التشخيص

تشمل الاختبارات والإجراءات التي يمكن استخدامها لتحديد سبب جفاف العين ما يلي:

  • إجراء فحص شامل للعين. حيث يمكن لفحص العين الذي يشتمل على تاريخ كامل للصحة العامة وصحة العينين أن يساعد طبيبك في تشخيص سبب جفاف عينيك.
  • قياس حجم الدموع. ربما يقيس طبيبك إنتاج الدموع لديك باستخدام اختبار شيرمر. في هذا الاختبار، يتم وضع أشرطة تنشيف ورقية تحت جفونك السفلية. بعد مرور خمس دقائق يقوم الطبيب بقياس الجزء الذي تشبع بدموعك من الشريط.
  • تحديد نوعية الدموع. تستخدم الاختبارات الأخرى صبغات خاصة في قطرات العين لتحديد حالة سطح العينين. يستكشف الطبيب أنماط التلوين بالقرنيتين كما يقوم بقياس المدة التي تستغرقها الدموع حتى تتبخر.

العلاج

بالنسبة لمعظم الأشخاص الذين يعانون أعراض جفاف العين خفيفة الحدة أو التي تظهر من حين إلى آخر، يكفي استخدام قطرات العين المتوفرة دون وصفة طبية (الدموع الاصطناعية). إذا كانت الأعراض مستمرة وأكثر خطورة، فلديك خيارات أخرى. ما تفعله يعتمد على ما يسبب جفاف العين.

تركز بعض العلاجات على عكس أو السيطرة على الحالة أو العامل الذي يسبب جفاف العين. يمكن للعلاجات الأخرى التحسين من نوعية الدموع أو منع الدموع من التفريغ بسرعة بعيدًا عن عينيك.

علاج السبب الكامن وراء جفاف العين

في بعض الحالات، علاج مشكلة صحية كامنة يمكن أن يساعد في إزالة علامات وأعراض جفاف العين. على سبيل المثال، إذا كان الدواء يسبب جفاف العين، فقد يوصي طبيبك بدواء مختلف لا يسبب هذا التأثير الجانبي. إذا كانت لديك حالة مرضية تتعلق بجفن العين، مثل انقلاب الجفن للخارج (شتر خارجي)، فقد يحيلك طبيبك إلى جراح عيون متخصص في الجراحة الرأبية للأجفان (جراح متخصص في رأب العين). أو إذا كنت تعاني التهاب المفاصل الروماتويدي ، فقد يحيلك طبيبك إلى طبيب متخصص في علاج الروماتيزم.

الأدوية

تشمل الأدوية المقررة بوصفة طبية لعلاج جفاف العين الآتي:

  • أدوية لتقليل التهاب جفن العين. يمكن للالتهاب الموجود على طول حافة جفن العين أن يمنع الغدد الدهنية من إفراز الزهم في الدموع. قد يوصي طبيبك بتناول المضادات الحيوية لتقليل الالتهاب. عادةً تؤخذ المضادات الحيوية لعلاج جفاف العين عن طريق الفم، على الرغم من أن بعضها يُستخدم كقطرة أو كمرهم.
  • قطرات العين للسيطرة على التهاب القرنية. قد يتم السيطرة على الالتهاب الموجود على سطح عينيك (القرنية) باستخدام قطرات مقررة بوصفة طبية تحتوي على عقار سايكلوسبورين (ريستازيس) أو كورتيكوستيرويدات. الكورتيكوستيرويدات ليست مثالية للاستخدام على المدى الطويل بسبب الآثار الجانبية المحتملة.
  • ولائج العين التي تعمل مثل الدموع الاصطناعية. إذا كانت أعراض جفاف العين لديك معتدلة إلى شديدة والدموع الاصطناعية لا تساعد في تخفيفها، فقد يكون هناك خيار آخر وهو وليجة عين صغيرة تشبه حبة أرز شفافة. تضع وليجة هدروكسي بروبيل سلولوز (Lacrisert) بين جفنك السفلي والمقلة مرة في اليوم. تذوب الوليجة ببطء مطلقةً مادة تُستخدم في قطرات العين لترطيب عينك.
  • أدوية محفزة لإفراز الدموع. الأدوية التي تدعى أدوية كولينية الفعل (سيفيميلين ويلوكاربين) تساعد على زيادة إنتاج الدموع. هذه الأدوية متوفرة كحبوب أو جل أو قطرة. تشمل الآثار الجانبية المحتملة التعرق.
  • قطرات عين مصنوعة من دمك. وتسمى قطرات مصل الدم ذاتية المنشأ. قد تكون خيارًا إذا كنت تعاني أعراض جفاف العين الشديدة والتي لا تستجيب لأي علاج آخر. لصنع قطرات العين هذه، تتم معالجة عينة من الدم لإزالة خلايا الدم الحمراء ثم تُخلط مع محلول الملح.

