نظرة عامة

إن استئصال الكلى هو إجراء لإزالة كلية بأكملها أو جزء منها:

  • استئصال الكُلى الجذري (التام). في أثناء استئصال الكُلى الجذري، يستخرج جراح المسالك البولية الكلية بأكملها وكثيرًا ما يستخرج بعض البِنَى الأخرى مثل جزء من الأنبوب الواصل بين الكلية والمثانة (الحالب) أو بِنَى مجاورة أخرى مثل الغدة الكظرية أو العُقَد اللمفية.
  • استئصال الكُلى الجزئي. في استئصال الكُلى الجزئي، والذي يُسمى أيضًا بجراحة الاستبقاء على الكلى، يُزيل الجراح النسيج المريض من الكلية تاركًا النسيج السليم في مكانه.

وغالبًا ما يجرى استئصال الكلى لعلاج سرطان الكلى أو لإزالة ورم غير سرطاني (حميد). في بعض الحالات، يجرى استئصال الكلى للتعامل مع كلية مريضة أو تالفة بشدة. في حالة استئصال كلية متبرع، يستخرج جراح المسالك البولية كلية سليمة من متبرع لزراعتها لدى شخص يحتاج إلى كلية طبيعية.

ربما يجري الجراح استئصالاً للكلى عبر شق واحد في البطن أو بالجانب (استئصال الكلى المفتوح) أو عبر سلسلة من الشقوق الصغيرة في البطن مُستخدمًا كاميرا وأدوات صغيرة (استئصال الكلى بالتنظير).

في بعض الحالات، تُجرى جراحات التنظير هذه باستخدام نظام روبوتي. في الجراحة الروبوتية، يجلس الجراح على وحدة تحكم جهاز كمبيوتر بالقرب من طاولة العمليات. حيث يتحكم في ذراع مزودة بكاميرا وأذرع ميكانيكية موصول بها أدوات جراحية تعمل داخل جسم المريض.

لماذا تُجرى

والسبب الأكثر شيوعًا لقيام جراحي المسالك البولية باستئصال الكلية هو إزالة ورم من الكلية. تكون تلك الأورام سرطانية عادةً، ولكنها يمكن أن تكون غير سرطانية (حميدة). وفي بعض الأحيان، يكون استئصال الكلية مطلوبًا بسبب أمراض كلوية أخرى.

وظيفة الكلى

يمتلك أغلب الناس كليتين — عضوين بحجم قبضة اليد يقعان بالقرب من الجزء الخلفي من أعلى البطن. كليتاك:

  • ترشحان الفضلات والسوائل والكهارل الزائدة من دمك
  • تنتجان البول
  • تحافظان على المستويات الملائمة للمعادن في مجرى الدم لديك
  • تنتجان الهرمونات التي تساعد على تنظيم ضغط الدم لديك والتي تؤثر على عدد خلايا الدم الحمراء الدورانية

علاج السرطان

في الكثير من الحالات، يُجري جرّاح المسالك البولية استئصال الكلية ليزيل الورم السرطاني أو نمو الأنسجة غير الطبيعية من الكلية. ويبدأ أكثر أنواع سرطان الكُلى شيوعًا لدى البالغين، وهو سرطان الخلايا الكلوية، في الخلايا المبطّنة للقنوات الصغيرة داخل الكلى.

إصابة الأطفال بأورام الكُلى أمر نادر. ولكن عندما يحدث ذلك، فهم أكثر عرضة للإصابة بسرطان الكُلى من نوع ورم ويلمز، والذي يترجح حدوثه بسبب سوء نمو خلايا الكُلى.

ويعتمد قرار تحديد مقدار أنسجة الكُلى التي ينبغي استئصالها على ما يلي:

  • مدى انحصار الورم في الكُلى
  • مدى وجود أكثر من ورم
  • المقدار المصاب من الكُلى
  • مدى إصابة السرطان للأنسجة القريبة
  • مدى كفاءة عمل الكلية الأخرى
  • ما إذا أصيبت الكُلى بأمراض أخرى أدت إلى تدهور وظائفها أم لا
  • الوظائف العامة للكُلى

يتخذ جرّاح المسالك البولية القرار بناءً على نتائج اختبارات التصوير/الفحص، والتي تتضمن:

  • التصوير المقطعي المحوسب (CT)، وهو تقنية متخصصة للتصوير بالأشعة السينية يمكنها التقاط صور مقطعية عرضية رقيقة للأنسجة الرخوة
  • التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI)، وفيه يتم استخدام مجال مغناطيسي وموجات لاسلكية لالتقاط صور مقطعية أو ثلاثية الأبعاد
  • التصوير بالموجات فوق الصوتية، وفيه يتم التقاط صورة للأنسجة الرخوة باستخدام الموجات الصوتية

طرق علاج الحالات الأخرى

قد يحتاج المريض لاستئصال الكلية الجزئي أو الجذري للتخلص من أنسجة الكلى التالفة تلفًا شديدًا أو المصابة أو العاجزة عن أداء وظائفها نتيجة إصابة رضحية أو غير ذلك من الأمراض.

