نظرة عامة

عمليات ترميم الصمّام ثلاثي الشُرَف واستبداله هي إجراءات تهدف إلى علاج الأمراض التي تصيب الصمّام ثلاثي الشُرَف، وهو أحد الصمامات الأربعة التي تنظم تدفق الدم عبر القلب.

يحافظ الصمّام ثلاثي الشرف على تدفق الدم عبر القلب في الاتجاه الصحيح. ويفصل هذا الصمام واحدة من حجرتي القلب العلويتين والسفليتين (الأذينين والبطينين). مع كل نبضة قلب، يمتلئ الأذين بالدم من الجسم والرئتين، وينقبض البطين لضخ الدم إلى الرئتين وباقي أنحاء الجسم.

ومع امتلاء الأذين بالكامل، ينفتح الصمّام ثلاثي الشرف سامحًا للدم بالتدفق من الأذين الأيمن إلى البطين الأيمن. وعند انقباض البطينين، ينغلق الصمام ثلاثي الشرف بإحكام لمنع عودة الدم إلى الأذين الأيمن.

فإذا كان الصمام ثلاثي الشرف لا يؤدي عمله على نحو سليم، فقد يؤثر على تدفق الدم في الاتجاه الصحيح، مما يدفع القلب إلى العمل بمجهود أكبر لتزويد الرئتين وباقي الجسم بالدم اللازم.

تساعد عمليات ترميم الصمّام ثلاثي الشُرَف أو استبداله على علاج مرض الصمّام ثلاثي الشُرَف واستعادة تدفق الدم الطبيعي والحد من الأعراض وتحسين فرص البقاء على قيد الحياة لدى بعض الأشخاص والحفاظ على وظيفة عضلة القلب.

لماذا تُجرى

يعتمد علاج مرض الصمّام ثلاثي الشُرَف على شدة حالتك، وما إذا كانت لديك مؤشرات وأعراض المرض أم لا، وما إذا كانت حالتك تزداد سوءًا أم لا.

بالنسبة إلى بعض الأشخاص المصابين بمرض الصمّام ثلاثي الشُرَف دون ظهور أي أعراض، قد تكون المراقبة المنتظمة تحت إشراف الطبيب هي كل ما يلزم إجراؤه.

تتضمن أنواع أمراض الصمّام ثلاثي الشُرَف التي قد تتطلب العلاج بإصلاح الصمّام أو استبداله ما يلي:

  • يحدث قلس الصمّام ثلاثي الشُرَف عندما لا ينغلق الصمّام بشكل صحيح ويسمح بتدفق الدم مرةً أخرى إلى الأذين الأيمن عند انقباض البطين الأيمن، خلافًا للوضع الطبيعي، حيث يتدفق الدم في اتجاه واحد من الأذين إلى البطين.
  • يتسبب تضيّق الصمّام ثلاثي الشُرَف في تضييق الصمّام أو انسداده، مما يزيد من صعوبة تدفق الدم من الأذين الأيمن إلى البطين الأيمن. قد يصاحب تضيّق الصمّام ثلاثي الشُرَف أيضًا قلس ثلاثي الشُرَف أو ارتجاع.
  • رتق الصمّام ثلاثي الشُرَف هو نوع من أمراض القلب الخلقية يحدث عندما يُولد الطفل دون صمّام ثلاثي الشُرَف أو دون فتحة تسمح بتدفق الدم من الأذين الأيمن إلى البطين الأيمن. نتيجةً لذلك، لا يكتمل نمو البطين الأيمن وغالبًا ما يلزم التدخل الجراحي لزيادة تدفق الدم إلى الرئتين.

إصلاح الحاجز ثلاثي الشُرف أو استبداله؟

تندرج معظم حالات الصمّام ثلاثي الشُّرَف تحت المشكلات الميكانيكية التي لا يمكن علاجها جيدًا بالأدوية وحدها، وستتطلب في النهاية جراحة لتقليل الأعراض والحد من خطر مضاعفات مثل فشل القلب.

يعتمد قرار إصلاح أو استبدال الصمّام ثلاثي الشُّرَف التالف على العديد من العوامل، بما في ذلك:

  • حِدَّة مرض الصمّام ثلاثي الشُّرَف لديك
  • عمرك وحالتك الصحية العامة
  • تحديد ما إذا كنت بحاجة إلى جراحة قلب لتصحيح مشكلة قلبية أخرى بالإضافة إلى مرض الصمّام ثلاثي الشُّرَف، مثل إصلاح أو استبدال الصمّام المترالي أو الأبهر أو جراحة المجازة القلبية لعلاج مرض الشريان التاجي وبذلك يتسنى علاج كلتا الحالتين في الوقت نفسه

بشكل عام، يكون إصلاح صمّام القلب عادةً هو الخيار الأول لأنه يرتبط بانخفاض خطر الإصابة. ويحافظ إصلاح الصمّام على وظائف القلب ويحسنها، وقد يقلل من الحاجة المحتملة للاستخدام طويل الأمد لأدوية تسييل الدم.

