العلاج

تتوافر أساليب متنوعة من العلاج لتحسين مظهر السيلوليت، على الأقل مؤقتًا. فلكل منهم الآثار الجانبية والنتائج المحتملة الخاصة به. تشير بعض الدراسات إلى أنه يمكن لمجموعة من الطرق العلاجية أن تؤدي إلى نتائج مُرْضِية للغاية.

  • العلاج بالليزر واستخدام الترددات الراديوية. تتوافر علاجات الليزر الاستئصالي (الجرح) لعلاج السيلوليت. في إحدى الطرق، ينزلق سلك فايبر رفيع تحت الجلد لتوصيل حرارة الليزر لتفتيت الشريط الليفي الرابط للدهون. أظهر هذا النهج تقليل مظهر السيلوليت لمدة تتراوح من 6 أشهر إلى سنة. ولكن الأمر يحتاج لمزيد من الدراسة.

    ويوجد أيضًا جهاز يستخدم الحرارة (الترددات الراديوية) للعلاج غير الاستئصالي مما يحسن من شكل الجلد. من المرجح أن تحتاج إلى العديد من الجلسات قبل ملاحظة التحسن في مظهر الجلد. ويلزم تكرار العلاج غير الاستئصالي أكثر من المعالجة الاستئصالية.

  • تكسير الخلايا الدهنية بالتجميد. أثناء تكسير الخلايا الدهنية بالتجميد (النحت بالتبريد)، تتقلص طبقة الدهون تحت الجلد بواسطة جهاز يستخدم الشفط بالتفريغ لرفع الأنسجة لتتلامس مع ألواح التبريد. ستحتاج إلى علاجات مُتعدِّدة. تظهر النتيجة تدريجيًّا على مدار شهرين إلى ثلاثة شهور.
  • المعالجة بالموجات الصوتية. في هذه التقنية، يضع الفني هلامًا على المنطقة المصابة من الجلد ويمرر فوقها جهازًا صغيرًا محمولًا باليد (محول الطاقة). يرسل محول الطاقة موجات صوتية إلى جسمك، لتفتيت السيلوليت. من المرجح أن تحتاج إلى العديد من الجلسات قبل ملاحظة التحسن في مظهر الجلد.
  • الجراحة. قد يوفر طبيبك واحدًا من الإجراءات المتنوعة التي تستخدم الإبر، أو الألواح أو أدوات خاصة أخرى لفصل الشرائط الليفية تحت الجلد (القطع التحتي) في محاولة لتمليس الجلد. وتستخدم طريقة أخرى أيضًا لتطعيم الدهون لتحسين مظهر الجلد. قد تستمر نتائج هذه التقنيات لمدة سنتين إلى ثلاث سنوات.

    قد تتضمن مضاعفات هذه التقنيات الألم والنزيف تحت الجلد.

لا تدخل علاجات السيلوليت عادة تحت الغطاء التأميني. ويمكن كذلك أن يكون لأي من هذه الإجراءات آثار جانبية، لذا تأكدي من مناقشتها مع طبيبك. تأكدي من أن طبيب الجلد أو الجراح التجميلي لديه التدريب والخبرة الخاصة بشكل خاص في التقنية التي تفكرين فيها.

العلاجات المحتمَلة في المستقبل

يدرس الباحثون العلاجات الطبية المحتمَلة. بعضها يُظهِر احتمالية استخدام مزيج من شفط الدهون والألتراساوند (محوّل الطاقة الفوق صوتي) أو الليزر. لن يؤدي شفط الدهون وحده إلى إزالة السيلوليت، وقد يؤدي إلى تفاقم سوء مظهر جلدك. لكن عندما يقترن بالألتراساوند (محوّل الطاقة الفوق صوتي) أو العلاج بالليزر، قد يكون فعالًا في شد الجلد. لكن الأمر يحتاج إلى مزيد من الدراسة.

الطب البديل

تعتمد بعض علاجات السيلوليت على مفهوم أن التدليك القوي سيَزيد التدفُّق اللمفي، وإزالة السموم، والحدَّ من السوائل الزائدة في المناطق المُعرَّضة للسيلوليت. طريقة واحدة على وجه الخصوص، الإندرمولوجي- التي وافقت عليها إدارة الغذاء والدواء الأمريكية كجهاز طبي مع احتمال ضئيل للتسبُّب في الضرر- والذي يَستخدِم آلة يدوية لتدليك الجلد بين البكرات. قد تُلاحظ تحسُّنًا خفيفًا في جلدكَ، لكن عادةً ما تكون النتائج قصيرة الأجل.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

يمكن للرعاية الذاتية أن تُحدِث فرقًا كبيرًا في تحسين مظهر جلدك.

