نظرة عامة

تُشير عملية تطويق عنق الرحم إلى مجموعة متنوعة من العمليات التي تستخدم خياطات أو شريطًا اصطناعيًا لتعزيز عنق الرحم خلال الحمل لدى النساء اللاتي لديهن تاريخ من قصر عنق الرحم. إن عنق الرحم هو الجزء السفلي من الرحم الذي ينفتح إلى المهبل.

يمكن إجراء عملية تطويق عنق الرحم من خلال المهبل (تطويق عنق الرحم بطريق المهبل) أو من خلال البطن، (تطويق عنق الرحم بطريق البطن)، وهي طريقة أقل شيوعًا.

قد يُوصي موفر رعايتك الصحية بإجراء عملية تطويق عنق الرحم، إذا كان عنق الرحم معرضًا لخطر الفتح قبل أن يكون جنينك مستعدًا للولادة، أو في بعض الحالات إذا بدأ عنق الرحم ينفتح في مرحلة مبكرة جدًا. ومع ذلك، فإن عملية تطويق عنق الرحم لا تناسب جميع النساء. إذ يمكن أن تسبِّب آثارًا جانبية خطيرة ولا تنجح دائمًا. قد تتعرض بعض النساء اللاتي أجرين عملية تطويق نتيجة لإصابتهن بقصر عنق الرحم إلى المخاض قبل الأوان. يجب عليك فهم مخاطر عملية تطويق عنق الرحم وما إذا كانت العملية ستعود بالمنفعة عليك وعلى جنينك.

لماذا يتم إجراء ذلك

قبل الحمل، يكون عنق الرحم مغلقًا وصلبًا. خلال الحمل، يلين عنق الرحم تدريجيًا ويتقلص طوله (ينطمس) ويفتح (يتوسع) استعدادًا للولادة. إذا كان لديكِ قصور أو ضعف في عنق الرحم بأيّ شكل، فقد يبدأ عنق الرحم في الفتح خلال وقت مبكر جدًا. ونتيجة لذلك، قد تتعرضين لفقدان الحمل أو الولادة المبكرة.

قد يوصي مقدم الرعاية الصحية بتطويق عنق الرحم أثناء الحمل للوقاية من الولادة المبكرة في الحالات التالية:

  • إذا كان لديكِ تاريخ سابق بحدوث حالات إجهاض الحمل في الثلث الثاني المرتبط بتوسع الرحم غير المؤلم في غياب المخاض أو انفصال المشيمة (تطويق عنق الرحم المبني على تاريخ بفقدان الحمل)
  • إذا خضعتِ لتطويق سابق بسبب اتساع الرحم غير المؤلم في الثلث الثاني
  • إذا تم تشخيص حالتكِ باتساع الرحم غير المؤلم في الثلث الثاني
  • إذا كان هناك حمل في طفل واحد، وكان طول عنق الرحم قصيرًا (أقل من 25 مم) قبل بلوغ الأسبوع الـ 24 من الحمل

لا يناسب تطويق عنق الرحم جميع السيدات المعرَّضات للولادة المبكرة. قد يثنيكِ مقدم الرعاية الصحية عن تطويق عنق الرحم إذا كنتِ مصابة بما يلي:

  • نزيف مهبلي نشط
  • مخاض مبكر نشط
  • عدوى داخل الرحم
  • تمزق مبكر في الأغشية المحيطة بالجنين —عند تسرب أو انشقاق الغشاء المملوء بالسائل الذي يحيط بالجنين ويعمل وسادة له خلال الحمل (الكيس الأمنيوسي) قبل بلوغ الأسبوع الـ37 من الحمل
  • الحمل بأكثر من طفل
  • تشوه جنيني يصُعب العيش به
  • أغشية الجنين المتدلية —حالة يبرز فيها الكيس الأمنيوسي من خلال فتحة عنق الرحم

المخاطر

تتضمن المخاطر المرتبطة بتطويق عنق الرحم الآتي:

  • التهاب الأغشية المحيطة بالجنين بسبب عدوى بكتيرية
  • النزف المهبلي
  • الإصابة بتمزق في عنق الرحم (التمزق العنقي الرحمي)
  • التمزق المبكر للأغشية المحيطة بالجنين — حين يتسرب الغشاء المملوء بالسوائل والذي يحيط بالرضيع ويدعمه خلال فترة الحمل (الكيس السلوي) أو ينشق قبل الأسبوع الـ37 من الحمل
  • انحلال غُرز الخياطة