إجراءات أخرى

تشمل الإجراءات الأخرى التي يمكن استخدامها لعلاج جفاف العين الآتي:

  • إغلاق مجرى الدموع للحد من فقدانها. قد يقترح طبيبك هذا العلاج لمنع الدموع من مغادرة عينك بسرعة. يمكن القيام بذلك عن طريق إغلاق القنوات الدمعية بشكل جزئي أو كلي ،والتي تعمل عادةً على التخلص من الدموع.

    يمكن أن تُسد القنوات الدمعية باستخدام سدادات متناهية الصغر مصنوعة من السليكون (سدادات نقطية). وهى قابلة للإزالة. أو يمكن أن تُسد القنوات الدمعية عن طريق إجراء يستخدم الحرارة. وهو حل دائم بصورة أكبر يُسمى المعالجة بالكي الحراري.

  • استخدام عدسات لاصقة خاصة. اسأل طبيبك عن العدسات اللاصقة الأحدث المصممة لمساعدة الأشخاص الذين يعانون جفاف العين.

    قد يختار بعض الأشخاص الذين يعانون جفافًا شديدًا في العين العدسات اللاصقة الخاصة التي تحمي سطح العين وتحجز الرطوبة. وتسمى هذه بالعدسات الصلبوية اللاصقة أو العدسات التي تعمل مثل الضمادة.

  • تسليك الغدد الدهنية. يساعد علاج يُسمى النبض الحراري LipiFlow حالات جفاف العين الناجمة عن الغدد الدهنية المسدودة. خلال العلاج، يُوضع جهاز يشبه كأس العين على عينك. وهو يؤدي تدليكًا خفيفًا ودافئًا للجفن السفلي. يستغرق الإجراء أقل من 15 دقيقة. ليس من الواضح ما إذا كانت هذه الطريقة أفضل في تسليك الغدد الدهنية المسدودة من الكمادات الدافئة العادية وغسل الجفون.
  • استخدام العلاج بالضوء وتدليك الجفون. تساعد تقنية تسمى العلاج بالضوء النبضي المكثف يتبعه تدليك الجفن الأشخاص الذين يعانون جفافًا شديدًا في العين. في إحدى الدراسات، تم إعطاء العلاج شهريًا إلى 78 شخصًا ، واختبر 68 منهم أعراضًا أقل.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

قد تتمكن من التحكم في جفاف العيون بالغسل المتكرر للجفن واستخدام قطرة العين التي لا تستلزم وصفة طبية أو غيرها من المنتجات التي تساعد على ترطيب العيون. إذا كانت حالتك طويلة الأمد (مزمنة)، فاستخدم قطرة العين حتى عندما تشعر أن عيناك بخير للحفاظ على ترطيبها ترطيبًا جيدًا.

اختيار واستخدام المنتجات التي لا تستلزم وصفة طبية لجفاف العين

تتوفر مجموعة متنوعة من المنتجات التي لا تستلزم وصفة طبية لجفاف العين، بما في ذلك قطرة العين (الدموع الصناعية) وأنواع الجل وحشوات الجل والمراهم. تحدث مع طبيبك حول أي الخيارات هو الأفضل لك.

قد تكون الدموع الصناعية هي كل ما تحتاجه للتحكم في أعراض جفاف العين الخفيفة. يحتاج بعض الأشخاص إلى وضع قطرات عدة مرات في اليوم، وبعضهم يستخدمها مرة واحدة فقط في اليوم.

ضع في اعتبارك هذه العوامل عند اختيار منتج من المنتجات التي لا تستلزم وصفة طبية:

  • قطرة العين المشتملة على مواد حافظة مقارنة بغير المشتملة على مواد حافظة. تُضاف المواد الحافظة إلى بعض قطرات العين لإطالة عمرها التخزيني. يمكنك استخدام قطرات العين المشتملة على مواد حافظة لما يصل إلى أربع مرات يوميًا. ولكن استخدام قطرات العين المشتملة على مواد حافظة بصورة متكررة يمكن أن يسبب لك تهيج العين. أما قطرات العين غير المشتملة على مواد حافظة فتأتي في عبوات تحتوي على عدة قنينات وحيدة الاستخدام. بعد انتهائك من استخدام القنينة، القها في القمامة. إذا كنت تعتمد على قطرات العين لأكثر من أربع مرات في اليوم، فإن قطرات العين غير المشتملة على مواد حافظة هي الخيار الأكثر أمانًا.
  • القطرة مقارنة بالمراهم. إن مراهم ترطيب العينين تكسو عينيك بطبقة، مما يمنحك تسكينًا من جفاف العين يدوم لمدة أطول. ولكن هذه المنتجات أكثر سمكًا من قطرات العين ويمكن أن تجعل رؤيتك ضبابية. لهذا، يعد أفضل وقت لاستخدام المراهم قبل النوم مباشرة. يمكن استخدام قطرات العين في أي وقت دون التأثير على الرؤية.
  • القطرات التي تقلل من الاحمرار. من الأفضل تجنبها كحل لجفاف العين، لأن استخدامها استخدامًا مطولاً يمكن أن يسبب تهيجًا للعين.

