نظرة عامة

اختبار العلامات الحيوية للجنين هو اختبار قبل الولادة يُستخدم لفحص سلامة الجنين أثناء الحمل. يجمع الاختبار ما بين الكشف عن معدل ضربات قلب الجنين (اختبار عدم الإجهاد) وفحص الموجات فوق الصوتية للجنين. أثناء اختبار العلامات الحيوية للجنين، يتم تقييم معدل ضربات القلب للجنين والتنفس والحركات وتوتر العضلات ومستوى السائل السلوي وتمييزها بمنحنى الدرجات.

عادةً ما يُوصى بإجراء العلامات الحيوية للجنين للمرأة المعرضة لفقدان الحمل. عادةً ما يتم إجراء الاختبار بعد الأسبوع 32 من الحمل، ولكن يمكن إجراؤه عندما تكون فترة الحمل طويلة بدرجة كافية بحيث تأخذ الولادة في عين الاعتبار — عادةً بعد الأسبوع 24. قد تشير الدرجة المنخفضة لاختبار العلامات الحيوية للجنين إلى أنكِ وجنينكِ تحتاجان إلى المزيد من المراقبة والرعاية الخاصة. في بعض الحالات، قد يوصى بالولادة المبكرة أو العاجلة.

اختبار العلامات الحيوية للجنين هو اختبار غير باضع ولا يشكل أي مخاطر جسدية عليكِ أو على جنينكِ. ولكن ليس من الواضح دائمًا ما إذا كان اختبار العلامات الحيوية للجنين يمكن أن يساعد في تعزيز صحة الجنين. تعرف على ما ينطوي عليه اختبار العلامات الحيوية للجنين وما إذا كان هذا الاختبار السابق للولادة قد يفيدك أنتِ أو طفلكِ.

لماذا يتم إجراء ذلك

يُستخدم اختبار الشاكلة الفيزيائية الحيوية لتقييم صحة الجنين ورصدها. يُعد الهدف من اختبار الشاكلة الفيزيائية الحيوية منع فقدان الحمل، والكشف عن نقص الأكسجين الجنيني — يحدث عندما لا تصل إمدادات كافية من الأكسجين للطفل — في وقت مبكر بما فيه الكفاية بحيث يمكن ولادة الطفل من دون حدوث ضرر دائم.

يشيع إجراء الاختبار عند وجود خطر متزايد لحدوث فقدان الحمل. سيحدد مقدم الرعاية الصحية مدى ضرورة إجراء اختبار الشاكلة الفيزيائية الحيوية وتوقيته بناءً على ما إذا كان طفلك يستطيع البقاء على قيد الحياة إذا ولِد مبكرًا، وشدة حالتك، وخطر فقدان الحمل.

قد يوصي مقدم الرعاية الصحية في البداية بإجراء اختبار الشاكلة الفيزيائية الحيوية المعدل — وهو نسخة مبسّطة من الاختبار تتضمن اختبار عدم الإجهاد ويقيم السائل السلويّ من خلال الموجات فوق الصوتية. سيستخدم مقدم الرعاية عندها النتائج لتحديد ما إذا كنتِ بحاجة إلى إجراء اختبار الشاكلة الفيزيائية الحيوية الكامل، والذي يقيس أيضًا تنفس الجنين، وحركاته، وتوتر عضلاته.

قد يوصي مقدم الرعاية الصحية بإجراء اختبار الشاكلة الفيزيائية الحيوية إذا كان لديكِ:

  • الحمل بأكثر من طفل يرتبط بمضاعفات معينة
  • حالة طبية كامنة، مثل داء السكري أو مرض القلب
  • حمل زادت مدته بمعدل أسبوعين بعد التاريخ المحدد للولادة (الحمل المديد)
  • تاريخ من فقدان الحمل، أو إذا كنتِ قد تعرضتِ لمضاعفات حمل سابقة
  • جنين تحركاته قليلة أو مشكلات محتملة تتعلق بنمو الجنين
  • التمزق المبكر للأغشية المحيطة بالجنين — حين يتسرب الغشاء المملوء بالسوائل والذي يحيط بالرضيع ويدعمه خلال فترة الحمل (الكيس السلوي) أو ينشق قبل الأسبوع 37 من الحمل
  • فرط السائل السلوي (مَوَه السَّلَى) أو انخفاض في كثافة السائل السلوي (قلة السائل السلوي)
  • تحسيس راهائي (ريزوس) — وهي حالة قد تصبح خطيرة، يمكن أن تقع عندما يكون عامل الريزوس سالب في فصيلة دمك وموجب في فصيلة دم جنينك
  • نتائج باعثة على القلق من اختبارات أخرى سابقة للولادة

وقد يوصي مقدم الرعاية الصحية كذلك بإجراء اختبار الشاكلة الفيزيائية الحيوية إذا كنتِ في الأسبوع 40 إلى الأسبوع 42 من الحمل. غير أن فوائد إجراء الاختبار في أثناء هذه المدة ليست واضحة.