عليك الاتصال بموفر الرعاية الصحية فورًا في حالة وجود تسرب للسوائل من المهبل بعد إجراء تطويق عنق الرحم، والتي تعد علامة تمزق مبكر للأغشية. وقد يوصي موفر الرعاية الصحية بإزالة تطويق عنق الرحم مبكرًا إذا أصبت بتمزق مبكر للأغشية أو في حالة ظهور أعراض لديك تشير إلى الإصابة بعدوى في الرحم.

كيف تستعد

قبل تطويق عنق الرحم، سوف يجري مقدم الرعاية الصحية فحصًا بالموجات فوق الصوتية للتحقق من العلامات الحيوية للطفل ولاستبعاد أي عيوب خلقية رئيسية. وربما يأخذ مقدم الرعاية الصحية مسحة من إفرازات عنق الرحم أو يجرى بزلاً للسائل الأمينوسي، — وهو إجراء تتم فيه إزالة عينة من السائل الأمينوسي من الرحم، لفحصه — بحثًا عن وجود عدوى. في حالة وجود عدوى، لن تتمكني من إجراء تطويق.

بشكل مثالي، يتم إجراء تطويق عنق الرحم الاختياري الذي له تاريخ يشير إليه، في الفترة ما بين الأسبوع الثاني عشر والأسبوع الرابع عشر من الحمل. ومع ذلك، فإنه يمكن إجراء التطويق حتى الأسبوع الثالث والعشرين من الحمل إذا أظهر فحص الحوض أو الفحص بالموجات فوق الصوتية أن عنق الرحم قد بدأ في الانفتاح. وعادةً ما يتم تجنب تطويق عنق الرحم بعد الأسبوع الرابع والعشرين من الحمل نتيجةً لخطر تمزق الكيس السلوي وتحفيز حدوث الولادة المبكرة.

ما يمكنك توقعه

عادةً ما يُجرى التطويق العنقي كإجراء خارجي في إحدى المستشفيات أو مراكز الجراحة تحت تأثير التخدير الناحي أو العام. تُجرى أغلب إجراءات التطويق العنقي عبر المهبل.

قد يُجرى التطويق العنقي من خلال البطن إذا كان التطويق بطريق المهبل غير ناجح أو صعب من الناحية التشريحية بسبب عنق الرحم القصير أو المنهتك أو المتندب للغاية.

أثناء العملية الجراحية

أثناء إجراء تطويق عنق الرحم عبر المهبل، سوف يقوم مقدم الرعاية الصحية بإدخال منظار طبي إلى المهبل ويُمسك بعنق الرحم بواسطة ملقاط حلقي. وربما يستخدم الموجات فوق الصوتية كنوع من التوجيه. هذا، ومن المرجح أن يستخدم مقدم الرعاية الصحية عملية ماكدونالد أو عملية شيرودكار. ولم تظهر البيانات أي فارق كبير في النتائج بين الطريقتين.

أثناء عملية ماكدونالد، سيستعمل مقدم الرعاية الصحية الخاص بك إبرة لوضع الغُرز حول الجزء الخارجي من عنق الرحم. وبعد ذلك، يربط أطراف الغُرز لإغلاق عنق الرحم.

أثناء عملية شيرودكار، سوف يستعمل مقدم الرعاية الصحية الملقاط الحلقي لسحب عنق الرحم في اتجاهه بينما يسحب جدران المهبل الجانبية للخلف. بعد ذلك، سيقوم بعمل شقوق صغيرة في عنق الرحم في موضع التقائه بنسيج المهبل. ثم يقوم بتمرير إبرة بها شريط عبر هذه الشقوق ويربط عنق الرحم ليغلقه. ربما يستخدم مقدم الرعاية الصحية غُرزًا لتصحيح وضع النسيج المهبلي المتأثر بالشقوق.

