التشخيص

سيُجري الطبيب فحصًا جسديًا يلاحظ من خلاله ما إذا كان النمو الجنسي لديك، مثل شعر العانة والكتلة العضلية وحجم الخصيتين، يتوافق مع عمرك. وقد يُجري الطبيب أيضَا اختبارًا لمستوى التستوستيرون في الدم إذا ظهرت لديك أي من علامات أو أعراض قصور الغدد التناسلية.

ويساعد الكشف المبكر لدى الأطفال الذكور في الوقاية من المشكلات المسببة لتأخر البلوغ. كما يعمل التشخيص والعلاج المبكر لدى الرجال على الحماية من هشاشة العظام والحالات المرضية الأخرى المرتبطة بها.

يستند الأطباء في تشخيص قصور الغدد التناسلية إلى الأعراض ونتائج اختبارات الدم التي تقيس مستويات التستوستيرون. حيث إن مستويات هرمون التستوستيرون تختلف وتكون أعلى في الصباح عادةً، لذلك عادةً ما يتم إجراء اختبار الدم في وقت مبكر من اليوم، قبل الساعة العاشرة صباحًا.

فإذا أكّدت الاختبارات انخفاض مستوى التستوستيرون لديك، فقد تحدد اختبارات أخرى ما إذا كان السبب في ذلك يرجع إلى اعتلال الخصية أو اضطراب الغدة النخامية. وهناك فحوصات أخرى يمكنها تحديد السبب، وذلك على حسب العلامات والأعراض المعينة. وقد تتضمن هذه الفحوصات ما يلي:

  • اختبار الهرمون.
  • تحليل المَني
  • تصوير الغدة النخامية
  • الفحوصات الوراثية
  • خزعة الخصية

يلعب اختبار التستوستيرون دورًا مهمًا أيضًا في السيطرة على قصور الغدد التناسلية. حيث يساعد الطبيب في تحديد الجرعة المناسبة من الدواء، في البداية ومع مرور الوقت على حد سواء.

العلاج

علاج البالغين

يعتمد علاج قصور الغدد التناسلية لدى الذكور على السبب وما إذا كنت قلقًا بشأن الخصوبة.

  • البدائل الهرمونية. فيما يتعلق بقصور الغدد التناسلية الناتج عن وجود عجز بالخصية، يستخدم الأطباء العلاج الهرموني التعويضي الذكوري (علاج تعويض التستوستيرون أو TRT). يمكن للعلاج الهرموني التعويضي استعادة قوة العضلات وتجنب فقدان العظام. وبالإضافة إلى ذلك، قد يختبر الرجال ممن يخضعون للعلاج الهرموني التعويضي زيادة في الطاقة والنشاط الجنسي ووظيفة الانتصاب والشعور بالتعافي.

    إذا كان السبب هو مشكلة في الغدة النخامية، فإنه يمكن لهرمونات الغدة النخامي تحفيز إنتاج الحيوانات المنوية واستعادة الخصوبة. يمكن استخدام العلاج التعويضي للتستوستيرون إذا لم تكن هناك مشكلة في الخصوبة. يمكن أن يتطلب ورم الغدة النخامية الإزالة عن طريق الجراحة أو الأدوية أو الإشعاع أو تعويض هرمونات أخرى.

  • المساعدة على الإنجاب. على الرغم من أنه عادة لا يوجد علاج فعال لاستعادة الخصوبة في الذكور ممن يعانون قصور الغدد التناسلية، فإن تكنولوجيا المساعدة على الإنجاب يمكن أن تكون مفيدة. تشمل هذه التكنولوجيا أساليب متنوعة تم تصميمها لمساعدة زوجين لم ينجبا.

علاج الصبية

لدى الصبية، قد يؤدي العلاج ببدائل التستوستيرون (TRT) إلى تحفيز البلوغ وظهور الصفات الجنسية الثانوية، مثل زيادة كتلة العضلات، ونمو اللحية وشعر العانة، ونمو القضيب. ربما يتم استخدام هرمونات الغدة النخامية لتحفيز نمو الخصيتين. ربما تساعد الجرعة الأولية المنخفضة من التستوستيرون مع زيادتها بصورة تدريجية في تجنب الآثار الضارة ومحاكاة الزيادة البطيئة للتستوستيرون التي تحدث في أثناء البلوغ بصورة أكثر دقة.

