يُعد نزف الدم المهبلي بعد الممارسة الجنسية (الجِماع) أمراً شائعاً. ورغم اطلاق مصطلح نزف الدم "المهبلي" على هذه الحالة إِلا أن أغلب حالات نزف الدم الحميدة لدى النساء الأصغر سناً يُسببها عنق الرحم. لكن يُمكن أن تسهُم الأقسام الأُخرى التي تُشَكِل الجهازين التناسلي والبولي لدى المرأة في حدوث ذلك.

إِذا كُنتِ في مرحلة ما قبل انقطاع الطمث وكُنتِ تعانين من حالات متقطعة من نزف الدم المهبلي بعد الممارسة الجنسية وكانت نتائج اختبارات المسح الروتينية التي تكشف عن سرطان الرحم وفحوص الكشف عن الأمراض المنتقلة جنسياً طبيعية— فليس من الضروري مراجعة الطبيب لإجراء التقييم الطبي. وإذا كانت لديك علامات وأعراض تقلقك فحددي موعد لمراجعة طبيبك. إٍذا كان لديكِ عامل خطورة للإصابة بمرض منتقل جنسياً أو تعرضتِ لالتهاب منتقل جنسياً فلا بُدَّ من مراجعة الطبيب لإجراء التقييم الطبي.

إِذا كُنتِ في مرحلة انقطاع الطمث فيجب إجراء التقييم الطبي في حال نزف الدم المهبلي في أي وقت. راجعي الطبيب للتأكد من أن نزف الدم المهبلي لا تُسببه حالة مرضية خطيرة.

Jan. 11, 2018