نظرة عامة

تقدم التعامل مع الإجهاد مجموعة من الاستراتيجيات لمساعدتك على التعامل بشكل أفضل مع التوتر والصعوبة (الشدائد) في حياتك. يمكن أن تساعدك التعامل مع الإجهاد على عيش حياة أكثر توازنًا وصحة.

الإجهاد هو استجابة جسدية وعقلية وعاطفية تلقائية لحدث صعب. وغالبًا ما يكون جزءًا طبيعيًّا من حياة الجميع. عندما يُستخدم الإجهاد بشكل إيجابي، يمكن أن يؤدي إلى النمو والعمل والتغيير. لكن يمكن أن الإجهاد السلبي على المدى الطويل من جودة حياتك.

تتضمن إستراتيجيات التعامل مع الإجهاد ما يلي:

  • مهارات التعلم مثل حل المشكلات وتحديد أولويات المهام وإدارة الوقت.
  • تعزيز قدرتك على مواجهة الشدائد. على سبيل المثال، قد تتعلم كيف تُحسن وعيك العاطفي وردود أفعالك وتزيد من إحساسك بالتحكم وتجد معنى وهدفًا أكبر في الحياة وتعزز الامتنان والتفاؤل لديك.
  • ممارسة تقنيات الاسترخاء، مثل التنفّس العميق أو اليوجا أو التأمل أو التاي تشي أو التمرين أو الصلاة.
  • تحسين علاقاتك الشخصية.