دقيقة مع Mayo Clinic: لماذا خطر الإصابة بلسعة الصقيع أكبر مما تظن

شاهد النسخة النَّصية

مع قدوم الشتاء وانخفاض درجات الحرارة بشدة، قد ترتفع بشدة مخاطر تعرضك لإصابات متعلقة بالبرد مثل، لسعة الصقيع.

"فكر فيها على أنها تجمد الأنسجة حرفيًا،" يقول د. سانج كاكار، جراح تقويم عظام اليد والرسغ في Mayo Clinic أن لسعة الصقيع شائعة أكثر مما يظن العديد من الناس.

"في العادة تحدث لسعة الصقيع، على سبيل المثال، عندما تكون درجة الحرارة 5 فهرنهايت (-15 مئوية) مع هواء بارد طفيف القوة،" كما يوضح د. كاكار.

إذا هبط الهواء البارد لأقل من -15 فهرنهايت (-26 مئوية)، وهو أمر ليس مستبعدًا في الجزء الشمالي من الولايات المتحدة، يمكن للسعة الصقيع أن تحدث في غضون نصف ساعة.

أكثر الأماكن تأثرًا بلسعة الصقيع هي الأنف والأذنان وأصابع اليدين والقدم.

"مبدئيًا بالنسبة الأنواع المعتدلة، يمكنك الشعور ببعض الألم وبعض الخدر في الأطراف، لكن يمكن تغير لون الجلد،" كما يقول د. كاكار. " يمكنه أن يصبح أحمر. قد يصبح أبيض. أو قد يصبح أزرق. وقد تُصاب بالبثور على يديك. وقد تصبح إصابة خطيرة جدًا."

في أسوأ الحالات، يمكن أن يموت النسيج، وقد تحتاج إلى جراحة لإزالته.

لذا من هم الأكثر عرضةً للخطر؟

"[الأكثر عرضة للخطر هم] مرضى معينون مصابون بالسكري، والمرضى المصابون سابقًا بلسعة الصقيع، والـمُسنون أو أطفالك الصغار جدًا، وكذلك، مثلًا، إذا كنت مصابًا بالجفاف،" كما يقول.

13/03/2019