نظرة عامة

تشمل إدارة حالات المثانة والأمعاء العصبية خيارات العلاج التي قد تساعدك على التحكم في توقيت التبوّل أو التبرز. يمكن أن تؤدي إصابة الحبل النخاعي إلى قطع التواصل بين أعصاب الحبل النخاعي -التي تتحكم بوظيفة المثانة والأمعاء- وبين الدماغ. وقد يؤدي ذلك إلى خلل في وظيفة المثانة والأمعاء، الذي يُعرف بالمثانة العصبية أو الأمعاء العصبية. وقد يواجه الأشخاص المصابون بالتّصلب المتعدد أو شلل الحبل النخاعي المشكلات نفسها.

قد تتضمن مؤشرات مرض المثانة العصبية وأعراضها فقدان التحكم في المثانة، وعدم القدرة على تفريغ المثانة، وتكرار الحاجة إلى التبوّل، وعدوى المسالك البولية.

تتضمن مؤشرات مرض الأمعاء العصبية عدم التحكم في الأمعاء (سلس الأمعاء)، والإمساك، وتكرار التبرز، وقلة حركة الأمعاء.

تتضمن خيارات السيطرة على المثانة للأشخاص المصابين بالمثانة العصبية ما يلي:

  • الأدوية. قد يصف طبيبك أدوية لتحسين وظيفة المثانة. وربما تساعدك هذه الأدوية في الحد من انقباضات المثانة التي تجعلك ترغب في التبوّل، أو تقليل عدد مرات التبوّل، أو الحدّ من عدم التحكم في المثانة، أو زيادة التخزين في المثانة، أو تفريغ المثانة.
  • التنظيف بالقسطرة المتقطّعة (CIC). في أثناء التنظيف بالقسطرة المتقطّعة CIC، تُدخِل أنت أو اختصاصي الرعاية الصحية أنبوبًا رفيعًا عبر الإحليل ووصولًا إلى المثانة عدة مرات خلال اليوم لتفريغ المثانة.
  • القسطرة المتواصلة. قد يُدخِل اختصاصي الرعاية الصحية قِسطارًا عبر الإحليل أو جدار البطن حتى يصل إلى المثانة لتفريغها باستمرار.
  • التدخل الجراحي. قد يُجري الأطباء المدربون على إدارة المثانة جراحة ترميمية للمثانة للحد من أعراض المثانة أو تحسينها.

وتتضمن خيارات التحكم في الأمعاء للأشخاص المصابين بالأمعاء العصبية ما يلي:

  • الأدوية. قد يصف لك طبيبك أدوية لإدارة توقيت التبرز وانتظامه.
  • الإرواء الشرجي. الإرواء الشرجي علاج تحفظي جديد لإدارة الأمعاء. يُدخَل السائل عبر قِسطار فيه بالون قابل للنفخ للحد من الإمساك والمساعدة في التبرز وإدارته على نحو فعَّال.
  • التدخل الجراحي. قد يجري جراحون مدربون على جراحة الأمعاء جراحة ترميمية لحل مشكلات إدارة الأمعاء.

يوفر برنامج إعادة تأهيل إصابات الحبل النخاعي في مجمع Mayo Clinic بولاية مينسوتا خيارات متعدّدة لإدارة المثانة والأمعاء للأشخاص المصابين بالمثانة أو الأمعاء العصبية.