المجموعة التخصُّصية لاستئصال أورام الرئة نظرة عامة

استخدام الحرارة أو البرودة للقضاء على السرطان

انقر هنا للاطلاع على مخطط المعلومات الرسومي لمعرفة المزيد

إن الاستئصال هو إجراء جراحي طفيف التوغُّل يُدمِّر أنسجة الورم إمَّا عن طريق آليات الحرارة وإما عن طريق آليات التبريد. لقد تقرَّرت هذه العملية في أورام الكبد وأورام الكُلى، ويُحقِّق الخبراء في مجموعة التخصُّص في استئصال الرئة في Mayo Clinic في استخدامها في أورام الرئة.

لماذا يُجرى الاختبار

بالرغم من أن الاستئصال ما يزال جديدًا وغير مألوفٍ نسبيًّا، فإنه من المحتمل أن يلعب دورًا في الأشخاص الذين لا يمكنهم تحمُّل القطع الجراحي أو تقنيات العلاج البديلة. يحاول الاستئصال أيضًا الحفاظ على أكبر قدرٍ ممكنٍ من وظائف الرئة عن طريق تدمير الورم وحواف الأنسجة السليمة التي تحيط بالورم؛ ومِنْ ثَمَّ عدم تغيير سعة رئتَي الشخص بعد الاستئصال.

أنواع استئصال الرئة المتاحة حاليًّا:

  • الاستئصال بالتبريد — وهو استخدام العلاج بالتبريد والنيتروجين السائل أو غاز الأرغون لتجميد الخلايا وتدميرها
  • الاستئصال بالأمواج المكروية — وهو استخدام المعالجة بالحرارة لتسخين الأورام حتى 100 وات لتضخيم الورم ونفخه؛ ومِنْ ثَمَّ تدميره
يُظهِر العلاج الإشعاعي للجسم باستخدام التوجيه التجسيمي (SBRT) مُؤشِّرات على فعاليته في علاج سرطان الرئة

يُظهِر التصوير المقطعي المحوسب للصدر سرطان الرئة في الجانب الأيسر قبل العلاج الناجح وبعده باستخدام العلاج الإشعاعي للجسم باستخدام التوجيه التجسيمي (SBRT).

طرق استئصال أجزاء من الرئة

  • النهج من خلال الجلد – يُجريه اختصاصيو الأشعة المُدرَّبون على هذا الإجراء، ويُستخدَم النهج من خلال الجلد لعلاج الأورام التي بدأت في جزء آخر من الجسم (القُولون، البنكرياس، الثدي، الورم الميلانيني) وانتشرت إلى الرئتين. يتمُّ وضعكَ تحت تخدير عام في جهاز التصوير المَقطعي المُحوسَب، ويتمُّ إدخال مجس من خلال جدار الصدر إلى الورم وتجميده أو تسخينه. يُستخدَم التصوير المَقطعي المُحوسَب لرؤية الاستئصال أثناء حدوثه. يُمكنكَ بشكل عام توقُّع الإقامة لمدة ليلة واحد في المستشفى للملاحظة.
  • نهج تنظير القصبات – يعمل حاليًّا جرَّاحو واختصاصيو الرئة في Mayo Clinic مع العلماء والتقنية لدراسة أفضل الطرق المناسبة لتوصيل العلاج بالحرارة من خلال منظار القصبات. ستكون تحت تأثير التخدير العام، ولكن سيتمُّ الاستئصال من خلال مجرى الهواء الطبيعي بدلًا من جدار الصدر. لا يَزال هذا البحث تجريبيًا، ويعمل الأطباء بِجِدٍّ لتطوير تجربة سريرية للأشخاص الذين قد يستوفون معايير الأورام التي انتشرت أو نشأت داخل الرئة.

المخاطر

على الرغم من أن الغالبية العظمى من الناس لا تشكوا من أي أعراض بعد الخضوع لهذا الإجراء، فإن طبيبك سيتشاور معك بشأن مخاطر هذا الإجراء، والتي قد تشمل ما يلي:

  • الإرهاق
  • ألم جدار الصدر
  • حُمَّيات خفيفة
  • استرواح الصدر (انخماص الرئة)
  • تسربًا مُطوَّلًا للهواء يتطلب جراحة
  • نَفْث الدَّم‎ (سعال مصحوب بدم)
14/07/2020