ولكن لا يمكن إصلاح جميع الصمّامات. قد يلزم الأمر في النهاية استبدال بعض الصمّامات التي يتم إصلاحها. ومع ذلك، فغالبًا ما يكون إجراء جراحة إصلاح صمّام القلب بنجاح أصعب من جراحة استبدال الصمّام.

سيعتمد الخيار الأفضل بالنسبة إليك على حالتك تحديدًا، بالإضافة إلى خبرة فريق الرعاية الصحية المتابع لحالتك وتخصصه.

المخاطر

تتباين مخاطر ترميم الصمام ثلاثي الشُرف واستبداله بناءً على صحتك، وعلى نوع الإجراء الذي تخضع له، بالإضافة إلى خبرة فريق الرعاية الصحية ومهارته. ولتقليل المخاطر المحتملة، يجب أن تُجرى جراحة الصمام ثلاثي الشُرف في مركز طبي على يد طاقم طبي يتمتع بخبرة كبيرة في هذه الإجراءات، ويُجري عددًا كبيرًا من عمليات الصمام ثلاثي الشُرف.

وقد تشتمل المخاطر المصاحبة لجراحة ترميم الصمام ثلاثي الشُرف واستبداله على ما يلي:

  • النزيف
  • الجلطات الدموية
  • خلل الصمام في الصمامات البديلة (بِدْلاَت الصمام)
  • مشاكل نظم القلب
  • الإصابة بالعَدوى
  • السَّكتة الدماغية
  • الوفاة

وبوجه عام، تتشابه معدلات البقاء على قيد الحياة على المدى الطويل بعد إجراء ترميم الصمام ثلاثي الشُرف واستبداله.

كيف تستعد

وسيوضح الطبيب لك قبل القيام بإصلاح الحاجز ثلاثي الشُرف أو تغييره ما يتوقع القيام به قبل الجراحة وعند القيام بها وبعد الانتهاء منها والمخاطر المحتملة لها.

تحدث مع طبيبك وفريق العلاج بشأن أي استفسارات قد تخطر على بالك بشأن العملية.

تحدث قبل الدخول إلى المستشفى لإجراء العملية الجراحية إلى مقدمي الرعاية بشأن إقامتك في المستشفى وناقش أي مساعدة قد تحتاجها عند العودة إلى المنزل.

الطعام والأدوية

تحدث مع طبيبك حول:

  • متى تستطيع تناول أدويتك العادية وما إذا كنت تستطيع تناولها قبل جراحتك
  • متى ينبغي أن تتوقف عن الأكل أو الشرب في الليلة السابقة للجراحة

الملابس والمتعلقات الشخصية

قد يُوصي الفريق المسؤول عن علاجك بإحضار عدة أغراض إلى المستشفى، من بينها:

  • قائمة بأسماء الأدوية التي تتناولها
  • النظارات أو سماعات الأذن أو أطقم الأسنان
  • أدوات العناية الشخصية، مثل الفرشاة والمشط وأدوات الحلاقة وفرشاة الأسنان
  • ملابس فضفاضة ومريحة
  • نسخة من التوجيهات المسبقة أو وصية الحياة
  • الأشياء التي قد تساعدك على الاسترخاء؛ مثل مشغلات الموسيقى المحمولة أو الكتب

خلال الجراحة، يحظر ارتداء:

  • المجوهرات
  • نظارات العيون
  • العدسات اللاصقة
  • أطقم الأسنان
  • طلاء الأظافر

يجب حلاقة شعر الجسم في الموضع الذي ستُجرى فيه العملية.

ما يمكنك توقعه

أثناء الإجراء

ستكون تحت تأثير المُخدر في غالبية إجراءات إصلاح الصمام ثلاثي الشرف واستبداله بحيث لن تشعر بأي ألم، بالإضافة إلى أنك ستكون فاقدًا للوعي في أثناء العملية الجراحية.

كما سيتم توصيلك بجهاز مجازة قلبية رئوية، والذي يحافظ على انتقال الدم عبر الجسم في أثناء الإجراء.

