نظرة عامة

تحت تأثير التخدير العام، ستفقد الوعي تمامًا وتكون غير قادر على الشعور بالألم في أثناء الإجراءات الطبية. عادةً ما يستخدم التخدير العام مجموعة من الأدوية الوريدية والغازات التي يتم استنشاقها (مواد التخدير).

التخدير العام ليس مجرد تنويم؛ فالدماغ المُخدَر لا يستجيب لإشارات أو انعكاسات الألم.

طبيب التخدير هو طبيب متخصص في التخدير حاصل على تدريب خاص. عندما تكون فاقدًا للوعي، يقوم طبيب التخدير بمراقبة الوظائف الحيوية لجسمك كما يتحكم في عملية التنفس.

في العديد من المستشفيات، يتعاون أحد أطباء التخدير وممرضة تخدير معتمدة ومؤهلة (CRNA) في أثناء العملية.

لماذا يتم إجراء ذلك

سيوصي طبيب التخدير أو ممرضة التخدير، بالإضافة إلى طبيبك، أفضل خيار لك للتخدير استنادًا إلى نوع الجراحة التي ستخضع لها، وحالتك الصحية العامة وتفضيلاتك الفردية. بالنسبة لبعض الإجراءات، فقد يُوصى بالتخدير العام. وتتضمن هذه إجراءات يمكنها أن:

  • تستغرق وقتًا طويلاً
  • تؤدي إلى فقدان الكثير من الدم
  • تُعرّضك لبيئة باردة
  • تؤثر على تنفسك (خاصة جراحة الصدر أو الجزء العلوي من البطن)

قد لا تكون الأشكال الأخرى من التخدير، مثل التهدئة الخفيفة إلى جانب التخدير الموضعي (لمنطقة صغيرة) أو التخدير الناحي (لجزء أكبر من الجسم)، مناسبة للإجراءات الأكثر تدخلاً.

المخاطر

يتميز التخدير العام بأنه آمن للغاية بشكل عام، حيث يمكن لمعظم الأشخاص، حتى هؤلاء الذين يعانون من حالات صحية خطيرة، الخضوع للتخدير الكلي نفسه بدون مشاكل خطيرة.

في الواقع، تعرضك لخطر المضاعفات يرتبط بشكل وثيق بنوع الإجراء الذي تخضع له وصحتك البدنية بشكل عام، بدلاً من نوع التخدير.

قد يكون كبار السن، أو هؤلاء الذين يعانون مشاكل صحية خطيرة، ولا سيما الذين يخضعون لإجراءات أكثر شدة، أكثر عرضة لخطر الارتباك بعد العملية الجراحية، أو الالتهاب الرئوي، أو حتى السكتة الدماغية والنوبة القلبية. بعض الحالات التي من شانها زيادة خطر المضاعفات أثناء الجراحة تشمل ما يلي:

  • التدخين
  • النوبات
  • انقطاع النفس الانسدادي النومي
  • السمنة
  • ارتفاع ضغط الدم
  • داء السكري
  • حالات صحية أخرى تتضمن القلب، أو الرئتين أو الكليتين
  • الأدوية، مثل الأسبرين، الذي يمكن أن يزيد من النزيف
  • وجود تاريخ بالإفراط في تناول الكحوليات
  • الحساسية من الأدوية
  • تاريخ بالتفاعلات العكسية للتخدير

ترتبط هذه المخاطر بشكل عام بالجراحة نفسها، وليس التخدير.

الوعي تحت تأثير المخدر

تتفاوت التقديرات، ولكن يمكن أن يكون شخص أو شخصان تقريبًا من كل 10,000 شخص واعيًا بشكلٍ جزئي أثناء التخدير العام ويتعرض لما يُسمى بالوعي غير المقصود في أثناء الجراحة. إن الشعور بالألم أمر نادر الحدوث، ولكنه قد يحدث أيضًا.

يكون الأشخاص، الذين تم إعطاؤهم مرخيات للعضلات قبل الجراحة، غير قادرين على الحركة أو التحدث لكي يخبروا الأطباء بأنهم مستيقظين أو أنهم يشعرون بالألم. بالنسبة لبعض المرضى، قد يؤدي هذا إلى مشكلات نفسية طويلة المدى، مشابهة لاضطراب الكرب التالي للرضح.

