نظرة عامة

الرضح الجوي هو الضغط الذي تتعرض له طبلة الأذن والأنسجة الأخرى بالأذن الوسطى عندما يختل التوازن بين ضغط الهواء في الأذن الوسطى وضغط الهواء في البيئة المحيطة. وقد تعاني الرضح الجوي في بداية الرحلة عند إقلاع الطائرة أو في نهايتها عند هبوط الطائرة. فهذه التغيرات السريعة في الارتفاع تؤدي إلى حدوث تغيرات في ضغط الهواء؛ وهو ما يمكن أن يتسبب في الإصابة بالرضح الجوي.

يُعرف الرضح الجوي أيضًا باسم رضح الأذن الضغطي أو التهاب الأذن الوسطى الضغطي أو التهاب الأذن الوسطى الطيراني.

وعادةً ما تساعد خطوات الرعاية الذاتية، مثل التثاؤب أو ابتلاع الريق أو مضغ العلكة، في منع أو تصحيح الاختلافات في ضغط الهواء ومن ثمّ تحسين أعراض الرضح الجوي. ومع ذلك، فقد تستلزم حالات الرضح الجوي الشديدة الرجوع إلى الطبيب.

الأعراض

يمكن أن يصيب الرضح الجوي إحدى الأذنين أو كلتيهما. قد تتضمن علامات وأعراض الرضح الجوي ما يلي:

  • الشعور بألم وعدم راحة معتدلة في الأذن
  • الشعور بثقل أو انسداد في الأذن
  • انكتام السمع أو فقدان السمع يتراوح شدته بين الخفيف إلى المعتدل

إذا كانت حالة الرضح الجوي شديدة أو تستمر لأكثر من بضع ساعات، فقد تعاني:

  • ألم شديد
  • ضغطًا في الأذن مشابهًا لكونها تحت الماء
  • فقدان السمع يتراوح بين الشدة والاعتدال
  • رنين بالأذن (طنين)
  • شعور بالدوران (دوار)
  • القيء الناتج من الدوار
  • نزيفًا من الأذن

متى تزور الطبيب

يمكنك عادةً القيام بأشياء بنفسك لمعالجة الرضح الجوي. إذا استمر عدم الشعور بالراحة، والامتلاء أو انكتام السمع لأكثر من بضع ساعات، أو إذا عانيت أي علامات أو أعراض شديدة، فاتصل بطبيبك.

الأسباب

يحدث الرضح الجوي عندما يمنع عدم اتزان الهواء في الأذن الوسطى وضغط الهواء في البيئة المحيطة طبلة الأذن (الغشاء الطبلي) من التذبذب كما ينبغي. يعمل ممر ضيق، والذي يسمى بقناة إستاكيوس، على تنظيم ضغط الهواء. يتم توصيل أحد الأطراف بالأذن الوسطى. يحتوي الطرف الآخر على فتحة صغيرة وهي نقطة التقاء الجزء الخلفي من تجويف الأنف والجزء العلوي من الحلق (البلعوم الأنفي).

لا تتفاعل قناة إستاكيوس بسرعة كافية عندما تقلع الطائرة أو تهبط لتغير ضغط الهواء في البيئة بسرعة. يؤدي البلع أو التثاؤب إلى تنشيط العضلات التي تفتح قناة إستاكيوس وتسمح للأذن الوسطى بتجديد مخزون الهواء بها، الأمر الذي يؤدي في الغالب إلى القضاء على أعراض الرضح الجوي.

قد يتسبب ما يلي أيضًا في الإصابة برضح الأذن الضغطي:

  • الغوص
  • غرف الأكسجين مفرطة الضغط
  • انفجارات قريبة

قد تعاني أيضًا من حالة طفيفة من الرضح الضغطي اثناء ركوب المصعد في مبني مرتفع أو القيادة في الجبال.

عوامل الخطر

يمكن لأي حالة من شأنها أن تسد قناة إستاكيوس أو تحد من وظيفتها أن تزيد من خطر الرضح الجوي. تتضمن عوامل الخطر الشائعة ما يلي:

  • قناة إستاكيوس صغيرة، خاصةً في الأطفال الرُضّع وحديثي المشي
  • نزلات البرد الشائعة
  • التهاب الجيوب الأنفية
  • حمى القش (الْتِهاب الأَنْف الأَرَجِيّ)
  • عدوى الأذن الوسطى (التهاب الأذن الوسطى)
  • النوم على متن طائرة أثناء الإقلاع أو الهبوط

قد يتسبب الرضح الجوي المتكرر أو الشديد في إتلاف الأنسجة في الأذن الداخلية أو قناة إستاكيوس، مما يزيد من فرصك في اختبار المشكلة مرة أخرى.

المضاعفات

لا يكون الرضح الجوي عادةً خطيرًا ويستجيب للرعاية الذاتية. قد تحدث المضاعفات على المدى الطويل عندما تكون الحالة خطيرة أو ممتدة أو إذا كان هناك ضرر في الأذن الوسطي أو بنية الأذن الداخلية.

