التشخيص

تشمل الفحوص والإجراءات الطبية التي يُمكن استخدامها لتحديد سبب جفاف العين:

  • الفحص الشامل للعين. يتضمن الفحص الشامل للعين التاريخ المَرَضي الكامل لصحتك العامة وصحة عينيك، ويُجرى لمساعدة اختصاصي طب العيون في تشخيص سبب جفاف عينيك.
  • فحص لقياس كمية الدموع التي تفرزها عيناك. يمكن لاختصاصي طب العيون قياس قدرة العيون على إفراز الدموع باستخدام اختبار شيرمر. وفي هذا الاختبار، توضع شرائح من الورق النشَّاف تحت الجفنين السفليين. وبعد مرور خمس دقائق، يقيس اختصاصي طب العيون الجزء الذي غمرته الدموع من الشريحة.

    من الخيارات الأخرى لقياس كمية الدموع اختبار خيط حُمرة الفينول. وفي هذا الاختبار، يُوضَع خيط مصبوغ بصبغة حساسة لدرجة الحموضة (وتغير الدموع لون الصبغة) فوق الجانب السفلي للجفون، ويُبلَّل بالدموع لمدة 15 ثانية ثم تُقاس كمية الدموع.

  • اختبار لتحديد نوعية الدموع. مجموعة من الفحوص الأخرى تُستخدم فيها صبغات خاصة داخل قطرات العيون لتحديد حالة سطح العين. وفيها يبحث اختصاصي طب العيون عن أنماط تلوّن القرنية ويُقدر المدة التي تستغرقها الدموع قبل أن تتبخر.
  • اختبار أسمولية الدموع. يقيس هذا النوع من الاختبارات تكوين الجسيمات والماء في الدموع. فعندما تُصاب بجفاف العين، ستكون هناك كمية أقل من الماء بها.
  • أخذ عينات من الدموع للبحث عن علامات تدل على مرض جفاف العين، مثل ارتفاع مصفوفة الميتالوبروتيناز-9 أو نقص اللاكتوفيرين.

للمزيد من المعلومات

العلاج

بالنسبة إلى معظم الأشخاص الذين لديهم أعراض جفاف العين العَرضية أو الخفيفة، يكفي استخدام القطرات المتاحة دون وصفة طبية بانتظام، والتي تسمى أيضًا باسم الدموع الاصطناعية. وإذا استمرت الأعراض وزادت حدتها، فأمامك خيارات علاجية أخرى. ويعتمد العلاج الذي سيُوصف لك على سبب جفاف عينيك.

وتركز بعض الخيارات العلاجية المتاحة على علاج أو السيطرة على الحالة المَرضية أو العامل المحفِّز الذي يسبب جفاف العين. ويمكن أن تحسِّن الخيارات العلاجية الأخرى جودة الدموع أو تمنعها من أن تسيل سريعًا من العينين.

علاج السبب الرئيس للإصابة بجفاف العين

في بعض الحالات، يمكن أن يساعد علاج مشكلة صحية كامنة في انتهاء المؤشرات والأعراض المرتبطة بجفاف العين. فعلى سبيل المثال، إذا كان هناك دواء يسبب جفاف العين، فقد يصف اختصاصي رعاية العيون دواءً آخر لا يسبِّب هذا الأثر الجانبي.

إذا كانت لديك مشكلة في جفن العين، مثل انقلاب جفن العين للخارج (الشتر الخارجي)، فقد اختصاصي رعاية العيون إلى جرَّاح عيون متخصص في جراحات تجميل الجفون.

الأدوية

تتضمن الأدوية المصروفة بوصفة طبية لعلاج جفاف العين ما يلي:

