نقص الأكسجة هو عبارة عن حالة ينخفض فيها مستوى الأُوكسجين في الدم عن المستوى الطبيعي تحديداً في الشرايين. ويُعتبر نقص الأكسجة مؤشراً على مشكلة ترتبط بالتنفس أو بدوران الدم في الجسم، وقد تنتهي بظهور أعراض عديدة منها ضيق التنفس.

ويتم تحديد نقص الأكسجة عن طريق قياس مستوى الأُوكسجين في عينة الدم التي تؤخذ من أحد الشرايين (قياس الغاز في الدم الشرياني). ويُمكن تحديد نقص الأكسجة أيضاً عن طريق قياس مستوى التشبع بالأُوكسجين في الدم باستخدام مقياس التأكسج النبضي— وهو عبارة عن جهاز صغير الحجم يُثبت بمشبك على إصبعك.

ويتراوح معدل الأُوكسجين الشرياني الطبيعي بين 75 إِلى 100 مليمتر زئبقي. وعادةً ما تدُل القيَّم الأدنى من 60 مليمتر زئبقي على الحاجة إِلى الأُوكسجين الإِضافي. وتتراوح قراءات مقياس التأكسج النبضي الطبيعية بين 95 و100 بالمائة. وتعتبر القيَّم الأقل من 90 بالمائة منخفضة.

من اللازم توفر العديد من العوامل لإمداد خلايا وأنسجة الجسم بالأُوكسجين باستمرار:

  • يجب أن يحتوي الهواء على ما يكفي من الأُوكسجين كي تتمكن من التنفس
  • يجب أن تكون الرئتان قادرتان على تنشق الهواء الذي يحتوي على الأُوكسجين — وزفر ثنائي أُوكسيد الكاربون
  • يجب أن يكون مجرى الدم قادراً على نقل الدم إِلى الرئتين والتشبع بالأُوكسجين وحمله إِلى جميع أنحاء الجسم

عندما تكون هنالك مشكلة مع أي من هذه العوامل المذكورة — كأن تكون المرتفعات الشاهقة أو الإصابة بالربو أو بمرض في القلب—فقد تكون النتيجة نقص الأكسجة لاسيِّما تحت الظروف الأكثر شدةً مثل التمارين الرياضية أو المرض. عندما ينخفص الأُوكسجين في الدم عن المستوى المحدد فقد تُعاني من ضيق في التنفس أو الصداع أو التشوش الذهني أو التملمُل.

اِحرص على تلقي العناية الطبية الفورية في حال كان لديك:

  • ضيق شديد في التنفس يحدث بشكل مفاجىء ويؤثر على قدرتك على أداء وظائفك.
  • ضيق شديد في التنفس يرافقه السُعال وتسارع ضربات القلب واحتباس السوائل عند الارتفاعات الشاهقة (أكثر من 8 آلاف قدم أو حوالي 2400 متراً). هُنالك تسع علامات وأعراض لتسريب السوائل من أوعية الدم في داخل الرئتين(الارتفاعات الشاهقة الوذمة الرئوية،)التي قد تكون مميتة.

راجِع الطبيب بأسرع وقت ممكن إِذا كنت تعاني من الآتي:

  • ضيق التنفس بعد بذل مجهود بسيط أو حتى عند الراحة
  • ضيق التنفس الذي يتفاقم عند ممارسة التمارين الرياضية أو عند القيام بنشاط جسدي
  • الاستيقاظ المُباغِت مع الشعور بضيق التنفس أو الاختناق، وقد تكون هذه أعراض انقطاع النفس أثناء النوم

تدابير الرعاية الذاتية

للتعامل مع ضيق التنفس المزمن جَرِّب الآتي:

  • اِمتنع عن التدخين: إِذا تم تشخيص إِصابتك بالانسداد الرئوي المزمن أو أي مرض رئوي آخر فمن أهم الأشياء التي يمكن أن تقوم بها هو الإِقلاع عن التدخين.
  • تَجَنب استنشاق دخان الآخرين (التدخين غير المباشر): تجنب الأماكن التي يُدخن فيها الأخرون. ويُمكن أن يؤدي التدخين غير المباشر إِلى تلف إضافي في الرئتين.
  • مارِّس التمارين الرياضية بانتظام: رغم صعوبة ممارسة الرياضة عندما تعاني من مشاكل في التنفس لكن يمكن أن تُحسَّن الرياضة المنتظمة من قوتك الإجمالية ومقدرتك على التحمل.
Dec. 01, 2018