أنواع العلاج ببديل التستوستيرون

توجد طرق عديدة لتلقي التستوستيرون. يعتمد اختيار علاج معين على تفضيلك لنظام معين لتلقي العلاج والآثار الجانبية والتكلفة. تشمل الطرق:

  • الحقن. حقن التستوستيرون (التستوستيرون سيبيونات وتستستيرون إنانتيت) آمنة وفعالة. يتم إعطاء الحقن في العضل. قد تشعر بتقلبات في الأعراض بين الجرعات حسب عدد مرات الحقن.

    يمكن أن تتعلم أنت أو أي فرد من أفراد أسرتك إعطاء حقن العلاج ببديل هرمون التستوستيرون(TRT) في المنزل. إذا كنت تشعر بعدم الراحة عند إعطاء نفسك الحقن، يمكن أن تعطي ممرضة أو طبيب الحقن.

    إن Testosterone undecanoate (Aveed), حقنة حصلت مؤخرًا على موافقة إدارة الغذاء والدواء، يمكن أن تُحقن بنسبة أقل لكن يجب أن يعطيها موفر الرعاية الصحية ويمكن أن تسبب آثارًا جانبية خطيرة.

  • لصقة. يتم وضع لصقة تحتوي على التستوستيرون (Androderm) كل ليلة على ظهرك أو بطنك أو الجزء العلوي من الذراع أو الفخذ. يتم تغيير مكان وضع اللصقة للحفاظ على وجود فترات فاصلة تبلغ سبعة أيام بين مرات وضع اللصقة على المكان نفسه، للحد من تفاعلات الجلد.
  • الهلام. هناك عدة مستحضرات هلامية متاحة يتم وضعها بطرق مختلفة. وفقًا للعلامة التجارية، إما يمكنك فرك هلام التستوستيرون على الجلد على الجزء العلوي من الذراع أو الكتف (AndroGel, Testim, Vogelxo) وإما توزيعه بأداة وضع تحت كل إبط (Axiron) أو ضخه على الجانب الأمامي والداخلي للفخذ (Fortesta).

    عندما يجف الهلام، يمتص جسدك التستوستيرون من خلال جلدك. يبدو أن وضع هلام علاج بديل هرمون التستوستيرون يسبب تفاعلات جلدية أقل مقارنةً باللصقات. لا تغتسل أو تستحم لعدة ساعات بعد وضع الهلام لتتأكد من أنه تم امتصاصه.

    والأثر الجانبي المحتمل للهلام هو احتمالية انتقال الدواء إلى شخص آخر. تجنب الاحتكاك الجلدي حتى يجف الهلام تمامًا أو غطِّ المنطقة بعد وضع الهلام.

  • اللثة والوجنة (الجوف الشدقي). عبارة عن مادة صغيرة تشبه المعجون، يتم إعطاء بديل التستوستيرون في اللثة والوجنة (Striant) عبر التجويف الطبيعي الذي يوجد فوق الأسنان العلوية حيث تلتقي اللثة مع الشفة العلوية (الجوف الشدقي). يلتصق هذا المنتج بسرعة بخط اللثة ويتيح امتصاص التستوستيرون في مجرى الدم.
  • عن طريق الأنف. يمكن ضخ التستوستيرون في فتحتي الأنف كالهلام. يحد هذا الخيار من خطر إمكانية انتقال الدواء إلى شخص آخر عن طريق الاحتكاك الجلدي. التستوستيرون الذي يتم إعطاؤه عن طريق الأنف يجب وضعه مرتين في كل فتحة أنف وثلاث مرات يوميًا، وقد تكون هذه الطريقة أكثر إزعاجًا من طرق تلقي العلاج الأخرى.
  • حبيبات قابلة للزرع. حبيبات تحتوي على التستوستيرون (Testopel) تتم زراعتها جراحيًا تحت الجلد كل ثلاثة أشهر وحتى ستة أشهر.

التستوستيرون عن طريق الفم لا يوصى به كبديل هرمون على المدى الطويل نظرًا لأنه قد يسبب مشاكل بالكبد.