أثناء تطويق عنق الرحم عبر البطن، سيقوم مقدم الرعاية الصحية بعمل شق في البطن. وسيرفع الرحم ليسهل الوصول إلى عنق الرحم. وبعد ذلك، يستعمل مقدم الرعاية الصحية إبرة لوضع شريط حول الممر الضيق الواصل بين الجزء السفلي من الرحم وعنق الرحم ويربط عنق الرحم لإغلاقه. ثم يعيد الرحم مجددًا إلى مكانه ويُغلق الشق. ويمكن أن يتم هذا الإجراء من خلال منظار البطن.

بعد العملية

بعد تطويق عنق الرحم، سوف يجري مقدم الرعاية الصحية فحصًا بالموجات فوق الصوتية للتحقق من صحة الجنين.

قد تظهر لديك بعض البقع أو تشعرين بشد عضلي أو ألم عند التبول لبضعة أيام. لذا، يوصَى بتناول دواء أسيتامينوفين (تيلينول، وأدوية أخرى) لتخفيف الألم أو الشعور بالانزعاج. وإذا استخدم مقدم الرعاية الصحية الغُرز الجراحية لتصحيح وضع النسيج المهبلي المتأثر بالشقوق في عنق الرحم، فربما تلاحظين تفكك مادة الغُرز في فترة تتراوح من أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع حيث تتحلل الغُرز.

إذا كان لديكِ تاريخ جراحي لإجراء تطويق عنق الرحم، يحتمل أن تتمكني من العودة إلى المنزل عقب إفاقتك من التخدير. للوقاية، قد يوصي مقدم الرعاية الصحية بتجنب ممارسة الجنس لبضعة أسابيع أو أكثر، اعتمادًا على سبب إجرائكِ للتطويق.

إذا أجريتِ تطويق عنق الرحم بسبب أن عنق الرحم قد بدأ بالفعل في الانفتاح، أو إذا أظهر الفحص بالموجات فوق الصوتية أن عنق الرحم لديكِ قصير، فقد يلزم بقاؤك في المستشفى تحت الملاحظة. وللوقاية، قد يوصي مقدم الرعاية الصحية بالحد من النشاط البدني وممارسة الجنس حتى الولادة.

سيستمر مقدم الرعاية الصحية في متابعتك مباشرةً تحسبًا لظهور علامات أو أعراض الولادة المبكرة.

إزالة تطويق عنق الرحم

يتم عادةً إزالة تطويق عنق الرحم عبر المهبل أثناء الأسبوع37 من الحمل — أو في بداية المخاض المبكر.

ويمكن عادةً إزالة تطويق ماكدونالد في مكتب مقدم الرعاية الصحية دون استخدام مخدر، في حين قد يلزم إزالة تطويق شيرودكار في المستشفى أو في مركز جراحي. وبعد إزالة تطويق عنق الرحم عبر المهبل، ستتمكنين من استكمال ممارسة أنشطتك المعتادة بصورة طبيعية حالما تنتظرين بدء المخاض طبيعيًا.

إذا كنتِ تتوقعين الخضوع للولادة القيصرية وكنت تخططين لإنجاب أطفال في المستقبل، فربما تختارين ترك تطويق شيرودكار في مكانه أثناء الحمل وبعد ولادة الطفل. ومع ذلك، فمن الممكن أن يؤثر التطويق على خصوبتكِ في المستقبل. فاستشيري مقدم الرعاية الصحية بخصوص الخيارات المتاحة لك.

في حال خضعتِ لتطويق عنق الرحم عبر البطن، فستحتاجين إلى عمل شق آخر في البطن لإزالة التطويق. ونتيجةً لذلك، فعادةً ما يوصى بإجراء ولادة قيصرية. حيث تتم ولادة طفلك عبر شق فوق موضع التطويق. وأثناء الولادة القيصرية، يمكنك اختيار إزالة التطويق أو تركه في مكانه من أجل حالات الحمل المستقبلية.

النتائج

فعالية تطويق عنق الرحم أمر محل جدل.

تشير الأبحاث إلى أن تطويق عنق الرحم يقلل من خطر الولادة المبكرة لدى النساء اللاتي تم تشخيصهن بعدم كفاءة عنق الرحم. إلا أن توقيت تطويق عنق الرحم يمكن أن يؤثر على النتيجة كذلك. تطويق عنق الرحم الطارئ الذي يتم في ظل تغير متقدم في عنق الرحم وأغشية متدلية يحقق نتيجة أسوأ.