غسل الجفن للسيطرة على الالتهاب

قد يساعد غسل الجفون اللطيف والمتكرر الأشخاص المصابين بالتهاب جفن العين والحالات الأخرى التي تسبب التهاب الجفون الذي يمنع تدفق الزيت إلى العيون. لغسل جفونك:

  • وضع منشفة وجه دافئة على العينين. بلل قطعة قماش نظيفة بماء دافئ. ضع قطعة القماش على عينيك لمدة خمس دقائق. أعد تبليل القماش بالماء الدافئ عندما يبرد. قم بفرك قطعة القماش بلطف فوق الجفنين، بما في ذلك منبت الرموش ، لإزالة البقايا.
  • تنظيف الجفنين بصابونة لطيفة. استخدم الشامبو المخصص للأطفال أو صابون آخر خفيف. ضع المنظف على أطراف أصابعك النظيفة وقم بتدليك عينيك المغلقتين برفق بالقرب من منبت الرموش. اشطفه بالكامل.

قد يوصي طبيبك بالقيام بذلك يوميًا، حتى عندما تكون أعراض جفاف العين قد خفت. قد يؤدي إيقاف هذا الروتين اليومي إلى عودة الأعراض مرة أخرى.

الطب البديل

هناك حاجة لإجراء مزيد من الدراسات، لكن قد تساعد بعض طرق العلاج البديلة في التخفيف من أعراض جفاف العينين. ناقش الفوائد والمخاطر مع طبيبك.

  • الأحماض الدهنية. قد تساعد إضافة الأحماض الدهنية أوميجا 3 وأوميجا 6 إلى النظام الغذائي في التخلص من علامات جفاف العينين وأعراضه. تتوفر هذه الأحماض في شكل مكملات غذائية وفي الأطعمة مثل زيوت الخضروات والسردين والسالمون وبذور الكتان.
  • قطرات العين المصنوعة من زيت الخروع. يمكن أن تحسّن هذه القطرات الأعراض بتقليل تبخر الدموع.
  • العلاج بالوخز بالإبر. لاحظ بعض المرضى أن أعراض جفاف العينين لديهم تحسنت بعد العلاج بالوخز بالإبر.

الاستعداد لموعدك

من المحتمل أن تبدأ في زيارة طبيب الأسرة الخاص بك. قد يحولك إلى اختصاصي في أمراض العيون (طبيب عيون). من الأفضل أن تستعد جيدًا لموعدك لأنها قد تكون زيارة قصيرة.

ما يمكنك فعله

  • أعد قائمة بأي أعراض تعانيها، بما في ذلك أي أعراض قد لا تبدو ذات صلة بالسبب الذي حددت من أجله الموعد.
  • اكتب قائمة بالمعلومات الشخصية الرئيسية، بما في ذلك أي تغيرات طرأت مؤخرًا على حياتك.
  • أعد قائمة بجميع الأدوية والفيتامينات والمكملات الغذائية التي تتناولها.
  • أنشئ قائمة بالأسئلة التي ستوجهها لطبيبك.

بالنسبة إلى جفاف العينين، تتضمن بعض الأسئلة الأساسية التي يجب أن تطرحها على طبيبك ما يلي:

  • ما السبب الأكثر احتمالاً لإصابتي بجفاف العينين؟
  • هل يلزمني الخضوع لأي اختبارات؟
  • هل يمكن أن يتحسن جفاف العينين من تلقاء نفسه؟
  • ما الخيارات العلاجية؟
  • ما الآثار الجانبية المحتملة لكل علاج؟
  • أعاني حالات صحية أخرى. كيف يمكنني إدارة هذه الحالات معًا بشكل أفضل؟
  • هل يوجد دواء جنيس متاح بديل للدواء الذي تصفه لي؟
  • هل هناك أي منشورات أو مواد مطبوعة أخرى يمكنني أخذها معي؟
  • ما المواقع الإلكترونية التي توصي بها؟
  • هل أحتاج إلى التخطيط من أجل زيارة متابعة؟

لا تتردد في طرح المزيد من الأسئلة التي قد تطرأ على بالك في أثناء موعدك.