إصلاح الصمام ثلاثي الشرف

عادةً ما يتم ترميم الصمام ثلاثي الشُرف عن طريق إجراء جراحة القلب المفتوح وشق عظمة الصدر (بضع القص). ويعيد الأطباء ربط العظم معًا بعد الجراحة لمنع حركته والمساعدة على الشفاء.

قد تنطوي إجراءات ترميم الصمام ثلاثي الشُرف على أنواع مختلفة متعددة من إجراءات الترميم، والتي تشمل:

  • إدخال نسيج لرتق الفتحات أو التمزقات في السدائل (الوريقات المُثقبة) التي تغلق الصمام
  • إضافة دعامة عند قاعدة الصمام أو جذوره
  • الفصل بين وريقات الصمام الملتصقة
  • إعادة تشكيل أحد الأنسجة أو إزالته للسماح للصمام بالإغلاق بصورة أكثر إحكامًا
  • شد أو تقوية الحلقة حول الصمّام عن طريق زرع حلقة اصطناعية (رأب حلقة الصمّام)

إصلاح الصمام ثلاثي الشُرَف باستخدام الإجراء المخروطي

يُعرف النوع الأحدث من إصلاح الصمام ثلاثي الشرف باسم عملية المخروط. تُجرى العملية لإصلاح الصمامات ثلاثية الشرف غير الضابطة لدى الاشخاص الذين يعانون من شذوذ إِيبْشتاين.

في هذه العملية، يفصل الجراحون الشرائح (السدائل) القريبة من الصمام ثلاثي الشرف من عضلة القلب الأساسية. يتم تدوير السدائل وإعادة ربطها لإنشاء دائرة من أنسجة السدائل المعروفة أيضًا باسم مخروط السديلة.

الإصلاح طفيف التوغل للصمام ثلاثي الشُرف

يمكن إصلاح الصمّام ثلاثيّ الشُّرَف الذي لا ينفتح بشكل كامل بسبب تضيُّق الصمّام ثلاثي الشُّرَف من خلال الجراحة أو باستخدام إجراء طفيف التوغل يُعرف برأب الصمّام أو بَضْع الصمّام بالبالون. لكن من النادر تنفيذ هذه الإجراءات، نظرًا إلى عدم شيوع تضيّق الصمّام ثلاثي الشُّرَف.

أثناء تنفيذ الإجراء، يُدخل طبيبك أنبوبًا رفيعًا ومجوَّفًا (قسطرة) في أحد الأوعية الدموية، عادةً في المنطقة الأربية ويمرره إلى القلب. ويوجد في طرف القسطرة بالون يمكن نفخه للمساعدة في توسيع الصمّام ثلاثي الشُّرَف الضيق ثم تفريغه من الهواء لإزالته.

وعادةً ما ستحصل على مخدِّر، لكنك ستكون واعيًا أثناء الإجراء. يتطلب الإجراء طفيف التوغل لإصلاح الصمّام ثلاثي الشُّرَف المكوث في المستشفى لفترة أقصر بكثير مقارنة بجراحة القلب التقليدية.

وكثيرًا ما تُستخدَم عملية رأب الصمّام بالبالون لعلاج الرُّضَّع والأطفال المصابين بتضيّق الصمّام ثلاثي الشُّرَف. ومع ذلك، فإن الصمّام يعود إلى التضيُّق مرةً أخرى في البالغين الذين خضعوا للإجراء من قبل، لذلك عادةً ما يُنفَّذ فقط في البالغين المرضى بشدة لدرجة يصعب معها إجراء عملية جراحية لهم أو الذين ينتظرون استبدال الصمّام. قد تحتاج إلى إجراءات إضافية لمعالجة الصمّام الضيق مع مرور الوقت.

استبدال الصمام ثلاثي الشرف

في هذا الإجراء، يقوم طبيبك باستبدال الصمام ثلاثي الشُرَف بصمام آخر ميكانيكي، أو بصمام مصنوع من أنسجة قلوب البقر أو الخنازير (صمام الأنسجة البيولوجية)، وهو الأكثر شيوعًا.

في نهاية المطاف تحتاج الصمامات المصنوعة من الأنسجة البيولوجية للاستبدال، نظرًا لتراجع أدائها بمرور الوقت. ويلزم عند وضع الصمامات البيولوجية استخدام أدوية تمييع الدم لفترة قصيرة الأجل تتراوح بين ثلاثة وستة أشهر. ويتم وقف هذه الأدوية عادةً بعد مرور هذه المدة إلا إذا وُجد سبب طبي آخر يستدعي مواصلة تناولها كعدم انتظام ضربات القلب.

