نظرة عامة

إن قمل الرأس حشرات صغيرة تتغذى على الدم من فروة الرأس البشري. غالبًا ما يصيب تفشي قمل الرأس الأطفال، وعادة ما ينتج عن انتقال القمل مباشرةً من شعر شخص إلى شعر شخص آخر.

لا تعتبر الإصابة بتفشي قمل الرأس علامة على سوء النظافة الشخصية أو عدم نظافة بيئة المعيشة. لا ينقل قمل الرأس أمراضًا بكتيرية أو فيروسية مُعدية.

تتوفر الأدوية التي تصرف بوصفة طبية أو من دونها لعلاج قمل الرأس. من المهم اتباع تعليمات العلاج بعناية لتخليص فروة رأسك وشعرك من القمل وبيضه.

يستخدم عدد من العلاجات المنزلية أو الطبيعية لعلاج إصابات قمل الرأس، ولكن تكاد ألا توجد أدلة سريرية على فعالية هذه الأدوية.

الأعراض

قد لا تكون على دراية بعدوى القمل. ومع ذلك، قد تتضمن العلامات والأعراض الشائعة ما يلي:

  • حكة. تعتبر الحكة في فروة الرأس والرقبة والأذنين أكثر الأعراض شيوعًا. يعتبر ذلك رد فعل تحسسيًا للعاب القمل. عندما يصاب الشخص بالعدوى لأول مرة، قد لا تحدث الحكة لمدة من أسبوعين إلى ستة أسابيع بعد العدوى.
  • القمل في فروة الرأس. قد يكون القمل واضحًا ولكن من الصعب التقاطه نظرًا لصغره وتجنبه للضوء وسرعة حركته.
  • بيض القمل (الصئبان) على خصل الشعر. تلتصق الصئبان بخصل الشعر. قد يكون من الصعب رؤية الصئبان المفرِّخة نظرًا لصغر حجمها الشديد. من الأسهل ملاحظتها حول الأذنين وعلى طول خط الشعر عند الرقبة. قد يكون من الأسهل التقاط الصئبان الفارغة لأنها أفتح في اللون وأبعد عن فروة الرأس. ومع ذلك، لا يشير وجود الصئبان بالضرورة إلى العدوى النشطة.

متى تزور الطبيب

يُرجى الرجوع إلى طبيبك قبل البدء في العلاج إذا كنت تشتبه في إصابتك أنت أو طفلك بعدوى قمل الرأس. تشير الدراسات إلى أن العديد من الأطفال تم علاجهم من قمل الرأس باستخدام الأدوية المصروفة دون وصفات طبية أو العلاجات المنزلية عندما لا يعانون عدوى قمل الرأس النشطة.

تشمل الأمور التي يتم الخلط بينها وبين الصئبان في كثير من الأحيان:

  • الصئبان الفارغة أو الميتة من العدوى السابقة بقمل الرأس
  • القشرة
  • بقايا منتجات الشعر
  • جزءًا من نسيج الشعر الميت على خصل الشعر (أسطوانة الشعرة)
  • الأنسجة القشرية أو الأتربة أو الفضلات الأخرى
  • الحشرات الصغيرة الأخرى الموجودة في الشعر

الأسباب

قمل الرأس هو حشرة بنية أو رمادية اللون بحجم بذرة الفراولة. إنه يتغذى عن طريق دم الإنسان الذي يستخرجه من فروة الرأس. تنتج القملة الأنثوية مادة لاصقة تجعل كل بيضة مثبتة في خصلة شعر. تلتصق بيضة بمسافة ما يقرب من 3/16 بوصة (4 ملليمترات) من قاعدة الخصلة — وهي بيئة تنتج درجة حرارة مثالية لاحتضان البيضة.

دورة حياة القملة

تفقس بيضة القملة بعد ثمانية أو تسعة أيام. وما ينشأ هو شكل غير ناضج للقمل يُدعى باسم حوراء. تصبح الحوراء قملة بالغة ناضجة بعد تسعة إلى 12 يومًا وتعيش البالغة لمدة ثلاثة إلى أربعة أسابيع.

الانتقال

يزحف قمل الرأس ولكنه لا يستطيع القفز أو الطيران. وغالبًا ما يحدث انتقال قملة رأس من شخص إلى آخر عن طريق التلامس المباشر. ولذلك يحدث الانتقال في كثير من الأحيان داخل أفراد العائلة أو بين الأطفال الذين يتلامسون عن قرب في المدرسة أو في أثناء اللعب.