يحمل العلاج بالتستوستيرون مخاطر متعددة، من بينها انقطاع النفس في أثناء النوم وتحفيز ورم غير سرطاني في غدة البروستاتا وتضخم الثدي وتقليل إنتاج الحيوانات المنوية وتحفيز ورم سرطان البروستاتا الموجود وتكوين جلطات دموية في الأوردة. كما يشير البحث الحالي إلى أن العلاج بالتستوستيرون يمكن أن يزيد خطر الإصابة بنوية قلبية.

التأقلم والدعم

  • الوقاية من هشاشة العظام. إذا حدث قصور الغدد التناسلية أثناء فترة البلوغ، فقم بإجراء تغييرات في أسلوب حياتك ونظامك الغذائي للوقاية من هشاشة العظام. يساعد الانتظام في ممارسة التمارين الرياضية والحصول على كميات كافية من الكالسيوم وفيتامين د في الحفاظ على قوة العظام وهو أمر مهم لخفض خطورة هشاشة العظام. يوصي معهد الطب بالحصول على 1000 ملجم من الكالسيوم و600 من الوحدات الدولية من فيتامين د يوميًا للرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 19 و70 عامًا. تزيد تلك التوصية إلى 1200 ملجم من الكالسيوم و800 من الوحدات الدولية من فيتامين د يوميًا للرجال من الفئة العمرية 71 عامًا فأكثر. تحدث مع طبيبك عن الإرشادات الغذائية الأنسب لك.
  • تعرف على المزيد حول ضعف الانتصاب أو العقم. من الممكن أن تتسبب الحالات الناتجة عن قصور الغدد التناسلية في مشكلات نفسية ومشكلات في العلاقات. كن على دراية بالأمور المتوقعة من هذه الحالات وماذا يجب أن تفعل في حال تطور شعور جديد وغير مريح بينك وبين شريكك.
  • تقليل الضغط النفسي. تحدث مع طبيبك عن كيفية خفض التوتر والضغط اللذين يصاحبان هذه الحالات غالبًا. يستفيد الكثير من الرجال من الاستشارة النفسية أو العائلية.

    تتمكن مجموعات الدعم من مساعدة الأشخاص المصابين بقصور الغدد التناسلية والحالات ذات الصلة في التأقلم مع مواقف وتحديات مشابهة. مساعدة عائلتك في فهم تشخيص قصور الغدد التناسلية أمر مهم أيضًا.

  • السماح ببعض الوقت للتعديل. قد يشعر المراهقون المصابون بقصور الغدد التناسلية بأنهم لا يصلحون. سيحفز علاج استبدال التستوستيرون البلوغ. عند منحك سرعة بطيئة تسمح لك ببعض الوقت لتعديل التغييرات الجسدية والمشاعر الجديدة، يخفض العلاج نسبة حدوث المشكلات الاجتماعية والعاطفية.

الاستعداد لموعدك

على الرغم من أنك ستبدأ برؤية طبيب العائلة أو الممارس العام، فقد تحتاج إلى استشارة طبيب متخصص في غدد إفراز الهرمونات (طبيب غدد صماء). إذا كان طبيب الرعاية الطبية الأساسية لديك يشك في إصابتك بقصور الغدد التناسلية، فقد يحيلك إلى طبيب غدد صماء. أو، يمكنك أن تطلب إحالتك.

إليك بعض المعلومات لمساعدتك على الاستعداد لموعدك، ومعرفة ما يمكن توقعه من طبيبك.

ما يمكنك فعله

  • دوِّن أي أعراض تعانيها، بما في ذلك أي أعراض قد لا تبدو ذات صلة بالسبب الذي حددت من أجله الموعد.
  • دوِّن المعلومات الشخصية الرئيسية، بما في ذلك أي ضغوط كبيرة أو أي تغييرات طرأت مؤخرًا على حياتك أو تاريخ أمراض الطفولة أو العمليات الجراحية.
  • أعد قائمة بجميع الأدوية والفيتامينات بالإضافة إلى المكملات الغذائية التي تتناولها.
  • دوِّن أسئلتك لطرحها على الطبيب.

