هل من الآمن الخضوع للفحص بالأشعة السينية خلال فترة الحمل؟

إجابة من إيفون باتلر توباه، (دكتور في الطب)

إن احتمالية إحداث فحص الأشعة السينية ضررًا على جنينك صغيرة جدًا. وبوجه عام، تفوق فوائد المعلومات التشخيصية من الأشعة السينية الخطورة المحتملة على الجنين. ومع ذلك، إذا خضعتِ لعدد كبير من صور الأشعة السينية للبطن على مدار فترة قصيرة قبل أن تعلمي أنكِ حامل، فقد يتأثر الجنين.

أغلب فحوصات الأشعة السينية — بما في ذلك فحوصات الذراعين أو الساقين أو الرأس أو الأسنان أو الصدر — لن تعرض الأعضاء التناسلية إلى الإشعاع، كما يمكن ارتداء مئزر وطوق لحجب أي أشعة متناثرة.

يستثنى مما سبق الأشعة السينية للبطن، والتي يتم فيها تعريض البطن — والجنين أيضًا — إلى الأشعة السينية المباشرة. تستند خطورة حدوث ضرر على الجنين على العمر الحملي لجنينك، وكمية التعرض للإشعاع. حيث سيؤدي التعرض لجرعات عالية للغاية من الإشعاع في وقت قريب جدًا من حدوث الحمل عادةً إما إلى إجهاض أو لا يؤثر على الجنين. ويزيد التعرض لجرعات عالية من الإشعاع فيما بين الأسبوع الثاني والأسبوع الثامن من الحمل من خطورة ضعف نمو الجنين أو الإصابة بعيوب خلقية، في حين أن التعرض للإشعاع بعد الأسبوع الثامن يزيد من خطورة إصابة جنينك باضطرابات التعلم وإعاقة ذهنية. ولكن تذكري أن الجرعة النموذجية من التعرض مرة واحدة للإشعاع المرتبط بالأشعة السينية التشخيصية أقل بكثير من الجرعات العالية المرتبطة بتلك المضاعفات.

قبل الخضوع للفحص بالأشعة السينية، أخبري مقدمة الرعاية الصحية بما إذا كنت حاملاً أو يحتمل أن تكوني حاملاً. وبناءً على الظروف، من الممكن تأجيل الخضوع للأشعة السينية أو تعديلها لتقليل كمية الإشعاع. بالإضافة إلى ذلك، إذا كان لديكِ طفل سيخضع للفحص بالأشعة السينية فلا تحمليه أثناء الاختبار إذا كنت حاملاً أو يحتمل أن تكوني حاملاً.

إذا خضعتِ للفحص بالأشعة السينية قبل معرفتك بالحمل، فتحدثي مع مقدم الرعاية الصحية.

With

إيفون باتلر توباه، (دكتور في الطب)

June 11, 2019