التشخيص

عادة ما يستطيع الأطباء تشخيص الآلام المتزايدة من دون طلب أي اختبارات. ومع ذلك، يمكن أن يطلب طبيبك إجراء اختبارات دم أو أشعة سينية في بعض الأحيان للمساعدة في استبعاد مشكلات أخرى يمكنها التسبب في ظهور ما يبدو على طفلك من علامات وأعراض. ليست كل أنواع ألم الساق لدى الأطفال آلامًا متزايدة. يمكن أن ينتج ألم الساق في بعض الأحيان عن أسباب كامنة يمكن علاجها.

العلاج

لا يوجد علاج محدد للآلام المتزايدة. والخبر الجيد هو أن آلام النمو لا تسبب مشاكل أخرى ولا تؤثر على النمو. وغالبًا ما تتحسن آلام النمو من تلقاء نفسها في غضون عام أو اثنين. وإن لم تزل الآلام في عام أو نحو ذلك، فإنها غالبًا ما تصبح أقل إيلامًا. في هذه الأثناء، يمكنك المساعدة في تخفيف انزعاج الطفل بتدابير الرعاية الذاتية، مثل تدليك ساقيه.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

يمكنك المساعدة في تخفيف انزعاج طفلك باستخدام هذه العلاجات المنزلية:

  • أفرك ساقي طفلك. غالبًا ما يستجيب الأطفال للتدليك الخفيف. يشعر آخرون بتحسن عند حملِهم أو احتضانهم.
  • استخدم وسادة تدفئة. يمكن أن تساعد الحرارة على تهدئة العضلات المتألمة. اﺳﺘﺨﺪم وسادة تدفئة عند إﻋﺪاد ﻣﻨﺨﻔﺾ ﻗﺒﻞ وﻗﺖ اﻟﻨﻮم أو ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﺸﺘﻜﻲ ﻃﻔﻠﻚ ﻣﻦ ﺁﻻم ﻓﻲ اﻟﺴﺎق. قم بإزالة وسادة التدفئة بمجرد أن ينام طفلك. قد يساعد حمام دافئ قبل النوم في تهدئة العضلات المتألمة أيضًا.
  • جرب استخدام مسكن للألم. أعطِ طفلك إيبوبروفين (أدفيل وموترين الأطفال وغيرهما) أو أسيتامينوفين (تيلينول وغيره). تجنب الأسبرين، بسبب خطر الإصابة بمتلازمة راي — وهي حالة نادرة ولكنها خطيرة ترتبط بإعطاء الأسبرين للأطفال.
  • تمارين الإطالة. قد يساعد تمديد عضلات الساقين خلال اليوم على منع ظهور الألم ليلاً. أسأل طبيبك عن تمارين الإطالة التي يمكن أن تساعد الحالة.

الاستعداد لموعدك

لن يحتج معظم الأطفال الذين يعانون من آلام النمو إلى زيارة الطبيب. إذا كان الألم مستمرًا أو غير مألوفًا، فقد ترغب في إخبار مخاوفك إلى طبيب العائلة أو طبيب الأطفال.

ما يمكنك فعله

قبل موعدك، ربما عليك أن تكتب قائمة تجيب فيها عن الأسئلة التالية:

  • أين موضع الألم؟
  • هل ثمة وقت محدد من اليوم يحدث به الألم عادةً؟
  • كم يستمر الألم؟
  • ما الذي يخفف الألم، إذا وُجد؟
  • هل يتسبب الألم في إيقاظ طفلك من النوم ليلاً أو يجعل من الصعب أن يستغرق في النوم؟
  • هل يعاني طفلك أي علامات أو أعراض أخرى، مثل التورم، أو الاحمرار، أو ألم البطن أو الصداع؟
  • هل بدأ طفلك مؤخرًا ممارسة نشاط بدني جديد؟

ما الذي تتوقعه من طبيبك

قد يطرح طبيبك الأسئلة خلال الفحص عن الأعراض التي يُعانيها طفلك، وعن أنشطته. وسيفحص عظام طفلك وعضلاته بحثًا عن وجود ألم.

13/08/2019
  1. Lehman TJA. Growing pains. http://www.uptodate.com/home. Accessed Aug. 3, 2016.
  2. Berkowitz CD. Orthopedic injuries and growing pains. In: Berkowitz's Pediatrics: A Primary Care Approach. 5th ed. Elk Grove Village, Ill.: American Academy of Pediatrics; 2014.
  3. Mohanta MP. Growing pains: Practitioners' dilemma. Indian Pediatrics. 2014;51:379.
  4. Kliegman RM, et al. Musculoskeletal pain syndromes. In: Nelson Textbook of Pediatrics. 20th ed. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2016. http://www.clinicalkey.com. Accessed Aug. 3, 2016.
  5. Uziel Y, et al. Five-year outcome of children with "growing pains": Correlations with pain threshold. Journal of Pediatrics. 2010;156:838.

ذات صلة

Products & Services