التشخيص

من الممكن ألا يحتاج طفلك إلى أي فحوص لتشخيص الإصابة بآلام النمو. وفي بعض الحالات، قد يوصي مزود الرعاية الصحية لطفلك بإجراء فحوص مثل تحليل الدم أو الأشعة السينية. وتساعد هذه الفحوص على استبعاد الأسباب الأخرى المحتملة لمؤشرات المرض والأعراض الظاهرة على طفلك.

إن آلام الساق لدى الأطفال ليست جميعها آلام نمو. بل قد يكون ألم الساق أحيانًا نتيجة لحالات كامنة يمكن علاجها.

للمزيد من المعلومات

العلاج

لا يوجد علاج محدد لآلام النمو. ولا تسبب آلام النمو مشكلات أخرى، ولا تؤثر على النمو. وغالبًا ما تتحسن آلام النمو تلقائيًا خلال عام واحد أو اثنين. وفي حال لم تنته تمامًا خلال عام تقريبًا، فإنها غالبًا ما تصبح أقل ألمًا. وفي الوقت ذاته، يمكنك المساعدة في تخفيف شعور طفلك بالانزعاج باتباع تدابير العناية الذاتية مثل تدليك ساقَيه.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

قد تعمل بعض العلاجات المنزلية على تخفيف الانزعاج:

  • دلّك ساقي طفلك. عادةً ما يستجيب الأطفال للتدليك اللطيف. ومنهم من يشعر بتحسن عند حملهم أو هدهدتهم.
  • استعمل وسادة تسخين. يمكن أن تعمل الحرارة على تلطيف العضلات المصابة. فاستخدم وسادة تسخين على سطح منخفض قبل النوم أو عندما يشكو طفلك من ألم الساق. ثم اسحبها بعدما يخلد إلى النوم. كذلك فإن الاستحمام بماء دافئ قبل النوم يساعد في العلاج.
  • جرّب مسكنًا للألم. أعطِ طفلك إيبوبروفين (Advil،‏ Motrin للأطفال، وغيرهما) أو اسيتامينوفين (Tylenol وغيره). ولا تعطِه أسبرين لتجنب خطر الإصابة بمتلازمة راي، وهي حالة نادرة لكنها خطيرة وترتبط بإعطاء الأسبرين للأطفال.
  • تمارين الإطالة. تعمل ممارسة تمارين الإطالة للساقين خلال النهار على تجنب الألم ليلاً. استشر الطبيب بشأن تمارين الإطالة الأنسب لك.

الاستعداد لموعدك

لا يحتاج أغلب الأطفال الذين يعانون آلام النمو إلى زيارة مزود الرعاية الصحية. أما إذا كان طفلك يشكو ألمًا مستمرًّا أو غير اعتيادي فاستشر مزود الرعاية الصحية إن كان الأمر يستدعي التقييم الطبي.

ما يمكنك فعله

قبل موعدك، ربما عليك أن تكتب قائمة تجيب فيها عن الأسئلة التالية:

  • أين موضع الألم؟
  • هل ثمة وقت محدد من اليوم يحدث به الألم عادةً؟
  • كم يستمر الألم؟
  • ما الذي يخفف الألم، إذا وُجد؟
  • هل يتسبب الألم في إيقاظ طفلك من النوم ليلاً أو يجعل من الصعب أن يستغرق في النوم؟
  • هل يعاني طفلك أي علامات أو أعراض أخرى، مثل التورم، أو الاحمرار، أو ألم البطن أو الصداع؟
  • هل بدأ طفلك مؤخرًا ممارسة نشاط بدني جديد؟

ما الذي تتوقعه من طبيبك

وأثناء الفحص، قد يطرح مزود الرعاية الصحية لطفلك أسئلة عن الأعراض التي يشعر بها طفلك والأنشطة التي يمارسها. وقد يفحص مزود الرعاية الصحية أيضًا عظام طفلك وعضلاته بحثًا عن مؤشرات على الإيلام عند اللمس.

25/09/2021
  1. Ringold S. Growing pains. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Sept. 2, 2021.
  2. Berkowitz CD. Orthopedic injuries and growing pains. In: Berkowitz's Pediatrics: A Primary Care Approach. 5th ed. Elk Grove Village, Ill.: American Academy of Pediatrics; 2014.
  3. Mohanta MP. Growing pains: Practitioners' dilemma. Indian Pediatrics. 2014;51:379.
  4. Kliegman RM, et al. Musculoskeletal pain syndromes. In: Nelson Textbook of Pediatrics. 20th ed. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2016. http://www.clinicalkey.com. Accessed Aug. 3, 2016.
  5. Uziel Y, et al. Five-year outcome of children with "growing pains": Correlations with pain threshold. Journal of Pediatrics. 2010;156:838.

ذات صلة

Products & Services