هل تتساءلين إذا كان من الضروري تناول فيتامينات خلال الحمل أم لا؟ أو ما الذي يجب فعله إذا تسببت في إصابتك بالإمساك؟ احصلي على إجابات لهذه الأسئلة وأكثر من ذلك.

By Mayo Clinic Staff

إن أفضل طريقة للحصول على ما تحتاجين إليه من الفيتامينات والمعادن هي اتباع نظام غذائي صحي. ولكن في أثناء الحمل، قد تفقدين العناصر المغذية الأساسية. إذا كنتِ حاملاً أو تأملين أن تحملي، فيمكن أن تتناولي الفيتامينات خلال الحمل للمساعدة على سد أي عجز في تلك العناصر المغذية.

تحتاجين أثناء الحمل إلى حمض الفوليك والحديد أكثر من المعتاد. إليكِ السبب:

  • يساعد حمض الفوليك على الوقاية من تشوهات الأنبوب العصبي. تسبب هذه التشوهات اضطرابات خطيرة في دماغ الجنين والحبل النخاعي. وفي الأوضاع المثالية، ستبدئين تناول جرعات إضافية من حمض الفوليك قبل الحمل بمدة لا تقل عن 3 أشهر.
  • يدعم الحديد نمو المَشيمة والجنين. يساعد الحديد جسمكِ على إنتاج الدم لإمداد الجنين بالأكسجين. كما يساعد الحديد أيضًا على الوقاية من فقر الدم، وهي حالة ينخفض فيها عدد خلايا الدم الحمراء السليمة من الدم.

تتوفر الفيتامينات المخصصة لتناولها خلال فترة الحمل من دون وصفة طبية في أي صيدلية. قد يوصيك مزود الرعاية الصحية بعلامة تجارية محددة أو سيترك لك حرية الخيار.

إضافة إلى التأكد من وجود حمض الفوليك والحديد، ابحثي عن فيتامين لتناوله خلال الحمل يحتوي على الكالسيوم وفيتامين D؛ فهي تساعد على تعزيز نمو أسنان الطفل وعظامه. قد يكون من المفيد أيضًا البحث عن فيتامين تتناولينه خلال الحمل ويحتوي على فيتامين C وفيتامين A وفيتامين E ومجموعة فيتامينات B والزنك واليود.

إضافة إلى ذلك، قد يقترح عليك مزود الرعاية الصحية جرعات من بعض العناصر المغذية بناءً على الحالة. على سبيل المثال، عند ولادة طفل يعاني من تشوهات الأنبوب العصبي، قد يوصي مزود الرعاية الصحية بمكمل غذائي منفصل يحتوي عل جرعة عالية من حمض الفوليك -على سبيل المثال 4 ملليغرامات على سبيل المثال (4000 ميكروغرام)- قبل حدوث أي حالات حمل لاحقة أو في أثنائها.

لكن بشكل عام، تجنبي تناول فيتامينات إضافية خلال الحمل أو فيتامينات متعددة بجرعات تزيد عما تحتاجين إليه يوميًا. فقد تكون الجرعات العالية من بعض الفيتامينات ضارة لطفلك. فمثلاً قد يؤدي تناوُل فيتامين A بكمية زائدة في أثناء الحمل إلى إلحاق الضرر بطفلكِ.

تساعد أحماض أوميغا 3 الدهنية، وهي نوع من الدهون موجود بشكل طبيعي في العديد من أنواع الأسماك، على تعزيز نمو دماغ الطفل. إذا كنتِ لا تتناولين السمك أو غيره من الأطعمة الأخرى الغنية بأحماض أوميجا 3 الدهنية، فقد يوصي مزود الرعاية الصحية بتناول مكملات غذائية تحتوي على أحماض أوميجا 3 الدهنية بالإضافة إلى الفيتامينات التي تتناولينها خلال الحمل.

من الأفضل أن تبدئي في تناول فيتامينات ما قبل الولادة قبل بدء الحمل. في واقع الأمر، يستحسن بصفة عامة للنساء في عمر الإنجاب أن يتناولن فيتامينات ما قبل الولادة بانتظام. فالأنبوب العصبي للجنين، الذي يصبح بعد ذلك الدماغ والحبل النخاعي، ينمو أثناء الشهر الأول من الحمل، وربما قبل أن تعرفي أنكِ حامل.

أحيانًا يسهم الحديد الموجود في الفيتامينات التي تتناولها الحامل خلال فترة الحمل في حدوث إمساك. للوقاية من الإمساك:

  • أكثري من شرب السوائل
  • تناولي المزيد من الأطعمة الغنية بالألياف في نظامك الغذائي
  • اجعلي الأنشطة البدنية ضمن روتينك اليومي طالما لم يمنعكِ مزود الرعاية الصحية من ممارسة الرياضة
  • اسألي مزود الرعاية الصحية عن استخدام مطري البراز

إذا لم تقدم هذه النصائح المساعدة، فاسألي مزود الرعاية الصحية عن الخيارات الأخرى.

May 01, 2020