  • أدوية لتقليل التهاب جفن العين. قد تتوقف الغدد الدهنية عن إفراز المادة الزيتية أو الزهم في الدموع بسبب الالتهاب الموجود على طول حافة جفن العين. وقد يوصي طبيب العيون بتناوُل المضادات الحيوية لتخفيف الالتهاب. وعادةً ما تُؤخَذ المضادات الحيوية لعلاج جفاف العين عن طريق الفم، بينما يكون بعضها على هيئة قطرة أو مرهم للعين.
  • قطرات العين لعلاج التهاب القرنية. يمكن علاج التهاب سطح العين (القرنية) باستخدام قطرات تُصرَف بوصفة طبية وتحتوي على دواء مثبط للمناعة يُسمى سايكلوسبورين (Restasis) أو الكورتيكوستيرويدات. لكن لا يُنصح باستخدام الكورتيكوستيرويدات على المدى الطويل بسبب آثارها الجانبية المحتمَلة.
  • ولائج العين ذات المفعول المماثل للدموع الاصطناعية. إذا كانت أعراض جفاف العين تتراوح بين معتدلة وشديدة، والدموع الاصطناعية لا تساعد في تخفيفها، فقد يكون هناك خيار آخر؛ وهو وليجة عين صغيرة تشبه حبة أرز شفافة. يمكنك وضع وليجة هدروكسي بروبيل سلولوز (Lacrisert) بين الجفن السفلي والمقلة مرة واحدة في اليوم. وتذوب الوليجة ببطء لتُطلِق مادةً تُستخدَم في قطرات العين لترطيبها.
  • أدوية محفِّزة لإفراز الدموع. تساعد الأدوية التي يُطلق عليها أدوية كولينية الفعل (بيلوكاربين وسيفيميلين) على زيادة إفراز الدموع. وتتوفر هذه الأدوية على شكل أقراص أو هلام أو قطرات للعين. وتشمل الآثار الجانبية المحتملة التعرُّق.
  • قطرات عين مصنوعة من مصل الدم. تُسمّى قطرات مصل الدم ذاتية المنشأ. وقد يكون هذا النوع من القطرات خيارًا علاجيًا إذا كنت مصابًا بأعراض جفاف العين الشديدة التي لا تستجيب لأي علاج آخر. ولصنع قطرات العين هذه، تُؤخذ عينة من الدم، ثم تخضع للمعالجة لإزالة خلايا الدم الحمراء، ثم تُخلَط مع محلول الملح.
  • بخاخ أنف لزيادة إفراز الدموع. اعتمدت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية مؤخرًا دواء فارينيكلين (Tyrvaya) لعلاج جفاف العين. ويؤخذ هذا الدواء عبر بخاخ أنفي. يجب رش بخاخ أنفس فارينيكلين مرة واحدة في كل فتحة أنف مرتين في اليوم.

إجراءات أخرى

تشمل الإجراءات الأخرى التي يُمكن استخدامها لعلاج جفاف العين ما يلي:

  • إغلاق القنوات المسيلة للدموع للحدِّ من ذرف الدموع. قد يقترح طبيب العناية بالعين هذا العلاج لمنع ذرف الدموع من عينك بسرعة كبيرة. ويُمكن القيام بذلك عن طريق إغلاق مجاري الدموع جزئيًّا أو كليًّا، والتي تعمل عادةً على تفريغ الدموع بعيدًا.

    يُمكن توصيل القنوات المسيلة للدموع بسدادات سيليكون صغيرة (سدادات نقطية). وهي قابلة للإزالة. أو يُمكن توصيل القنوات المسيلة للدموع عن طريق عملية باستخدام الحرارة. هذا حل دائم يُسمى الكي الحراري.

  • استخدام العدسات اللاصقة الخاصة. اسأل اختصاصي العناية بالعين عن أحدث العدسات اللاصقة المصمَّمة لمساعدة الأشخاص المصابين بجفاف العين.

    قد يختار بعض الأشخاص المصابين بجفاف العين الشديد العدسات اللاصقة الخاصة التي تحمي سطح العين وتحبس الرطوبة. وتُسمَّى هذه العدسات بالعدسات الصُلبية العينية أو العدسات اللاصقة العلاجية.

  • تفريغ الغدد الدهنية. قد يُساعد الاستخدام اليومي للكمادات الدافئة أو أقنعة العين في تنظيف الغدد الدهنية المسدودة. يُعدُّ جهاز النبض الحراري وسيلة أخرى لفتح الغدد الدهنية، ولكن من غير الواضح ما إذا كانت هذه الطريقة لها مميِّزات أخرى تتفوَّق عن الكمادات الدافئة.
  • استخدام العلاج بالضوء وتدليك الجفن. تساعد تقنية تُسمى العلاج بالضوء النبضي المكثف المتبوعة بتدليك الجفون في علاج الأشخاص المصابين بجفاف شديد في العيون.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

قد تتمكن من علاج جفاف العينين بغسل الجفون المتكرر واستخدام قطرة عين أو منتجات أخرى متاحة من دون وصفة طبية لترطيب العين. وإذا كانت حالتك طويلة الأمد (مزمنة)، فاستخدم قطرات العين حتى عندما تكون لا تشعر بجفاف عينيك، للحفاظ على جودة ترطيبها.

