اكتشف كيف يجمع الطب التكاملي بين الممارسات السائدة والممارسات البديلة لتحسين الصحة.

By Mayo Clinic Staff

ذكر أكثر من 30٪ من البالغين الأميركيين أنهم يستخدمون نهج رعاية صحية غير مرتبط بالطب التقليدي، وفقًا للمركز الوطني للإحصاءات الصحية.

يتبنى الأطباء أيضًا علاجات بديلة قائمة على الأدلة، وغالبًا ما يتم جمعها مع العلاجات السائدة لعلاج الأمراض والحفاظ على الصحة - وهو نهج يُسمى الطب التكاملي.

ما يُعَدُّ طبًّا تكامليًّا يتغيَّر باستمرار مع خضوع طرق العلاج للدراسة، وانتقالها إلى الممارسات اليومية. ولفَهْم العلاجات غير التقليدية المتاحة، فمن المُفيد معرفة كيف يتمُّ تصنيفها من قِبَل المركز الوطني للصحة التكميلية والتكاملية (NCCIH):

  • المُنتَجات الطبيعية
  • تمارين العقل والجسم
  • الأساليب التكاملية الأخرى

تُعَدُّ المُكمّلات الغذائية والعلاجات العشبية منتجات طبيعية، لأنها تحتوي على مُكوِّنات موجودة في الطبيعة. ومن الأمثلة على العلاجات العشبية الجينسنغ والجنكة والإشنسا. أما المُكمّلات الغذائية فتشمل كبريتات الغلوكوزامين، والكُنْدرُويتين وسام. المُنتجات العشبية والمُكمّلات الغذائية تأتي في أشكال كثيرة، مثل الشاي والزيوت والعصائر والمساحيق والأقراص والكبسولات.

تُقوِّي الأساليب العقلية الجسدية الكيفية التي يتواصل بها عقلكَ مع جسدك. يقول ممارسو الطب إن النظامَيْن يجب أن يتناغما معًا للحفاظ على صحتك. تشمل أمثلة تقنيات العقل والجسم التأمُّل والصلاة والاسترخاء واليوغا والموسيقى والعلاج بمساعدة الحيوانات.

تستخدم المعالجة اليدوية أو الممارسات الجسدية اللمسة الإنسانية لتحريك أو معالجة جزء مُحدَّد من الجسم. وتتضمَّن العلاج اليدوي للعمود الفقري والعلاج التقويمي والتدليك.

تعتقد بعض التقاليد بأن هناك طاقة غير مرئية تتدفَّق عبر جسمكَ، وعندما يَحدُث حجب أو عدم توازُن لتدفُّق هذه الطاقة، فإنك تُصبح مريضًا. وتُسمَّى هذه الطاقة بأسماء مختلفة؛ مثل تشي وبرانا وقوة الحياة. وتهدف هذه العلاجات إلى عدم حجب قوة الطاقة أو إعادة توازُنها. وتتضمَّن علاجات الطاقة الوخز بالإبر وتشى كونغ واللمسة العلاجية والريكي.

تركز الأساليب الأخرى للصحة التكاملية على النظام، بدلًا من مجرد ممارسة أو علاج واحد. وتركز هذه الأنظمة على الفلسفة مثل قوة الطبيعة أو وجود الطاقة في الجسم. ومن أمثلتها:

  • أنظمة الشفاء القديمة. كانت أنظمة الشفاء هذه موجودة قبل الطب الغربي التقليدي. وتشمل الأيورفيدا من الهند والطب الصيني التقليدي.
  • المعالجة الطبيعية. يركز هذا النهج على العلاجات غير المتوغِّلة (بدون جراحة) لمساعدة جسمك على التعافي بنفسه. ويستخدم العديد من الممارسات، مثل التدليك، والوخز بالإبر، والعلاجات العشبية، والتمارين الرياضية واستشارات نمط الحياة.

تستمر الأبحاث حول النهج التكاملي في النمو مع زيادة استخدام هذه العلاجات. يتطلع الباحثون إلى تحديد علاجات آمنة وفعَّالة، وكذلك تلك التي لا تقدم أي فائدة وربما تسبب ضررًا.

بشكل عام، كان هناك نقص في الأبحاث؛ لأن الدراسات الطبية الكبيرة التي يتم التحكم فيها بعناية مُكلفة. غالبًا ما تُموَّل تجارب العلاجات التقليدية من قبل الشركات الكبرى التي تطور الأدوية وتبيعها. تتوفر موارد أقل لدعم تجارب النهج التكاملي.

لهذا السبب أنشئ المركز الوطني للصحة التكميلية والتكاملية — لتشجيع البحث في العلاجات غير المرتبطة عادةً بالطب التقليدي وإتاحة النتائج للجمهور.

استعيني بطبيبك المعتاد لاتخاذ قرارات مستنيرة حول الطب التكاملي. وحتى إذا لم يتمكن طبيبك الخاص من اقتراح طبيب ممارس بعينه، فإنه بإمكانه مساعدتك في فهم المخاطر والمنافع المحتملة قبل تجربة أي علاج.

ومن المهم بشكل خاص أن تستعيني بطبيبك الخاص إذا كنتِ حاملًا أو تعانين من مشكلات صحية أو كنتي تتناولين أدوية تُصرف بوصفة طبية. ولا تتوقفي عن تناول علاجك المعتاد أو بإجراء تعديلات عليه — كتغيير جرعة أدويتك الموصوفة — قبل مناقشة ذلك مع طبيبك أولًا.

March 03, 2020