  • الكريمات الطبية. تبين أن وضع كريم الريتينول 0.3٪ يحسن مظهر السيلوليت. يساعد الريتينول على زيادة سُمك الجلد؛ ما يقلِّل من مظهر تنقُّر الجلد. توضع هذه المنتجات مرة أو مرتين في اليوم. لن يُلاحَظ تأثير كريم الريتينول قبل مرور ستة أشهر أو أكثر.
  • فقدان الوزن. إذا كان لديك وزن زائد، فقد يساعد فقدان الوزن وتقوية العضلات على تحسين مظهر تنقر الجلد.
  • الأنشطة البدنية. قد تساعد الأنشطة التي تقوي العضلات على تحسين مظهر تنقُّر الجلد. كما أنها تساعد على تنشيط الدورة الدموية والتصريف اللمفاوي. ابحث عن نشاط أو أكثر من الأنشطة التي تستمتع بممارستها ويمكن إدراجها في روتينك، مثل اليوغا، والبيلاتس، والسباحة، والمشي، وركوب الدراجات الهوائية، وصعود السلالم، والرقص.
  • النظام الغذائي المزيل للسموم. يتضمَّن هذا النظام الغذائي تناول كميات أقل من المشروبات الكحولية، والكافيين، والأطعمة المكررة، والكربوهيدرات، والدهون المشبَّعة، وتجنب التدخين، وحبوب الحمية، والأقراص المنوِّمة، والمليِّنات، ومدِرَّات البول. ويشجع على اتباع نظام غذائي يعتمد على الخضراوات، والفواكه الطازجة، والمياه، والأطعمة التي تحتوي على الحبوب الكاملة، والأطعمة الغنية بالألياف، والعناصر المغذية الأساسية، والأحماض الدهنية. لن يعالج هذا النظام الغذائي السيلوليت بمفرده، ولكن قد يساعد.
  • الكريمات المضادة للسيلوليت. يُروَّج لمختلف أنواع الكريمات وغيرها من طرق العلاج الموضعية على أنها تتميز بقدرتها على تقليل تنقُّر الجلد الناتج عن السيلوليت عن طريق تحسين ملمس الجلد وإعطاءه قوامًا ممتلئًا. ويبدو أن آثار وضع هذه الكريمات على الجلد المُصاب غير مباشرة وقصيرة الأجل. إذا كنت ترغب في تجربة هذه الكريمات، فابحث عن المنتجات التي تحتوي على الكافيين، والريتينول، وأحماض ألفا هيدروكسي، والأمينوفيلين.

الاستعداد لموعدك

سيساعدك إعداد قائمة بالأسئلة على الاستفادة القصوى من وقتك مع طبيبك. وبالنسبة للسيلوليت، تتضمن بعض الأسئلة الأساسية التي يمكن طرحها على الطبيب ما يلي:

  • ما أفضل مسار عمل؟
  • ما خيارات العلاج الذي أخضع له ومزايا وسلبيات كل منها؟
  • ما تكلفة العلاجات؟
  • ما النتائج التي يجب أن أتوقعها؟
  • ما أنواع المتابعة التي سوف أخضع إليها، إن وجدت؟
03/03/2020
  1. Khan MH, et al. Treatment of cellulite: Part I. Pathophysiology. Journal of the American Academy of Dermatology. 2010; doi:10.1016/j.jaad.2009.10.042. Accessed Sept. 13, 2019.
  2. Khan MH, et al. Treatment of cellulite: Part II. Advances and controversies. Journal of the American Academy of Dermatology. 2010; doi:10.1016/j.jaad.2009.10.041. Accessed Sept. 13, 2019.
  3. New and improved laser and light treatments take aim at cellulite, fat, tattoos, wrinkles and sagging skin. American Academy of Dermatology. https://www.aad.org/media/news-releases/new-and-improved-laser-and-light-treatments-take-aim-at-cellulite-fat-tattoos-wrinkles-and-sagging-skin. Accessed Sept. 13, 2019.
  4. DiBernardo BE, et al. Subsurface laser and radiofrequency for face and body rejuvenation. Clinics in Plastic Surgery. 2016; doi:10.1016/j.cps.2016.03.009. Accessed Sept. 13, 2019.
  5. Cellulite treatments: What really works. American Academy of Dermatology. https://www.aad.org/public/diseases/cosmetic-treatments/cellulite-treatments. Accessed Sept. 12, 2019.
  6. Uebel CO, et al. Cellulite: A surgical treatment approach. Aesthetic Surgery Journal 2018; doi:10.1093/asj/sjy028. Accessed Sept. 11, 2019.
  7. Fowler GC, et al., eds. Cellulite treatments. In: Pfenninger and Fowler's Procedures for Primary Care. 4th ed. Elsevier; 2020. https://www.clinicalkey.com. Accessed Sept. 12, 2019.
  8. Bolognia JL, et al., eds. Body contouring: Liposuction and non-invasive modalities. In: Dermatology. 4th ed. Saunders Elsevier; 2018. https://www.clinicalkey.com. Accessed Sept. 12, 2019.
  9. Callaghan DJ, et al. Updates in cellulite reduction. Advances in Cosmetic Surgery. 2018; doi:10.1016/j.yacs.2018.02.006
  10. Gibson LE (expert opinion). Mayo Clinic. Nov. 13, 2019.

ذات صلة

Products & Services

Products & Services