نظرة عامة

داء الجارديا (حمى القندس) هو عدوى معوية تتسم بتشنجات وانتفاخ في البطن وغثيان ونوبات من الإسهال المائي. ويرجع سبب داء الجارديا إلى طفيليات مجهرية موجودة في أنحاء العالم، وخاصة في المناطق التي تحتوي على مرافق صحية سيئة ومياه غير صالحة للشرب.

ويعتبر داء الجارديا (الجيارديات) أحد أكثر أسباب الأمراض المنقولة بالمياه شيوعًا في الولايات المتحدة الأمريكية. وتتواجد الطفيليات في جداول وبحيرات المناطق غير الآهلة، بالإضافة إلى الموارد المائية المحلية وأحواض السباحة ومنتجعات الدوامة والآبار. ويُمكِن أن ينتقل داء الجارديا عن طريق الطعام والاتصال المباشر بين الأشخاص.

وعادة ما يزول داء الجارديا في غضون أسابيع قليلة. ومع ذلك، قد تعاني من مشاكل بالأمعاء بعد اختفاء الطفيليات بوقت طويل. تعتبر بعض الأدوية نافذة المفعول ضد طفيليات داء الجارديا، ولكن لا تكون استجابة الجميع للدواء واحدة. الوقاية خير من العلاج.

الأعراض

لا تظهر على بعض الأفراد المصابين بمرض الجيارديا مطلقًا علامات أو أعراض ولكنهم يكونوا حاملين للطفيلي ويمكن لهم نقله إلى الآخرين من خلال البراز. بالنسبة لمن يصابون بالمرض، عادةً ما تظهر العلامات والأعراض بعد التعرض بمدة تتراوح ما بين أسبوع إلى ثلاثة أسابيع وربما تتضمن:

  • الإسهال المائي كريه الرائحة في بعض الأحيان الذي ربما يتناوب مع البراز الدهني الرطب
  • الشعور بالتعب أو الضيق
  • تشنجات البطن والانتفاخ
  • الغازات أو انتفاخ البطن الغازي
  • الغثيان
  • فقدان الوزن

ربما تستمر علامات وأعراض مرض الجيارديا لمدة تتراوح ما بين أسبوعين إلى ستة أسابيع، ولكنها قد تستمر لمدة أطول أو يتكرر ظهورها لدى بعض الأفراد.

متى تزور الطبيب

اتصل بطبيبك إذا كنت تعاني من الإسهال، وانتفاخ البطن والغثيان لمدة تزيد عن أسبوع، أو في حالة إصابتك بالجفاف. تأكد أيضًا من إبلاغ طبيبك إذا كنت معرضًا لمخاطر تتعلق بمرض الجيارديا — والتي تتمثل في، وجود أحد أطفالك في أحد مراكز رعاية الأطفال، سفرك مؤخرًا إلى إحدى المناطق التي ينتشر بها المرض، أو ابتلاعك لمياه من إحدى البحيرات أو الينابيع.

الأسباب

تعيش طفيليات الجيارديا داخل أمعاء البشر والحيوانات. قبل خروج الطفيليات الدقيقة مع البراز، تتكون حولها قشرة غليظة تغلفها تسمى الأكياس، والتي تسمح لها بالبقاء خارج الأمعاء لشهور عديدة. وبعد دخولها إلى أمعاء المُضيف، تتحلل الأكياس فتتحرر الطفيليات.

تحدث العدوى عند ابتلاعك أكياس الطفيل عن طريق الخطأ. من الممكن حدوث ذلك عن طريق شرب المياه الملوثة، أو تناول الأطعمة الملوثة، أو من خلال الاتصال المباشر بين شخص وآخر.

شرب الماء الملوث

يعد شرب الماء الملوث من أكثر الطرق شيوعًا للإصابة بعدوى الجيارديا. تتواجد طفيليات الجيارديا في البحيرات والبرك والأنهار والجداول في جميع أنحاء العالم، وتوجد كذلك في الموارد المائية المحلية والآبار والصهاريج وحمامات السباحة والألعاب المائية والمنتجعات الصحية. قد يحدث تلوث للمياه السطحية والجوفية بواسطة المخلفات الزراعية أو تصريف مياه الصرف الصحي أو فضلات الحيوانات. ومن الممكن أن يتسبب الأطفال الذين يرتدون الحفاضات أو الأشخاص المصابون بالإسهال بتلويث مياه حمامات السباحة والمنتجعات الصحية عن طريق الخطأ.

تناول الأطعمة الملوثة

يمكن أن تنتقل طفيليات الجيارديا من خلال الطعام ـــ إما لعدم التزام مقدمي الطعام المصابين بالجيارديا بغسل أيديهم جيدًا، أو بسبب ري المحاصيل الخام أو غسلها بواسطة المياه الملوثة. يتسبب طهي الطعام في القضاء على الجيارديا، ولذلك يعد الطعام من المصادر غير الشائعة للإصابة بالعدوى مقارنةً بالمياه، وخاصةً في الدول الصناعية.

التواصل المباشر بين الأشخاص

قد تصاب بالجيارديا إذا تلوثت يديك بالبراز ـــ يمثل الآباء الذين يعملون على تغيير حفاضات صغارهم أكثر الاشخاص عرضة للإصابة بخطر العدوى. ومن المعرضين أيضًا لخطر الإصابة العاملون في مراكز رعاية الأطفال، والأطفال نفسهم المتواجدون في مراكز الرعاية، حيث تتفشى هذه الحالة على نحو متزايد. من الممكن أن تنتقل عدوى الجيارديا عبر ممارسة الجنس الشرجي.

