لقد سمعت أن بناء المرونة يمكنه مساعدة الناس المصابين بالسكر. كيف يمكنني تحفيز مرونتي؟

إجابة من سارة جي كارلسون، ممرضة مسجلة، ومرشدة معتمدة لداء السكري.

المرونة هي القدرة على الارتداد من الشدة. أظهرت الدراسات على الأشخاص المصابين بالسكر أن قدرًا كبيرًا من المرونة مرتبط بمستويات الهيموغلوبين السكري مما يشير إلى تحكم أفضل في سكر الدم.

بعض الناس محظوظون بما فيه الكفاية لأنهم مولودون بمستوى عالٍ من المرونة، لكن حتى لو لم تكن أحدهم يمكنك تحفيز مرونتك. إليك بعض النصائح التي تضعك على بداية الطريق:

  • اصنع علاقات: الحفاظ على علاقات جيدة مع الأقارب من أعضاء الأسرة والأصدقاء. تقبل دعمهم واعرضه عليهم بالمقابل.
  • تقبل أن التغيير هو جزء من الحياة: تقبل الظروف التي لا يمكن تغييرها وركز بدلًا من ذلك على الظروف التي يمكنك تعديلها.
  • اتخذ موقفًا حاسمًا: كلما كان هناك مواقف يمكنك تغييرها، خذ موقفًا. لا تنفصل عن المشاكل وتتمنى لو أنها اختفت.
  • أبق الأمور في حجمها: حتى عندما تواجه مواقف صعبة، حاول تقدير الموقف بنظرة أشمل واحتفظ برؤية بعيدة المدى. تجنب إخراج الأمور الصغيرة عن حجمها.
  • احتفظ بنظرة متفائلة: ازرع نظرة متفائلة وتوقع حدوث الأمور الجيدة في حياتك. حاول تخيل ما تريد بدلًا من القلق على ما تخاف منه.
  • اعتنَ بنفسك: تدرب بانتظام واتبع حمية صحية. تأمل أو انضم لمجتمع إيماني. انخرط في أنشطة تستمتع بها وتجدها مريحة. ستتمكن من التكيف مع التحديات عندما تكون قويًّا بدنيًّا وعقليًّا.
07/09/2019 See more Expert Answers