التشخيص

لتشخيص الإسهال الناتج عن تناوُل المضادات الحيوية، من المحتمل أن يسألكَ طبيبكَ عن تاريخكَ الصحي، بما في ذلك ما إذا كنتَ قد تلقَّيْتَ علاجات أخيرة تتضمن مضادات حيوية. إذا اشتبه طبيبكَ في إصابتكَ بعدوى بكتيريا المطثية العسيرة، فقد يفحص عيِّنةً من البراز بحثًا عن البكتيريا.

العلاج

يعتمد علاج الإسهال الناتج عن المضادات الحيوية على حدة العلامات والأعراض البادية عليك.

علاجات الإسهال الخفيف الناتج عن المضادات الحيوية

إذا كنت تعاني إسهالاً خفيفًا فقد تزول الأعراض خلال بضع أيام بعد الانتهاء من تناول العلاج بالمضادات الحيوية. قد ينصحك الطبيب في بعض الحالات بالتوقف عن تناول المضاد الحيوي إلى أن تزول أعراض الإسهال.

العلاج لمكافحة البكتيريا الضارة في عدوى المطثية العسيرة

إذا أُصبتَ بعدوى المطثية العسيرة، فسيتجه طبيبكَ غالبًا إلى وقف المضاد الحيوي الذي تتناوله حاليًّا، وقد يصف المضادات الحيوية التي تستهدف بالتحديد القضاء على البكتيريا المسبِّبة للإسهال المرتبط بالمضادات الحيوية. سوف يُطلب منكَ أيضًا أن تُوقِف الأدوية المثبِّطة لحمض المعدة. بالنسبة للأشخاص المصابين بهذا النوع من العدوى، قد تعود أعراض الإسهال للظهور، وقد يتطلَّب تكرار العلاج.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

للتعامل مع الإسهال:

  • اشرب كمية كافية من السوائل. لمنع فقدان السوائل الخفيف نتيجة الإسهال، اشرب المزيد من الماء. لعلاج فقدان السوائل الشديد ، اشرب السوائل التي تحتوي على الماء والسكر والملح. جرِّب المرق أو عصير الفاكهة الذي لا يحتوي على نسبة عالية من السكر. تجنَّب المشروبات المرتفعة السكر أو التي تحتوي على الكحول أو الكافيين، مثل القهوة والشاي والكولا، والتي قد تَزيد تفاقم الأعراض.

    بالنسبة إلى الرضَّع والأطفال المصابين بالإسهال، اسأل طبيبك عن استخدام محلول معالجة الجفاف الفموي، مثل بيديالايت، لإعادة بناء السوائل والكهارل.

  • تجنَّب تناوُل أطعمة محدَّدة. من المستحسن تجنُّب الأطعمة الدهنية والحارة أثناء حدوث الإسهال. يمكنك عادةً العودة إلى نظام غذائي طبيعي بعد فترة وجيزة من انتهاء الأعراض.
  • استفسر عن الأدوية المضادة للإسهال. في بعض حالات الإسهال الخفيف المرتبط بالمضادات الحيوية، قد يوصي طبيبك بالأدوية المضادة للإسهال، مثل لوبيراميد (إيموديام A-D). لكن استشِر طبيبك قبل تناول الأدوية المضادة للإسهال؛ لأنها يمكن أن تتداخل مع قدرة جسمك على التخلص من السموم وتؤدي إلى مضاعفات خطيرة.

قد يلجأ الناس إلى البروبيوتيك — الموجود في أطعمة مثل اللبن — على أمل أن يتمكنوا من إعادة توازن البكتيريا الصحية في السبيل الهضمي. لكن لا يوجد توافق في الآراء حول إذا ما كان البروبيوتيك الغير متاح دون وصفة طبية يمكن أن يساعد في تخفيف أعراض الإسهال المرتبط بالمضادات الحيوية. لا يبدو أن تناوُل البروبيوتيك ضار، إلا إذا كان لديك نظام مناعي ضعيف.

الاستعداد لموعدك

حدد موعدًا مع الطبيب الذي وصف لك المضادات الحيوية. إليك بعض المعلومات لمساعدتك في الاستعداد لموعدك.