قد تتضمنالمضاعفات النادرة ما يلي:

  • فقدان السمع الدائم
  • طنين الأذن الدائم (المزمن)

الوقاية

يُرجى اتباع هذه النصائح للوقاية من الرضح الجوي:

  • التثاؤب وبلع الريق أثناء الصعود والنزول. حيث يعمل التثاؤب وبلع الريق على تنشيط العضلات التي تفتح قنوات استاكيوس. ويمكنك مص الحلوى أو مضغ العلك لمساعدتك على بلع الريق.
  • استخدم مناورة فالسالفا (Valsalva) أثناء الصعود والنزول. انفخ برفق، كما لو أنك تنفخ أنفك ، مع قرص فتحتي الأنف وإبقاء فمك مغلقًا. كرر هذه العملية عدة مرات، خاصة عند الهبوط، لموازنة الضغط بين أذنيك ومقصورة الطائرة.
  • لا تنام أثناء حالات الإقلاع والهبوط. وإذا كنت مستيقظًا أثناء الصعود والنزول، فيمكنك القيام بطرق العناية الذاتية اللازمة عندما تشعر بالضغط على أذنيك.
  • أعد التفكير بشأن خطط السفر. إن أمكن ، لا تسافر عبر الطائرة عندما تكون مصابًا بعدوى البرد أو الجيوب الأنفية أو احتقان الأنف أو عدوى الأذن. وإذا كنت قد خضعت مؤخراً لعملية جراحية بالأذن، فتحدث إلى طبيبك حول موعد السفر الآمن.
  • استخدم سدادات أذن مزودة بفلتر. حيث تعمل سدادات الأذن هذه على تحقيق التوازن ببطء في طبلة الأذن أثناء الصعود والنزول. ويمكنك شراء هذه السدادات من الصيدليات أو متاجر الهدايا بالمطار أو من عيادة مشكلات السمع المحلية.
  • استخدام رذاذ الأنف المزيل للاحتقان دون وصفة طبية. وإذا كنت تعاني من احتقان بالأنف، فاستخدم مزيل احتقان الأنف من 30 دقيقة إلى ساعة تقريبًا قبل الإقلاع والهبوط. ولكن تجنب الإفراط في الاستخدام ، لأن استخدام مزيلات احتقان الأنف لعدة أيام قد يزيد من الاحتقان.
  • استخدم حبوب مزيلات الاحتقان التي تؤخذ عن طريق الفم بصورة مستمرة. فقد تكون مزيلات الاحتقان التي تؤخذ عن طريق الفم مفيدة إذا تم تناولها قبل 30 دقيقة من إقلاع الطائرة. ومع ذلك ، إذا كنت تعاني من مرض قلبي أو اضطراب في نظم القلب أو ارتفاع في ضغط الدم أو إذا كنت قد واجهت تفاعلات الدواء المحتملة، فتجنب تناول مزيل الاحتقان الذي يؤخذ عن طريق الفم ما لم يوافق طبيبك على ذلك. إذا كنت رجلاً يزيد عمرك عن 50 عامًا، فقد تواجه آثارًا جانبية خطيرة بعد تناول مضادات الاحتقان التي تحتوي على السودوإيفيدرين (Actifed، Sudafed) مثل احتباس البول، خاصة إذا كان تعاني من تضخم البروستاتا. وإذا كنتِ حاملاً ، فتحدثي إلى طبيبك قبل تناول مضادات الاحتقان التي تؤخذ عن طريق الفم.
  • تناول دواء الحساسية. إذا كنت تعاني من أمراض الحساسية، فخذ دوائك قبل إقلاع الطائرة بساعة.

إذا كنت عرضة للإصابة بالرضح الجوي الشديد ويجب أن تسافر عبر الطائرة في كثير من الأحيان، قد يقوم طبيبك بوضع أنابيب في طبلة أذنك جراحياً للمساعدة في تصريف السائل وتهوية الأذن الوسطى وموازنة الضغط بين الأذن الخارجية والأذن الوسطى.

مساعدة الطفل على الوقاية من الأذن الطائرة

يمكن أن تساعد تلك النصائح الإضافية الأطفال الصغار على تجنب الأذن الطائرة:

  • التشجيع على البلع. إعطاء الطفل الرضيع أو الطفل مشروبًا خلال الصعود والهبوط لتشجيعه على البلع المستمر. قد تكون المصاصة اللهاية ذات فائدة. اجعل الطفل جالسًا في أثناء الشرب. يمكن للأطفال الأكبر من 4 سنوات محاولة مضغ العلكة، والشرب عن طريق شفاطة أو نفخ البلالين باستخدام شفاطة.
  • الاهتمام بنقاط الأذن. تحدث إلى طبيب الطفل عن وصف نقاط للأذن للطفل تحتوي على مسكن للألم وعامل مخدر عند الطيران.
  • تجنب مضادات الاحتقان. لا يوصى باستخدام مزيلات الاحتقان للأطفال الصغار.

10/05/2019
  1. Vernick DM. Ear barotrauma. http://www.uptodate.com/home. Accessed Feb. 10, 2016.
  2. Ears and altitude. American Academy of Otolaryngology — Head and Neck Surgery. http://www.entnet.org/content/ears-and-altitude. Accessed Feb. 10, 2016.
  3. Papadakis MA, et al., eds. Ear, nose, and throat disorders. In: Current Medical Diagnosis & Treatment 2016. 55th ed. New York, N.Y.: The McGraw-Hill Companies; 2016. http://www.accessmedicine.com. Accessed Feb. 10, 2016.