سيساعدك إعداد قائمة بالأسئلة لطبيبك على الاستفادة القصوى من وقتكما معًا. وبالنسبة لقصور الغدد التناسلية الذكرية، تشمل بعض الأسئلة الأساسية التي يمكن طرحها على الطبيب ما يلي:

  • ما هو السبب الأكثر احتمالاً في حدوث الأعراض لديّ؟
  • هل توجد أي أسباب أخرى محتملة للأعراض التي أعانيها؟
  • ما أنواع الاختبارات التي قد أحتاج إلى الخضوع لها؟ هل تتطلب هذه الاختبارات أي استعداد خاص؟
  • هل حالتي محتمل أن تكون مؤقتة أم مزمنة؟
  • ما خيارات العلاج المتوفرة؟
  • ما الآثار الجانبية لكل نوع من العلاجات؟
  • ما العلاج الذي ترى أنه الأفضل بالنسبة لي؟
  • ما البدائل للنهج الذي تقترحه؟
  • أعاني هذه الحالات الصحية الأخرى. كيف يمكنني إدارتها معًا بشكل أفضل؟
  • هل يوجد أي قيود يجب اتباعها؟
  • هل هناك أي منشورات أو مواد مطبوعة أخرى يمكنني أخذها معي إلى المنزل؟ ما المواقع الإلكترونية التي توصي بها؟

لا تتردد في طرح الأسئلة الأخرى التي لديك.

ما الذي تتوقعه من طبيبك

قد يطرح طبيبك عليك عددًا من الأسئلة، مثل:

  • متى بدأت تعاني من الأعراض؟
  • هل أعراضك مستمرة أم عرضية؟
  • ما مدى شدة الأعراض التي تعانيها؟
  • ما الذي قد يحسن من أعراضك، إن وُجد؟
  • ما الذي يجعل أعراضك تزداد سوءًا، إن وُجد؟
  • متى بدأت مرحلة البلوغ لديك؟ هل بدأت المرحلة في وقت مبكر أم متأخر مقارنة بأقرانك؟
  • هل عانيت من أي من مشكلات النمو كطفل أو كمراهق؟
  • هل عانيت من أي رضح بالخصية؟
  • ماذا عن رضح الرأس؟
  • هل عانيت من النكاف في مرحلة الطفولة أو المراهقة؟ هل تتذكر ما إذا كنت قد شعرت بألم في الخصيتين أثناء الإصابة بالنكاف أم لا؟
  • هل عانيت من الإصابة بالخصيتين غير النازلتين عندما كنت صغيرًا؟
  • هل خضعت لجراحة فتق الأربية أو جراحة تناسلية عندما كنت طفلاً؟
16/05/2018
References
  1. Ferri FF. Hypogonadism, male. In: Ferri's Clinical Advisor 2017. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2017. https://www.clinicalkey.com. Accessed Aug. 14, 2016.
  2. Snyder PJ. Clinical features and diagnosis of male hypogonadism. http://www.uptodate.com/home. Accessed Aug. 14, 2016.
  3. Khera M, et al. Adult-onset hypogonadism. Mayo Clinic Proceedings. 2016;91:908.
  4. Ask Mayo Expert. Male hypogonadism. Rochester, Minn: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2016.
  5. Snyder PJ. Testosterone treatment of male hypogonadism. http://www.uptodate.com/home. Accessed Aug. 14, 2016.
  6. Snyder PJ. Overview of testosterone deficiency in older men. http://www.uptodate.com/home. Accessed Aug. 14, 2016.
  7. Melmed S, et al. Endocrinology and aging. In: Williams Textbook of Endocrinology. 13th ed. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2016. https://www.clinicalkey.com. Accessed Aug. 14, 2016.
  8. Dietary reference intakes for calcium and vitamin D. Institute of Medicine. http://www.nationalacademies.org/hmd/Reports/2010/Dietary-Reference-Intakes-for-Calcium-and-Vitamin-D.aspx. Accessed Aug. 14, 2016.
  9. Tournaye H, et al. Concepts in diagnosis and therapy for male reproductive impairment. The Lancet Diabetes & Endocrinology. In press. Accessed Aug. 14, 2016.
  10. Dwyer AA, et al. Transition in endocrinology: Hypogonadism in adolescence. European Journal of Endocrinology. 2015;173:R15.
  11. Nippoldt TB (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. Aug. 22, 2016.