اختيار مستحضرات علاج جفاف العينين المتاحة بدون وصفة طبية واستخدامها

تتوفر مجموعة متنوعة من المستحضرات التي تُصرف دون وصفة طبية لعلاج جفاف العين، وتشمل قطرات العين، المسماة بالدموع الاصطناعية أيضًا، وجِل ومراهم. فاسأل اختصاصي طب العيون عن أنسب هذه العلاجات لحالتك.

قد لا تحتاج إلى أكثر من الدموع الاصطناعية للسيطرة على أعراض جفاف العين الخفيفة. ويحتاج بعض الأشخاص إلى استخدام القطرات عدة مرات في اليوم الواحد، في حين يستخدمها آخرون مرة واحدة فقط في اليوم.

ضع العوامل التالية في حسبانك عند اختيار منتج متاح دون وصفة طبية:

  • القطرات التي تحتوي على مواد حافظة مقارنة بالقطرات التي لا تحتوي عليها. تضاف المواد الحافظة إلى بعض قطرات العين لإطالة عمرها التخزيني. يمكنك استخدام قطرات العين التي تحتوي على مواد حافظة حتى أربع مرات في اليوم. ولكن قد يُسبب استخدام القطرات التي تحتوي على مواد حافظة عدد مرات أكثر تهيج العين.

    تُتداول قطرات العين التي لا تحتوي على مواد حافظة في عبوات تحوي عدة قوارير مخصصة للاستخدام مرة واحدة. وبعد استخدام كل قارورة، عليك التخلص منها. إذا كنت تعتمد على قطرات العين أكثر من أربع مرات في اليوم، فإن القطرات التي لا تحتوي على مواد حافظة هي الخيار الآمن.

  • القطرات مقارنة بالمراهم. تغطي مراهم ترطيب العين عينيك، ما يمنحك راحة أطول من جفاف العين. غير أن هذه المستحضرات أثخن من قطرات العين، وقد تعمل على تشويش الرؤية. لهذا السبب، يُفضَّل استخدام المراهم قبل النوم مباشرة. أمّا قطرات العين فيمكن استخدامها في أي وقت، ولن تؤثر في قدرتك على الرؤية.
  • القطرات التي تقلل احمرار العين. من الأفضل تجنب هذه المستحضرات كمحلول لعلاج جفاف العينين؛ حيث يمكن أن يُسبب لأن استخدامها لفترات طويلة تهيج العينين.

غسيل الجفون للسيطرة على الالتهاب

قد يساعد غسيل جفن العين المتكرر بلطف على التخفيف من أعراض التهاب جفني العين أو الأمراض الأخرى التي تسبب التهاب الجفون وتمنع تدفُّق الزيت إلى العين. لغسيل جفونك:

  • ضع فوطة دافئة على عينيك. بلِّل قطعة قماش نظيفة بالماء الدافئ. دع قطعة القماش على عينيك لمدة خمس دقائق. بلِّل قطعة القماش بالماء الدافئ مرة أخرى عندما تبرد. امسح جفونك بلطف بقطعة القماش - بما في ذلك جذور الرموش - لتفكيك أي رواسب.
  • استخدم شامبو خفيف على جفونك. استخدم شامبو الأطفال أو أي صابون خفيف آخر. ضع المنظف على أطراف أصابعك النظيفة ثم دلك عيونك المغلقة برقة قرب جذور الرموش. اشطفه بشكل كامل.

الطب البديل

ويحتاج الأمر إلى دراسة أكثر، لكن قد تخفف بعض أساليب الطب البديل أعراض جفاف العيون. لذا، ناقش الفوائد والمخاطر مع طبيب العيون المتابع لحالتك.

  • الأحماض الدهنية. يمكن أن تخفف إضافة الأحماض الدهنية أوميجا 3 إلى طعامك من علامات جفاف العيون وأعراضه. وتتوفر تلك الأحماض الدهنية كمكمّلات غذائية وفي أطعمة مثل بذور الكتان والسلمون وأسماك السردين.
  • قطرات زيت الخروع للعين. يمكن أن تُحسن تلك القطرات أعراضك بتقليل تبخر الدموع.
  • الوخز بالإبر. شعر بعض الأشخاص بتحسن أعراض جفاف العيون بعد علاج الوخز بالإبر.

الاستعداد لموعدك

عادةً ما تكون الخطوة الأولى هي استشارة طبيب الأسرة. وقد يُحيلك الطبيب بعد ذلك إلى طبيب العيون. نظرًا لقِصر مدة الموعد الطبي، سيكون من الأفضل أن تكون مستعدًا جيدًا لهذا الموعد.