المخاطر

إن استئصال الكلية عملية آمنة بشكل عام. ولكن كما هو الحال مع أيّ عملية جراحية، ينطوي استئصال الكلية على خطر حدوث مضاعفات محتملة، مثل:

  • النزف
  • العدوى
  • إصابة الأعضاء المجاورة
  • نادرًا، المشكلات الأخرى الخطيرة

ترتبط المضاعفات طويلة الأجل الناتجة عن استئصال الكلية بالمشكلات الممكنة من العيش بأقل من كليتين ذواتي عمل كامل تام. بالرغم من انخفاض الوظيفة الكلية للكلى بعد استئصالها، تعمل أنسجة الكلية المتبقية بصورة جيدة كافية لمباشرة حياة صحية.

وتتضمن المشكلات التي قد تحدث بسبب انخفاض وظيفة الكلى على المدى الطويل، ما يلي:

  • ارتفاع ضغط الدم (فرط ضغط الدم)
  • مرض الكلى المزمن

وتعتمد المخاطر والمضاعفات المحتملة على نوع الجراحة وأسبابها والحالة الصحية الكلية للمريض والعديد من الموضوعات الأخرى، والتي تتضمن المعرفة والخبرة الجراحية. على سبيل المثال، يتولى تنفيذ هذه العمليات في Mayo Clinic اختصاصيو المسالك البولية الحاصلون على التدريب المتقدم والخبرة الواسعة لتقليل فوضى المشكلات المرتبطة بالجراحة ولضمان أفضل النتائج الممكنة.

لتحقيق فهم أفضل للمخاطر المحتملة، من الأهمية مناقشة هذه الموضوعات مع جراح المسالك البولية.

كيف تستعد

قبل الجراحة، سيتحدث المريض مع جرّاح المسالك البولية عن الخيارات المتاحة أمامه. وتتضمن الأسئلة التي قد يطرحها المريض على الطبيب ما يلي:

  • هل أحتاج إلى استئصال الكُلية كلية أم جزئيًا؟
  • هل أنا مرشّح لجراحة طفيفة التوغل (جراحة بالمنظار، أو بمساعدة الروبوت، أو غيرها)؟
  • ما احتمالات الاحتياج للخضوع للاستئصال الكلي للكلى ولو كان قد تم التخطيط للخضوع للاستئصال الجزئي؟
  • إذا كانت الجراحة لعلاج السرطان، فما العمليات أو العلاجات الأخرى المرتبطة التي قد أحتاج إليها؟

التخطيط لإقامتك في المستشفى

قد تحتاج إلى الإقامة في المستشفى لمدة تتراوح بين ليلة واحدة وأسبوع أو أكثر على حسب نوع العملية. اسأل جرّاحك وفريق رعايتك الصحية عن الوقت المحتمل لتعافيك.

الاستعداد للجراحة

ستحصل على تعليمات حول ما ينبغي عليك فعله في اليوم السابق ليوم الجراحة. اكتب ملاحظة بالأسئلة التي قد تكون لديك مثل:

  • متى أحتاج إلى البدء في الصيام؟
  • هل يمكنني تناول الأدوية الموصوفة طبيًا؟
  • إذا كان الأمر لك، ما هو أقرب وقت قبل الجراحة يمكنني أخذ جرعة منها؟
  • ما الأدوية غير الموصوفة طبيًا التي يجب عليّ تجنبها؟
  • متى أحتاج إلى الوصول إلى المستشفى؟

ما يمكنك توقعه

يُنفَّذ إجراء استئصال الكلية خلال الخضوع لتخدير عام. ستتناول دواءً (مخدرًا) قبل الجراحة حتى تفقد الوعي ولا تشعر بأي ألم في أثناء الجراحة. سيُجرى تركيب قسطرة بولية لك — أنبوب صغير لصرف البول من مثانتك — قبل الجراحة. يتعاون جراح المسالك البولية خلال العملية مع فريق التخدير؛ لتقليل أي ألم قد تشعر به بعد الجراحة.

أثناء الإجراء

يختلف إجراء استئصال الكلية على حسب طريقة إجراء الجراحة والمقدار الذي تمت إزالته من الكلية. تشمل الاختلافات:

  • الجراحة بالمنظار. في هذا الإجراء طفيف التوغل، يفتح الجراح شقوقًا قليلة صغيرة في بطنك لإدخال أجهزة تشبه العصا مجهزة بكاميرات فيديو وأدوات جراحية صغيرة. يجب أن يصنع الجراح فتحة أكبر قليلاً إذا لزمت إزالة كليتك بالكامل.
  • جراحة باستخدام المنظار مصحوبة بمساعدة روبوت. في أحد أنواع الجراحة بالمنظار، يستخدم الجراح نظامًا روبوتيًا لإجراء العملية. تتطلب الأدوات الروبوتية شقوقًا صغيرة جدًا، وتقدم صورًا أفضل ثلاثية الأبعاد أثناء الإجراء، وتستطيع أن تقوم بحركات دقيقة أو معقدة تتشابه مع ما تستطيع يد الجراح أن تفعله في الجراحة المفتوحة.
  • الجراحة المفتوحة. في استئصال الكلية المفتوح، يصنع جراح المسالك البولية قطعًا (شقًا) بطول جانبك أو في بطنك. يتيح هذا الأسلوب المفتوح للجراحين إمكانية إجراء بعض الجراحات التي لا زالت غير قابلة للإجراء بأمان باستخدام الأساليب الأقل توغلاً.
  • استئصال الكلية الجذري. في استئصال الكلية الجذري، يزيل الجراح الكلية بالكامل والأنسجة الدهنية المحيطة بالكلية وجزءًا من الأنبوب الموصل بين الكلية والمثانة (الحالب). قد يزيل الجراح الغدة الكظرية الموجودة فوق الكلية إذا كان هناك ورم قريب من الغدة الكظرية أو يحيط بها. في بعض الحالات، تتم إزالة العُقَد اللمفية أو أنسجة أخرى أيضًا.
  • استئصال الكلية الجزئي. في استئصال الكلية الجزئي — تُسمى أيضًا جراحة الاستبقاء على الكلية (الاستبقاء على الكلى) — يزيل الجراح ورمًا سرطانيًا أو نسيجًا مريضًا ويترك أكبر قدر ممكن من نسيج الكلية السليم.

سيناقش جراح المسالك البولية معك مزايا وعيوب الجراحة الروبوتية أو الأنواع الأخرى من الجراحة طفيفة التوغل في مقابل الجراحة المفتوحة، بما في ذلك أمور مثل التندّب والوقت الذي تستغرقه للعودة إلى النشاطات الطبيعية.

بعد الإجراء

ويعتمد وقت التعافي بعد الإجراء وطول مدة الإقامة في المستشفى على صحتك العامة ونوع استئصال الكلية الذي تم إجراؤه. وتبقى القسطرة البولية في مكانها لفترة قصيرة خلال فترة تعافيك.

توقع أن تتلقى تعليمات قبل مغادرة المستشفى بشأن القيود المفروضة على نظامك الغذائي والأنشطة التي تمارسها. قد يتم تشجيعك على ممارسة الأنشطة اليومية الخفيفة ما إن تشعر بأنك تستطيع ممارستها، ولكنك ستحتاج إلى تجنب ممارسة الأنشطة المرهقة أو رفع الأحمال الثقيلة لعدة أسابيع.

بالنسبة إلى معظم المرضى، لا تؤثر هذه الإجراءات على نوعية الحياة — وبعد التعافي الكامل، يمكنك أن تتوقع استئناف نظام حياتك وأنشطتك المعتادة.

النتائج

تتضمن الأسئلة التي قد ترغب في مناقشتها مع جراح المسالك البولية أو أعضاء آخرين من فريق الرعاية الصحية بعد استئصال كليتك ما يلي:

  • كيف جرت الجراحة بوجه عام؟
  • ما الذي تعلمته من طب الأمراض بشأن الأنسجة التي تمت إزالتها؟
  • ما مقدار الكلى الذي تم الحفاظ عليه؟
  • كم مرة سأحتاج إلى إجراء اختبارات إضافية لمراقبة وظائف الكلى والمرض الذي أدى إلى الخضوع للجراحة؟

مراقبة وظائف الكلى

يمكن لمعظم الأشخاص العيش بحالة جيدة مع وجود كلية واحدة فقط أو مع وجود كلية واحدة كاملة وجزء من الثانية. يُحتمل خضوعك إلى فحوصات لمتابعة العوامل التالية المتعلقة بوظائف الكلى.

  • ضغط الدم. ستحتاج إلى الخضوع لمراقبة ضغط الدم عن كثب؛ إذ يمكن أن يرفع انخفاض وظائف الكلى ضغط الدم — والذي يمكن بدوره أن يؤدي إلى تلف كليتك.
  • مستويات البروتين في البول. قد تشير مستويات البروتين العالية في البول (البيلة البروتينية) إلى تلف وضعف وظائف الكلى.
  • ترشيح الفضلات. معدل الترشيح الكبيبي هو مقياس لمدى كفاءة كليتك في تنقية الجسم من الفضلات. يُجرى الاختبار عادةً من خلال أخذ عينة من الدم لقياس مستوى الكرياتينين. يشير انخفاض معدل الترشيح إلى انخفاض وظائف الكلى.

الاعتناء بالكلية المتبقية

بعد استئصال الكلية أو استئصال الكلية الجزئي، قد تتمتع بأداء الكلى لوظيفتها الطبيعية الكاملة. للحفاظ على وظيفة الكلى الطبيعية، قد يُوصي طبيبك بأن تتبع نظامًا غذائيًا صحيًا، وتشترك في الأنشطة البدنية اليومية، وتذهب لإجراء الفحوصات المنتظمة لمتابعة صحة الكلى.

إذا أصبت بمرض الكلى المزمن (انخفاض مستوى وظائف الكلى) بعد استئصال الكلية الكلي أو الجزئي، فقد يُوصي طبيبك بإضفاء بعض التغييرات الأخرى على نمط حياتك، بما في ذلك تغييرات النظام الغذائي الممكنة وتوخي الحذر فيما يخص الأدوية المقررة بوصفة طبية أو دونها.