البحث

طوّر الجراحون في مايو كلينك نظامًا جديدًا يجعل من جراحة ويبل خيارًا مناسبًا لعدد أكبر من الأشخاص، ويرفع معدلات النجاة بين هذه المجموعة.

نظرًا لارتفاع عدد الأشخاص الذين يعيشون مدة أطول بعد إجراء ويبل مقارنة بما كان عليه الوضع في الماضي، يدرس باحثو مايو كلينك كيفية تحسين جودة الحياة بعد الجراحة.

فضلًا عن ذلك، فإن مايو كلينك هي واحدة من المراكز الطبية القليلة في الولايات المتحدة المعترف بها على أنها حاصلة على منحة البرامج المتخصصة للتميز البحثي (SPORE) لأبحاث سرطان البنكرياس، وبتمويل من المعهد الوطني للسرطان. وفي برنامج السرطان المَعدي المَعوي التابع لمستشفى مايو كلينك، يتم إجراء دراسات على الأدوات التشخيصية الجديدة، والعلاجات وطرق الوقاية من سرطان البنكرياس. ويتفانى أطباء مايو كلينك المشاركون في هذا البرنامج في تطوير المعرفة العلمية الخاصة بأمراض السرطان التي تؤثر على السبيل المَعوي، وفي تحسين جودة حياة المصابين بهذه الأمراض.

المنشورات

راجِع قائمة المنشورات التي أعدَّها أطباء Mayo Clinic عن سرطان البنكرياس على PubMed، وهي خدمة تقدِّمها المكتبة الوطنية للطب.