ما يمكنك فعله؟

  • أعد قائمة بأي أعراض تشعر بها، بما في ذلك الأعراض التي قد تبدو غير مرتبطة بالسبب الذي حددت الموعد الطبي لأجله.
  • أعد قائمة بالمعلومات الشخصية الرئيسة، بما في ذلك التغييرات الحياتية الحديثة.
  • اكتب قائمة بجميع الأدوية والفيتامينات والمكمّلات الغذائية التي تأخذها.
  • أعد قائمة بالأسئلة التي تريد طرحها خلال الموعد الطبي.

ومن الأسئلة الأساسية المتعلقة بجفاف العين التي يمكنك طرحها ما يلي:

  • ما السبب الأكثر احتمالًا لإصابتي بجفاف العين؟
  • هل أحتاج إلى إجراء أي فحوص؟
  • هل يمكن أن يتحسَّن جفاف العين من تلقاء نفسه؟
  • ما الخيارات العلاجية المتاحة لي؟
  • ما الآثار الجانبية المحتمَلة لكل علاج؟
  • لدي مشكلات صحية أخرى. كيف يمكنني التعامل مع هذه المشكلات معًا بأفضل طريقة مُمكِنة؟
  • هل هناك دواء جَنيس متوفر للدواء الذي تصفه لي؟
  • هل توجد أي كتيبات أو مطبوعات أخرى يمكنني أخذها معي؟
  • ما المواقع الإلكترونية التي تنصح بزياتها؟
  • هل أحتاج إلى التخطيط لزيارة المتابعة؟

لا تتردد في طرح أسئلة إضافية قد تخطُر ببالك خلال موعدك الطبي.

ما يمكن أن يقوم به الطبيب

قد تُسأل عن:

  • هل يمكنك وصف الأعراض؟
  • هل تتذكر متى بدأت الأعراض بالظهور عليك لأول مرة؟
  • هل أعراضك مستمرة أم عرَضِية؟
  • هل كان أحد أفراد عائلتك مصابًا بمرض جفاف العين؟
  • هل جرَّبت قطرات العين المتوفرة دون وصفة طبية؟ هل ساهمت هذه القطرة في العلاج؟
  • هل تشتد الأعراض في الصباح أم في آخر النهار؟
  • ما الأدوية التي تتناولها؟
  • هل أجريت أشعة على الرأس أو الرقبة؟

ما الذي يُمكنُك القِيام به في هذه الأثناء؟

لتخفيف المؤشرات والأعراض المَرضية التي تشعر بها أثناء انتظار الموعد الطبي، جرب استخدام قطرة العين التي تُصرَف دون وصفة طبية. ابحث عن قطرات عين مرطبة، تُسمى أيضًا باسم الدموع الاصطناعية. وتجنب أنواع القطرات التي تعمل على تخفيف احمرار العينين. فقد يؤدي استخدام قطرات العين التي تخفف من احمرار العين إلى زيادة تهيّجها.

10/12/2022
  1. Salmon JF. Dry eye. In: Kanski's Clinical Ophthalmology: A Systematic Approach. 9th ed. Elsevier; 2020. https://www.clinicalkey.com. Accessed Aug. 4, 2020.
  2. Yanoff M, et al., eds. Dry eye disease. In: Ophthalmology. 5th ed. Elsevier; 2019. https://www.clinicalkey.com. Accessed Aug. 4, 2020.
  3. Dry eye. National Eye Institute. https://www.nei.nih.gov/learn-about-eye-health/eye-conditions-and-diseases/dry-eye. Accessed Aug. 4, 2020.
  4. Dry eye syndrome — Preferred Practice Pattern. American Academy of Ophthalmology. 2018; doi:10.1016/j.ophtha.2018.10.023.
  5. Dry eye. American Optometric Association. https://www.aoa.org/patients-and-public/eye-and-vision-problems/glossary-of-eye-and-vision-conditions/dry-eye. Accessed Aug. 4, 2020.
  6. Dhaliwal DK, et al. Acupuncture and dry eye: Current perspectives. A double-blinded randomized controlled trial and review of the literature. Clinical Ophthalmology. 2019; doi:10.2147/OPTH.S175321.
  7. Martin E, et al. Effect of tear supplements on signs, symptoms and inflammatory markers in dry eye. Cytokine. 2018; doi:10.1016/j.cyto.2018.02.009.
  8. Softing Hataye AL (expert opinion). Mayo Clinic. Aug. 26, 2020.
  9. Varenicline. IBM Micromedex. https://www.micromedexsolutions.com. Accessed Sept. 7, 2022.
  10. Chodnicki KD (expert opinion). Mayo Clinic. Sept. 7, 2022.