قد يوصي مقدم الرعاية الصحية أن تُجري اختبار الشاكلة الفيزيائية الحيوية مرة كل أسبوع، أو مرتين كل الأسبوع، أو في أحيان نادرة، بصفة أكثر تكرارًا — على حسب حالتك الصحية — حتى تلدين.

المخاطر

إن الصورة الفيزيائية الحيوية اختبار طفيف التوغل لا ينطوي على أي مخاطر جسدية لك أو لطفلك.

في حين توفر إمكانية الصورة الفيزيائية الحيوية الاطمئنان بخصوص صحة الطفل، فإنها يمكن أن تسبب الشعور بالقلق أيضًا. بالإضافة إلى أن الصورة الفيزيائية الحيوية قد لا تكشف عن وجود مشكلة أو قد تشير إلى وجود مشكلة غير موجودة.

ضع في الاعتبار أيضًا أنه في حين يتم التوصية بصورة فيزيائية حيوية في أغلب حالات النساء المعرضات لخطر كبير لفقدان الحمل، فالأمر ليس واضحًا بأن الاختبار يمكن أن يعزز صحة الطفل.

كيف تستعد

وعادةً لا يتطلب إجراء اختبار الملامح البيوفيزيائية أي تحضيرات خاصة. وفي أحيان نادرة، قد يحتاج إجراء الفحص بالأشعة فوق الصوتية أن تكون المثانة ممتلئة.

ما يمكنك توقعه

يمكن أن يتم إجراء تحديد الشاكلة البيوفزيولوجية في عيادة مقدم الرعاية الصحية الخاص بكِ أو في مستشفى. يمكن أن يستغرق إجراء الاختبار في أي مكان من خمس دقائق حتى ساعة للانتهاء.

في أثناء إجراء الاختبار

في أثناء إجراء اختبار مراقبة الجنين، سوف تستلقين على طاولة الفحص. من المحتمل أن يتم قياس ضغط الدم قبل إجراء الاختبار وفي فترات منتظمة في أثناء إجراء الاختبار.

سوف يضع بعد ذلك مقدم الرعاية الصحية أو عضو من فريق الرعاية الصحية الخاص بكِ حزامًا حول بطنك. يحتوي الحزام على جهاز استشعار يقيس ضربات قلب الجنين. يستمر الاختبار لمدة 20 دقيقة عادةً. ومع ذلك، إذا كان الجنين نائمًا، يمكن أن تحتاجي إلى أن يستيقظ لضمان الحصول على نتائج دقيقة. وفي بعض الحالات، يمكن أن يحاول الطبيب إيقاظ الجنين باستخدام صوت يصدر من جهاز خاص.

في أثناء إجراء فحص الموجات فوق الصوتية، سوف تستلقين أيضًا على طاولة الفحص. سوف يضع مقدم الرعاية الصحية الخاص بكِ أو فني للموجات فوق الصوتية كمية صغيرة من الهلام على بطنك. ثم سوف يقوم بلف جهاز صغير يُدعى بالترجام حول جلدك. سوف يقوم الترجام بإصدار نبضات من الموجات الصوتية سوف يتم تحويلها إلى شكل من الأماكن الفاتحة والداكنة — مما يُصدر صورة للجنين على الشاشة.

وبعدها سوف يُقيِّم مقدم الرعاية الصحية أو فني الموجات فوق الصوتية حركات تنفس الجنين وحركات جسمه وتوتر عضلاته ومستوى السائل السلويّ لديه. يمكن أن يستمر اختبار الموجات فوق الصوتية من خمس إلى 30 دقيقة أو ما يقرب من ذلك، بناءً على ما إذا كان الجنين مستيقظًا أو لا بد من المرور بوقت انتظار حتى يستيقظ.

بعد إجراء الاختبار

عندما يتم استكمال تحديد الشاكلة البيوفزيولوجية، من الأرجح أن يناقش مقدم الرعاية الصحية النتائج معكِ مباشرةً.

النتائج

يتم إعطاء كل مجال يتم تقييمه أثناء اختبار الشاكلة الفيزيائية الحيوية قياسًا من 0 إلى 2، على حسب ما إذا تم استيفاء معايير محددة. يمكن إعطاء النتيجة بمجرد ملاحظة اختبار الشاكلة الفيزيائية الحيوية. على سبيل المثال:

  • معدل ضربات القلب للجنين. تُسمى نتائج هذا الجزء من الاختبار (اختبار عدم الإجهاد) بالمتفاعلة أو غير المتفاعلة. إذا تسارعت نبضات الجنين مرتين أو أكثر خلال مدة 20 دقيقة، فسيتم اعتبار النتيجة متفاعلة ويتم إعطاء نقطتين (2). إذا لم يحدث تسارع كافي خلال مدة 40 دقيقة، يتم اعتبار النتيجة غير متفاعلة ويتم إعطاء صفر (0). ضعي في الاعتبار أن النتائج غير المتفاعلة قد تحدث لأن الطفل كان نائمًا في أثناء الاختبار.
  • تنفس الجنين. إذا أظهر طفلك نوبة واحدة على الأقل من التنفس المنتظم لمدة 30 ثانية أو أكثر خلال 30 دقيقة، فسيتم إعطاء نتيجة نقطتين (2). إذا كان تنفس طفلكِ لا يستوفي المعايير، فسيتم إعطاء نتيجة صفر (0).
  • حركة الجنين. إذا حرك طفلكِ جسمه أو أطرافه ثلاث مرات أو أكثر في غضون 30 دقيقة، فسيتم إعطاء نتيجة نقطتين (2). إذا كانت حركة طفلكِ لا تستوفي المعايير، فسيتم إعطاء نتيجة صفر (0).
  • توتر عضلات الجنين. إذا حرك طفلكِ أحد الأطراف من وضع منحني إلى وضع منبسط وأعادها بسرعة إلى وضع انحناء، فسيتم إعطاء نتيجة نقطتين (2). إذا كان توتر عضلات طفلكِ لا يستوفي المعايير، فسيتم إعطاء نتيجة صفر (0).
  • مستوى السائل السلويّ. سوف يبحث أخصائي الموجات فوق الصوتية عن أكبر جيب مرئي من السائل السلويّ. للحصول على درجة نقطتين (2)، يجب أن يكون الجيب بحجم معين. إذا كان مستوى السائل السلويّ لطفلك لا يستوفي المعايير، فسيتم إعطاء نتيجة صفر (0).

ثم يتم جمع الدرجات المنفردة معًا للحصول على إجمالي النتيجة. عادةً ما تكون نتيجة 8 من أصل 10 مطمئنة. إذا كانت النتيجة 6، فمن المرجح أن يُعيد مقدم الرعاية الصحية الاختبار في غضون 24 ساعة. قد يدفع الحصول على نتيجة 6 مرة أخرى، أو نتيجة أقل، مقدم الرعاية الصحية إلى أن يوصي بإجراء المزيد من الفحوص، أو بالولادة المبكرة أو العاجلة.

بالإضافة إلى ذلك، إذا لاحظ مقدم الرعاية الصحية قلة السائل السلويّ، فسوف تحتاجين إلى إجراء المزيد من الاختبارات وقد تحتاجين إلى ولادة طفلكِ مبكرًا — بغض النظر عن مجموع نقاطك الكلي.

ضعي في اعتبارك أن ثمة عوامل معينة قد تؤثر على نتائج اختبار الشاكلة الفيزيائية الحيوية، بما في ذلك استخدام الكورتيكوستيرويدات للإسراع في اكتمال رئة الطفل، ووجود عدوى. قد يؤثر التدخين أو تناول أدوية معينة على معدل ضربات قلب الطفل.

تأكدي من مناقشة نتائج اختبار الشاكلة الفيزيائية الحيوية مع مقدم الرعاية الصحية الخاص بك لفهم ما قد تعنيه لك ولطفلكِ.

10/04/2018
References
  1. Manning FA. The fetal biophysical profile. http://www.uptodate.com/home. Accessed Jan. 29, 2015.
  2. Signore C, et al. Overview of antepartum fetal surveillance. http://www.uptodate.com/home. Accessed Jan. 29, 2015.
  3. Frequently asked questions. Pregnancy FAQ098. Special tests for monitoring fetal health. American College of Obstetricians and Gynecologists. http://www.acog.org/Patients/FAQs/Special-Tests-for-Monitoring-Fetal-Health. Accessed Jan. 29, 2015.
  4. Gabbe SG, et al. Antepartum fetal evaluation. In: Obstetrics: Normal and problem pregnancies. 6th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2012. http://www.clinicalkey.com. Accessed Jan. 29, 2015.
  5. Cunningham FG, et al. Fetal assessment. In: Williams Obstetrics. 24th ed. New York, N.Y.: The McGraw-Hill Companies; 2014. http://accessmedicine.com. Accessed Nov. 15, 2011.
  6. Young BK. Nonstress test and contraction stress test. http://www.uptodate.com/home. Accessed Jan. 29, 2015.
  7. Taking a close look at ultrasound. U.S. Food and Drug Administration. http://www.fda.gov/downloads/ForConsumers/ConsumerUpdates/UCM095487.pdf. Accessed
  8. Lalor JG, et al. Biophysical profile for fetal assessment in high risk pregnancies. Cochrane Database of Systematic Reviews. http://onlinelibrary.wiley.com/doi/10.1002/14651858.CD000038.pub2/abstract. Accessed Jan. 29, 2015.
  9. American College of Obstetricians and Gynecologists (ACOG) Committee on Practice Bulletins — Obstetrics. ACOG Practice Bulletin No. 146: Management of late-term and postterm pregnancies. Obstetrics & Gynecology. 2014;124:390.
  10. Oyelese Y, et al. The uses and limitations of the fetal biophysical profile. Clinics in Perinatology. 2011;38:47.

الملف البيوفيزيائي