إذا كان لديك صمام ميكانيكي، فستحتاج إلى تناول أدوية تمييع الدم مدى الحياة لمنع تكون الجلطات أو خُثار الصمام. سيناقش معك طبيبك المخاطر والفوائد لكل نوعٍ من الصمامات، وأيها قد يكون الأنسب لك.

قد يتم إجراء جراحة استبدال الصمام ثلاثي الشرف باستخدام طريقة جراحة القلب المفتوح التقليدية أو بالطرق طفيفة التوغل، والتي تنطوي على إحداث شقوق أصغر من تلك المستخدمة في جراحات القلب المفتوح، وقد تتضمن كذلك أساليب تتم بمساعدة الروبوت.

قد يتم كذلك استخدام إجراء وضع صمام داخل صمام وهو إجراء طفيف التوغل لاستبدال صمام ثلاثي الشُرف بديل موجود ولا يعمل. وفي هذا الإجراء، يتم إدخال أنبوب بلاستيكي رفيع (قسطار) في شريان كبير، في منطقة الفخذ عادةً ويتم تمريره إلى القلب. وما إن يصل إلى مكانه، يتم إدخال صمام جديد داخل الصمام الموجود بالفعل.

قد يتم وضع عملية استبدال الصمام ثلاثي الشُرَف طفيفة التوغل في الحسبان إذا لم تكن عمليات القلب الأخرى مطلوبة وكان الجراح والمركز الطبي ذوي مهارة وخبرة مناسبة. وعند إجرائها من قبل الجراحين والمراكز ذات الخبرة، تكون النتائج مشابهة لنتائج جراحة القلب المفتوح التقليدية.

بعد الإجراء

ستقضي عادةً يومًا واحدًا أو أكثر في وحدة العناية المركزة. هناك، ستتلقى الأدوية والسوائل من خلال أنابيب الوريد. وسيكون هناك أنابيب أخرى لتفريغ البول من المثانة ونزح السوائل والدم من القلب والصدر. وقد يتم تزويدك بمصدر للأكسجين.

بعد الخروج من وحدة العناية المركزة، ستُنقل إلى غرفة عادية بالمستشفى وتبقى هناك لعدة أيام. ويعتمد الوقت الذي تقضيه في وحدة العناية المركزة والمستشفى على حالتك والإجراء الذي تخضع له.

أثناء إقامتك في المستشفى، سيحرص فريق العلاج المتابع لحالتك على:

  • مراقبة مؤشرات إصابة الجرح بالعدوى
  • إجراء فحص دوري لضغط الدم والتنفس ومعدل ضربات القلب
  • التعاون معك للتعامل مع أي آلام تشعر بها بعد الجراحة
  • تشجيعك على المشي بانتظام لزيادة نشاطك تدريجيًّا، والمواظبة على تمارين التنفس أثناء فترة التعافي

قد يعطيك الطبيب بعض التعليمات التي ينبغي لك اتباعها أثناء فترة التعافي، مثل مراقبة مؤشرات إصابة الجرح بالعَدوى، والعناية بالجرح بطريقة صحيحة، وتناوُل الأدوية، والتعامل مع الألم والآثار الجانبية الأخرى التالية للجراحة.

وتعتمد فترة التعافي على الإجراء الذي خضعت له، وحالتك الصحية بوجه عام قبل الخضوع لهذا الإجراء، والمضاعفات التي قد تتعرض لها.

النتائج

بعد جراحة إصلاح الصمام ثلاثي الشرف أو استبدال الصمام ثلاثي الشرف، يكون الهدف هو تمكينك من العودة في النهاية إلى الأنشطة اليومية مثل العمل، والقيادة والتمرين.

ستظل بحاجة إلى تناول بعض الأدوية وحضور مواعيد المتابعة الدورية مع طبيبك. قد تحتاج إلى إجراء عدة فحوصات لتقييم حالتك ومراقبتها.

قد يوجهك طبيبك وفريق الرعاية الصحية الخاص بك لتبني تغييرات صحية في أسلوب الحياة — مثل النشاط البدني، حمية صحية، السيطرة على الضغط وتجنب تناول التبغ — في أسلوب حياتك للتخفيف من خطر المضاعفات المستقبلية وتعزيز قلب صحي.

قد يوصي طبيبك بالاشتراك في إعادة التأهيل القلبي؛ — وهو برنامج تعليمي ورياضي مصمم للمساعدة في تحسين صحتك ومساعدتك في التعافي بعد جراحة القلب.