نظرة عامة

يُعد التهاب الشعب الهوائية التهاب في بطانة شعبتا القصبة الهوائية، اللتين تحملان الهواء من الرئتين وإليهما. عادة ما يسعل المصابون بالتهاب الشعب الهوائية مخاطًا سميكًا، والذي يمكن أن يتغيّر لونه. قد يكون التهاب الشعب الهوائية حادًا أو مزمنًا.

ينشأ التهاب الشعب الهوائية الحاد غالبًا من نزلات البرد أو أي عدوى أخرى في الجهاز التنفسي؛ فهو شائع الحدوث. أما التهاب الشعب الهوائية المزمن، وهو حالة مرضية أكثر خطورة، فعبارة عن تهيج مستمر أو التهاب في بطانة أنابيب الشعب الهوائية ينتج غالبًا عن التدخين.

عادة ما يتحسن التهاب الشعب الهوائية الحاد المعروف أيضًا بالبرد الصدري في غضون أسبوع إلى 10 أيام دون آثار طويلة المدى، بينما قد يستمر السعال لأسابيع.

ومع ذلك، فإذا كنت تعاني من نوبات متكررة من التهاب الشعب الهوائية، فقد تكون مصابًا بالتهاب الشعب الهوائية المزمن، مما يتطلب عناية طبية. وللعلم، فإن التهاب الشعب الهوائية المزمن هو إحدى الحالات الطبية المدرجة ضمن مرض الانسداد الرئوي المزمن (COPD).

الأعراض

قد تشمل علامات وأعراض كل من التهاب الشعب الهوائية الحاد والمزمن ما يلي:

  • سعال
  • إنتاج المخاط (البلغم) الذي يمكن أن يكون صافيًا أو أبيض أو رماديًا مائلاً للصفرة أو أخضر، ونادرًا ما قد يكون ملطخًا بالدماء
  • الإرهاق
  • ضيق النفس
  • الحمى الخفيفة والرعشة
  • ضيق في منطقة الصدر

إذا كنت مصابًا بالتهاب حاد في الشعب الهوائية، فقد تكون تعاني من أعراض البرد، مثل صداع خفيف أو آلام في الجسم. وبينما هذه الأعراض تتحسن عادة في غضون أسبوع، يمكن أن تعاني من سعال عنيد يستمر لعدة أسابيع.

وفي التهاب الشعب الهوائية المزمن، يستمر إنتاج السعال لمدة ثلاثة أشهر على الأقل مع نوبات متكررة تحدث لعامين متتاليين على الأقل.

إذا كنت مصابًا بالتهاب مزمن في الشعب الهوائية، فمن المحتمل أن تعاني من فترات يتفاقم فيها السعال أو أعراض أخرى. في تلك الأوقات، يمكن أن تكون مصابًا بعدوى حادة بالإضافة إلى الالتهاب المزمن في الشعب الهوائية.

متى تزور الطبيب

بادر بزيارة الطبيب في حالة كان السعال:

  • قد استمر لأكثر من ثلاثة أسابيع
  • يمنعك من النوم
  • مصحوبًا بحمى تتخطى درجة حرارتها 38 درجة مئوية (100.4 درجة فهرنهايت)
  • ينتج مخاطًا لونه متغير
  • ينتج دمًا
  • مصحوبًا بأزيز أو ضيق في التنفس

الأسباب

عادة ما يحدث التهاب الشعب الهوائية الحاد بسبب الفيروسات، وهي عادة الفيروسات نفسها التي تسبب نزلات البرد والإنفلونزا. المضادات الحيوية لا تقتل الفيروسات؛ لذلك لا يفيد هذا النوع من الأدوية في معظم حالات التهاب الشعب الهوائية.

إن السبب الأكثر شيوعًا لالتهاب الشعب الهوائية المزمن هو تدخين السجائر. كما يمكن أن يساهم تلوث الهواء، والأتربة، أو الغازات السامة في البيئة أو مكان العمل في الإصابة بهذه الحالة.

عوامل الخطر

تتضمن العوامل التي تزيد من خطر الإصابة التهاب الشعب الهوائية، ما يلي:

  • تدخين السجائر. إن الأفراد المدخين أو الذين يعيشون معهم معرضون بدرجة كبيرة لخطر الإصابة بكلٍ من التهاب الشعب الهوائية الحاد والمزمن.
  • انخفاض المقاومة. يمكن أن يحدث هذا بسبب مرض حاد آخر مثل البرد أو حالة مزمنة تضعف الجهاز المناعي. كما أن البالغين الكبار والرضع والأطفال أكثر قابلية للعدوى.
  • التعرض للميجهات في العمل. وتزيد خطورة الإصابة بالتهاب الشعب الهوائية عند العمل بالقرب من بعض مهيجات الرئة المحددة مثل الحبوب أو المنسوجات، أو التعرض للأبخرة الكيميائية.
  • ارتجاع المعدة. يمكن أن تؤدي النوبات المتكررة لحرقة المعدة الحادة إلى تهييج الحلق وتجعل الشخص أكثر عُرضة للالتهاب الشعب الهوائية.