عوامل الخطر

تُعد طفيليات الجيارديا من أكثر أنواع الطفيليات المعوية شيوعًا. وبالرغم من أن أي شخص يمكنه أن يصاب بطفيليات الجيارديا، إلا أن بعض الأشخاص يكونون معرضين للإصابة بها بشكل خاص وهم:

  • الأطفال. تشيع الإصابة بالجيارديا بشكل أكبر بكثير لدى الأطفال بالمقارنة مع البالغين. إن الأطفال معرضون بشكل أكبر للتلامس مع البراز وخاصة إذا كانوا يرتدون الحفاضات أو كانوا في مرحلة التدريب على استخدام المرحاض أو يقضون الوقت في مراكز رعاية الأطفال. كما أن الأشخاص الذين يعيشون مع أطفال صغار أو يعملون معهم أيضًا عرضة للإصابة بعدوى الجيارديا.
  • الأشخاص الذين لا تتوافر لديهم مياه صالحة للشرب. تتفشى الإصابة بداء الجيارديات حيثما يكون الصرف الصحي غير ملائم أو تكون المياه غير صالحة للشرب. وستكون معرضًا للإصابة إذا سافرت إلى مناطق تشيع فيها الإصابة بداء الجيارديات، وخاصة إذا لم تكن حذرًا فيما يتعلق بما تتناوله أو تشربه. ويكون الخطر أكبر في المناطق البرية أو الريفية.
  • الأشخاص الذين يقيمون علاقات جنسية شاذة. يزيد ممارسة الجنس بدون واقٍ ذكري خطورة الإصابة بعدوى الجيارديا، بالإضافة إلى ذلك العدوى المنقولة جنسيًا.

المضاعفات

غالبًا لا تكون عدوى الجيارديا مميتة في البلدان الصناعية، ولكنها يمكن أن تسبب أعراضًا طويلة ومضاعفات خطيرة، خاصة في الرضع والأطفال. تشمل المضاعفات الأكثر شيوعًا ما يلي:

  • الجفاف. غالبًا ما يكون الجفاف نتيجة الإسهال الشديد، ويحدث الجفاف عندما لا يحتوي الجسد على ماء كافية لتنفيذ وظائفه الطبيعية.
  • تأخر النمو. يمكن أن يؤدي الإسهال المزمن الناجم عن عدوى الجيارديا إلى سوء التغذية وبالتالي يضر بالنمو البدني والعقلي.
  • عدم تحمل اللاكتوز. يمكن أن يُصاب العديد من الأشخاص المصابين بعدوى الجيارديا بعدم تحمل اللاكتوز — عدم القدرة على هضم سكر اللبن على نحو سليم. قد تستمر المشكلة طويلاً بعد زوال العدوى.

الوقاية

ليس هناك دواء أو تطعيم يمكنه التخفيف من عدوى الجيارديا. لكن الاحتياطات المنطقية يمكنها أن تقلل إلى حد كبير من فرص إصابتك بالعدوى أو نقلها للآخرين.

  • غسل اليدين. هذه هي أبسط وأفضل طريقة لمنع أغلب أنواع العدوى. اغسل يديك بعد استخدام المرحاض أو تغيير الحفاضات وقبل تناول الطعام أو إعداده. إذا لم يكن الماء والصابون متوفرين، فالمطهرات ذات القاعدة الكحولية هي البديل الأفضل.
  • نقي المياه الجوفية. تجنب شرب الماء غير المعالج من الآبار الضحلة، البحيرات، الأنهار، الينابيع، البرك والجداول إلا إذا قمت بتنقيتها أو غليها لمدة عشر دقائق على الأقل في درجة حرارة 158 فهرنهايت (70 سيلزيوس) أولًا.
  • أبق فمك مغلقًا. حاول ألا تبتلع الماء عند السباحة في حمامات السباحة، والبحيرات أو الجداول.
  • استخدم مياهًا معبأة. عند السفر إلى مناطق من العالم يكون الماء الجاري فيها غير آمن، قم بالشرب وغسل أسنانك بالماء المعبأ الذي تفتحه بنفسك. لا تستخدم الثلج وتجنب الفاكهة والخضروات الطازجة، حتى تلك التي تقشرها بنفسك.
  • ممارسة الجنس الآمن. إذا قمت بممارسة الجنس الشرجي فاستخدم الواقي الذكري كل مرة. تجنب ممارسة الجنس الفموي-الشرجي إلا إذا كنت محميًا تمامًا.

16/05/2018
References
  1. Leder K, et al. Epidemiology, clinical manifestations, and diagnosis of giardiasis. http://www.uptodate.com/home. Accessed Sept. 1, 2015.
  2. Munoz FM. Treatment and prevention of giardiasis. http://www.uptodate.com/home. Accessed Sept. 1, 2015.
  3. Levinson W. Intestinal and urogenital protozoa. In: Review of Medical Microbiology and Immunology. 13th ed. New York, N.Y.: The McGraw-Hill Companies; 2014. http://www.accessmedicine.com. Accessed Sept. 1, 2015.
  4. Giardia. Centers for Disease Control and Prevention. http://www.cdc.gov/parasites/giardia/. Accessed Sept. 1, 2015.
  5. Longo DL, et al., eds. Protozoal intestinal infections and trichomoniasis. In: Harrison's Principles of Internal Medicine. 19th ed. New York, N.Y.: The McGraw-Hill Companies; 2015. http://accessmedicine.com. Accessed Sept. 1, 2015.

عدوى الجيارديا (الجيارديات)