نظرة عامة

تعتبر زراعة اليد أحد خيارات العلاج للأشخاص الذين بُترت إحدى أيديهما أو كلتاهما. عند زراعة اليد، يحصل المريض على يد أو يدين وجزء من ساعدي المتبرع المتوفى. وتُعد عمليات زراعة اليد من الإجراءات الجراحية المتخصصة التي تُجرى في عدد قليل من مراكز زراعة الأعضاء حول العالم.

قد تساعد زراعة اليد على استعادة بعض وظائف اليد والإحساس إلا أن هذا غير مضمون. على الرغم من أن عملية زراعة اليد ستحسن نوعية حياة المريض، فإنها تُعد التزامًا بالخضوع للعلاج على مدى الحياة. حيث سيحتاج الشخص المتلقي للعضو المزروع إلى تناول أدوية خاصة (مثبطات المناعة) والخضوع لعلاج طبيعي روتيني والمواظبة على زيارة الطبيب لفحص حالة اليدين المتبرع بهما.

لماذا يتم إجراء ذلك

تتم زراعة اليد في بعض الحالات كمحاولة لتحسين جودة نوعية الحياة ومنحك بعض الوظائف والمشاعر في يديك الجديدتين.

عند ربطك بيد المتبرع لإجراء زراعة اليد، يضع الجراحون في الاعتبار ما يلي:

  • نوع الدم
  • نوع الأنسجة
  • لون الجلد
  • الأعمار المماثلة للمتبرع أو المتلقِّي
  • أن يكون المتبرع والمستقبل من نفس الجنس
  • حجم اليد
  • كتلة العضلة

المخاطر

مخاطر جراحية

إن زراعة اليد عملية كبرى وتنطوي على كافة المخاطر الاعتيادية لجراحة زراعة عضو، بما في ذلك العدوى، والنزف، وتشكل جلطات الدم (الخثار). يمكن أن تتسبب الجلطة في قلة تدفق الدم إلى يدك، الأمر الذي يُشكّل مضاعفة خطيرة تتطلب جراحة آنية لإصلاحها.

مخاطر الرفض

رفض اليد المُتبرع بها يحدث عندما يتعامل الجهاز المناعي بجسمك يد المتبرع باعتبارها غريبة عن الجسم. مثل غزو الفيروسات أو البكتيريا، سيحاول جسمك بعد ذلك تدمير اليد المُتبرع بها. يمكن أن يحدث الرفض بطريقتين:

  • الرفض الحاد. يحدث الرفض الحاد عندما يحاول جهازك المناعي تدمير الأنسجة الموجودة في اليد المُتبرع بها تدميرًا سريعًا. كما يمكن أن يحدث عندما يرسل جهازك المناعي بروتينات خاصة (أجسام مضادة) لمهاجمة الأوعية الدموية والأنسجة في اليد المُتبرع بها.

    إذا كان لديك رفض حاد، فقد تلاحظ طفح أو تورم أو تغير في لون جلد اليد أو الذراع. قد تشعر أو لا تشعر بالألم.

    عادةً ما يمكن التحكم في الرفض الحاد من خلال الأدوية، لكن في حالات نادرة قد يلزم إزالة اليد أو الأيدي المُتبرع بها. وجود رفض حاد سابق لا ينزع تأهلك للحصول على عملية زرع يد أخرى، لكنه قد يُصعِّب من مطابقتك مع متبرع ما.

  • الرفض المزمن. يحدث الرفض المزمن على مدار فترة زمنية أطول. قد تصبح يدك مؤلمة وتفقد وظيفتها. قد تلاحظ فقدان الشعر في يدك أو تغيرات في أظافر الإصبع.

    ستتعلم كيفية ملاحظة علامات الرفض المبكرة. أبلغ فريق الزرع الخاص بك بأي تغييرات في شكل يدك أو في الإحساس بها. إذا كان فريق الزرع الخاص بك يشتبه في رفض جسمك لليد المُتبرع بها، فقد تحتاج إلى البدء في تناول المزيد من أدوية الرفض. سيطلب فريق الزرع على الأرجح إجراء اختبارات على يدك، تشتمل على اختزاع النسيج في اليد المُتبرع بها.

