الساركوما الليفية الجلدية الحدبية

الساركوما الليفية الجلدية الحدبية هو نوع نادر جدًّا من سرطانات الجلد، يبدأ في خلايا النسيج الضام في طبقة الجلد الوسطى (الأدمة).

قد يبدأ سرطان الساركوما الليفية الجلدية الحدبية بالظهور كَكدمةٍ أو ندبة. وبينما ينمو، يتم تكوين تكتُّلات من الأنسجة على سطح الجلد. غالبًا ما يحدُث سرطان الساركوما الليفية الجلدية الحدبية في الذراعين، والساقين، والجذع.

ينمو سرطان الساركوما الليفية الجلدية الحدبية ببطء، ونادرًا ما يتعدى حدود الجلد.

التشخيص

تشمل الاختبارات والإجراءات المستخدمة لتشخيص الساركوما الليفية الجلدية الحدبية ما يلي:

  • فحص الجلد. سيفحص طبيبك جلدك بعناية لفهم حالتك.
  • خزعة الجلد. سيزيل طبيبك كمية صغيرة من الأنسجة لفحصها. يمكن أن تحدد الاختبارات المعملية المتخصصة ما إذا كانت الخلايا السرطانية موجودة.
  • اختبارات التصوير. قد يطلب طبيبك، في بعض الحالات، إجراء اختبارات التصوير، مثل التصوير بالرنين المغناطيسي، لمعرفة مدى تطور السرطان بشكل أفضل وللمساعدة على تخطيط العلاج.

العلاج

عادةً ما يتضمن علاج الساركوما الليفية الجلدية الحدبية إجراء جراحة لإزالة السرطان. وقد تُستخدم علاجات أخرى لقتل الخلايا السرطانية التي قد تتبقى بعد الجراحة.

قد تتضمَّن خيارات العلاج:

  • جراحة لإزالة السرطان. بالنسبة لمعظم السرطانات، قد يوصيك طبيبك بأحد الإجراءات لاستئصال السرطان وبعض الأنسجة السليمة المحيطة به (جراحة استئصالية مع إزالة هامش طبيعي من النسيج) وهذا يزيد من احتمال إزالة جميع الخلايا السرطانية أثناء الجراحة.
  • جراحة موس. جراحة موس هي نوع متخصِّص من الجراحات التي تضمن إزالة تدريجية لطبقات رقيقة من الجلد الذي يحتوي على السرطان لتبقى الأنسجة الخالية من السرطان فقط. وتُفحص كل طبقة من الجلد بعد إزالتها للكشف عن العلامات الدالة على السرطان. وتستمر هذه العملية حتى تختفي كل العلامات الدالة على السرطان.

    قد تكون جراحة موس مفيدة بشكل خاص لعلاج أورام السرطان الأكبر حجمًا؛ لأن الساركوما الليفية الجلدية الحدبية تميل إلى النمو بشكل غير منتظم؛ مما يجعل استئصالها بالكامل أمرًا صعبًا.

  • المعالجة الإشعاعية. يستخدم العلاج الإشعاعي حُزمًا مرتفعة الطاقة مثل الأشعة السينية والبروتونات للقضاء على الخلايا السرطانية. قد يقترح طبيبك المعالجة الإشعاعية إذا تعذَّر استئصال السرطان بالكامل أثناء الجراحة.
  • العلاج الاستهدافيُّ. يستخدم العلاج الاستهدافيُّ الأدوية التي تهاجم الخلايا السرطانية من خلال التركيز على سمات معينة تجعلها ضعيفة. يحمل بعض الأشخاص المصابين بالساركوما الليفية الجلدية الحدبية خلايا سرطانية تنتج بروتينًا زائدًا. يمكن لدواء اسمه إيماتينيب (جليفيك) استهداف هذه الخلايا والقضاء عليها. لذا قد يُوصيك الطبيب بهذا العلاج إذا عاد السرطان بعد الجراحة.
  • التجارب السريرية. قد تكون التجارب السريرية لاختبار العلاجات الجديدة خيارًا متاحًا. اسأل طبيبك ما إذا كنت مؤهَّلًا للاشتراك في إحدى تلك التجارب السريرية.
28/01/2020
  1. Dermatofibrosarcoma protuberans. Fort Washington, Pa.: National Comprehensive Cancer Network. http://www.nccn.org/professionals/physician_gls/f_guidelines.asp. Accessed Jan. 12, 2017.
  2. Dermatofibrosarcoma protuberans (DFSP). American Academy of Dermatology. https://www.aad.org/public/diseases/skin-cancer/dermatofibrosarcoma-protuberans. Accessed Jan. 12, 2017.
  3. Mendenhall WM, et al. Dermatofibrosarcoma protuberans: Treatment. http://www.uptodate.com/home. Accessed Jan. 13, 2017.