا. يتم هذا الإجراء من خلال شق صغير على حافة النسيج الملون الذي يحيط بالحلمة (الهالة). وتجدر الإشارة إلى أن الجراحة نادرًا ما تكون ضرورية في حالة توسع القنوات الثديية.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

لتخفيف الشعور بالانزعاج المرتبط بتوسع القنوات الثديية، يمكنكِ تجربة تدابير الرعاية الذاتية التالية:

  • استعمال الكمادات الدافئة. قد يؤدي استعمال الكمادات الدافئة على الحلمة والمنطقة المحيطة بها إلى تهدئة أنسجة الثدي المؤلمة.
  • استخدام وسائد الثدي لإفرازات الحلمة. يمكن أن يؤدي استخدام وسائد الثدي أو وسادات الرضاعة إلى منع السوائل من التسرب عبر ملابسك. تتوفر هذه الوسائد في الصيدليات والعديد من متاجر البيع بالتجزئة التي تبيع منتجات العناية بالأطفال.
  • ارتداء حمالة صدر داعمة. اختاري حمالات الصدر التي توفر الدعم الجيد لتقليل الإحساس بالانزعاج في الثدي. يمكن أن تساعد حمالة الصدر المناسبة أيضًا في الحفاظ على تثبيت وسادة الثدي في مكانها لامتصاص إفرازات الحلمة.
  • النوم على الجانب الآخر. تجنبي النوم على جانب جسمك الذي به الثدي المصاب للمساعدة في منع التورم والمزيد من الانزعاج.
  • الإقلاع عن التدخين. قد يجعل التدخين من الصعب علاج العدوى، وقد يؤدي التدخين المستمر إلى حدوث عدوى متكررة أو خُرَّاج.

الاستعداد لموعدك

عند الحاجة إلى تقييم كتلة ظهرت حديثًا في الثدي أو تغيرات جديدة فيه، من المرجح أن تبدئي بزيارة طبيب الرعاية الأولية. وقد تحالين في بعض الحالات - بناءً على الفحص السريري للثدي أو صورة الثدي الشعاعية (الماموجرام) أو التصوير بالموجات فوق الصوتية (الألتراساوند) - إلى أحد الاختصاصيين في صحة الثدي.

ما يمكنك فعله

يركز التقييم الأوّلي على تاريخك الطبي ومؤشرات المرض والأعراض التي لديك، بما في ذلك طبيعة ارتباطها بدَورة الحيض. للتحضير لتلك المناقشة مع طبيبك:

  • دوِّني الأعراض التي تشعرين بها، بما فيها الأعراض التي قد تبدو غير مرتبطة بالسبب الذي حددت من أجله الموعد الطبي.
  • راجعي المعلومات الشخصية الرئيسة، بما في ذلك الضغوط الرئيسة أو التغيرات الحياتية الحديثة.
  • أعِدي قائمة بجميع الأدوية والفيتامينات والمكمّلات الغذائية التي تتناولينها بانتظام.
  • اكتبي الأسئلة التي تودين طرحها على طبيبك، للتأكد من أنك تتذكرين كل ما تريدين السؤال عنه.

وإليك بعض الأسئلة التي يمكنك طرحها على طبيبك بشأن توسع القناة الثديية:

  • ما السبب في أعراضي؟
  • هل ستُحل هذه الحالة المرضية من تلقاء نفسها أم سأحتاج إلى علاج؟
  • ما نهج العلاج الذي توصي به؟
  • هل هناك دواء متاح دون وصفة طبية يمكنني تناوله لتخفيف الألم؟
  • ما تدابير الرعاية الذاتية التي يمكنني القيام بها؟
  • هل لديك معلومات مطبوعة يمكنني أخذها معي إلى المنزل؟ ما المواقع الإلكترونية التي تنصحني بزيارتها؟

ما المُتوقع من طبيبكِ؟

قد يطرح عليكِ طبيبكِ عددًا من الأسئلة، مثل:

  • منذ متى وأنتِ تعانين من الأعراض؟
  • هل تغيرت أعراضِك مع مرور الوقت؟
  • هل تعانين من ألم في الثدي؟ ما مدى شدته؟
  • هل لديكِ إفرازات من الحلمة؟ كيف تصفين اللون والانتظام والكمية؟
  • هل تظهر أعراضكِ في أحد الثديين أم كليهما؟
  • هل أصبتِ بالحُمّى؟
  • متى أجريتِ آخر مرة صورة الثدي الشعاعية (الماموجرام)؟
  • هل سبق أن تم تشخيصكِ بحالة محتملة التسرطن في الثدي؟
  • هل سبق أن خضعتِ لخزعة الثدي أو تم تشخيص إصابتكِ بحالة حميدة بالثدي؟
  • هل أُصيبت والدتكِ أو أختك أو أي شخص آخر في عائلتكِ بسرطان الثدي؟
  • ما الذي يُحسّن أعراضك، إن وُجد؟
  • ما الذي يزيد حِدّة أعراضك، إن وُجد؟
12/06/2020
  1. Rosai J. Breast. In: Rosai and Ackerman's Surgical Pathology. Elsevier; 2018. https://www.clinicalkey.com. Accessed March 27, 2020.
  2. Noncancerous breast conditions. American Cancer Society. https://www.cancer.org/cancer/breast-cancer/non-cancerous-breast-conditions/duct-ectasia.html. Accessed March 27, 2020.
  3. Nipple discharge. Merck Manual Professional Version. https://www.merckmanuals.com/professional/gynecology-and-obstetrics/breast-disorders/nipple-discharge. Accessed March 26, 2020.
  4. Dabbs DJ. Reactive and inflammatory conditions of the breast. In: Breast Pathology. 2nd ed. Elsevier; 2017. https://www.clinicalkey.com. Accessed March 27, 2020.
  5. Boakes E, et al. Breast infection: A review of diagnosis and management practices. European Journal of Breast Health. 2018; doi:10.5152/ejbh.2018.3871.
  6. Pruthi S (expert opinion). Mayo Clinic. March 27, 2020.

توسع القنوات الثديية