مخاطر الأدوية الكابتة للمناعة

كابتات المناعة هي أدوية تتناولها لمنع الجسم من رفض اليد أو اليدين المزروعتين. كابتات المناعة أدوية قوية ستحتاج إلى تناولها لبقية عمرك. تتضمن الآثار الجانبية الرئيسية لكابتات المناعة ما يلي:

  • مخاطر متزايدة للإصابة بأمراض خطيرة تتضمن الفيروس المضخم للخلايا (CMV)
  • مخاطر متزايدة للإصابة بالسرطان
  • تلف الكلى
  • مخاطر متزايدة لظهور داء السكري
  • تخلخل العظام
  • تزايد الكوليستيرول، تزايد خطر الإصابة بمرض القلب

تتضمن الآثار الجانبية الأقل خطورة لكابتات المناعة:

  • البثور
  • زيادة الوزن
  • الأرق
  • فقدان الشعر
  • التكدم
  • الإسهال
  • حالات صداع
  • الغثيان

كيف تستعد

تقييم إذا ما كنت ستخضع لزراعة يد أم لا

قبل أن تتمكن من إجراء زراعة يد، ضع في اعتبارك مخاطر الإجراء، وإذا ما كان يمكنك الالتزام برعاية المتابعة المكثفة التي ستستمر لما تبقى من حياتك. ضع في اعتبارك أيضًا الفوائد التي تأمل الحصول عليها من زراعة اليد. تتضمن رعاية ما بعد الزراعة ما يلي:

  • مواعيد منتظمة مع أطباء وجراحي الزراعة
  • علاج طبيعي منتظم
  • تناول أدوية كابحة للمناعة يوميًا وإدارة آثارها الجانبية
  • رعاية المتابعة مع طبيب الرعاية الأولية لإجراء فحوص صحية روتينية

سوف تُقيّم حالتك من خلال فريق زرع الأعضاء. يمكن النظر في زراعة عضو للأشخاص الذين لديهم بتر عند العَضُد أو أدناه. يجب على الشخص المرشح لزراعة يد أن يقوم بما يلي:

  • اجتياز فحص بدني شامل يتضمن أشعة سينية، وفحوص دم، ومقاييس أخرى للصحة البدنية
  • اجتياز تقييم للصحة العقلية والانفعالية والذي يفحص مهارات التأقلم، والدعم الأسري والاجتماعي، والقدرة على إدارة رعاية ما بعد الزراعة
  • ألا يكون له تاريخ من حالات الأعصاب المزمنة مثل الاعتلال العصبي المحيطي
  • ألا يكون مصابًا بحالات طبية خطرة مثل السكري، أو مرض الكلى، أو مرض القلب، أو سرطانات غير قابلة للعلاج
  • ألا يكون قد أصابته عدوى خطيرة مؤخرًا
  • ألا يكون مدخنًا
  • لا يتعاطى الكحوليات أو العقاقير غير المشروعة
  • استكمال التقييم المادي لتكاليف الرعاية ما بعد الزراعة مع أحد أعضاء فريق زرع الأعضاء

الاستعداد لعملية زراعة اليد

بمجرد الموافقة على إجراء عملية زراعة اليد، ستوضع على قائمة الانتظار الخاصة باليد أو الأيدي المتبرع بها. لا يمكن التنبؤ بوقت انتظارك حيث أنه عادةً ما لا يُعرف متى ستتوفر اليد أو الأيدي المتبرع بها التي ستتناسب مع احتياجاتك.

وفي غضون ذلك، استعد بقدر الإمكان لعملية زراعة الأعضاء. تتضمن الاستعدادات:

  • زيارات عيادة زراعة الأعضاء. ستحتاج إلى تحديد مواعيد دورية مع فريق عملية زراعة الأعضاء لإجراء فحوصات الدم والتقييمات المستمرة لمدى استعدادك لعملية زراعة الأعضاء.
  • تمرينات التقوية، إن تمت التوصية بذلك. قد يعمل أخصائيو العلاج الطبيعي معك لزيادة القوة والمرونة في ذراعيك قبل إجراء عملية زراعة الأعضاء.
  • الترتيب للسفر والإقامة. سيطلب فريق عملية زراعة الأعضاء منك أن تبقى في موقع يبعد 10 ساعات عن وقت السفر إلى المستشفى حيث ستُجرى عملية زراعة الأعضاء. بعد عملية زراعة الأعضاء، ستحتاج عادةً إلى البقاء بالقرب من فريق عملية زراعة الأعضاء لعدة أشهر. قد يكون لدى فريق عملية زراعة الأعضاء اقتراحات عن الإقامة طويلة المدى إذا كنت تحتاج إلى ذلك.
  • التواصل مع فريق عملية زراعة الأعضاء. إذا كان لديك أي تغييرات تتعلق بالرعاية الطبية الخاصة بك — بما في ذلك تغيير الأدوية، أو الخضوع لعمليات نقل الدم، أو تشخيص حالتك بإصابتك بحالة طبية مزمنة — فأبلغ فريق عملية زراعة الأعضاء على الفور. تأكد أيضًا من الإبلاغ عن أي تغييرات تتعلق بعنوانك، أو رقم هاتفك، أو معلومات الاتصال بعائلتك.

ما يمكنك توقعه

أثناء الإجراء

إن جراحة زراعة اليد عملية معقدة يمكن أن يستغرق إجراؤها فترة تتراوح بين 18 إلى 24 ساعة. سيقوم فريق من الجراحين بإجراء الجراحة لك وسيزودون عائلتك بتحديثات دورية بشأن مستوى تقدم العملية.

وبمجرد أن تكون اليد المتبرع بها جاهزة للتثبيت بذراعك، يصل الجراحون عظامك أولًا بعظام اليد المتبرع بها باستخدام شرائح معدنية صغيرة. ثم يستخدم الجراحون خيوطًا جراحية خاصة (غُرز) لتوصيل الأوعية الدموية والأعصاب والأوتار. ويستخدم الجراحون مجهر غرف عمليات خاصًا لوضع هذه الخيوط الجراحية. وبعد الانتهاء من توصيل جميع أجزاء اليد المتبرع بها بذراع المتلقي، يتم إغلاق الجلد.

بعد الإجراء

سيُجرى إيداعك في وحدة العناية المركزة (ICU) بعد إجراء العملية الجراحية. سيتحقق فريق الرعاية الصحية من عمل يد أو يديّ المتبرع اللتين حصلت عليهما، وسيُطلب منك محاولة تحريك أصابعك. يُحتمل أن تُرفع درجة حرارة الغرفة التي تقيم فيها لتكون أعلى؛ لتعزيز الدورة الدموية في يد أو يديّ المتبرع اللتين حصلت عليهما.

وما إن تكون حالتك مستقرة بما يكفي لمغادرة وحدة الرعاية المركزة، فستنتقل إلى غرفة مختلفة بالمستشفى. يمكنك توقّع الإقامة في المستشفى لمدة تتراوح بين سبعة و10 أيام بعد إجراء زرع الأعضاء لك.

سيساعدك فريق الرعاية الصحية في علاج الألم بعد إجراء زراعة الأعضاء لك. يُعد إبلاغ فريق الرعاية الصحية بدرجة شدة الألم الذي لديك مهمًا، إذ يمكن لعلاج ألمك التعجيل من تعافيك.

كما سيباشر معالج مهني مختص بعلاج الأيدي إخضاعك للعلاج الطبيعي خلال وجودك في المستشفى. وسيعلمك بعض التمارين الرياضية لمساعدة يدك في أداء وظائفها. وسترتدي فيما بين جلسات التمارين الرياضية جبيرة على يدك للحفاظ على ثباتها. كما ستتعلم تمارين رياضية لتمارسها بمفردك.

إنه لمن الشائع أن تساورك بعض المخاوف العاطفية بعد فترة وجيزة من إجراء الجراحة. قد تتعرض إلى مشكلة في النوم والتأقلم مع روتينك الجديد للاعتناء بيد أو يديّ المتبرع اللتين حصلت عليهما. تحدث إلى أعضاء فريق زرع الأعضاء إذا ساورتك أي مخاوف عاطفية.