ما يمكنك فعله

جهِّزْ قائمة بما يلي:

  • الأعراض التي تشعر بها، بما في ذلك أي أعراض قد تبدو غير مرتبطة بالسبب الذي حدَّدْتَ الموعد من أجله.
  • المعلومات الشخصية الرئيسية، بما في ذلك أي ضغوطٍ كبيرة أو تغيُّرات حياتية أخيرة، بما في ذلك ما إذا كنتَ قد مَكَثْتَ مُؤَخَّرًا في مستشفى أو دار لرعاية المسنين.
  • الأدوية أو الفيتامينات أو المكمِّلات الغذائية الأخرى التي تتناولها، بما في ذلك الجرعات. إذا كنتَ قد تناولْتَ مضادًّا حيويًّا مؤخَّرًا، فاذْكُرْ الاسم والجرعة ومتى توقَّفْتَ عن تناوُله.
  • الأسئلة التي يجب طرحها على طبيبك.

بالنسبة للإسهال الناتج عن المضادات الحيوية، تشمل بعض الأسئلة الأساسية التي يجب طرحها على الطبيب ما يلي:

  • ما الفحوصات التي قد أحتاج إلى إجرائها؟
  • هل من المرجَّح أن تكون حالتي مؤقَّتة أم مزمنة؟
  • ما التصرُّف الأمثل؟
  • ما البدائل للطريقة العلاجية الأوَّليَّة التي تقترحها؟
  • هل هناك قيود ينبغي عليَّ التقيُّد بها؟
  • هل هناك أطعمة ومشروبات عليَّ تجنُّبها؟

لا تتردَّدْ في طرح أسئلة أخرى.

ما الذي تتوقعه من طبيبك

من المرجح أن يطرح عليك طبيبك عددًا من الأسئلة. إن الاستعداد للإجابة عن أسئلة الأطباء قد يتيح لك المزيد من الوقت لتغطية النقاط الأخرى التي تحتاج إلى مناقشتها. قد يسأل طبيبك الأسئلة التالية:

  • متى بدأت أعراضك؟
  • هل يمكنك وصف التبرز؟ ما مدى تكرار التبرز؟
  • هل لديك تاريخ من المشكلات المعوية، مثل التهاب القولون التقرحي وداء كرون أو داء الأمعاء الالتهابي آخر؟
  • هل كنت تخالط أي شخص مصاب بالإسهال مؤخرًا؟

ما الذي يمكنك القيام به في هذه الأثناء

استمر في تناوَل مضاداتكَ الحيوية حسب توجيهات طبيبكَ.

لتتغلب على الإسهال حتى يحين موعدك مع طبيبك يمكنك:

  • شُرب الكثير من الماء وغيره من السوائل حتى تعوض السوائل المفقودة بسبب الإسهال
  • تناول الأطعمة المبهرة وتجنب تناول الأطعمة الحارة أو الدهنية التي يمكن أن تؤدي إلى تفاقم الإسهال
07/09/2019
  1. Diarrheal diseases: Acute and chronic. American College of Gastroenterology. http://patients.gi.org/topics/diarrhea-acute-and-chronic/. Accessed March 27, 2016.
  2. Varughese CA, et al. Antibiotic-associated diarrhea: A refresher on causes and possible prevention with probiotics — Continuing education article. Journal of Pharmacy Practice. 2013;26:476.
  3. Diarrhea. National Institute of Diabetes and Digestive and Kidney Diseases. http://digestive.niddk.nih.gov/ddiseases/pubs/diarrhea/#treated. Accessed March 27, 2016.
  4. Lamont JT. Clostridium difficile infection in adults: Clinical manifestations and diagnosis. http://www.uptodate.com/home. Accessed March 27, 2016.
  5. AskMayoExpert. C. difficile infection. Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2018.
  6. Fleisher GR. Evaluation of diarrhea in children. http://www.uptodate.com/home. Accessed March 27, 2016.
  7. Surawicz CM, et al. Guidelines for diagnosis, treatment, and prevention of Clostridium difficile infections. The American Journal of Gastroenterology. 2013;108:478.
  8. Managing diarrhea. International Foundation for Functional Gastrointestinal Disorders. http://www.iffgd.org/site/gi-disorders/functional-gi-disorders/diarrhea/management. Accessed March 27, 2016.
  9. McDonald LC, et al. Clinical practice guidelines for Clostridium difficile infection in adults and children: 2017 update by the Infectious Diseases Society of America (IDSA) and Society for Healthcare Epidemiology of America (SHEA). Clinical Infectious Diseases. 2018;66:e1.
  10. Walls RM, et al., eds. Diarrhea. In: Rosen's Emergency Medicine: Concepts and Clinical Practice. 9th ed. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2018. https://www.clinicalkey.com. Accessed March 14, 2019.

الإسهال الناتج عن المضادات الحيوية