المضاعفات

على الرغم من أن الإصابة بنوبة واحدة من التهاب الشعب الهوائية لا تدعو إلى القلق، فإنها قد تؤدي إلى الإصابة بالالتهاب الرئوي لدى بعض الأشخاص. مع ذلك، قد تعني النوبات المتكررة من التهاب الشعب الهوائية المزمن إصابتك بمرض الانسداد الرئوي المزمن (COPD).

الوقاية

للحد من خطر إصابتك بالتهاب الشعب الهوائية، اتبع النصائح التالية:

  • تجنب تدخين السجائر. يزيد تدخين السجائر من خطر إصابتك بالتهاب الشعب الهوائية المزمن.
  • يجب أن تتلقى تطعيمًا. تنجم العديد من حالات التهاب الشعب الهوائية الحاد عن الإنفلونزا، أحد الفيروسات. يمكن أن يساعد الحصول على لقاح الإنفلونزا السنوي في حمايتك من الإصابة بالإنفلونزا. كما قد تريد أن تفكر في الحصول على التطعيمات التي تحميك من بعض أنواع الالتهاب الرئوي.
  • غسل اليدين. للحد من خطر الإصابة بعدوى فيروسية، اغسل يديك باستمرار وتعود على استخدام معقم اليدين المحتوي على الكحول.
  • ارتدِ قناعًا. إذا كنت مصابًا بداء الانسداد الرئوي المزمن (COPD)، يمكنك الأخذ في الاعتبار ارتداء قناع في العمل إذا كنت تتعرض للغبار أو الأبخرة أو عندما تكون وسط حشد من الجماهير، مثل وقت السفر.

16/05/2018
References
  1. What is bronchitis? National Heart, Lung, and Blood Institute. http://www.nhlbi.nih.gov/health/health-topics/topics/brnchi. Accessed Jan. 9, 2017.
  2. Goldman L, et al. Acute bronchitis and tracheitis. Goldman's Cecil Medicine. 25th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2016. http://www.clinicalkey.com. Accessed Jan. 9, 2017.
  3. Bronchitis (chest cold). Centers for Disease Control and Prevention. https://www.cdc.gov/getsmart/community/for-patients/common-illnesses/bronchitis.html. Accessed Jan. 9, 2017.
  4. Ferri FF. Chronic obstructive pulmonary disease. In: Ferri's Clinical Advisor 2017. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2017. https://www.clinicalkey.com. Accessed Jan. 9, 2017.
  5. AskMayoExpert. Chronic cough. Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2016.
  6. Stoller JK, et al. Management of infection in acute exacerbations of chronic obstructive pulmonary disease. http://www.uptodate.com/home. Accessed Jan. 9, 2017.
  7. Tintinalli JE, et al. Acute bronchitis and upper respiratory tract infections. In: Tintinalli's Emergency Medicine: A Comprehensive Study Guide. 8th ed. New York, N.Y.: The McGraw Hill Companies; 2016. http://accessmedicine.com. Accessed Jan. 9, 2017.
  8. Acute bronchitis. American Lung Association. http://www.lung.org/lung-health-and-diseases/lung-disease-lookup/acute-bronchitis/learn-about-acute-bronchitis.html. Accessed Jan. 9, 2017.
  9. Gautret P, et al. Travel-associated illness in older adults (>60 y). Journal of Travel Medicine. 2012;19:169.
  10. Antibiotics aren't always the answer. Centers for Disease Control and Prevention. https://www.cdc.gov/features/getsmart/. Accessed Jan. 9, 2017.
  11. Harris AM, et al. Appropriate antibiotic use for acute respiratory tract infection in adults: Advice for high-value care from the American College of Physicians and the Centers for Disease Control and Prevention. Annals of Internal Medicine. 201;164:425.
  12. Jong EC, et al. Travel with chronic medical conditions. In: Travel and Tropical Medicine Manual.4th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier, 2008.
  13. Fishwick D, et al. Occupational chronic obstructive pulmonary disease: A standard of care. Occupational Medicine. 2015;65:270.
  14. Use and care of home humidifiers. Environmental Protection Agency. https://www.epa.gov/indoor-air-quality-iaq/indoor-air-facts-no-8-use-and-care-home-humidifiers. Accessed Jan. 10, 2017.

التهاب الشعب الهوائية