ما الذي تتوقعه من طبيبك

قد يسأل طبيبك الأسئلة التالية:

  • هل يمكنك وصف الأعراض التي تختبرها؟
  • هل تتذكر متى بدأت المعاناة من الأعراض؟
  • هل أعراضك مستمرة أم عرضية؟
  • هل يعاني أفراد آخرون بأسرتك جفاف العينين؟
  • هل جرّبت قطرات العين التي يتم صرفها دون وصفة طيبة؟ هل خففت الألم؟
  • هل الأعراض أسوأ في الصباح أو لاحقًا خلال اليوم؟
  • ما الأدوية التي تتناولها؟
  • هل تلقيت علاجًا إشعاعيًا في الرأس أو الرقبة؟

ما الذي يمكنك القيام به في هذه الأثناء

لتخفيف العلامات والأعراض التي تعانيها بينما تنتظر موعدك، جرِّب قطرات العين التي يتم صرفها دون وصفة طيبة. ابحث عن قطرة لترطيب العين (دموع اصطناعية) وتجنب تلك التي تساعد على تقليل احمرار العينين. يمكن أن تسبب قطرات العين التي تقلل احمرار العينين تهيجًا إضافيًا للعينين.

16/05/2018
References
  1. AskMayoExpert. Dry eye disease. Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2014.
  2. Dry eye. American Optometric Association. http://www.aoa.org/patients-and-public/eye-and-vision-problems/glossary-of-eye-and-vision-conditions/dry-eye?sso=y. Accessed June 2, 2015.
  3. What is dry eye? American Academy of Ophthalmology. www.geteyesmart.org/eyesmart/diseases/dry-eye/index.cfm. Accessed June 2, 2015.
  4. Yao W, et al. Dry eye syndrome: An update in office management. The American Journal of Medicine. 2011;124:1016.
  5. Stevenson W, et al. Dry eye disease. Archives of Ophthalmology. 2012;130:90.
  6. Shtein RM. Dry eyes. www.uptodate.com/home. Accessed June 2, 2015.
  7. Dry eye syndrome Summary Benchmark — 2014. American Academy of Ophthalmology. http://www.aao.org/summary-benchmark-detail/dry-eye-syndrome-summary-benchmark--october-2012. Accessed June 2, 2015.
  8. Rand AL, et al. Nutritional supplements for dry eye syndrome. Current Opinion in Ophthalmology. 2011;22:279.
  9. Facts about dry eye. National Eye Institute. http://www.nei.nih.gov/health/dryeye/dryeye.asp. Accessed June 2, 2015.
  10. Yanoff M, et al., eds. Dry eye. In: Ophthalmology. 4th ed. Edinburgh, U.K.: Mosby Elsevier; 2014. https://www.clinicalkey.com. Accessed June 2, 2015.
  11. Skalicky SE, et al. New agents for treating dry eye syndrome. Current Allergy and Asthma Reports. 2013;13:322.
  12. Toyos R, et al. Intense pulsed light treatment for dry eye disease due to meibomian gland dysfunction: A 3-year retrospective study. Photomedicine and Laser Surgery. 2015;33:41.
  13. Marcet MM, et al. Safety and efficacy of lacrimal drainage system plugs for dry eye syndrome. Ophthalmology. In press. Accessed June 2, 2015.
  14. Eye disorders. Natural Standard. https://naturalmedicines.therapeuticresearch.com. Accessed June 2, 2015.
  15. Castor bean. Natural Medicines Comprehensive Database. http://naturaldatabase.therapeuticresearch.com. Accessed June 2, 2015.
  16. Rocha EM, et al. Hormones and dry eye syndrome: An update on what we do and don't know. Current Opinion in Ophthalmology. 2013;24:348.
  17. Omega-3 fatty acid. Natural Medicines Comprehensive Database. http://naturaldatabase.therapeuticresearch.com. Accessed June 3, 2015.
  18. Vitamin A. Natural Medicines Comprehensive Database. http://naturaldatabase.therapeuticresearch.com. Accessed June 3, 2015.
  19. Finis D, et al. Evaluation of an automated thermodynamic treatment (LipiFlow) system for meibomian gland dysfunction: A prospective, randomized, observer-masked trial. Ocular Surface. 2014;2:146.
  20. Robertson DM (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. June, 12, 2015.
  21. Zouboulis CC, et al., eds. A treatment strategy for rosacea. In: Pathogenesis and Treatment of Acne and Rosacea. Berlin Heidelberg: Springer-Verlag, 2014.
  22. Preferred practice pattern: Dry eye syndrome. San Francisco, Calif.: American Academy of Ophthalmology. http://one.aao.org/CE/PracticeGuidelines/PPP_Content.aspx?cid=127dbdce-4271-471a-b6d9-464b9d15b748. Accessed June 14, 2012.