تعتبر هذه الظاهرة نادرة للغاية حيث يكون من الصعب إجراء تواصل واضح. قد تتضمن بعض العوامل المشاركة ما يلي:

  • جراحة طارئة
  • الولادة القيصرية
  • الاكتئاب
  • استخدام أدوية مُعينة
  • مشكلات القلب أو الرئتين
  • تناول الكحول يوميًا
  • جرعات المخدر الأقل من الضروري المستخدمة في أثناء العملية
  • الأخطاء التي تحدث بسبب طبيب التخدير، مثل عدم مراقبة المريض أو عدم قياس مقدار المخدر في جسم المريض طوال العملية

كيف تستعد

يقوم التخدير العام بإرخاء العضلات في الجهاز الهضمي ومجرى الهواء الذي يمنع الطعام والحمض من المرور من رئتيك إلى معدتك. اتبع تعليمات طبيبك دائمًا حول تجنب تناول الأطعمة والمشروبات قبل إجراء العملية الجراحية.

يعد الصيام أمرًا هامًا عادةً ويبدأ من حوالي ست ساعات قبل إجراء العملية الجراحية. قد تكون قادرًا على شرب سوائل صافية حتى قبل ساعات قليلة.

قد يخبرك طبيبك بتناول بعض من أدويتك المنتظمة برشفة صغيرة من الماء في أثناء وقت الصيام. ناقش أدويتك المتاحة مع طبيبك.

قد تحتاج إلى تجنب تناول بعض الأدوية مثل الأسبرين وبعض مسيلات الدم التي تُوصف دون وصفة طبية وذلك قبل أسبوع على الأقل من إجراء العملية. قد تسبب هذه الأدوية حدوث مضاعفات في أثناء العملية الجراحية.

قد تسبب بعض الفيتامينات والعلاجات العشبية، مثل نبتة الجنسنج والثوم وعشبة جنكو بيلوبا ونبتة القديس يوحنا وكافا وغيرها، حدوث مضاعفات في أثناء العملية الجراحية. ناقش أنواع المكملات الغذائية التي تتناولها مع طبيبك قبل إجراء العملية الجراحية.

إذا كنت تتبع نظامًا غذائيًا، فتحدث مع طبيبك حول أي تغييرات في الأدوية التي تتناولها في أثناء فترة الصيام. لن تتناول عادةً أدوية داء السكري الفموية في صباح يوم العملية الجراحية. إذا كنت تُحقن بالأنسولين، فقد يوصي طبيبك بجرعة مخفضة.

إذا كنت تعاني انقطاع النفس، فناقش هذه الحالة مع طبيبك. سوف يحتاج طبيب التخدير أو أخصائي التخدير إلى مراقبة تنفسك بعناية أثناء العملية الجراحية وبعدها.

ما يمكنك توقعه

بعد إجراء العملية

قبل الخضوع للتخدير الكلي، سيحدثك طبيب التخدير ويمكن أن يطرح عليك أسئلة حول:

  • تاريخكِ الصحي
  • الأدوية الموصوفة لكِ طبيًا، والأدوية المصروفة دون وصفة طبية، والمكملات الغذائية العشبية
  • حالات الحساسية
  • خبراتكِ الماضية مع التخدير

سيساعد ذلك طبيب التخدير في اختيار الأدوية الآمنة لك.

في أثناء إجراء العملية

عادةً ما يُوصل طبيب التخدير أدوية التخدير من خلال خط وريدي في الذراع. وأحيانًا قد يتم إعطاؤك غازًا تستنشقه من خلال قناع. يُفضل أن يُخدر الأطفال بواسطة القناع.

وبمجرد أن يتم تخديرك، قد يُدخل طبيب التخدير أنبوبًا داخل فمك ولأسفل قصبتك الهوائية. يضمن الأنبوب حصولك على أوكسجين كافٍ ويحمي رئتيك من الدم أو السوائل الأخرى، مثل سوائل المعدة. سيتم إعطاؤك مرخيات العضلات قبل إدخال الأطباء الأنبوب من أجل إرخاء العضلات في قصبتك الهوائية.

قد يستخدم طبيبك خيارات أخرى، مثل القناع الحنجري لفتح مجرى الهواء، للمساعدة في إدارة تنفسك في أثناء الجراحة.

يقوم أحد أفراد فريق رعاية التخدير بمراقبتك باستمرار طوال فترة التخدير. سوف يضبط أدويتك، وتنفسك، ودرجة حرارتك، وضغط الدم والسوائل حسب الحاجة. يتم تصحيح أي مشكلات تحدث في أثناء الجراحة من خلال أدوية إضافية، وسوائل، وأحيانًا نقل دم.

أحيانًا يكون نقل الدم ضروريًا، مثلما هو الحال في أثناء إجراء جراحات مُعقدة. يراقب فريق رعاية التخدير حالتك ويقدمون نقل الدم عند الحاجة لذلك. قد ينطوي نقل الدم على مخاطر. وتكون هذه المخاطر أكبر في الأشخاص الأكبر سنًا، أو الذين يعانون انخفاض كمية كرات الدم الحمراء، أو الذين يخضعون لجراحات قلب معقدة.

