هل تسبب حالات مهماز العقب (مسمار الكعب) ألم في الكعب في جميع الأحوال؟

لا. يمكن أن تصاب بحالة مهماز العقب — حيث يحدث نمو لإحدى العظام يبدأ عادةً في الجزء الأمامي من عظمة الكعب ويمتد في اتجاه قوس القدم — دون الشعور بذلك. ولا تسبب حالات مهماز العقب الألم في جميع الأحوال، بل إنها في حقيقة الأمر غالبًا ما تظهر على نحو غير متوقع بالأشعة السينية عند إجرائها للتعامل مع مشكلة صحية أخرى.

وتحدث حالات مهماز العقب لدى نصف عدد الأشخاص على الأقل المصابين بالتهاب اللفافة الأخمصية، وهي حالة مرضية تسبب الألم وتتضمن وجود نسيج سميك يمتد بين عظمة الكعب وأصابع القدم.

وكان الأطباء في الماضي يلجأون في أغلب الأحيان إلى الجراحة لاستئصال مهماز العقب، اعتقادًا منهم أنه السبب في شعور المريض بالألم المرتبط بالتهاب اللفافة الأخمصية. ولعلاج التهاب اللفافة الأخمصية، يعتمد الأطباء في هذه الأيام على الثلج، ودعائم قوس القدم (وسائل لتقويم العظام)، والعلاج الطبيعي، والأدوية المسكنة للألم، وفي حالات نادرة يتم اللجوء إلى التدخل الجراحي.

11/06/2019 See more Expert Answers