التشخيص

إذا كنت بحاجة إلى عناية طبية بسبب الإنهاك الحراري، فقد يكون من الواضح أمام الأخصائيين الطبيين أنك تعاني إنهاكًا حراريًا، أو قد يقومون بقياس درجة حرارة المستقيم للتأكد من التشخيص، واستبعاد الإصابة بضربة حرارة. إذا اشتبه أطباؤك في أن إصابتك بالإنهاك الحراري قد تطورت إلى ضربة حرارة، فقد تحتاج إلى اختبارات إضافية، تشمل:

  • اختبار دم لتحرّي انخفاض الصوديوم أو البوتاسيوم في الدم، ومحتويات غازات دمك
  • اختبار بول للتحقق من تركيز البول وتركيبه، وللتحقق من وظيفة كُليتك، التي يمكن أن تتأثر بضربة الحرارة
  • اختبارات وظائف العضلات لتحرّي انحلال الربيدات — تلف خطير في أنسجتك العضلية
  • تصوير بالأشعة السينية ووسائل أخرى لتحرّي أي تلف في أعضائك الداخلية

العلاج

في معظم الحالات، يمكنك علاج الإنهاك الحراري بنفسك من خلال تنفيذ الإجراءات التالية:

  • الجلوس في مكان بارد. الدخول في مبنى مزود بمكيف هواء هو أفضل حل، ولكن على أقل اذهب إلى بقعة مظللة أو اجلس أمام مروحة. استرح على ظهرك مع رفع الساقين لمستوى أعلى من مستوى القلب.
  • تناول سوائل باردة. التزم بشرب الماء أو المشروبات الرياضية. لا تتناول أي مشروبات كحولية، حيث إنها تساهم في حدوث جفاف.
  • جرب تدابير التبريد. إذا كان ذلك ممكنًا، استحم بماء بارد أو اغطس في حمام بارد أو ضع مناشف منقوعة في مياه باردة على بشرتك. لو كنت بالخارج أو غير قريب من السكن، يمكن للغطس في حوض أو جدول بارد أن يساعد في خفض درجة حرارتك.
  • تخفيف الملابس. انزع أي ملابس غير ضرورية ترتديها أو تأكد من أن ملابسك خفيفة وغير مقيدة.

إذا لم تشعر بالتحسن في غضون ساعة من الاستعانة بهذه التدابير العلاجية، يُرجى السعي للحصول على عناية طبية فورية.

لتبريد جسمك ليصل إلى درجة الحرارة الطبيعية، قد يستخدم طبيبك طرق علاج الضربة الحرارية هذه:

  • اغمر نفسك في الماء البارد. أثبتت الدراسات أن حمام الماء البارد أو المثلج أكثر الطرق فعالية في الخفض السريع لدرجة حرارة الجسم الأساسية. كلما أسرعت في غمر نفسك في ماء بارد، قل خطر حدوث الوفاة أو تلف الأعضاء.
  • استخدم أساليب التبريد التبخيري. إذا كانت درجة حرارة جسمك الأساسية ليست ضمن نطاق الضربة الحرارية وإذا لم يكن هناك إمكانية لغمر الجسم في ماء بارد، فقد يحاول العاملون بالرعاية الصحية خفض درجة حرارة جسمك باستخدام طريقة التبخر. يتم إصدار رذاذ من الماء البارد على جسمك بينما يتم تعريضك للهواء الدافئ، مما يؤدي إلى تبخير الماء وتبريد بشرتك.
  • لفك في أغطية التبريد والثلج. تتمثل إحدى الطرق الأخرى في لفك في غطاء تبريد خاص ووضع أكياس ثلج على الأربية والرقبة والظهر والإبطين لخفض درجة حرارتك.
  • إعطاؤك أدوية لوقف الارتعاش. إذا أدت العلاجات التي تتناولها لخفض درجة حرارة جسمك إلى ارتعاشك، فقد يعطيك الطبيب دواء مرخٍ للعضلات، مثل بنزوديازيبين. يزيد الارتعاش من درجة حرارة الجسم، الأمر الذي يقلل فعالية العلاج.
14/12/2017
References
  1. Heat injury and heat exhaustion. American Academy of Orthopaedic Surgeons. http://orthoinfo.aaos.org/topic.cfm?topic=A00319. Accessed Oct. 29, 2017.
  2. Heat index. National Weather Service. http://www.nws.noaa.gov/om/heat/heat_index.shtml. Accessed Oct. 29, 2017.
  3. Walls RM, et al., eds. Heat illness. In: Rosen's Emergency Medicine: Concepts and Clinical Practice. 9th ed. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2018. https://www.clinicalkey.com. Accessed Oct. 29, 2017.
  4. Mechem CC. Severe nonexertional hyperthermia (classic heat stroke) in adults. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Oct. 29, 2017.
  5. Extreme heat: A prevention guide to promote your personal health and safety. Centers for Disease Control and Prevention. https://www.cdc.gov/disasters/extremeheat/heat_guide.html. Accessed Oct. 29, 2017.
  6. Ferri FF. Heat exhaustion and heat stroke. In: Ferri's Clinical Advisor 2018. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2018. https://www.clinicalkey.com. Accessed Oct. 29, 2017.
  7. Heat stress-heat related illness. Centers for Disease Control and Prevention. https://www.cdc.gov/niosh/topics/heatstress/heatrelillness.html. Accessed Oct. 29, 2017.
  8. Laskowski ER (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. Oct. 30, 2017.