بعد العملية

عند تمام الجراحة، تُوقف أدوية التخدير، ويتم إيفاقك بترفق في غرفة العمليات أو غرفة الإنعاش. على الأرجح ستشعر بأنك مترنح ومشوش قليلاً في بداية استيقاظك. قد تختبر بعض الآثار الجانبية الشائعة مثل الآتي:

  • الغثيان
  • القيء
  • جفاف الفم
  • التهاب الحلق
  • الارتعاش
  • النعاس
  • بحة في الصوت حدتها متوسطة

قد تختبر أيضًا آثار جانبية أخرى بعد أن تفوق من التخدير، مثل الألم. تعتمد الآثار الجانبية على حالاتك الفردية ونوع الجراحة. قد يُعطيك طبيبك أدوية بعد العملية لتقليل الألم والغثيان.

في مجالي الاختبارات والإجراءات حيث يكتشف الباحثون كيفية الحفاظ على سلامة الناس في العيادات السريرية. اِطَّلِع على الدراسات التي تقوم بها عيادة Mayo Clinic ]مايو كلينك[

10/04/2018
References
  1. Falk SA, et al. Overview of anesthesia and anesthetic choices. http://www.uptodate.com/home. Accessed Sept. 24, 2015.
  2. Brunton LL, et al. General Anesthetics and Therapeutic Gases. In: Goodman & Gilman's the Pharmacological Basis of Therapeutics. 12th ed. New York, N.Y.: The McGraw-Hill Companies; 2011. http://www.accessmedicine.com. Accessed Sept. 24, 2015.
  3. Katzung BG, et al. General Anesthetics. In: Basic & Clinical Pharmacology. 12th ed. New York, N.Y.: The McGraw-Hill Companies; 2012. http://www.accessmedicine.com. Accessed Sept. 24, 2015.
  4. Dorian RS. Anesthesia for the surgical patient. In: Schwartz's Principles of Surgery. 10th ed. New York, N.Y.: McGraw-Hill Education; 2015. http://www.accessmedicine.com. Accessed Sept. 28, 2015.
  5. Anesthesiology: An overview. American Society of Anesthesiologists. https://www.asahq.org/WhenSecondsCount/overview.aspx. Accessed Sept. 24, 2015.
  6. Role of the physician anesthesiologist. American Society of Anesthesiologists. https://www.asahq.org/whensecondscount/physiciananesthesiologistrole. Accessed Sept. 24, 2015.
  7. The anesthesia care team. American Society of Anesthesiologists. https://www.asahq.org/WhenSecondsCount/careteam.aspx. Accessed Sept. 24, 2015.
  8. Surgery risks. American Society of Anesthesiologists. https://www.asahq.org/whensecondscount/patients%20home/preparing%20for%20surgery/surgery%20risks. Accessed Sept. 24, 2015.
  9. Seniors and anesthesia. American Society of Anesthesiologists. https://www.asahq.org/whensecondscount/patients%20home/preparing%20for%20surgery/seniors%20and%20anesthesia. Accessed Sept. 24, 2015.
  10. Anesthesia awareness. American Society of Anesthesiologists. https://www.asahq.org/whensecondscount/patients%20home/preparing%20for%20surgery/surgery%20risks/anesthesia%20awareness. Accessed Sept. 28, 2015.
  11. Q&A: What you should know before surgery. American Society of Anesthesiologists. http://www.asahq.org/lifeline/what%20to%20expect/qa%20what%20you%20should%20know%20before%20surgery. Accessed Sept. 28, 2015.
  12. FAQ. American Society of Anesthesiologists. https://www.asahq.org/WhenSecondsCount/faq.aspx. Accessed Sept. 28, 2015.
  13. Preparing for surgery. American Society of Anesthesiologists. https://www.asahq.org/whensecondscount/patients%20home/preparing%20for%20surgery. Accessed Sept. 28, 2015.
  14. Anesthesia experience. American Society of Anesthesiologists. http://asahq.org/lifeline/faqs/anesthesia%20experience. Accessed Sept. 28, 2015.
  15. Muluk V, et al. Perioperative medication management. http://www.uptodate.com/home. Accessed Sept. 28, 2015.
  16. Obesity, sleep apnea and anesthesia. American Society of Anesthesiologists. ‪https://www.asahq.org/~/media/sites/asahq/files/public/resources/patient-brochures/asa_obesity-sleep-anesthesia_final.pdf?la=en‪. Accessed Sept. 28, 2015.
  17. Vretsakis G, et al. Management of intraoperative fluid balance and blood conservation techniques in adult cardiac surgery. The Heart Surgery Forum. 2011;14:E28.
  18. Wilkinson JM (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. Oct. 13, 2015.

التخدير العام