مثبطات المناعة

يمكن أن تساعد أدوية كبت المناعة في منع جهازك المناعي من تدمير اليد أو اليدين المتبرع بهما. وبعد إجراء العملية، سوف تبدأ في تناول أدوية كبت المناعة وتستمر عليها مدى الحياة. وللتقليل من مخاطر الآثار الجانبية لأدوية كبت المناعة ومخاطر رفض العضو المزروع، يجب عليك:

  • تناول مثبطات المناعة الخاصة بك في الوقت نفسه وبالطريقة نفسها كل يوم (مع الطعام أو بدونه)
  • عدم التوقف أبدًا عن تناول الأدوية ما لم ينصحك الطبيب بذلك
  • توقع الآثار الجانبية للأدوية والعمل مع فريق زراعة الأعضاء لتقليل هذه الآثار
  • إجراء اختبارات الدم بشكل منتظم لفحص مدى فاعلية مثبطات المناعة

بينما يمكن أن تساعدك مثبطات المناعة في الحد من مخاطر رفض العضو المزروع، فإنها تقلل من قدرة جسمك على مكافحة العدوى. في حال ظهرت عليك أي علامات تشير إلى أنك في طور الإصابة بعدوى — مثل الحمى أو الطفح أو التورم — فاتصل بفريق زراعة الأعضاء الخاص بك أو بطبيبك.

النتائج

نظرًا لأن عمليات زراعة اليد تعتبر من العمليات الحديثة نسبيًا، يكون من الصعب التنبؤ بنتائجها. قد يؤدي اتباع خطة الرعاية في مرحلة ما بعد الزراعة على نحو دقيق إلى زيادة فرصة استرداد أكبر قدر ممكن من الأداء.

بالرغم من عدم وجود دليل على المدى الذي يمكن استرداده من وظائف اليد، فإن من خضعوا لعملية زراعة اليد تمكنوا من:

  • التقاط الأشياء الصغيرة، مثل الصواميل والمسامير
  • رفع الأشياء الأثقل وزنًا بيد واحدة، مثل إبريق الحليب الممتلئ
  • استخدام مفتاح الربط وغير ذلك من الأدوات
  • تناول فكة النقود براحة اليد الممدودة
  • استخدام السكين والشوكة
  • ربط الحذاء
  • الإمساك بالكرة

التجارب السريرية

اطلع على الدراسات التي تجريها Mayo Clinic لاختبار العلاجات والتدخلات الطبية والفحوصات الجديدة كوسائل للوقاية من هذا المرض أو تشخيصه أو علاجه أو السيطرة عليه.

زراعة اليد - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

11/06/2019
  1. Mayo Foundation for Medical Education and Research. Hand transplant. https://www.mayoclinic.org/departments-centers/transplant-center/hand-transplant. Accessed Sept. 23, 2018.
  2. Wei FC, et al. Hand and upper extremity transplantation. In: Flaps and Reconstructive Surgery. 2nd ed. London: Elsevier; 2017. https://www.clinicalkey.com. Accessed Sept. 23, 2018.
  3. Health Quality Ontario. Composite tissue transplant of hand or arm: A health technology assessment. Ontario Health Technology Assessment Series. 2016;16:1.
  4. MacKay BJ, et al. Hand transplantation: A review. Bulletin of the Hospital for Joint Disease. 2014;72:76.
  5. Nassimizadeh M, et al. Hand transplant surgery. Annals of the Royal College of Surgeons England. 2014;96:571.
  6. Cendales L, et al. Implementation of vascularized composite allografts in the United States: Recommendations from the ASTS VCA Ad Hoc Committee and the Executive Committee. American Journal of Transplantation. 2011;11:13.
  7. Cifu DX. Rehabilitation and prosthetic restoration in upper limb amputation. In: Braddom's Physical Medicine and Rehabilitation. 5th ed. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2016.
  8. Gurtner GC, et al. Transplantation in plastic surgery. In: Plastic Surgery: Volume 1: Principles. 4th ed. London: Elsevier; 2018.
  9. Shores JT, et al. The current state of hand transplantation. Journal of Hand Surgery. 2011;36A:1862.
  10. Siemionow M, et al. Successes and lessons learned after more than a decade of upper extremity and face transplantation. Current Opinion in Organ Transplantation. 2013;18:633.