لا يرجَّح حدوث الانتقال غير المباشر، ولكن قد ينتقل القمل من شخص إلى آخر عن طريق العناصر مثل التالي:

  • القبعات والأوشحة
  • الفرش والأمشاط
  • إكسسوارات الشعر
  • السماعات
  • الوسائد
  • المفروشات
  • المناشف

يمكن أيضًا أن يحدث الانتقال غير المباشر ضمن الملابس التي يتم تخزينها معًا. على سبيل المثال، يمكن أن تعمل القبعات أو الأوشحة المعلقين على نفس الخطاف أو مخزنين في نفس خزانة المدرسة كوسائل انتقال القمل.

لا تلعب الحيوانات الأليفة المنزلية مثل الكلاب والقطط دورًا في انتشار قمل الرأس.

عوامل الخطر

ولأن قمل الرأس ينتشر بشكل أساسي عن طريق احتكاك الرأس بالرأس، فيكون خطر الانتقال أكبر بين صغار السن الذين يلعبون أو يذهبون إلى المدرسة معًا. في الولايات المتحدة، تحدث حالات قمل الرأس في معظم الأحيان في الأطفال في مرحلة ما قبل المدرسة حتى المدارس المتوسطة.

المضاعفات

إذا كان الطفل يقوم بحك جزء من فروة الرأس مصاب بالقمل، فمن المحتمل أن تقع خدوش بالجلد وتتطور إلى التهاب.

الوقاية

من الصعب منع انتشار قمل الرأس بين الأطفال في مرافق رعاية الأطفال والمدارس حيث يوجد الكثير من الاتصالات القريبة. وتُعد فرصة الانتقال غير المباشر من الأغراض الشخصية طفيفة.

ومع ذلك، يُعد تعليق الأطفال لملابسهم على شماعة منفصلة عن ملابس الأطفال الآخرين، وعدم مشاركة الأمشاط، والفرش، والقبعات والأوشحة ممارسة جيدة عامةً. لا يُعد القلق من انتقال قمل الرأس سببًا جيدًا لتجنب مشاركة أغطية الرأس الواقية للرياضة والدراجات عندما تكون المشاركة ضرورية.

16/05/2018
References
  1. Head lice: Frequently asked questions. Centers for Disease Control and Prevention. http://www.cdc.gov/parasites/lice/head/gen_info/faqs.html. Accessed Jan. 16, 2017.
  2. Kimberlin DW, et al., eds. Pediculosis capitis. In: Red Book: 2015 Report of the Committee on Infectious Diseases. 30th ed. Elk Grove Village, Ill.: American Academy of Pediatrics; 2015. http://aapredbook.aappublications.org. Accessed Jan. 16, 2017.
  3. AAP updates treatment for head lice. American Academy of Pediatrics. https://www.aap.org/en-us/about-the-aap/aap-press-room/pages/AAP-Updates-Treatments-for-Head-Lice.aspx. Accessed Jan. 16, 2017.
  4. Devore CD, et al. Head lice. Pediatrics. 2015;135:1355.
  5. Head lice treatment. Centers for Disease Control and Prevention. https://www.cdc.gov/parasites/lice/head/gen_info/faqs_treat.html. Accessed Jan. 16, 2017.
  6. Gorkiewicz-Petkow A, et al., eds. Scabicides and pediculicides. In: European Handbook of Dermatological Treatments. Warsaw, Poland: Springer-Verlag Berlin Heidelberg; 2015.
  7. Yetman RJ. The child with pediculosis capitis. Journal of Pediatric Health Care. 2015;29:118.
  8. Goldstein AO, et al. Pediculosis capitis. http://www.uptodate.com/home. Accessed Jan. 16, 2017.
  9. Head lice: Diagnosis. Centers for Disease Control and Prevention. https://www.cdc.gov/parasites/lice/head/diagnosis.html. Accessed Jan. 16, 2017.
  10. Anise. Natural Medicine Comprehensive Database. http://www.naturaldatabase.com. Accessed Jan. 16, 2017.
  11. Ylang ylang oil. Natural Medicine Comprehensive Database. http://www.naturaldatabase.com. Accessed Jan. 16, 2017.
  12. Parasites: Lice: Head lice. Centers for Disease Control and Prevention. https://www.cdc.gov/parasites/lice/head/prevent.html. Accessed Jan. 16, 2017.